صفحة الكاتب : نادية محمود

يوم الثامن من اذار- يوم المرأة العالمي ودور الرجل في تحرر المرأة!
نادية محمود

ونحن نحتفل بيوم الثامن من اذار، من الضروري التأكيد على اهمية ودور الرجال في النضال من اجل تحرير المرأة. ان قضية تحرر المرأة، ليس كما يردد البعض بانها قضية المرأة وانها يجب ان تهب للدفاع عن نفسها، و ان تتحرك لتطالب بحقوقها. كل هذا الكلام لا غبار عليه ولكن في اوضاع مثل الاوضاع الحالية في العراق بدون الدور الداعم والجاد للرجال في نضال المرأة - ونحن نتحدث هنا عن الرجل الذي يؤمن بحقوق وحرية ومساواة المرأة- بدون تدخله الفاعل والجاد والحقيقي، سيصبح تقريبا في عداد المستحيل، ان تتمكن المرأة من القيام بادوار اجتماعية او سياسية، ان تتمكن من مقاومة الضغوط ومواجهة التحديات التي تتعرض لها يوميا.

ولكن السؤال هو لماذا يحتل الرجل هذه الاهمية في عملية النضال من اجل حقوق المرأة في العراق؟ السبب هو ان الاوضاع الاجتماعية للمرأة في العراق هي مقيدة، وتحجر على المرأة في ميادين محدودة تتراوح بين الاسرة والاقارب ومكان العمل او الدراسة، بشكل عام. ولا تتمتع المرأة في العراق باية استقلالية عن الاسرة. فالمرأة تعيش في ظل العائلة، وبدون دعم العائلة المالي لها، لا تستطيع تدبير امور حياتها ومعيشتها وذلك بسبب ارتفاع معدلات البطالة بين النساء والفقر، لو خرجن عن نطاق العائلة، هذا ان خرجن على الاطلاق!. وثانيا، ليس بوارد في العراق، على خلاف الحال في دول مثل لبنان ومصر ودول المغرب العربي، ان تعيش المرأة او الفتاة مستقلة عن بيت اسرتها، الا اذا دخلت اسرة جديدة وهي اسرة الزوجية. وهذا لاسباب عديدة، منها العامل الاقتصادي، او العامل الاجتماعي من عشائرية واوضاع غير طبيعية تعيشه النساء والمجتمع في العراق الان. هذه الاوضاع تجعل من مكانة الرجل، الاشتراكي،واليساري والتقدمي، والمدافع عن حقوق المرأة، لها اهمية خاصة. فالمرأة التي تعتمد في معيشتها، وحمايتها على اسرتها، لا بد انها تخضع لقوانين الاسرة وتعاليمها، واذا ما فكرت ان تخالف هذه القوانين والتعليمات، فانها ستتلقى عقوبات صارمة، تضطرها الى اعادة تكييف سلوكها بما يجنبها الخطر. والحال هذه، يكتسب دعم الرجل للمرأة ووقوفه الى جانبها مكانة مهمة واستثنائية.

ان الرجال هم حلفائنا، و لمن الاهمية بمكان لتقوية مقاومة المرأة وتعزيز قدرتها على الدخول في العمل الاجتماعي والسياسي وحتى ممارسة حقوقها الشخصية والمدنية، ان يقفوا الى جانب النساء، في اسرهم، في محيط عملهم، ودراستهم، في اماكن ومحلات سكنهم، في اسرهم الممتدة، وان يقوموا بكل ما يتمكنوا منه من اجل تقوية ودعم النساء والفتيات. ليست قليلة هي المرات التي يتردد بها، حلفائنا، اي الرجال من مد يد العون للنساء لمساعدتهن في مواجهة الاوضاع القمعية التي تتعرض لها النساء، للدفاع عنهن، لتقوية ارادتهن، لتشجعيهن. فبدلا من ان يقفوا بكامل قيافتهم لمقاومة الضغوط التي تتعرض لها النساء، يخضعون هم انفسهم الى تلك القيود، وكأنهم بلا حول ولا قوة، وكأن تلك القيود غير قابلة للمس او التحدي او المواجه، او التصدي لها. ويتحولوا بقصد او غير قصد، الى اشخاص مسلوبي الارادة هم انفسهم، عاجزين، حالهم حال النساء المقيدات بالف قيد وقيد، ليصبحوا جزء من الواقع الراكد، دون ان يقدموا على تحرك حقيقي وجدي. ان هذا ليس مرتبطا، بوجود ضغوط هائلة غير قابلة للاحتمال يتعرض لها الرجال ايضا، بل انه في احايين كثيرة، خيار شخصي بعدم التدخل، ترك الامور تنساب على مجراها، دون التدخل في تغييرها. ان هذا يسبب خيبة امل حقيقية للنساء، التي لا تجد لها ناصر ولا معين لا في الاسرة، ولا الشارع، ولا في الدولة، ولا في اي مكان. وليست قليلة شكاوى النساء اللواتي توسمن الدعم والمساعدة، الا انهن لم يتلقين اي منها. قضية المرأة هي ليست قضية المرأة وحدها، بل قضية الرجل ايضا، وخاصة حملة الافكار الاشتراكية واليسارية والعلمانية والتقدمية. يجب ان يعمل هؤلاء الرجال ويناضلوا من اجل قضية المرأة، وخاصة في بلد مثل العراق، تحكمه القوانين الدينية والعشائرية، كما لو كانت قضيتهم.

