صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

الإدمان على عبودية البعث!
د . عبد الخالق حسين

 جاء في تقرير مع (فيديو) بعنوان: (صدام حسين يتسبب بمشاكل جمة لشاعر عراقي!) بثته محطة (RT) ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مفاده أن شاعراً شعبياً في مدينة الناصرية مدح صدام حسين، وتهجم على السياسيين الحاليين في بلاده. 

وقد سأل منسق إحدى مجموعات النقاش، كاتب هذه السطور مشارك فيها، وهو الصديق الدكتور محمد حسين علي، مشكوراً، عن رأينا في ((ما تؤول الحالة له لو اطلق العنان لأحباء (...) صدام أعداء الشعب في التمادي في الاستهانة بدماء الملايين من الشهداء ضحايا(...) صدام))، خاصة وقد جاء في التقرير: ( أنه لا يوجد أي سند في القانون العراقي يعاقب على مدح الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، رغم وجود قانون يحظر حزب البعث الذي كان يتزعمه.)

لا شك أن الوضع العراقي في غاية التعقيد، فالذين تسلموا السلطة ما بعد صدام لم يكونوا بمستوى المسؤولية، لأنهم لم يتدربوا على الحكم كما حال المعارضة في الدول الديمقراطية، فمعارضو الحكم البعثي الساقط كانوا في الشتات يعانون من شظف العيش، إضافة إلى التركة الثقيلة من الخراب البشري والمادي التي ورثوها من العهد الساقط، وخاصة فيما يخص تقديم الخدمات، وإعمار العراق، إضافة إلى تفشي الفساد في جميع مفاصل الدولة، مما فسح المجال لأيتام صدام استغلال الوضع البائس، والحرية المطلقة التي وفرها لهم النظام الديمقراطي، لبث سمومهم، وتشويه صورة العراق الجديد، والترويج لعبارات مثل قولهم (فساد المسؤولين بيّض وجه صدام...وبسم الدين باكونا الحرامية، الخ).

وفيما يتعلق بمقولة (أنه لا يوجد أي سند في القانون العراقي يعاقب على مدح الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين...الخ). اعتقد هذا خطأ. فقد جاء في الدستور العراقي الدائم لسنة 2005، في مادته السابعة (أولاً) ما يلي:
(يحظر كل كيانٍ او نهجٍ يتبنى العنصرية او الارهاب او التكفير أو التطهير الطائفي، او يحرض أو يمهد أو يمجد او يروج أو يبرر له، وبخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه، وتحت أي مسمىً كان، ولا يجوز ان يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق، وينظم ذلك بقانون.)
ومن هذه المادة نعرف أن الدستور العراقي يعاقب على مدح أو تمجيد الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين وحزبه الفاشي. 

أعداء الحرية
إن ما يجري من محاولات لتشويه صورة العراق الجديد، وخاصة من قبل أيتام النظام البائد، ناتج عن سوء استخدام حرية التعبير التي كفلها الدستور. ولكن في نفس الوقت يجب أن نعرف أن الحرية والمسؤولية وجهان لعملة واحدة. فالحرية بلا مسؤولية يستغلها أعداء الحرية لإفشال العملية السياسية، ويمارسها الحيوان في الغابة. 

وفيما يخص أعداء الحرية، علق الصديق الدكتور محمد حسين علي، وهو أخصائي في الأمراض النفسية،  قائلاً: « ولقد أجرى احد تلاميذ (سيغموند فرويد) وهو (أريك فروم) دراسة على بعض الناس واكتشف (ان بعض الناس لا يعرفون ماذَا يفعلون بالحرية اذا اكتسبوها)، فكأنه يوجد بين الناس من لا يعطي الحرية اي قيمة بينما اغلب الناس يعطون الحرية أعلى قيمة ترقى الى قيمة الحياة نفسها ،، وقد قال مفكر حر قولا أثيراً ومشهورا وهو (Give Me Liberty Or Give Me Death) ،، وقد قام (اريك فروم) بتأليف كتاب اسماه (الهروب من الحرية) او (Escape From Freedom). ويبدو ان نفس الحالة تحدث الآن في نفوس بعض العراقيين ،،  هناك البعض من يتمنى ان يعود عهد (...) صدام وعهد حزب البعث الرديء من ناقصي العقل والضمير ... وهو غير عابيء بمآل الملايين من الشهداء، ضحايا ذلك الغول الرهيب والعهد البغيض ،، وليس عبثا ان كل الدول التي عانت من نظم ديكتاتورية ظالمة، أو من حروب سببها اشرار البشر لا يفتؤون يذكِّرون شعوبهم بما حدث في العهود المظلمة ،، ويركزون على دراسة التاريخ! والاستفادة من دروسه». انتهى 

نعم، في العراق مشكلة سايكولوجية يعاني منها المجتمع العراقي ما بعد البعث. فحكم البعث كان يرغم الناس على تمجيد صدام حسين وحزبه، ومن يخالف ذلك كان معرضاً للتصفية الجسدية، أو الفرار بجلده للخارج. وهذا ما دفع خمسة ملايين عراقي مغادرة البلاد طلباً للعيش بكرامة. لذلك سميت دولة البعث  بـ(دولة المنظمة السرية) حسب تعبير البعثي السابق حسن العلوي، و(جمهورية الخوف) بتعبير كنعان مكية. ولهذا لم يعبأ الشعب بسقوطها إذ لم يدافع عنها.

