صفحة الكاتب : محمد اللامي

الكابتن الصرخي سيد كلك ومرجع دمج من رقص البريكي و الى الراب الامريكي !
محمد اللامي

 في اللهجة العراقية الدارجة يقال لشريحة الهاتف ( السيم كارت ) الذي ليس له مستمسكات اصولية يقال له ( شريحة كلك ) ! وكذلك يقال لمن يتم دمجهم في اجهزة امنية برتب ضباط من دون ان يدخلوا اكاديميات عسكرية يقال لهم ( ضابط دمج ) وللمناسبة الذي فتح هذه الطريقة هو المقبور صدام حيث تم دمجه او دمج نفسه وبشكل مباشر الى اعلى رتبة عسكرية في العالم من دون ان يدرس في اي اكاديمية عسكرية ولا ليوم واحد ! .

المهم ان الصرخي قام بدمج نفسه في سلك او مسمى المراجع و العلماء وادعى انه منهم وهو لم يجلس في اي درس علمي بمعنى الكلمة فكان عالم دمج و كذلك ليس له نسب حقيقي معروف وادعى انه من السادة دون ان يقدم مستمسك علمي فصار كحال الشريحة الكلك . فهو ( السيد الكلك المرجع الدمج ) !! ----- ----- وللتذكير بحقيقة ما يسمى الصرخي نسطّر بعض المعلومات عن سيرته العفنة فلربما جهلها بعض الناس ! -------- --------

كان الصرخي في شبابه وكما تبين الصور المنشورة يشارك في احياء حفلات الرقص البريكي الذي كان سائدا في الثمانينيات وبعدها تم تجنيده في الحوزة العلمية في التسعينيات كجاسوس يعمل لحزب البعث ويكتب التقارير للأمن الصدامي ما تسبب بإعدام وسجن العشرات من المؤمنين من العلماء وغيرهم هكذا كانت بدايات الصرخي وبعد دخول القوات الامريكية للعراق سنة 2003 أعلن الصرخي انه مبعوث ووكيل خاص للأمام المهدي عليه السلام وأنه اعلم من على وجه الأرض وكأن الأمريكان جلبوا للصرخي معهم إجازة الاجتهاد والمرجعية ! .

افتتح جماعة الصرخي حسينيات و مراكز و روابط عديدة ويصرفون أموال طائلة لا يعرف احد من أين مصدرها ؟ ( جدير بالإشارة ان احد امراء آل سعود وهو الامير تركي بن بندر الذي انشق وهرب الى بريطانيا ولاحقا اختفى كان قد ذكر معلومات عن تجنيد المخابرات السعودية لأشخاص كانوا يعملون في أمن ومخابرات صدام وذكر منهم الصرخي وان السعودية تدعمهم بالأموال لتمزيق وحدة الصف الشيعي واثارة الفتن وذلك عبر قسم سماه شعبة الرافضة داخل جهاز المخابرات السعودي ) وأخذ الصرخي ومن تبعه من البعثية المرتبطين بالقيادي البعثي الهارب عزت الدوري كما صرح احد رموز البعث وهو عبد الباقي السعدون في لقاء منشور اخذوا على عاتقهم تنفيذ ما تم تكليفهم به من احداث القلاقل وشتم العلماء والكذب عليهم و الاسوأ من ذلك تشويه سمعة أهل البيت عليهم السلام والشعائر الحسينية بتحويلها الى حفلات رقص على نغمات الراب الامريكي ! --------- --------

وطبعاً يجب ان لا ننسى حقد الصرخي على العراق و عداءه لأهل البيت عليهم السلام والذي يظهر كثيرا من خلال كلماته وتصرفاته وتصرفات اتباعه من البعثية السابقين ومنها دفاعه عن الدواعش و الادعاء ان داعش غير موجود في نفس الوقت الذي كان فيه الدواعش يجتاحون مناطق شاسعة من العراق ويقتلون و يسلبون ويغتصبون ! ------- ------

