صفحة الكاتب : جاسم جمعة الكعبي

تغييب المجتمعات
جاسم جمعة الكعبي

هذه السطور ليست سردا تاريخيا، بل مثل واضح على التحولات والنقاط الحرجة، والحلول الترقيعية في حياة الامم التي ينجم عنها تغييب الجماهير وانحراف المسيرة وتبدل الاهداف، متجسدة بالأصنام والغلو بالرموز او تحريف الحقائق، لتقف الشعوب حائرة عاجزة عن تغيير واقعها. 
 فلما رفض سادة مكة دخول الحجيج إلى البيت الحرام في عصر الجاهلية كما يصفه كتبة التاريخ، وذلك لشدة الفوضى التي يتسبب بها الحجيج عند تأدية الطقوس العبادية، متداخلة مع البيع والشراء وترويج بضائعهم، لذلك  قرروا تحديد أماكن تبعد عن مكة ليلتين او اكثر، يجتمع فيها الحجيج ويتداولون الاحداث الهامة، ويتبادلون الآراء والافكار، ويعرضون بضائعهم ويهيئون أنفسهم للحج. فنشأت ثلاثة مواقيت حسب الطرق التي كانت تسلكها قوافل الحجيج القادمة من كل فج عميق، تجتمع فيها القوافل قبل الدخول الى مكة، أشهرها عكاظ، وبين المجازين، والثلث لم يذكر كثيرا في التاريخ. ومع مرور الوقت اصبحت تلك المواقع موسما للتفاخر وترويج البضائع، لتتحول الى أسواق بعد ان تفاقم موقفها وأشتهر ذكرها، ما جعل الحجيج وغيرهم يعجون ويضجون بأصواتهم في كل مكان من ارجاء الجزيرة العربية وغيرها، إعلاء لأحسابهم وتفاخرا على غيرهم، ودفعا للتنافس من اجل زيادة واردات السوق، إلى الحد الذي جعل هوازن تنقل اكبر آلهتها (جهار) إلى السوق، وتعد هذه نقطة انقلاب حرجة في مجرى الاحداث، مدعية بذلك انها تبارك بيعها وليس تظاهرا على الاقوام الاخرى، لتثبت سيادتها على السوق، بذلك يكون مؤشرا على تغيير الاهداف. فكان موسما رائعا للترويج والبيع بسم الله والاصنام التي كانوا يدعون انهم يتقربون بها زلفى الى الله، فيملكون بذلك الاله والعباد.
 وهكذا فعل الأغلب حفاظا على مكانتهم وقدرة آلهتهم وحماية لموقعها في نفوس القبائل، حتى اصبح هذا الموسم أهم من الحج نفسه. والأمثلة كثيرة على الانحراف عن الغاية الحقيقية. ولا يفوتنا ان نذكر قوم نوح الذين فشلوا في دحض افكار وطروحات نبي الله نوح (ع) فألبسوا الحق بالباطل وخيموا على مجتمعاتهم بالشبهات، لطمس الحقائق وادخال المجتمع في دوامة الصراعات الاقتصادية، لتصل بعد ذلك الى صراعات قبلية شرسة، ايسرها ان تسيل بها دماء الناس الابرياء، كي يقطعوا سبل التواصل بين الناس لئلا يصلوا اليهم، ويقف خلف ذلك دهاقنة المال والمتنفذون والمتعصبون، والمعاندون خوفا على مراكزهم وسطوتهم (وَقَالُوا الَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا ) (فود وسواع ويغوث و يعوق ونسر) هؤلاء رجال صالحون، فلما ماتوا جعل المنتفعون من مجالس الصالحين اصناما تعبد ودعوا ان بهؤلاء تسير القوافل وتغاث الناس و بهم ينزل المطر. ويظهر من متن الآية الخلط بين الحق والباطل، من اجل خلق الشبهات، وهي اصعب على المجتمع، فجمعوا بين آلهتهم والصالحين الذين كانوا هم اجداد نوح اصلا، وهم من ولد شيث (هبة الله) مما يعقد الصراع ويضفي عليه شرعية.  
  اليوم أكبر القضايا واكثرها شيوعا في عراقنا الجريح قصة استشهاد ابي عبد الله الحسين (ع)  وبالرغم أن الله تكفل بحفظ قضيته وسماها ثأر الله وابن ثأره، الا ان البعض مازال لا يدرك تلك الحقيقة، ويعملون على عرض بضائعهم حتى التي لا تمت بصله لقضية الطف. وهذا الحال بدأ بشكل شريط عريض وشريحة كبيرة، في المجتمع والشركات والتجار والإذاعات والقنوات الفضائية والكتاب، فضلا عن الرواديد والشعراء، وإثباتا لذلك فقد لاحظنا في يوم العاشر من محرم الحرام، أن اكثر القنوات الفضائية الشيعية وغيرها، لم ترفع شريط الأخبار او الإعلانات عند قراءة القصة الكاملة لاستشهاد ابي عبد الله الحسين (ع) وأصحابه الأبرار، كما اعتادت في كل سنة. ولم تقف الاحداث عند هذا الحد، بل استنزفوا هذا المحور بجعله موسما لعرض كل ما عندهم، وبيع كل ما لديهم، وإطلاق افكار هجينة وسقيمة، ليذهبوا بالناس بعيدا عن اهداف الثورة الحسينية التي قال فيها: (إني لم أخرج أشراً، ولا بطراً ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهي عن المنكر فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين).
 فتجاهل الاغلب تلك الكلمات، وهذه طبيعة المجتمعات التي تشتر افكارها، ولا تقدم رموزها ورجالاتها بشكل واقعي مدروس، بل تخلق منهم قصصا خرافية وابطالا أسطوريين، ذوي قدرات تفوق الاعجاز، ليس تقديسا منها وتبجيلا لرموزها على احسن الظن، بل أن سادة القوم وكبارهم ومترفيهم، مصرون على تعجيز المجتمع بتلك الاطروحات، حرصا منهم على عدم ولادة مصلح او منقذ او مفكر، يهدي الناس عن ظلالتهم ويهدم صروحهم. علما ان الناس من ذكر وانثى هم القادرون على تغيير واقعهم نحو الافضل، ولم يكن القادة وغيرهم من اصحاب التيارات الفكرية والتحررية والمناضلين، الا اناسا امنوا بما كانوا يعتقدون، وتآزروا وتكاتفوا ليقفوا قبالة اشد طغاة العصور، فتسقط تيجانهم وتهتز عروشهم. 
 فعلى المتصدي ان يقدم ما بجعبته، وان لا يشترط النصر او الربح، بل يراهن على تحويل هذه الاجساد الخاوية الى انوار وفوانيس تضيء الطرقات للقادمين. اما اذا قرأنا الاحداث بطريقة مختلفة، وجدنا ان التأريخ يحمل بين طياته افرادا بسطاء، كانوا النقاط الحرجة في عملية توازن القوى والانقلاب الفكري، وهو الاهم في معادلة الصراع لكونه يطرح مجموعة استفهامية تملأ افق المجتمع، بحثا عن اجابة تحل لغز المآسي التي يعيشها ذلك المجتمع، لتخلق له حدا فاصلا بين الحق والباطل، وبذلك تشق عصا الطغاة.
 

