صفحة الكاتب : حسين فرحان

الراب وراء الباب ..
حسين فرحان

 ليس الغرض من الخوض في بعض تفاصيل هذه الممارسات البهيمية - التي لاتمت الى واقعنا الإسلامي بصلة - إظهار الاهتمام بها أو الإعجاب بممارستها، بقدر ماهو استنكار وشجب لانتهاكها حرمة المقدسات وتوغلها كثقافة دخيلة الى عقول بعض الشباب المغرر بهم .
،،الراب ،، عنصر من عناصر ثقافة الهيب هوب الأربعة، وهي ثقافة أمريكية تجمع بين الغناء والموسيقى والرقص والرسم، ولها تاريخها الذي كانت بدايته في عام ١٩٦٠ حيث انتشرت على شكل خربشات وكتابات على الجدران كنوع من التعبير من قبل النشطاء السياسين، وأيضا من قبل ( العصابات ) وكاحتجاج على التمييز العنصري، فكانت العلاقة وثيقة بين ثقافة "الهيب هوب" والكتابة على الجدران عندما كان الاوائل ممن مارسها عناصر في فرقها، فأصبحت كل مجموعة تطورها بأشكال فنية جديدة عرفت بأنها التعبير البصري لموسيقى الراب التي تعد عنصرا أساسيا في هذه الثقافة " وتحتل المنطقة الرمادية بين الكلام والنثر والشعر والغناء ويمكن أن يكون هذا العنصر بالإيقاع أو بدونه .
ويضاف الى هذين العنصرين - الكتابة على الجدران والراب - موسيقى الدي جي ورقص البريك دانس، فكانت البداية الرسمية له عام ١٩٧٠، ولما كان المنشأ والاساس له هو اعتراض السود في امريكا واحتجاجهم على ممارسات البيض العنصرية تجاههم فقد اتخذت هذه الممارسة شكلا ومظهرا من مظاهر الاحتجاج لسنوات عدة تطورت فيما بعد لتصبح ثقافة وفن له رواده وعشاقه حتى صار البيض يتفننون به بعد أن كان متنفسا للسود في إظهار حنقهم تجاههم، ولكن - ورغم ممارسة البيض لها -  الا أنها مازالت تتمتع بسمعة سيئة في أوساط الأمريكيين حيث يعتقد العديد منهم أنه يتكون من : ( الفاحشة ) و ( العنف ) و ( مناهضة البيض ) و ( مناهضة النساء )، وأن أغلب"الرابرية" رجال لكنهم يدخلون العنصر النسائي للتعبير عن ( الجنس ) .
يشتمل هذا الفن الهابط على موسيقى صاخبة وكلمات نابية وحركات راقصة بذيئة فيها من الوقاحة ما يخدش الحياء ويحط من قيمة الشخص متسافلة به الى درجة الحيوانات، وإن الاستغراق فيها يفضي الى أن يفقد الشخص حياءه فلايبالي بالعواقب، وقد أشارت تقارير صحفية الى ان مؤسس تسجيلات "ديف جام" Def Jam راسل سيمونز، الملقب بـ"إمبراطور الهيب هوب"، قام باغتصاب 4 نساء، والتحرش الجنسي بخمس نساء أخريات بين عامي 1983 و2016، وهذا بحسب ما نقلته صحيفة "ذا غارديان". 
إننا نتسائل : هل من المناسب أن تدخل هذه الثقافة الى مجتمعاتنا ؟ وهل من المناسب أن يكون للراب رواده وعشاقه هنا ؟ وهل من المناسب أن تكون ثقافة انتقدتها الشعوب التي أنشئت في أحضانها فقالت عنها أنها ( فاحشة وعنف ومناهضة عنصرية وجنس وتتزعمها العصابات ) أن تكون ثقافة لشبابنا ؟ 
قد يفهمها البعض على أنها لغة جيدة للاحتجاج العقائدي وبطريقة ساذجة لا تلتفت للعواقب، وقد وقع ما يشابه ذلك حيث قامت ثلاثة مسلمات محجبات بأداء رقصة الـ هيب هوب الأمريكي في مناطق الولايات المتحدة المتعددة بهدف مكافحة الأحكام المسبقة والصور النمطية لدى غير المسلمين حول المسلمات المحجبات والمنقبات وإبراز صورة للمرأة المسلمة القوية والسعيدة كما تقول إحداهن وذلك تحت شعار: "نحن مسلمون فلا تفزعوا منا". فهذا نموذج من نماذج التقليد الأعمى لهذه الثقافة وهي حالة تكررت في كثير من البلدان من قبل من لايبالي بتبعاتها .
ما يهمنا هو ماحدث مؤخرا في العراق حيث قامت مجاميع مشبوهة بالترويج لهذه الممارسة وبطريقة تبعث على الارتياب من النوايا التي دفعت البعض الى انتهاك قدسية الشعائر الحسينية وتضمين طريقتها بكلمات ترمز اليها و بعناوين تنسبها الى ( الراب )، مع العلم المسبق بأن من يمتلك الحد الأدنى من احترام المقدسات لا يمكن له أن يجمعها بعنوان واحد فينسبها الى هذا المسخ الدخيل القادم إلينا من أرض الرذيلة والعهر .
فبأي حجة يحتج أهل الراب وبأي عذر يعتذرون ؟ أبالحداثة ؟ أم بالتطور ؟ أم بعقل المعلم صاحب الدليل الذي ليس له مثيل !!! .
هل عجزت الشعائر الحسينية الأصيلة عن إيصال الرسالة الحسينية وفكر أهل البيت عليهم السلام عبر المنبر الحسيني إلى العقول ليكلف هؤلاء أنفسهم تطويرها بهذه البدعة ؟ 
هل عجز تراثنا الحسيني بقصائده وقرائه وشعرائه عن تقديم تلك الصورة المعبرة عن مأساة كربلاء ومصائب أهل بيت الوحي فاستعان مضطرا بثقافة الراب ؟ 
هل يناسب ،،الراب،، قصائد دونها الشريف الرضي ودعبل الخزاعي والكميت وحيدر الحلي وكاظم منظور وجابر الكاظمي وغيرهم، أم أن الكلمة ماعادت بعقول أهل هذه البدعة تعنيهم بشيء فصار اللكع يكتب وقردة على المنابر تنزو نزو أمية فتنمو بالراب شجرتها الملعونة ؟ 
هل يريد أهل ،،الراب،، أن يقتلوا صدى صوت حمزة الزغير والرميثي ووطن وباسم وجليل وغيرهم ممن حباه الله نعمة الصوت الشجي وطريقة أهل العراق التي كان المعصوم  يحب أن يستمع لرثاء الحسين عليه السلام بها ؟ 
هي دعوة مخلصة لأبنائنا ممن التبس عليهم الأمر وصيرهم الشيطان واتباعه
غرضا، واحتوشتهم أيادي المكر المخابراتية المتصهينة السلفية، لتنال غاية عجزت عن إدراكها يوم كان العفالقة يحكمون، فتطاولت اليوم بهذه الخزعبلات ودعت إليها بحجج واهية لتوهم بعض الشباب بأن الشعائر الحسينية بحاجة الى الحداثة والتطوير وأن الغايات تبرر الوسائل .
 

