صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية : محنة فينوس . هي محنة العراق
جمعة عبد الله

المبدع الكبير ( أحمد خلف ) من ابرز كتاب القصة والرواية الحديثة العراقية . بأنه يمتلك اسلوبية بالغة الجودة في الابداع , في التنوع واقتحام كل الاشكال السردية بالتنوع في الحبكة الفنية وتقنياتها الحديثة . اضافة انه يملك رؤية ناضجة في الصياغة الفنية ومنصات التعبير في الرؤية الفكرية , التي يستخلصها من الواقع الحياتي والمعاشي , ويصوغها في خيال فني خصب في آفاقه الواسعة والمتمددة , ليجعل النص الروائي في سعة التناول الواسع . انه يغوص في صلب الاشياء وعمقها , ليخرج منها , الجوهر بالمعنى التعبيري في , في دلالاته العميقة . وتجربته الطويلة في تجربة الفن الروائي , أكسبته خبرة ومهارة وصنعة احترافية , في الاشكال السردية وتقنياتها , التي تعطي القوة التعبيرية في طرحها وتشخيصها , لذلك نجد في رواية ( محنة فينوس ) وظف عدة اساليب متنوعة , من اسلوب التداعي الحرالذي سكبه في انسيابية شفافة في الحبكة السردية , التي تملك العمق بلغتها المشوقة والمرهفة , وكذلك توظيف الرمز في التعبير , وفي استخدام التناص في الاسطورة , وجرها الى الواقع العراقي , قديماً وحديثاً , في بؤرة سماته البارزة والمكشوفة . لذلك استخدم في هذه الرواية ( محنة فينوس ) . الاساطير الرومانية والاغريقية . ومهما اختلف اسمائها ومسمياتها , وانما ان نأخذ الجانب الرمزي في المغزى والدلالة . ( فينوس الرومانية / يقابها افروديت الاغريقية ) او ( مارس الروماني / يقابله اريس الاغريقي ) وهكذا . ( اثينا / تمثل بغداد ) . لذلك نهتم في البعد الرمزي ومنطلقاته التعبيرية في هذه الرموز , بالقصد والمقصود . من اجل تسليط الضوء على ازمنة الاستبداد والطغيان الشمولي , مهما كانت مسمياتهم , سواء كانوا آلهة واباطرة والطغاة مأجورين في حكمهم المطلق , اومن صنف البشر من الطغاة المتوحشين . لان الجامع المشترك بين هؤلاء , هو اللهاث على الحصول على صولجان السلطة , مهما يكون حتى بطريقة التدمير والخراب للبلاد . فهكذا دمروا بالخراب بغداد والعراق , واهلكوا اهلها وحرثها . في صراعات دامية وحامية الوطيس , كلفت انهار من الدماء واطنان من الجماجم التي سقطت في ساحة الوغى والحرب , في سبيل الاستيلاء على صولجان السلطة . الذي يأتي دائما عبر الخرائب والنيران الحارقة . يتجرع الناس فيها مر العذاب وكأس الحنظل . وحين يستولون على صولجان السلطة , يطلقون العنان للوحش الرابض في عقولهم في التوحش . في هلاك البلاد والعباد , وممارسة اساليب البطش والتنكيل بكل صفاتها الوحشية , اضافة الى استخدام سلاح التجويع والفقر والارهاب , وامتلأ السجون وزنازين الموت بالضحايا , حتى دفن الابرياء في الحفر وهم احياء . هذه الصفة العامة لازمنة الاستبداد والطغيان القديمة والحديثة . ولكن من المهازل السخرية التراجيدية . يتم سرقة الصولجان عن طريق الخدعية والمكر الثعلبي والشيطاني بالاحتيال , وما حقيقة سرقة آله الحرب والشر والدمار ( مارس ) للصولجان , جاء نتيجة احتيال وخديعة عن طريق التوسل الى رب الارباب الالهة ( زيوس ) يطلب منه ان يعيره الصولجان , لليلة واحدة فقط ثم يعده اليه , ولكن حين مسك صولجان السلطة أشتعلت نيران الحرب المدمرة والطاحنة بينهما , ماهي إلا صورة طبق الاصل , لكل الانقلابات العسكرية التي مرت على تاريخ العراق . وكبدت العراق خسائر فادحة وباهظة لا تعوض , بالخراب والموت وسفك انهار من الدماء . التي عصفت في أثينا ( بغداد ) واطلقت العنان لعقلية الحواسم والعلس , وثقافة الحقد والكراهية والعداوة . وبالتالي كانت النتيجة المأساوية في اغتصاب الحب والجمال , وافراغهما من محتواهما الانساني والحياتي , وتحولهما الى محنة , مثل محنة ( فينوس ) آله الحب والجمال , حينما اغتصبها , آله الشر والموت والدمار ( مارس ) ليجرد الحب والجمال من اشراقاته , من خلال فض بكارة ( فينوس ) وحملها في احشائها الجنين , من حيامين الشر والحرب والخراب . هذه العدوانية الدنيئة والخسيسة . ليجرد اثينا ( بغداد ) من معالم الحب والجمال , وليخلق محنة حياتية عويصة , هي بالضبط مثلما اغتصبت الانظمة الطاغية في الاستبداد الشمولي , في كل مسمياتها العسكرية والدينية , مثلما هو الواقع العراقي عبر مراحله السياسية . الذين دفعوا العراق الى الخراب والدمار , في صراعهم المسعور على صولجان السلطة . ان يعبثوا بالخراب والفوضى في صراعهم الدامي . ان يشعلوا النيران وبشن الحروب العبثية والمجنونة بالفوضى , لكي تحترق اثينا ( بغداد ) . وما على المساكين الناس والفقراء , إلا تأدية فروض الطاعة . وتقديم القرابين تلو القرابين , من اجل بقاء صولجان السلطة بأيديهم الى الابد ( بعد ما ننطيه / او دار السيد مأمونة ) . وهم يتلاعبون في ارواح البشر . في البطش والتنكيل والاغتيال . على صرخات كرنفالات المجد والتعظيم الى ( زيوس ) العظيم رب الالهة الجبار , السيد المطلق . مثلما كان سابقاً ( قائد الضرورة العظيم ) او حالياً ( الاصنام المزيفة المقدسة ) . وما على اهالي اثينا ( بغداد ) سوى تقديم كرنفالات الفرح العظيم , على الدموع والنحيب والعويل بالحزن والخراب والتعاسة , على توابيت الاموات التي أمتلئت بهم المقابر , ولكن الويل من يحتج ويعترض على الامر الآلهي المقدس , على حكم الالهة والباطرة والطغاة والفاسدين , عليه ان يضع حياته على راحة عفريت مجنون , عليه ان يكتب على نفسه الموت والاغتيال المحتم والمحتوم . ان يجد الوحشية الدموية امامه بالصدمة المروعة ( حين بلغ الاباطرة الاسياد احتجاجات نفر من الشباب , أرسلوا لهم عشرة من رجال اشداء مدججين بالهرواة والقبضات الحديدية وعملوا بهم ضرباً مبرحاً وراحوا يسومونهم اصناف العذاب على مرآى ومسمع من اهاليهم , بعد ذلك الضرب المبرح , لم يعد الاهالي يعلمون ماذا حل باولادهم وفي اي المغارات دفنوا او حشروا حتى قيام الساعة ) ص16 . . ان كل الطغاة قديماً وحديثاً , متشابهون بنهج سلوك الوحشية الدموية في العنف المفرط , حين يكون بحوزتهم صولجان السلطة . من اجل خلق مناخ الرعب والخوف والفزع . حتى تتكامل المدينة الديستوبية الفاسدة في اثينا ( بغداد ) . في تجنيد العسس , و حتى تجنيد الذباب والصراصير , حتى الجدران تكون لها اذان , تسمع وتسجل . هذا ما حل الخراب في اثينا ( بغداد ) , وهذه محنة فينوس , التي اغتصبت وحملت من اللعين والشرير ,آله الشر والموت والدمار ( مارس ) حتى يختفي الجمال بالتشويه والتخريب بالعبث والفوضى , على دموع ونحيب ( فينوس ) بالحزن والنجوى , ان يترك اثاره على جسدها البض , وهي في حالة ذهول مأساوية ( وقد تركت الاثار في جسدها البض ميسماً واصابها الذهول مما جرى لها من مارس اللعين , سكبت فينوس دموعاً ومداراة وبكت ساعات طوالاً ولم يرأف بحالها احد ) ص28 . هذه معالم الدولة الفاسدة التي يخلقها الاباطرة الطغاة , ان يحولوا الحب الى عهر وفساد ورذيلة , وان يحولوا الجمال الى خراب وخرائب تجتاح الحياة ( اذ ليس مثل مدينتنا مدينة اخرى تحملت عبث الالهة وجنون الاباطرة ولهو سدنة المعابد , كانت اثينا مضطرة الى فتح ابوابها لكل عابر يروم من رحلته حفنة من ثرائها المتبقي .. انني ارى ما حل باثينا من خراب حتى احد المارة صاح في اطراف الغابة منادياً زيوس الجبار ومتحدياً اياه ؛ ( اذا كانت فينوس التي اصبحت عاهرة ينالها كل مفلس هي سبب الخراب فماذا ستفعل بالجنين المسخ في احشائها ؟ واين ستلقي به يا زيوس ) ص46 . ولكن هذه حقيقة الخراب الذي حل في اثينا ( بغداد ) , ان حول الازمة الحياتية , الى حالة الاذلال والمهانة , والالهة والاباطرة الطغاة المأجورين , يتنعمون بنعيم الحياة في الرفاه والرخاء , ويطلقون وحوشهم وكلابهم السائبة والضارية , تفتك بعامة الناس , حتى اصبحت الناس تخاف من خيالها , فكان الرعب والخوف يلاحقهم اينما كانوا . وفتحوا ابواب الحروب العبثية , التي احرقت واهلكت الحرث والنسل . تحت شعارات مزيفة ( النصر لنا والهزيمة لاعدائنا / او كل شيء من اجل المعركة , او الدفاع عن الوطن الذي ينتهك الشرف والاعراض ) , هذه السخرية التراجيدية , التي ابتلت بها اثينا ( بغداد ) , وهم يقدمون القرابين تلو القرابين . حتى فقدت القيم والاخلاق قيمتها في الحياة , حتى تزعزع الايمان وتبعثر الحق هارباً خوفاً من عنف ودموية الباطل , في حديث لسجين نجى من الموت في اعجوبة , بعد طمره في حفرة مع الاخرين احياء واهالوا عليهم التراب لايمسحوا مكان الجريمة , هذه افعالهم الوحشية والمخزية ( - أتحقد عليهم الآن ؟

