صفحة الكاتب : بارق شمخي صكر

تبويش الشيعة (دولة العراق الإسلامية) سنية و(دولة اقليم كوردستان) كردية فاين دولة الشيعة
بارق شمخي صكر

 بسم الله الرحمن الرحيم

 هل للشيعة مصادر للقوة وما هي مصادرهم هل (سياسييهم الممزقين ام أكثريتهم المجمدة) 
   في العراق واقعا عدة دول .. وان لم تعلن انفصالها.. ولكنهم واقعة كامر واقع.. الاولى (دولة العراق الاسلامية) وهي تمثل اليد الضاربة للسنة بالعراق.. ولديها خارطتها التي نشرتها.. وتمثل قوة للسنة العرب بالعملية السياسية.. ويمكن ملاحظة ذلك  بان كلما زادت العملية العنف المسلحة الدموية ضد الشيعة والمسيحيين والمكونات  العراقية الاخرى.. كلما زادت معنويات القوى السياسية السنية بالعملية السياسية وجنت  مناصب سياسية استراتيجية. 
وهناك دولة (اقليم كوردستان العراق) والتي لم تعلن لحد اليوم.. ولكن واقعا هي 
دولة متميزة عن باقي العراق بنهضتها واستقلالها الذاتي.. وتمثل قوة لسياسيي الكورد ببغداد. فيبقى فقط شيعة العراق (البطن الرخوة) فيه الذين تم (تبويشهم) وافراغ محتواهم.. وافقادهم مصادر القوة التي لديهم.. من خلال تجفيف مصادر قوتهم.. من خلال:
 
1.    (الاكثرية العددية للشيعة) وتم افراغها من محتواها من خلال:
 
-       عدم الاعتراف الرسمي الحكومي بالشيعة كمكون من مكونات العراقية من خلال عدم 
وضع خانة للمذهب بالاحصائية السكانية.
 
-       عدم اعتراف مكونات عراقية بالاكثرية الشيعية من خلال تصرحيات السنة بان 
(السنة بالعراق هم الاكثرية وليس الشيعة).
 
-       لم تردع الاكثرية الشيعية بالعراق القوى السنية والمسلحة من استهدافهم مما 
يثبت بان الشيعة (كمية بلا نوعية) اي هي بمثابة لا شيء.
 
2.     (سياسيي الشيعة) .. تم افقادهم قوة التاثير وجعل الصراعات تأكلهم من خلال :
 
-       القوى السياسية الشيعية عبارة عن احزاب وشخصيات فردية وعائلية.. تمثل حقبة 
ظهرت كمعارضة قبل عام 2003.. ونقلت صراعاتها في زمن المعارضة للحكم.
 
-       الاحتراب العائلي لعوائل مراجع النجف المتوفين وانعكس ذلك لصراعات سياسية 
شلت شيعة العراق.
 
-       اصرار المجلس الاعلى والحكيم على ازاحة واسقاط المالكي.. واصرار المالكي  
على البقاء بالكرسي.. فسح المجال لتبويش الشيعة بالعراق.. وتمكن السنة والبعثيين 
عبر سياسة التنازلات من قبل سياسيي الشيعة.. من الهيمنة على (المجلس السياسي) الذي 
يرسم سياسة الدولة وله حق الفيتو.. ووزارة الخارجية التي ترسم السياق الخارجي 
للدولة ووزارة الدفاع ورئاسة البرلمان التي يصدر منها التشريعات.. فما بقى للشيعة 
هي مجرد (وظائف خدمية تنفيذية) ومجرد منفذين للسلطة التشريعية والقضائية 
والسياسية.. التي هيمن عليها السنة.
 
3.    المرجعية الدينية بالنجف الاشرف (صراع المرجعيات):
 
-        صراع المرجعيات الدينية شق الشيعة بالعراق عاموديا (الحوزة العلمية) و 
افقيا (الشارع الشيعي) الى حوزة صامتة وحوزة ناطقة.. وشيعة صدريين وشيعة لا صدريين.
 
-       افرغت المرجعية من قوتها وخاصة في التسعينات عندما نقل اتجاه مرجعي الصراع 
بين المرجعيات للشارع الشيعي فجرأ عامة الشيعة على مراجعهم.
 
-       صدر من المرجعية لو قتل نص الشيعة لا تردوا.. ولو ابيدت محافظة شيعية فلا 
تردوا.. اي تسقيط حق الدفاع عن النفس عن شيعة العراق.. اي رسالة من المرجعية بعدم 
تبنيها الدفاع عن الشيعة العراقيين.
 
