صفحة الكاتب : حميد الشاكر

أخطر كلمة في التأريخ : مَن كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات !!
حميد الشاكر

 من اساليب القرآن الكريم التربوية للاجتماع الاسلامي هواسلوب سرد القصص التاريخية والانتفاع والاعتبار بماورد في التاريخ وسيرة الماضين وذكرماقاله المتفرعنون والكفّار والظلمة من جهة وفي المُقابل ذكرماقيل على لسان الانبياء والمؤمنين العادلين من جانب آخر ، ليكون التاريخ وقصصه ومحركيه وابطاله ومتخاذليه وضعفاءه وماقالوا وما قاموا به من افعال ، وما سينعكس عنهم من آثار ...الخ مادة تربوية من خلالها يدرك المؤمن ويفهم ويستوعب كيف هي سنن الله في خلقه وايامه وتاريخه وكيف كانت ماهية وصفات انبيائه والمؤمنين بالله ، وكيف كانت صفات الكفاروالمنافقين والفجّار ايضا ؟وفي النهاية يتحصن الانسان المسلم والمؤمن برؤية قرآنية حقة ، لايأتيها الباطل من بين يديها ولامن خلفها تلزمه اتباعها في الدنيا وتكون عليه حجة امام الله سبحانه بالاخرة وتكون له بوصلة من خلالها يدرك الحق واهله ، ويعرف الباطل وجنده ، وتهبه الوعي في عقله والنور في بصيرته والتمييز بين الخبيث والطيّب في قلبه !!.