( - أحقد ؟ أتريد الحق لقد زعزعوا ايماني بكل شيء) ص128 . هذه الانظمة الباطشة , اطلقوا العناق لاخلاق الحواسم والعلس , بعقلية قطاع الطرق , من السراق والمجرمين , والذين جاءوا من مواخير الفساد والرذيلة , جعلوهم يتحكمون في مصير الناس المساكين ( - نعم بكيت عندما هددوني ذات يوم بالفعل المشين , لانهم قايضوني بين تقبيل احذيتهم وبين ان يطؤوني الواحد بعد الاخر , لم اتوان ولم اتردد في الانكفاء على احذيتهم لأقبلها الواحدة اثر الاخرى وانا اجهش بالبكاء , والدموع كانت تنهمر من عيوني على الاحذية ) ص126 . ولكن اللعنة والخراب حلت في اثينا ( بغداد ) . حلت فيها العقاب الالهي , دون رحمة ولا شفقة ( اثينا , اثينا , اية لعنة حلت عليكِ , ان غضبي لن يهدأ ما لم اجعلكِ مجرد حجارة على حجارة اخرى , ايتها الجاحدة , الناكرة لسطوتي ورعايتي لكِ , لن يمر بك الصحو ما لم اوجه اليكِ العقاب المناسب على افعالك ايتها الشمطاء يا اثينا ) ص166 . وكان العقاب الالهي يترجم بحذافيره على الواقع العراقي .

× الرواية : محنة فينوس

× المؤلف : احمد خلف

× الطبعة الثالثة : عام 2018

× عدد الصفحات : 171 صفحة

الطبع : في مطبعة جعفر العصامي . للطباعة والتجليد الفني / مؤسسة ثائر العصامي

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( زنقة بن بركة ) الكاتب محمود سعيد  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في القصص القصيرة جداً في المصابيح العمياء . الاديب حميد الحريزي / القسم الثاني  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( المصابيح العمياء ) الاديب حميد الحريزي / القسم الاول   (قراءة في كتاب )

    • أغراض الومضة الشعرية مع الامثلة  (ثقافات)

    • قراءة في المجموعة الشعرية ( حين عبث الطيف بالطين ) الشاعرة نجاة عبدالله  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية : محنة فينوس . هي محنة العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي
صفحة الكاتب :
  صلاح نادر المندلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديكتاتوريون حتى النخاع …  : نافز علوان

 رائحة البؤس والوجع !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مع النائبة سهام الموسوي واقع الصناعة المحلية وسبل النهوض بها  : وزارة الصناعة والمعادن

 ثقافة الأبتذال  : وسمي المولى

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي تستقبل الوجبة الأولى من عوائل الشهداء والجرحى من محافظة ميسان  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العمل وجمعية الصم تبحثان سبل دعم شريحة الصم والبكم في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سر الأسرار ومنبع الأنوار في قصة خلق ادم قبل عالم الذر  : صادق الموسوي

 عن محاضرات بروفسور M المحاضرة العاشرة  : عقيل العبود

 حياة مواطن عراقي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 مجانا وباسعار رمزية.. مستشفى تابع للعتبة الحسينية يعلن عن تخفيض اجور خدماته

 شينوار ابراهيم والقصيدة الكردية الوامضة

 تأملات في القران الكريم ح390 سورة القمر الشريفة  : حيدر الحد راوي

 لا تُحاولْ  : وحيد خيون

 بلدية النجف الاشرف : الجهد الالي الثقيل يتابع حملات رفع النفايات و الانقاض

 الناطق الرسمي الآعلامي ومصادر الخبر لوسائل الأعلام !  : ياس خضير العلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net