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/07



كتابة تعليق لموضوع : الراب وراء الباب ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الموسوي
صفحة الكاتب :
  حميد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤسسة السجناء (تنصف) المزورين.. وتترك المستحقين!!  : زهير الفتلاوي

  الادعاء العام يطالب زيباري بتوضيح

 صحف لندن: مهمة طياري بريطانيا في العراق "شخصية".. والتفاوض مع الشرير منطقي

 السلام عليك يا شهيد العراق الخالد  : ماجد الكعبي

 ساعة الاختبار: ربيع العرب واسلاميو السلطة  : عدنان الصالحي

 ميسي يعلق على تقنية الفيديو ويحذر من قوة منتخب فرنسا

 قرار صائب  : عبد الرضا الساعدي

 الناتو يعلن عن أكبر مناورات له منذ الحرب الباردة

 استباحة حطلة وجريمة الصمت الدولي  : شبكة النبا المعلوماتية

 الفرضيات الغربية المشبوهة في حادثة سقوط الطائرة الروسية لماذا .. وإلى أين؟  : عبد الرضا الساعدي

 انطلاق اول رحلة قطار من قم الى كربلاء الاسبوع المقبل

 "أحرار سورية"المدعومة من السعودية وقطر تهنىء "إسرائيل" بـ "عيد الإستقلال"!

 الحب في زمن العولمة * الحب الحداثي الجديد  : توفيق الشيخ حسن

 وزارة التربية تحدد التقديم للاشراف التربوي 24 من شهر كانون الثاني  : علي فضيله الشمري

 رسالة الى السيد المالكي  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net