والحق ان هذا الاسلوب القرآني في قراءة التاريخ ورجاله ، وهذه الاهداف والغايات المعرفية الاسلامية القيّمة ، التي اسست لها المدرسة القرآنية في قصص الماضين ، هي نفسها الاساليب والغايات التي على ضوئها كتب لنا المؤرخون الاسلاميون تاريخنا الاسلامي الذي بدأ برسالة خاتم الرسل والانبياء محمد العظيم ص لنقرأه اليوم ، ونتصفح مجلداته الكبيرة ، ونتعرف على ابطاله ومجرميه ومحركيه وقاتليه وماقالوا من كلمات وما قاموا به من افعال وما اسسوامن سنن ومااشادوا من نوعية نظم وسياسات وماخطوا من خطط ايجابيات وسلبيات وهي نفسها الاساليب التي تفسح لنا المجال واسعا لنسأل عن تاريخناالاسلامي وضرورة الوقوف عند رجاله وماقالوه ومافعلوه وقاموا به من انجازات وانتكاسات ونجاحات واخفاقات بصورة دقيقة ومتأملة !.
وعلى هذا الاساس الشرعي والقرآني والتاريخي ، يمكننا الوقوف هنا على محطة من محطات تاريخنا العربي والاسلامي المهمة جدا والمصيرية فعلا ، والتي شكلت مسارَ تاريخنا القديم وبانعكاساته السلبية والايجابية الحديثة ، الا وهي محطة : وفاة العظيم محمد ص وكلمة الخليفة فيما بعد الاول ابو بكر عبدالله بن ابي قحافة ، لعمر بن الخطاب الخليفة فيما بعد الثاني ، عندما أطلق عمر مفردته المشهورة بعد ساعة من وفاة الرسول محمد ص بالقول ((من قال ان محمدا قد مات قتلته بسيفي هذاوانما رفع الى السماء ، ولسوف يعود فيقتل قوما منافقين ...!)) وجواب ابو بكر لرده :((مَن كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات ومن كان يعبد الاه محمد فانه حيٌّ لايموت !)).
فياترى : ماذا قصد خليفة السقيفة الاول ابو بكر بمقالته هذه التي اطلقها على الملأ ليعلن من خلالها وفاة العظيم محمد ص ؟.
وهل فعلا ان سبب كلمة ابي بكر هذه كان تهستر عمر بن الخطاب لمجرد خطور فكرة موت الرسول محمد ص عليه لاغير ؟.
أم إن لكلمة الخليفة الاول مضامين فكرية وعقدية وسياسية، أعمق بكثير من مجرد الردّ وتهدأت ثوران عمر بن الخطاب المبالغ فيه جدا لسماع نبأ وفاة بشر قال عنه القرآن : انما انا بشر مثلكم يوحى اليّ ... ؟.
ثم ماهو مضمون تعبير الخليفة الاول ابو بكر : مَن كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات ؟.
اي مالذي قصده واراده وهدف اليه ابو بكر بمفردة (( العبادة لمحمد صلى الله عليه واله وسلم )) ؟.
وهل قصد العبادة بمعناها الشرعي المجرّم والمحرّم اسلاميا لغير الله سبحانه في الاسلام ؟.
أم انه قصد من عبادة محمد الرسول ص ، الذي كان يمارسها بعض المسلمين تجاه محمد العظيم ومنهم عمر بن الخطاب عبادة اخرى مختلفة ، ولذالك نقدها ابو بكر واسقط مفاعيلها من الواقع ؟.
ومن جانب آخر ماهذه الانفعالية الزائدة التي اظهرها عمر بن الخطاب والتي وصفها ابو بكر بالعبادة لمحمد ص ؟.
وهل هو انفعال سياسي كما يذهب اليه الكثير ممن قرأ التاريخ الاسلامي بوعي ، وكان عمر ممثلا لشريحة واسعة من المسلمين فيه كانت ترى في موت محمد تحوّلا سياسيا خطيرا ، ولهذا اعلن عمر عدم موت محمد وانه سوف يقتل كل من يعتقد ان محمدا قد مات الى حين اتضاح الرؤية واتخاذ بعض التدابير السياسية المهمة لمابعد حياة محمد الرسول ص ؟.
أم إن كلمة عمرايضا تستحق منّا بالفعل قراءتها بتأني لندرك انماط تفكيرعقدي منحرف كان شائعا بين اوساط المسلمين ومنهم عمر بن الخطاب كان يعتقد بالفعل ان الايمان بموت محمد ص يعني هدم للعقيدة الاسلامية ولذالك هدد عمر بالقتل كل من يقول بموت محمد ص باعتباره خروجا على الاسلام وارتدادا عنه ؟.
بمعنى : إن تهديدعمر بالقتل لكل من يعتقد بموت الرسول محمد ص أما انه نابع من عقيدة وايمان وصدق وحرص على الاسلام وفكره وإن الرجل كان صادقا بايمانه : ان فكرة موت محمد الرسول ص هي ضد الدين من منطلق اعتقاد عمر الذي كان يرى انه لايموت الرسول محمد ص قبل قيام الساعة كما كان يفهمه عمر من الدين في (( اقتربت الساعة ..))ولذالك كان مستعدا لقتل كل من يقول به لانه ضد عقيدة عمر المركبة على الرسول والقيامة ؟.