هذا هو الصرخي الدمج الذي بدأ بالرقص على طريقة البريكي المحلي و الآن تطور الى الراب الامريكي العالمي وتطور من جاسوس وعميل محلي للبعث الصدامي الى عميل وجاسوس لمخابرات سعودية وصهيونية على مستوى عالمي ! ------ ------

سيد الكلك الصرخي هرب الى قطر في سنة 2014 بعدما افتى بوجوب الجهاد ضد القوات العراقية تزامنا مع دخول الدواعش للعراق وفق مخطط صهيووهابي خطير وارتكب اتباعه جرائم في كربلاء واخاب مسعاه واجهضت فتوى المرجعية المخطط الاجرامي الرهيب الذي حاكته ايدي الماسونية والوهابية فهرب سيد الكلك الى اسياده ليحموه من غضب الشعب العراقي وظهر خبر آنذاك يقول ان الصرخي في قطر و التقى بزوجة الطاغية صدام وبعد ذلك اختفى أثره ولا يعلم احد اين هو ؟ وعندما نوجه سؤال الى المواقع التي تدعي انها تابعة له تجيب بان مكانه لا يمكن كشفه لدواعي أمنية كما يخفي الارهابي ابو بكر البغدادي مكان اختباءه لدواعي امنية ! هذه هي خلاصة عن مفتي الراب الامريكي الهارب من العدالة الصرخي البعثي اولا والوهابي انتهاءا !

  

محمد اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بعدما كان يخرج ليلاً جائعاً يبحث عن طعام من الناس في زمن النبي ص وآله تركة وثروة عمر بن الخطاب أصبحت بالملايين  (المقالات)

    • حيرة المخالفين في حل عقدة انكار الصحابي ابن مسعود لقرآنية المعوذتين .  (المقالات)

    • من البخاري ومسلم : عمر بن الخطاب اراد إضافة آية من التوراة اليهودية إلى القرآن .!  (المقالات)

    • بأدلة صحيحة صريحة : البخاري سرق كتاب شيخه علي المديني وألّف صحيحه واشتهر فحزن المديني ومات غماً !  (المقالات)

    • من سب ابا بكر أو عمر فهو كافر مهدور الدم و لا تقبل توبته ومن سب الامام علي فهو مجتهد معذور مغفور له !  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الكابتن الصرخي سيد كلك ومرجع دمج من رقص البريكي و الى الراب الامريكي !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو ماجد الزيادي
صفحة الكاتب :
  ابو ماجد الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فأرضنا ليست سبخة!ا  : رحيمة بلقاس

 مقتل وزير داخلية "داعش" في الفلوجة

 المشروع الوطني أكبر من المصالح الحزبية  : محمد حسن الساعدي

  تعلم الهدوء من امامك  : سيد جلال الحسيني

 ثنائية الفساد والازمات  : احمد عبد الرحمن

 عاشوراء بين التاريخ واتباع معاوية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 قانون الخمس دولار مخالف للدستور ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 خير الأثر في تدوين المعاجم والسير  : د . نضير الخزرجي

 مخطوطة ريح النسرين للعلامة السيوطي ترى النور بحلة تحقيقية وطباعية جميلة  : الشيخ عقيل الحمداني

 لواء علي الاكبر ينقذ عائلة من سطوة الدواعش في الرياض

 تحت إشراف مکتب السید السیستانی.. ضریح الإمامین العسکریین مهیأ لنقله لسامراء

  لم هذا التفكك العائلي والاجتماعي ..؟!!!  : ماجد الكعبي

  لِمَ نحن فاطميّون ؟  : كريم الانصاري

 قطر: لم يُتخذ قرار بعد بخصوص نظام الدفاع الصاروخي الروسي

 ماذا في كلام السيد عمار الحكيم ..؟  : رضا السيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net