4.    فقدان القوى السياسية الشيعية لقضية توحدهم رغم خلافاتهم:
 
-       الكورد لديهم قضيتهم الواضحة.. (الدفاع عن فيدرالية اقليم كوردستان.. حقهم 
بنسبة من الثروة حسب نسبتهم السكانية، ضم كركوك لكوردستان، الدفاع عن البشمركة كقوة 
دفاع عن كوردستان العراق، حقهم بنسبة من المناصب السيادية بالعراق).. وكذلك السنة 
العرب لديهم هدفهم الواضح (الغاء اجتثاث البعث، الغاء المحكمة الجنائية التي تحاكم 
اركان النظام السابق، رفض المركزية لانها جسرهم للعودة للحكم المطلق للعراق، ربط 
العراق بالمحيط العربي السني لتسقيط الاكثرية الشيعة بالعراق، اختزال الصراع 
الخارجي بايران لتجفيف اي مصدر قوة لشيعة العراق بالداخل لاستفراد المحيط الاقليمي 
العربي السني بالعراق).. فيبقى فقط شيعة العراق وسياسييهم وقواهم السياسية والحزبية 
لا تتبنى قضية شيعة العراق مما ادى لضعفهم وبقاءهم البطن الرخوة في بلاد الرافدين. 
 
 
   والاخطر ان الكيان الشيعي بالعراق تم تشتيته وبعثرته عبر (مجالس محافظات) فاقدة 
للقدرة.. وتمثل مخطط لتميع المساحة الجغرافية للاكثرية الشيعية من الفاو لشمال 
بغداد. في حين المكونات الاخرى توحدت جغرافيا وسياسيا واقتصاديا واداريا.
 
  والمضحك المبكي.. بان سياسيي الشيعة اثبتوا مدى قدرة الغير على الضحك عليهم.. 
فنسمع اعلاميا (دولة رئيس الوزراء المالكي و دولة رئيس الوزراء الجعفري)؟؟ اي 
(الشخصنة)..  في حين الكورد اسسوا دولتهم (اقليم كوردستان) وشاركوا ككورد بالعملية 
السياسية فاصبحت لهم دولتين ايضا .. والسنة العرب اعلنوا (دولة العراق الاسلامية 
السنية) من جهة.. وشاركوا كسنة بالعملية السياسية ببغداد.. فاصبحت لهم دولتين.. 
كذلك ..  فبقى شيعة العراق مجرد كم بلا قيمة.. تستباح دماءهم ويجني اعداءهم منها 
المناصب والسلطة..  
 
 
  فمنذ عام 2003.. والتهويل الاعلامي لبروز الشيعة بالعراق (اعلاميا) بصعود قوى 
سياسية وشخصيات (فردية) تاسست وبرزت جميعا في المرحلة والحقبة التي كان فيها الشيعة 
مهمشين منذ تاسيس الدولة العراقية حتى عام 2003.. والتي نقلت فكر المعارضة معها.. 
للحقبة التي من المفترض ان يشارك ويبرز فيها شيعة العراق حسب قوتهم وثرواتهم كاساس 
لدورهم المفترض كحاكمين.. والتي كانت السبب في رعب القوى المعادية للشيعة سواء من 
المحيط العربي السني او القوى السنية المحلية داخل العراق.. منذ ذلك الوقت يتم 
بمخطط مرعب سياسية (تفليس الشيعة) وهذا ما حصل..
 
  وهنا ننبه بان الشيعة لم يفرضون شيء بعد عام 2003.. وحتى بقاءهم الاسمي بالبرلمان 
والحكومة لم يأتي لقوة قواهم السياسية التي اغلبها جنسياتها اجنبية وعوائلهم مقيمة 
خارج العراق .. بل استند على امريكا التي اسقطت البعث وصدام وحكم الاقلية السنية.. 
ودعمت العملية السياسية بعد عام 2010. رغم معارضة المحيط العربي السني والجوار 
المعادي لشيعة العراق لهذه العملية السياسية..  ولكن الكارثة ان القوى السياسية 
الشيعية هي التي تنازلت للمكون السني عن حقوق شيعة العراق.. بل تنازلت كذلك 
للبعثيين الذين هم واجهة علمانية للسنة.. يخدعون بها بعض السذج والجهلة من شيعة 
العراق..ليكونوا اليد الضاربة لهم داخل الشيعة.
 