وإما ان يكون عمر واعيا ان محمدا رسول الله بشرا وانه لابد ان يموت ، وما تهديده بالقتل لكل من يقول بموت محمد الا تمثيل سياسي كان يهدف من وراءه الى ترتيب اوراق لاتتم الا بعد برهة من الزمن ، ولهذا ابتغى التعطيل لاعلان موت محمد الرسول ص بتهديداته بالقتل لاغير ؟.
لكن على كلا الاحتمالين كيف ان هذا الرجل يهدد بالقتل على فكرة (( الاعتقاد بموت محمد ص )) ويبدوا انه كان بالفعل مستعدا لقتل ايّا كان يقف امامه ، ليقول هذه الكلمة من جهة ، ومن جانب آخر ولمجرد قول ابو بكر : من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات !، نرى عمر يسلّم بهذه الحقيقة ، ويقرّ بها ، والاكثر من ذالك يتحول بايمانه من الاعتقاد المطلق بعدم موت محمد ص الى اليقين بموته لمجرد سماع آية :(( وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل أفان مات اوقتل انقلبتم على اعقابكم )) ؟.
وألم تكن هذه الاية هي آية ال عمران اطول سورة ثانية نزلت في المدينة، بعد سنوات من هجرة العظيم محمد ص واصحابه لها وكان عمر حاضرا لكل حرف نزلت به هذه السورة فكيف لم يلتفت عمر لاية ابي بكر التي ذكرها للتدليل على امكانية موت محمد او قتله الا بعد ان ذكرها له ابو بكر مع ان عمر كان قارئا للقرآن حسب ماينقل التاريخ ولابد انه سأل او فقه مضمون هذه الاية كما فهمها وفقهها ابو بكر وباقي الصحابة من قبله ؟.
فكيف يهدد عمر المسلمين بالقتل على امر كان من المفروض انه ضروري بل ومن صلب ايمان المسلمين الايمان بحقيقة الموت وانه حق على جميع البشر وان البعث فيما بعده حق ايضا ؟.
أم ان عقيدة عمرالاسلامية كانت يشوبها الكثير من الغموض واللبس والادراك لحقائق الاسلام لاسيماان ادركنا ان عمركان قارئا لكتب اليهود والنصارى ، من توراة وانجيل كما روي ذالك ونهي الرسول محمد ص له مرّات عدّة من قراءة هذه الكتب والايمان بالافكار بداخلها لانها محرفة ، وان فيها تصورات تشوّش على ذهن المسلم و....الخ ،ولذالك هو اعتقد خطأً ان الرسل لايموتون وان محمدا ص بالخصوص لاينبغي ان يموت الآن وان شأنه شأن موسى عندما ذهب الى ربه او شأن عيسى عندما رفع للسماء وسوف يعود فيما بعد ؟.
اسألة كثيرة اثارتها علينا كلمة الخليفة الاول ابو بكروهو يحسم الموقف بعد رحيل الرسول محمد ص الى الرفيق الاعلى واجوبة حتما ستكون دسمة معرفيا وفكريا اذا استطعنا قراءة الرجلين ابا بكروعمرمن خلال ملمح من ملامح شخصياتهما الغامضة وهما يتناوبان دور الرافع لفكرة وعقيدة خلود الانبياء والتهديد عليها ، والثاني الخافض لعبادة الانبياء والمرسي لواقع سياسي جديد أفضى الى خلافة الاول ثم دفعها من الاول للثاني بلا شورة من احد !!!.
طبعا في معرض جوابنا حول الاسألة الانفة الذكر لايمكننا الذهاب الى ان ابا بكر قصد بكلمته (من كان يعبد محمدا..) تلك العبادة الشرعية الاسلامية التي وضعتها المدرسة القرآنية في قُبالة فكرةالشرك بالله سبحانه مع ان مفردة العبادةتشمل زوايا ومضامين متعددة منها ، الطاعة والاتباع والخوف والخشية والانقياد .... وما الى ذالك من معاني تندرج تحت مفردة العبادة لكن يبدوا من كلمة ابي بكروتعبيرها بمفردة العبادة لمحمد ص انها تذهب لنقد ذالك التيار الذي عبد الله سبحانه من خلال الرعب والخشية من محمد رسول الله ص ولذالك كان هذا التيار الذي يمثلهم عمربن الخطاب لايتصور الاسلام بغير وجود محمد كقائد سياسي وديني يمتلك بيده مقاليدكل شيئ بما في ذالك امر العقيدة ومن هنا كان هذا التيارلايستطيع التفريق بين محمد ص كرسول وبشر ومبلّغ ... عن الله وبين الاسلام كعقيدة حيّة ومتصلة بالله سبحانه ، ومنفصلة تماما في استمراريتها عن حياة او موت الرسول الاعظم محمد ص !!.
