صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

ألطالباني: ألهاشمي ليس مداناً و بآلتالي برئ!؟
عزيز الخزرجي

ألأنتخابات القادمة يجب أن تكون  فيصلاً لفصل جديد في حياة العراقيين بعد كلّ تلك المحن و آلتي أكثرها كانت بسبب آلسياسيين الحاكمين, و إلّا فآلمأسي ستستمر و أن رئاسات الكتل و الجبهات الأخرى "ألوطنية" و "الأسلامية" سيكونون ليس فقط "أبرياء" كآلهاشمي بل و وطنيون و مخلصون, كما يحاول اليوم معظم رئاسات الكتل تحييد قضية الهاشمي و إعتبارها في أحسن الأحوال تتعلق بآلقضاء, بما فيهم الخزاعي و الجعفري و آلطالباني ألذي يدّعي أكثر من ذلك بقوله أنّ الهاشمي ليس مُداناً و لهذا فهو برئ!؟ و الحقيقة لا أدري هل السيد الطالباني يتغابى أم إنّه بآلفعل غبيّ كطبيعة سايكلوجية و جنتيكية؟:

 حيث قال بآلنصّ في المقابلة* التي أجرتها قناة العربية مع السيد جلال الطالباني يوم الأحد المصادف9/1/2012م, ما نصّه:

{هو متهم ولكن لم يحكم عليه و حسب القانون المتهم بريء حتى تثبت ادانته، فلم تثبت ادانته حتى هذه اللحظة، لذلك هو ليس مدانا وبالتالي هو بريء.

ثالثا، هو ليس هاربا، لا يرفض المثول امام المحكمة، كل ما يطلبه هو والاخوة المساندون له ان يتم نقل مكان المحاكمة من بغداد الى كركوك وهو مستعد ان يذهب الى المحكمة في كركوك وهي مدينة عراقية تابعة للحكومة المركزية، الآن كركوك خارج حدود اقليم كردستان، وهو مستعد ان يذهب الى هناك ويقدم دفاعه عن القضية، المسألة هنا هي التشويش من قبل بعض الاشخاص الذين لا يفهمون القانون والذين يتكلمون من منطلق التعصب الطائفي ويعتقدون ان طارق الهاشمي هارب وان كردستان تحتضنه ولا تسلمه، وهذا ليس صحيحا.

انه يريد ضمان محاكمة عادلة للمتهمين المعتقلين، هو يعتقد - سواء كان هذا الاعتقاد صحيحا او غير صحيح – ان الجو في كركوك اكثر توفيرا للحرية وفي كركوك يمكن ضمان حرية المتهم في ان يقول الحقائق، لذلك يطلب ان تجري المحاكمة في كركوك}.

إنّ آلطالباني يحاول تمييع القضية و إعتبارها مسألة عادية, و كأنها مجرد شجار بسيط بين موظفين في مكتبه, حيث أضاف في تلك المقابلة أيضاً:

{انا اعتقد ان هنالك نوعا من المبالغة في هذا الموضوع، انا لا اعتقد ان حياته في خطر، لكن اعتقد انه يريد ضمان محاكمة عادلة للمتهمين المعتقلين، هو يعتقد - سواء كان هذا الاعتقاد صحيحا او غير صحيح – ان الجو في كركوك اكثر توفيرا للحرية وفي كركوك يمكن ضمان حرية المتهم في ان يقول الحقائق، لذلك يطلب ان تجري المحاكمة في كركوك}.

