صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي

الرّصاصة الثّاقبة (الخيانة الزوجيّة)
زينة محمد الجانودي

الخيانة مصطلح وفعل قاسٍ للغاية وتعرّف بالعديد من التعريفات، بناءً على موضعها أو المراد منها.
فالخيانة لغة: هي مصدر خان يخون خونًا فهو خائن، والمفعول به مخون، وتدور معاني الخيانة حول الكثير من الأمور، كخيانة العهد ونقض الميثاق، وخيانةالثقة وإفسادها، وخيانة الأمانةوعدم صيانتها...
والخيانة الزوجية تعرّف بأنّها الإخلال بالمحافظة على عهد الرّابطة الزوجيّة من قبل أحد الزوجيْن أو كليْهما،وذلك بأن يقيم الرجل أو المرأة أو كلاهما علاقة بالخفاء مع شخص آخر غير زوجه.
فالخيانة الزوجية هي التي تعرّضَ ويتعرّضُ لها العديد من الأزواج منذ العصور الماضية وإلى العصر الحديث. وتختلف باختلاف أسبابها وأشكالها، ويختلف مفهومها من شخص لآخر باختلاف نظرته إليها.
وهي تبدأ بالكلمة ثمّ النظرة ثمّ الميل العاطفي وتتطوّر لأبعد من ذلك...
وغالبا مايكون هناك جانب نفسيّ وتأثيرات وضغوط محيطة تزجّ بالفرد نحو الوقوع في بئر الخيانة، ولا يستطيع إنقاذ نفسه إلا بعد فوات الأوان.
إنّ الحفاظ على حياة الزوجية سليمة وحميمة وسعيدة، أصعب بكثير من بداية الزواج نفسه، لأنّه بعد فترة من الزواج تحدث الرّتابة والملل وفتور العلاقة العاطفية بين الزوجيْن، والتباعد بينهما وذلك نتيجة لعدّة أسباب وليس مبرّرات تؤدّي إلى الخيانة الزوجية، والخيانة فعل وذنب بشريّ ليس حكرًا على جنس دون آخر، فهناك أسباب تتعلّق بخيانة الرجل لزوجته وأسباب تتعلّق بخيانة المرأة لزوجها.

ومن أهم أسباب خيانة الرجل لزوجته:

١-سوء فهم معنى الحب:
يخلط الكثير من الرجال بين مفهوم الحب ومفهوم الإعجاب، فيعتقدون أنّهم وقعوا في الحب، في حين أنّ الحب لا يقتصر ولا ينحدّ بمشاعر الإعجاب فقط بل هو تواصل روحي بين شخصيْن تجمعها مشاعر مشتركة، فبعد فترة من الزواج يصاب الرجل بخيبة أمل، وذلك بسبب اكتشافه بعدم توافر كافّة الصفات في زوجته التي يتمنّاها في الأنثى، والتي توهّم أنّه أحبّها قبل الزواج، ولكنّه لو كان حبا حقيقيا لما أصيب بخيبة أمل ولكانت زوجته هي من يتمنّاها حقا، وهذا يدفعه إلى تعويض ذلك عن طريق اللجوء إلى امرأة أخرى يجد فيها الحبّ الحقيقي و الصفات التي يتمنّاها والتي هي مفقودة عند زوجته.

٢-فشل العلاقة الحميميّة:
تساهم الرّغبات الجسديّة أو الجنسيّة في خيانة الرجل لزوجته، لأنّ العلاقةالحميميّة جزء لا يتجزأ من الزواج،فتضاؤل الإشباع الجنسي على مرّ الوقت،ينتج عنه شعور الرجل بأنّه يستحقّ لقاءات جنسيّة أكثر، وبعض الرجال بمجرّد الملل من علاقتة الحميميّة مع زوجته يلجأ إلى الخيانة بهدف التغيير والتنويع من دون تفكير. 

٣- إهمال الزّوجة لنفسها:
بعد الزواج وإنجاب الأطفال، يقلّ وأحيانا يتلاشى اهتمام الزوجة بنفسها، فلا يعود ذلك من أولويّاتها واهتماماتها، وقد يتغيّر شكل وجسم المرأة بسبب الزواج والحمل، وتهمل الزوجة الاهتمام والعناية بجسمها ومظهرها، فيبدأ الرجل بالبحث عن امرأة أخرى تتمتّع بمظهر يلفت انتباهه.

٤-الاضطرابات والمشاكل الزوجيّة:
إنّ كثرة خلافات ونقاشات الرجل مع زوجته في المنزل، وترك هذه المشاكل من دون حلّ، تؤدي في النهاية إلى تراكمات، وأحيانا تقوم المرأة بالشكوى من زوجها أمام أهله أو أهلها الذي يزيد من توسيع دائرة المشاكل، وتسبّب الضغينة، وعدم الشعور بالسعادة، فيتطلّع الرجل إلى الفرار بدل من التعامل مع مشاكل الزواج، ويرى أنّه من الرّاحة له التعامل مع امرأة جديدة يشعر معها بالرّاحة والهدوء.