نعم في مضمون كلمة الخليفة الاول ابي بكر ايضا يمكننا اكتشاف حقائق اجتماعية اسلامية ثلاثة ، كانت تعيش في حياة محمد الرسول ص وحياة ابي بكر كذالك وهي مهمة وغاية في الخطور ، لادراك الوجود الاجتماعي الاسلامي الاول من جيل الصحابة وكيف كانت بنائاته الفكرية والعقدية والنفسية قائمة ومختلفة بعضها عن البعض الاخر وهذه الحقائق هي :
اولا : لاريب ان ابا بكر ومن خلال رؤيته العامة لمجتمع الاسلام من الصحابة كان يشعر ويدرك ان هناك طبقات ايمانية مختلفة داخل مجتمع المدينةالمسلم انذاك في حياة الرسول العظيم محمد ص وإن هناك مَن بالفعل كان يعبد ويؤمن بالله وحده وان دوافع هذا التيار هي الايمان بالاسلام خالصة وبعيدة عن جميع المؤثرات الاخرى حتى وان كان مؤثر من قبيل العظيم محمد ص وهذا التيار لايتأثر ايمانه بالاسلام سواء وجد محمد الرسول ص بالحياة او انه قتل واستشهد فانهم باقون على الاسلام والايمان بانه الدين الخاتم للبشرية وإن محمدا ص ماهو الا رسول ومبلغ ومبين ومنذر ومبشر لهذه البشرية !!.
كماان هناك في المقابل تيارات من جيل الصحابة آمنوا بالاسلام من خلال هيبة محمدالرسول ص والخشية من سطوته السياسية والدينية وهؤلاء يربطون بصورة عملية وعقلية وايمانية بين محمد الرسول ص وجودا والاسلام وعقيدته حياة واستمرارا وهذا التيار بالخصوص هو الذي خاطبه ابو بكر بمقولته الشهيرة :(( من كان يعبد محمدا ...)) وهو التيار الذي عندما سمع نبأ موت محمد العظيم ص لم يهدأ سياسيا الا عندما اطمئن لبروز قيادة سياسية اخرى لتحلّ محلّ العظيم محمد ص وتأخذ دوره بالتمام والتي تمثلت بابي بكر كخليفة قريب لهذا التيار الذي يقوده انذاك عمر بن الخطاب ، ولهذا لو كان غير ابي بكر قد تقدم للخلافة بعد محمد ص فلربما من الصعب قبول هذا التيار بفكرة موت محمد ص !!.
ثانيا : نفس كلمة ابي بكر :( من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات...) هذه تدلّ على ان هذا الرجل ومن خلال قربه من الرسول العظيم محمد ص كان يرى في ظاهرة ( عبادة محمد ) انها اشكالية لابد من التصدي لها بعد رحيل الرسول العظيم محمد من هذه الحياة ،بل انه ربما كان يقرأ هذه الظاهرة بصمت في حياة محمد ص دون ان يجرأ بالافصاح بها علانية للعظيم محمد ص ولهذا فقوّة هذه الكلمة وخطورتها وحتى صياغتها (عبادة غير الله سبحانه )لايمكن التفكير بها الا من خلال كادر في القيادة من الحزب الذي دخل له ابو بكر باعتباره من المؤسسين لنواة هذه الاطروحة الاسلامية ،والتي وحدها تدرك تأثيرات قيادة راس الهرم على القواعد وكيف انها تصل حتما الى سقف العبادة للقيادة التي تدير الفكرة برمتها !!.
اي وبمعنى آخر : إن شخصية كشخصية ابا بكر لو لم تكن في الكادر المتقدم من السابقين للدخول في الاسلام ، ولو لم ترى في نفسها انها وحسب الترتيب السياسي الحزبي لابد ان تكون هي الخط الثاني لاستلام دفة القيادة بعد العظيم محمد ص لما قدمته للاسلام وماقامت به من بناء وتضحية في سبيل قيام الاسلام على قدميه لما جرأت على وصف ارتباط بعض التيارات الاسلامية من جيل الصحابة بمحمد الرسول ص على اساس انه ارتباط ( عبادة ) فمثل هذه المفردة وهذا المصطلح لابد انه سيؤسس لنوع جديد مع العلاقة بالرسول محمد ص ، بل ويقنن من هذه العلاقة الى حد خطير جدا ،ويفكك من الجانب الاخر عرى علاقة ليصيغ علاقة ارتباط جديدة مع غير محمد الرسول ص !!.
ومن هنا قلنا بخطورة هذه الكلمة من جهة وبعمق ما فيها من مفاهيم وادراك لشخصية ابا بكر التي يبدو انها كانت فاهمة تماما كيف تتقدم بعد محمد الرسول ص ، وكيف تحسم فكرة تيارعمر الرافض لموت الرسول محمد ص بالتهديد وبالقتل وكيف تحاول نقل الولاء السياسي من ارتباط العبادة الى ارتباط البيعة من تحالفات قبلية داخل سقيفة بني ساعدة ؟!!.