    في وقت المفترض على سياسيي الشيعة ومرجعيتهم  ان يعملون على استغلال الفرصة 
التاريخية التي سنحت لهم.. بالسنوات الماضية بان يؤسسون كيان فيدرالي موحد بالوسط 
والجنوب.. وان يؤسسون لقوة مسلحة شيعية على غرار البشمركة للدفاع عن شيعة العراق.. 
وان يتبنون قضية شيعة العراق..   وخاصة وانهم عرفوا بان العملية السياسية 
والانتخابات ليست ضمانة للشيعة .. والدليل تصدر قائمة البعثو سنية (العراقية) 
بالانتخابات 2010.. مستغلة انقسام وتشتت القوائم الشيعية.. مما جعل العملية 
السياسية ركيكة وضعيفة.. بل اصبحت جسر لصعود قوى سنية طائفية وبعثية للدولة.
 
 ..........
واخيرا يتأكد لشيعة العراقيين ضرورة تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق   (قضية شيعة 
العراق).... وهي  بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية 
بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي 
العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن 
طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال 
قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة 
قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى 
الرابط التالي 
 http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474 
..........
 
·        تساؤلات وومضات.. يجب طرحها على كل شيعي عراقي:
 
1.    هل الشيعة يدعون لوحدة السياسيين الشيعة المترفين.. ام يدعون لوحدة الشيعة 
بالعراق
 
2.    هل ازمة شيعة هي (الدفاع عن المذهب) ام الدفاع عن (دماء ابناء المذهب 
بالعراق)
 
3.    هل الاولى تخصيص ملايين الدولارات لحماية سياسيي الشيعة.. ام حماية الاحياء 
الشيعية
 
4.    اعرف قضية شيعة العراق تعرف سياسييهم وليس اعرف السياسيين تعرف شيعة العراق
 
 
5.    شيعة بلا مشروع شيعي مجرد (بعثيين شيوعيين اسلاميين مشرذمين) اجندات للغير
 
 
 
 
بارق شمخي صكر
 
 
      

  

بارق شمخي صكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/14



كتابة تعليق لموضوع : تبويش الشيعة (دولة العراق الإسلامية) سنية و(دولة اقليم كوردستان) كردية فاين دولة الشيعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صفاء ابراهيم من : العراق ، بعنوان : ما رأيك؟؟؟ في 2010/11/16 .

بنفس الافكار الطائفيه التي قسمت بها العراق الى دويلات المدن والقصبات ما رأيك بدوله للشبك في الموصل وللايزيديين في الشيخان وللمسيحيين في عين كاوا وللصابئه في العماره وللفيليين في خانقين ولاال مسعود في ناحية الحسينيه ولبني حسن في الدويهيه وللشيوعيين في محرم عيشه وبهذا نكون قد ارضينا الجميع
ومفيش حد احسن من حد




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل
صفحة الكاتب :
  عامر عبد الجبار اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عودة الإبن البار  : تانيا جعفر الشريف

 حمودي: سنتجاوز هذه الأزمة مع الكرد وسيكون لنا حديث آخر مع قادة الإقليم

 بين مصفى بيجي ومصفى الدوره واستحقاقات الكورد  : محمود خليل ابراهيم

 قسم الاعلام في المديرية العامة لنقل الفرات الاعلى ينظم ندوة تثقيفية حول عقود الشراكة  : وزارة الكهرباء

  لماذا النجف : الجزء الثاني : الضرب على الرأس .  : ايليا امامي

  المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات تصادق على نظامي الشكاوى والطعون وتحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 كل عام و سين و سوف بخير  : علي علي

 تحت شعار الانتفاضة الشعبانية المباركة .. "معالم الانتصار الشعبي والتآمر الدولي المفضوح"  : اعلام مؤسسة الشهداء

 خفقات السوق  : ايسر الصندوق

 أين تقف برلين من صراع واشنطن وموسكو على كييف...وأين ستصطف بالنهاية؟!  : هشام الهبيشان

 تقرير جراهام حول النظام الوظيفي عندنا قصة  : احمد سامي داخل

 حوزة الازهر  : سامي جواد كاظم

 القاضي سامي شريف رحلة مابين الإدارة والقضاء قصص وذكريات ومعانات  : ناصر علال زاير

 وفد مكتب المرجع الحكيم يتفقد جرحى تفجيري دمشق ويواسي أسر الشهداء

 ردا على رسائل وصلتني عبر الايميل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net