٥- الأنانيّة وقلّة النضج عند الرجل:
في كثير من الأحيان لا يتعلّق سبب خيانة الزوج بزوجته نفسها، بل بسبب معاناة الرجل من الأنانيّة، ومحاولة تعزيز الرّضا عن الذات، لجذب الانتباه إلى نفسه، أو قد يعتبرها لإرضاء رجولته، بسبب وصوله لمرحلة منتصف العمر، فيسعى إلى البحث عن علاج لذاته من خلال الخيانة، فيكون سبب الخيانة مجرّد رغبة الزوج في الخيانة،وهو بذلك يعتقد أنّ إقامة علاقة مع امرأة أخرى لن تضرّ، مادامت زوجته لاتعلم بذلك، فيبحث عن امرأة أخرى حتى يرضي ذاته.
ويعتبر البعض أنّ الخيانة خطيئة محصورة بالرجل فقط، فعند سماع كلمة خيانة تتخيّل الأذهان صورة رجل يقضي ليلته مع امرأة وصباحه مع أخرى، لارتباط الأذهان بطابع الرّجل الشرقيّ الذي لاتكفيه امرأة واحدة، أوبأنّه يكون الدافع وراء خيانتة إهمال الزوجة له، أو عدم اهتمامها بنفسها،دون الرّجوع إلى عالم المرأة الدّفين وحالتها النفسيّة واحتياجاتها التي ربّما تدفعها نحو هذا الخطأ، فغالبا ماتكون تلك الزوجة الخائنة، حنونة طيبة القلب إلى حدّ كبير، لأنّه يسهل التّلاعب بها وبمشاعرها، وتتسّم بالتوتّر وانعدام الثقة في النّفس، وهذه الصّفات تؤهّلها لأن تكون فريسة سهلة هيّنة لرجل، يعرف كيف يسيطر على قلبها ومشاعرها وتفكيرها، وهنا يدقّ قاموس الخطر، وتوقع نفسها بمغامرة نهايتها المحتومة هي الفشل.

ومن أهمّ أسباب خيانة المرأة لزوجها:

١-إهمال الزوج لزوجته: 
إنّ ضغوط الحياة والعمل، ربما تأخذ الزوج من زوجته، وتصرفه تماما عن الاعتناء والاهتمام بها، وهي في ريعان شبابها، فيمتنع الزوج عن التغزّل بزوجته، ومدح صفاتها، وإسماعها الكلام المعسول، ولا يلتفت إلى احتياجاتها، ولا يرأف بحالتها إذا مرّت بموقف محزن، ويقلّل من طلباتها العاطفية، التي تكون بأمسّ الحاجة إليها، ممّا يدخل المرأة بدائرة الوحدة المغلقة، فتلجأ إلى من يحتويها، ويفرغ مابداخلها من طاقات مكبوتة ومشاكل وأحزان وأسرار.

٢- عدم الرضا بالعلاقة الحميمية:
تحدث الخيانة عند المرأة، عندما لاتكون راضية عن العلاقة الجنسيّة مع زوجها، وأهم عوامل عدم الرضا، أنّ المرأة لا تجد الرومانسيّة والعاطفة التي تحتاجها من الرجل في العلاقة والتي تؤكّد عشقه لها، فالمرأة يحركّها قلبها، فهو غريزتها الأولى، فتبحث عن من يرضيها من هذه الناحية.

٣- تعرّض المرأة للصّدمات النفسيّة:
المرأة كائن رقيق وهشّ من أعماقه، ولذلك عندما تتعرّض لصدمات أو مواقف قاسية في حياتها قد تفقد صوابها، وتؤثّر على تفكيرها وانحرافه بطريقة سلبيّة، 
كموت عزيز لها، أو تعرضّها لحادثة مؤلمة، أوخيانة زوجها لها، ولا تجد في زوجها خير أنيس، فتسعى لأن تستعيد ذاتها،وتحاول الشعور من جديد بالسعادة التي فقدتها، وذلك من خلال مشاهدة صورتها الداخليّة، بشكل سعيد و متجدّد عند رجل آخر.

٤- اهتزاز ثقة المرأة بنفسها:
تتعرض الكثير من النساء بعد الزواج والإنجاب، إلى تغيّر في المظهر الخارجي، أو عندما تتقدّم المرأة في العمر، تبدأ ملامحها بالاتجاه نحو الشيخوخة، فتعاني من الترهّل والانحناءات، فتصاب المرأة بانعدم الثقة بنفسها، وذلك عندما تشعر بعدم تقبّل زوجها لها، وتعرّضها للانتقادات الدائمة من قبله، وتلجأ في هذه الحالة للخيانة، لتثبت بأنّها مازال مرغوب فيها، وأنّها جميلة في عيون رجل آخر.