ثالثا : إن هذه الكلمة لابي بكر، وباعتبار انها جاءت جوابا لاطروحة عمر بن الخطاب في عدم موت محمد الرسول برّزت للعيان الاسلامي الاجتماعي وحفرت للتاريخ نقشا بارزا ، وكبيرا وصلبا مفاده : ((هشاشة المعتقدية الاسلامية الصحيحة حتى في فكر وتصورات جيل الصحابة)) لاسيما منه الجيل المتأخر في اسلامه بعد الثلاث سنوات الاول من الدعوة الاسلامية من مثل معتقدية عمر بن الخطاب واضرابه من المسلمين الذين اسلموا بعد السنة السابعة ((كما روي))لدعوة الرسول محمد الاسلامية فإن امثال هذه الطبقة من الصحابة ينتابهم الكثير من التشويش الفكري والعقدي في تصوراتهم الاسلامية لاسيما الافكار التي لم يستطيعوا وعيها بصورة واضحة من السور القرآني المكي الذي كان يؤكد على العقيدة اكثرمن تأكيده على الاحكام والشريعة والقوانين في السور القرآني المدني ،ولهذا كان عمر بن الخطاب متهسترا من فكرة موت محمد الرسول قبل ان يحكم الاسلام العالم كله حسب منطوق ومفهوم الاية :(( ليظهره على الدين كله ...)) او ان يرحل محمد الرسول من الحياة قبل ان تقوم الساعة لقوله سبحانه :(( فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين ، ...)) فكل هذا كان يفهمه عمر ظاهريا وخطاب (( فارتقب )) هو للرسول محمد ص فكيف قبل ان تأتي السماء بدخان مبين يرحل محمد مع ان قرآنه يقول له ارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين ؟.
إن مثل هذه الرؤية لشخصية ومعتقدية عمربن الخطاب وتياره داخل الاجتماع الاسلامي انذاك هي وحدها التي تطلعنا على ماهية تهستر عمر بن الخطاب من فكرة (( موت محمد )) وهي الرؤية الوحيدة التي تبرئ عمر نفسه من تهمة التمثيل السياسي عندما شهر سيفه وهدد بالقتل كل مَن يقول اويؤمن بموت محمد ص كما انها الرؤية الوحيدة التي تسمح لنا وبضمير ملئه حسن النية بأخذ اقدام عمر على قتل المسلمين اذا قالوا بموت محمد ص !!!!.
أما غير ذالك من رؤية فحتما ستجعل من فعل وقول عمربن الخطاب شيئ مشبوه ولابد من تفسيره بصورة اسلامية شرعية اولا وبصورة عقلية ومنطقية للعقل الاسلامي اليوم ثانيا ،لنجيب عن اسألة : ماهي مبررات عمر التي دفعته لتهديد المسلمين بالقتل لمجرد قولهم بموت محمد ؟. وكيف لشخصية كشخصية عمر من المفروض انها مؤمنة بالاسلام تندفع بهذا الشكل الغير منضبط اخلاقيا لاعلان الحرب على المؤمنين بموت بشر اسمه محمد رسول الله ص ؟، ولماذا ولمجرد سماع عمر لقول ابي بكر : محمد مات لم يقتله بل سلّم له وبايعه بل وكان هو الخليفة الثاني من بعده مباشرة ولمدة عشرين سنة متواصلة ؟!!.....الخ .
نهايةً : رأينا كيف ان كلمة واحدة من كلمات الخليفة الاول ابا بكرقد اثارت هذا الكم الكبير من التساؤلات والمحاور البحثية التي اطلعتنا بوضوح على فضاء من فضاءات الحياة للرسالة الاسلامية المحمدية الخاتمة وبواكيرها الفعلية والعملية ، وانماط تفكير الذين امنوا بها واسلموا لها طوعا او كرها ، كما رأينا كيف ان الوقوف بتأمل على كل كلمة او فعل او مشهد من مشاهد تاريخنا العربي والاسلامي بامكانه ان يهبنا ثروة معرفية لها اول وليس لها اخرفضلا عن اتضاح الرؤيةبالنسبة لنانحن المسلمون اليوم الذي نستقي ديننا ومعتقدنا ومعرفتنا الفكرية من التاريخ ورجاله وما جرى في داخله من احداث وكوارث !!.
وعلى هذا فنحن ندعوا كل قارئ للتاريخ ان يحاكم هذا التاريخ محاكمة فكرية بكل احداثه وشخوصه بعيداعن التقديس والتدنيس وقريبا من المنطق والشرع الاسلامي الحنيف وباخلاقه العلمية القرآنية ، لنصل ويصل هو الى تقييم ماجرى في تاريخه وليكون له من ثم هذا التقييم الدقيق منصة انطلاق جديدة ومتجددة على اساسها بالامكان البناء لحياة فكرية مختلفة تغيّر بالفعل مانحن فيه من تعفن فكري وتأسن ايدلوجي وتحجرمعتقدي امات الحياة اليوم واهلك النسل والضرع واجدبت على اثره حياتنا الاسلامية لنكون في مابعد خط اخر الامم وخارج التاريخ وموات لايكاد يسمع لنا حسّا او تحترم لنا حياة !!.
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/13