ثم كيف يدعي دراسته للقانون و هو لا يتقن حتى المصطلحات الدقيقة بشأن القانون و آلقضايا الأجرامية!؟

و رغم إنّي لستُ قانونياً, بمعنى لم أدرس تفاصيل القوانين الدولية, لكن من خلال دراساتي في الفكر الأنساني و ممارستي لمهنة الصحافة الثقيلة و الصعبة, و آلتي تتطلب أن يكون آلكاتب صادقاً و أميناً مع نفسه و مع الله أولاً؛ من خلال ممارستي و إطلاعي علمتُ بأنّ هناك مصطلحان معروفان لدى آلقضاة و المحاميين بشأن المتهم ألذي يتمّ الأعتراف عليه, حيث يكون رهن الأعتقال لحين إثبات التهمة أو عدمه, خصوصاً حين تكون المسألة متعلقة بحياة الناس و أمنهم, بل إن  قوانين الأرهاب ألجديدة ألتي تمتْ إضافتها مع بدء الالفية الثالثة, تؤكد حتى على إعتقال الأشخاص ألذين يشتبه بهم أو يشك في دعمهم أو إمكانية قيامهم بعمليات إرهابية.

 Slander   و كذلك Libel  و المصطلح ألذي كان من آلمفروض على آلسيد جلال الطالباني إستخدامه هو ألـ(لايبل)
حيث تبيّن بوضوح من خلال إعترافات عديدة و وقائع بيّنة, بأن المتهم الهاشمي لا تشمله ألـ(ديفميشن) Defamation.
لأن مصطلح (الدفميشن) أو التشهير لا يشمل الهاشمي لكون تأريخه واضح سواءاً في زمن النظام البعثي الجاهلي البائد أو في آلعهد الجديد بعد عام 2003م, فما إستكان يوماً إلا و خالف جميع القوانيين التي كانت تصبّ لصالح الشعب العراقي عموماً مستغلاً موقعه الوظيفي! ثم إن الأعترافات ألتي صدرتْ بحقّه  ليستْ من أشخاص معاديين لهُ, بل هم من حمايته و مقرّبيه!

بل تعدى طارق ذلك .. لأن يتآمر مع المخابرات الدولية خصوصاً آل سعود و آل عثمان لخنق العراق على جميع الأصعدة و إفشال خطط الحكومة و العملية السياسية عبر تمويله بملايين الدولات و  الريال السعودي و الخليجي, و تسبّب في تأخير مسألة الأنتخاباتً عام 2010م و ما لحق بالعراق من خسارة ما يقرب من خمسين مليار دولار بسبب تعطيل و شل عمل آلوزارات و آلمجلس الوطني و رئاسة الجمهورية, و كذلك عدم توقيعه أحكام الأعدام بحق المجرمين ألأرهابيين!

إنّ الطالباني بموقفه هذا من طارق قد بيّن ضعفاً كبيراً, و عجزاً إدارياً و قانونياً ستكون وصمة عار على جبينه .. بل و تعتبر مشاركة منه مع المجرمين من أمثال طارق اللاهاشمي و عصابته لأرهاب العراقيين و إبقاء الوضع ألمزدري للعراقيين على حاله!؟

فآلقضية ليستْ قضية تشهير(دفميشن), و إنّما المسألة أبعد مما تصوّره السيد الطالباني, و تعجبتْ كيف يسمح لنفسه كرجلٌ بمستوى رئيس دولة و هو يستهين بدماء الأبرياء و لا يهمه سوى كرشه و بطانته, و كأنّ بقية الشعب أغنام و مواشي لا قيمة لحياتهم و أمنهم!؟

ألشعب يعرف تأريخ الطالباني ألأسود مع صدام و حزب البعث الأرهابي!

و لو كان الطالباني مخلصاً لشعب العراق, لكان حسّساساً أمام هذا الموضوع ألخطير جدّاً!؟

لو كان آلسيد الطالباني يشعر بآلمسؤولية لكان عليه أن يكون من أول المنادين بتقديمه للقضاء, لا أن يتستر عليه و يحميه!؟

لو كان يفهم في القانون لكان عليه أن يوّضح بصدق ما يتعلق بقضايا و قوانين الأرهاب!؟

كما إن تأييده المبطن لدعوة الهاشمي بنقل المحاكمة لكركوك .. هي إهانة صريحة أخرى للقضاء و لحياة الشعب و جهل فاضح منه بعدم درايته أو ممارسته لمهنة القضاء .. و يتوجب بحسب القوانين المحلية و الدولية إجراء المحاكمة في المركز و العاصمة, لكونها ساحة الحدث و فيها مواقع الجريمة و الشهود و الأدلة و القضاة الأصليين الذين يشرفون على الموضوع مباشرة,لا أن ينقل إلى مكان آخر لتسيسه و تدويله و اللعب على القانون و بآلتالي إستمرار هدر حقوق الشعب ألذي يئس من هؤلاء السياسيون!