وهناك أسباب مشتركة بين الرجل والمرأة تؤدي إلى الخيانة الزوجيّة أهمها:

١-الشعور بالملل:
أشارت الدراسات إلى أنّ ٧١% من الرجال الخائنين و٤٩% من النساء الخائنات قاموا بالخيانة بسبب الشعور بالملل، فعندما تصل الحياة الزوجيّة إلى روتين قاتل، يحاول الزوج والزوجة الهروب بالبحث عن الإثارة المفقودة خارج المنزل، بدلا من إيجاد حلول وطرق جديدة، لتحقيق انتعاش الزواج وإبعاد الملل.

٢- عدم وجود قواسم مشتركة: 
إنّ قلّة توافق الزوجيْن من الناحيتيْن الفكرية والاجتماعية،كاختلاف النّشأة الاجتماعيّة لكلّ من الرجل والمرأة، واختلاف العادات والتقاليد التي تربّى عليها كلّ منهما،والتفاوت في المستوى الثقافي والعلميّ بينهما، هذا كلّه يؤدي إلى فقدان التفاهم، وعدم الانسجام والاستقرار والرّاحة النفسيّة، وحدوث فجوة بينهما، الأمر الذي يعزّز حدوث الخيانة بينهما.

٣-الافتقار للتربية السليمة والوازع الديني:
إنّ التربية السليمة والوازع الديني يصونا القلب والنّفس من السوء،ويشكّلان رادعا منيعا عن ارتكاب الأفعال الخاطئة، كالخيانة الزوجيّة.

إنّ هذه الأسباب وغيرها المتعلّقة بخيانة الزوج وخيانة الزوجة والأسباب المشركة بينهما ليست مبرّرا للخيانة. لأنّ الخيانة مرض يصيب جسد الحياة الزوجيّة، فينهكها ويهلكها، ورصاصة ثاقبة تخترق منظومة القيم الاجتماعيّة، وهي من التحدّيات الكبرى التي تهدّد الاستقرار الأسريّ وتهدم جداره،وتفقد الثّقة بين الزّوجيْن التي هي دعامة البناء في الحياة الزوجيّة. كما ولها آثار نفسيّة واجتماعيّة على الأبناء، حيث يشعرون بعدم الاستقرار، وبأنّ الحياة يغلب عليها الغدر، ممّا ينعكس سلبًا على سلوكهم.
ولكي يُبنى زواج ناجح على أسس متينة، تجعله منيعا ضد أيّ نوع من المشاكل التي قد تطرأ على هذا الزواج وأخطرها الخيانة الزوجيّة، يجب أن يُحسن الرجل والمرأة اختيار شريك الحياة الذي هو ضمانة لعدم انهيار الزّواج أو تفكّك الأسرة في المستقبل.

  

زينة محمد الجانودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/24



كتابة تعليق لموضوع : الرّصاصة الثّاقبة (الخيانة الزوجيّة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي المرهج
صفحة الكاتب :
  د . علي المرهج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المهندس شروان الوائلي يبعث بدراسة خاصة بمشروع قانون موازنة 2013 لرئيس مجلس النواب

 القاء القبض على ثمانية متهمين بالسرقة وتعاطي المخدرات  : وزارة الدفاع العراقية

 مها الدوري وكعب الاحبار  : زينب علي

 خالتي فرنسا  : نافز علوان

 أَلْحَشْدُ مَا بَعْدَ آلتَّحْرِيرِ! [١]  : نزار حيدر

 منفذ تفجير حلب الانتحاري... جهادي تونسي مقرب من أمير إمارة مارع الإسلامية  : بهلول السوري

 بالصورة : هكذا استنجد “طارق الهاشمي” لاغاثة الدواعش بالفلوجة!

 برنامج حماة العراق بتاريخ 1 تشرين الثاني 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 ليلة القضاء على ليونيل ميسي  : هادي جلو مرعي

 قسمُ الشؤون الزراعيّة والثروة الحيوانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، ينتج سلالات جديدة من الدجاج المحلي

 نتائج جائزة السفير الكبرى للابداع الفكري في المقالة والرواية والقصة والمسرحية  : مهرجان السفير الثقافي الثاني

  الأنبار : مقتل 20 طالبة لعدم ارتدائهن الحجاب الإسلامي  : ستار الغزي

 قوات التحالف تستمر بتقديم الدعم للقوات العراقية  : وزارة الدفاع العراقية

 الداخلية تحتفي غدا بتخرج الدورة 63 لضباط كلية الشرطة

 تحقيق الذات رؤية في الانانية  : اياد الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net