كتابة تعليق لموضوع : أخطر كلمة في التأريخ : مَن كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد شاكر الخطاط
صفحة الكاتب :
  احمد شاكر الخطاط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شباب ورياضة الصدر تنظم بطولة بخماسي الكرة لموظفي المديرية والمنتديات  : وزارة الشباب والرياضة

 رفع ورم عصعصي كبير لطفل ذو اربعة ايام في مستشفى الزهراء للولادة والأطفال بمحافظة النجف  : وزارة الصحة

 خطوة للخلف  : صبيح الكعبي

 الموسوعة الحسينية تتألق في سماء الدوائر المعرفية  : المركز الحسيني للدراسات

 الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود تعيد العوائل النازحة الى مدينة الانبار  : وزارة النقل

 الإفراج عن لاعبي الفيصلي الأردني بعد شغب نهائي البطولة العربية

 المدرسي قرار إعدام الشيخ النمر "صبياني" ولن تخيفنا هذه التهديدات  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 رسالة الى السيد المسيح  : محمد شفيق

 تنفيذا لتوجيهات وزير النفط جبار علي اللعيبي:مباشرةغرفة عمليات الوزارة لتامين الوقود  : وزارة النفط

 اسرع طفل بالعالم بعمر 7سنوات "خليفة بولت"

 بيان للعمل العراقي يعتبر جلسة البرلمان اليوم ترسيخا للمحاصصة تتحمل وزرها كافة الأطراف  : المجلس السياسي للعمل العراقي

  ياس العلي يعلق على حسنينين هيكل عراقيآ! تعليقكم عن وثائق ويكليكس غريبة عن العراق!  : ياس خضير العلي

 اول المؤامرات تأجيل الانتخابات  : جعفر جخيور

 الخليج بدون العرب بعد الخط الايراني الامريكي الساخن  : محمد الوادي

 الاستبداد ؛ دواؤه المقاومة ! [ 2 ]  : مير ئاكره يي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net