لذلك يتوجب على الأكراد قبل العرب إتّخاذ موقف جرئ من هذا الأخطبوط الذي يحاول تدويل القوانين و النظام لمصالحهم و مواقعهم و منافعهم لا لمصالح الشعب و قضايا الوطن الذي ثبت من خلال مواقفهم نفاقهم و كذبهم حين ينطقون بمصلحة الشعب و الوطن و الحقوق!

و على الكتل السياسية أن تحاسب ضميرها و إن كانت ضمائرها قد ماتت بسبب لقمة الحرام ألتي دخلت في كل خلية من خلايا أبدانهم للأسف!

و يتطلب أيضاً من الشعب و المثقفين بشكل خاص أن لا ينتخبوا أياَ من هؤلاء المجرمين من الذين تمّ ترشيحهم من قبل رئاسات الكتل و الأئتلافات, و عليهم أن ينتخبوا الذين أثبتوا خلال العملية السياسية طهارتهم و عدم إستغلالهم لمناصبهم و أموال و رواتب و إمكانات الدولة من أجل تقوية كياناتهم من دون فقراء الشعب و آلأيتام و الثكالى و الموظفين و العمال الذين لا يتقاضون سوى 4 أو 5% من رواتبهم في أفضل الحالات, إن رؤوساء الأئتلافات و الكتل هم إرهابيون  كما البعثيون الذين إستغلوا المناصب و الرواتب من أجل عوائلهم و عشائرهم و  أحزابهم, فآلأرهاب ليس فقط من يقتل الناس بآلأسلحة النارية بل الأرهاب له أشكال و وجوه يشمل حتى الفكر المجرد, و لا حول و لا قوّة إلّا بآلله العلي العظيم!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*للأطلاع على نص المقابلة عبر الرابط

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/10



كتابة تعليق لموضوع : ألطالباني: ألهاشمي ليس مداناً و بآلتالي برئ!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مها الدوري
صفحة الكاتب :
  د . مها الدوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بكلمة الفصل قضي الأمر   : خالد الناهي

 سبع عباس  : سعيد الفتلاوي

 مَلاطِمُ الحب وبواكيه !!! ثرثرة في الحب - 29  : د . سمير ايوب

 ما أحوجنا الى بشائر سارة  : علي علي

 المدرسي: على الحكومة أن تعيد النظر في رواتب ومخصصات وزرائها ومسؤوليها قبل أن تستقطع شيئاً من الموظفين  : حسين اللامي

 مغالطات الكتاب المقدس حول إسماعيل. من هو الذبيح ؟؟ الجزء الثاني .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  مختارات من قصائد عبدالله‌ په‌شێو  : زانيار علي

 الأحرار: سنجمع تواقيع لاستجواب مفوضية الانتخابات

 وزير الموارد المائية د حسن الجنابي يعقد اجتماع مشترك مع الفريق السويدي في مشروع تقديم الدعم الفني  : وزارة الموارد المائية

 المواقع الاكترونية ... شرارة ابتعدواعنها  : سليم أبو محفوظ

 بالعربي الفصيح حقيقة ترويج الاعلام الغربي للأديان  : اسراء العبيدي

 العمل تنجز إصدار أكثر من (٣٦) ألف بطاقة ذكية للأسر المستفيدة ضمن الوجبة الجديدة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العمل تسجل اكثر من نصف مليون باحث عن العمل في بغداد والمحافظات منذ عام 2003  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صحة الكرخ : تهيئ كافة مؤسساتها الصحية وأعداد خطة طبية لاستقبال عيد الفطر المبارك  : اعلام صحة الكرخ

 كيف نستثمر الملحمة الحسينية؟  : الشيخ راضي حبيب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net