من الواضح بانه في مجتمع قائم على استغلال جزء من البشر لجزئه الاخر، لا يمكن للمجتمع ان يتحرر اذا كان كان نصفه، من الاناث، في حالة خضوع واستكانة واستسلام ومسلوبات الارادة. لذا، وبما اننا نتحدث عن مهمة الرجال الان وهنا. المهمة التي لا يمكن الايفاء بها بتذكر يوم المرأة فقط، بتقديم الهدايا لها، و التذكير باهمية مكانتها في المجتمع، تربية الاطفال، رعاية الاسرة، صبرها، وتحملها، تدبيرها لامور العيش، وتمجيد هذا الدور والاحتفاء به.

مهمة ان يبذل الرجل جهدا، باعتبار قضية المرأة هي قضيته، وانه اذا سعى من اجل تغيير الاوضاع نحو حياة وعالم افضل، لا بد ان يزج قوة النساء معه، وهن يمتلكن، امكانيات نضالية هائلة، ولكن يجب تقويتهن ودعمهن والاسهام في تحريرهن من جزء من قيودهن الاجتماعية من اجل ان يتاح لهن التحرك والعمل والابداع في نشاطهن.

ان الدعم الحقيقي لقضية المرأة يتجلى بالمقاومة المشتركة واليومية للنساء والرجال من اجل ايقاف والتصدي للهجمة التي تتعرض لهن النساء باعتبارهن نساء، بالقوانين التي تسن ضدهن، بكسر الحجر الذي يمارس عليهن، بتحمل اعباء العمل المنزلي وعدم تركه على كاهلهن، مساعدتهن بالخروج من المنزل لادارة وتدبر امورهن الشخصية، اشراكهن ودعوتهن ومساعدتهن للالتحاق بالعمل السياسي من اجل التغيير، السعي من اجل تدبر فرص معيشة وسبل عيش للنساء، وغير هذا الكثير مما يمكن للرجل ان يقدمه الى حليفه وبشكل يومي ومستمر.

  

نادية محمود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/17



كتابة تعليق لموضوع : يوم الثامن من اذار- يوم المرأة العالمي ودور الرجل في تحرر المرأة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الشهاوي
صفحة الكاتب :
  احمد الشهاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الملك السعودي في فرنسا: ألف مرافق وإغلاق شاطئ

 ياسيدي ....ياعراق  : عصام العبيدي

 تربية المثنى ونظيرتها في الرصافة / الثانية ترتدي أبنيتهما التربوية حلة زاهية وتستجيبان لحملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 الحكومة المحلية وبالتعاون مع جامعة واسط نظمت دورة لدراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع الاستثمارية  : علي فضيله الشمري

 الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية توقع عقد للحصول على شهادة الـ ISO الدولية  : اعلام وزارة التجارة

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الخامسة )  : لطيف عبد سالم

  حديث الثورة اليمنية السلمية 13 حتى يسقط النظام بقلم صالح العجمي  : صالح العجمي

 محافظ كربلاء: نرفض عودة الصرخي الى كربلاء

 الحشد الشعبي يصد تعرضاً لمجرمي “داعش” قرب حمرين

 ما وراء الستار  : عبد الرضا قمبر

 الطيران الإسرائيلى يقصف مواقع عسكرية وأمنية سورية

 اجراء ( 1887) عملية جراحية في مستشفى بغداد التعليمي بمدينة الطب خلال شهر تشرين الاول  : اعلام دائرة مدينة الطب

 السفرة المدرسية  : حيدر حسين سويري

 وزير التخطيط يستقبل نائبة رئيس الوزراء السويدي ويبحث معها العلاقات الثنائية وإعادة اعمار المناطق المحررة  : اعلام وزارة التخطيط

 وكانوا من طراز ألسندي بن شاهك  : انور السلامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net