  

جاسم جمعة الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/02



كتابة تعليق لموضوع : تغييب المجتمعات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اكرم السياب
صفحة الكاتب :
  اكرم السياب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكرملين: بوتين قد يجتمع مع زعيمي تركيا وإيران في أيلول

 مستشار المالكي: ثلاثة ملفات رئيسية على طاولة النقاش مع السعودية  : وكالات

 مع مطلع العام الجديد: صدور العدد الثامن من صحيفة المختار  : شبكة النبا المعلوماتية

 إبليس فى محراب العبودية  : ابراهيم امين مؤمن

 الإمام المفدى السيد السيستاني يرد على أدعياء العرفان  : وكالة انباء براثا

 تساؤلات مشروعة تطرحها المرجعية الدينية العليا: وعلى المرشَّح للانتخابات الإجابة عنها..

 اصنام وأوثان جاهلية حب الملك والوطن والأمم المتحدة وأمريكا والموساد و روتانا !  : ياس خضير العلي

 المرأة  : عامر ناصر

 أوراق ربيعية خضراء  : محمد صالح يا سين الجبوري

 وزارة الموارد المائية تستنفر جهودها لمعالجة السيول الواردة الى محافظة ميسان من الحدود الشرقية  : وزارة الموارد المائية

 لا تدافع عن الطاغوت لأنك لن تحصل على "عفية"  : رحيم الخالدي

 السجن لمديرٍ عامٍّ سابقٍ بوزارة التجارة لإضراره المال العام بقرابة مليون دولار  : هيأة النزاهة

 الصيام في الفكر الإنساني والديني (دراسة تراثية مقارنة)  : محمد السمناوي

 ابطال قيادة عمليات سامراء يعثرون على كدس من العتاد من مخلفات الارهاب  : وزارة الدفاع العراقية

 لعنة التأريخ  : صفاء ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net