ومهما كان الوضع الحالي من سوء،  فهو لا يبرر تمجيد الجلاد صدام حسين، لأن هذا التمجيد إن دل على شيء فإنما يدل على مرض نفسي يعاني منه فلول البعث، وحتى البعض من ضحايا البعث الصدامي الجائر من الذين استمرؤوا الذل والهوان إلى حد الإدمان. فالإدمان مرض عضال يضر بصحة الإنسان، وكرامته، وعقله وممتلكاته، مثل الإدمان على القمار، والكحول، وغيرها من المخدرات المدمرة. وكذلك هناك الإدمان على الذل والعبودية. وما تمجيد أولئك لصدام و عهده المظلم الجائر إلا نوع من هذا الإدمان ومرض المازوخية، أي التلذذ بتعذيب الذات. 
يقول فكتور هيجو: تبدأ الحرية حين ينتهي الجهل، لأن منح الحرية لجاهل كمنح السلام لمجنون.

لقد بات معروفاً أن صدام حسين هو أكثر من استهان بسيادة العراق، فقد تنازل عن الكثير من الأراضي لدول الجوار، وأعاد العراق إلى ما قبل تأسيس الدولة الوطنية والقومية، حيث أحيا العشائرية، وقانون حكم العشائر، وأشاع هوية المكونات على حساب الهوية الوطنية العراقية، وجعل العراق عبارة عن اتحاد عشائري، ناصباً نفسه شيخ المشايخ، وكان يجمع الشيوخ المخصيين وهم يرقصون له أمام شاشات التلفزة، رغماً عنهم، يرددون أهزوجة (صدام اسمك هز أمريكا) و (بالروح بالدم نفديك يا صدام) إلى آخره من وصمات العار، وأخيراً  شاهدوا نهاية صدام المخزية، أنه حقاً كان نمراً من ورق، وكيف أخرجه الأمريكان كالجرذ المرعوب من الحفرة الحقيرة. 

يجب أن يعرف مداحو صدام، أن سيدهم أذل الشعب والجيش في العراق، واستهان بسيادته الوطنية، وكل مقدراته. وأولئك الذين يمتدحون الجيش العراقي في عهد صدام نذكرهم بالصورة المخزية لجندي عراقي وهو يقبل جزمة الجندي الأمريكي في صحراء السعودية في حرب تحرير الكويت، وهو يتوسل بالجندي الأمريكي:(خلصنا ألله يخلصك). هذي اللقطة المذلة راحت تلفزيونات إسرائيل تبثها عدة مرات يومياً ولفترة طويلة لتحطيم معنوية الجيش العراقي الذي كانوا يرددون أن إسرائيل لا تخاف إلا من هذا الجيش و أنهم يسمونه بالجيش الوحشي!! ولا أعرف إن كانت الوحشية تستحق الثناء! هذا هو تاريخ سيدكم صدام حسين، ولكن يبدو أن ذاكرة البعض أقصر من ذاكرة السمكة !.

واليوم يريد البعض من هؤلاء أن يجعل من نفسه بطلاً بالتجاوز على القوانين وتمجيد صدام. في الحقيقة إن أي نقد للحكومة الديمقراطية لا يجعل من الناقد بطلاً، بل يُنظر إلى نقده هل هو حق أو باطل، وما الغاية منه، هل هو لإصلاح الأخطاء، أم لتبييض وجه النظام الجائر الساقط. فإذا كان للإصلاح فهو ناقد وطني يُحمد عليه، أما إذا كان لتمجيد صدام فهو متوهم إذ لا يختلف عن السيئ الصيت دونكيشوت، ولا يمكن اعتباره بطلاً على أي حال، لأن النظام الديمقراطي يكفل حرية النقد والتعبير، ولكن ضمن القانون. وفي هذا الخصوص يقول الرئيس الأمريكي الأسبق، توماس جيفرسن: (إذا كان الشعب يخاف من الحكومة، فهذا استبداد، وإذا كانت الحكومة تخاف من الشعب فهذه ديمقراطية).
 
سايكولوجية الجماهير
يقول المفكر الفرنسي غوستاف لوبون في هذا الخصوص في كتابه «سيكولوجية الجماهير»: «إن الاستبداد والتعصب يشكلان بالنسبة للجماهير عواطف واضحة جدا، وهي تحتملها بنفس السهولة التي تمارسها. فهي تحترم القوة ولا تميل إلى احترام الطيبة التي تعتبرها شكلا من أشكال الضعف. وما كانت عواطفها متجهة قط نحو الزعماء الرحيمين والطيبي القلب، وإنما نحو المستبدين الذين سيطروا عليها بقوة وبأس. وهي لا تقيم النصب التذكارية العالية إلا لهم. وإذا كانت تدوس بأقدامها الديكتاتور المخلوع فذلك لأنه قد فقد قوته ودخل بالتالي في خانة الضعفاء المحتقرين وغير المهابين. إن نمط البطل العزيز على قلب الجماهير هو ذلك الذي يتخذ هيئة القيصر. فخيلاؤه تجذبها، وهيبته تفرض نفسها عليها، وسيفه يرهبها». انتهى

هذا الوصف ينطبق على المجتمع العراقي بعد سقوط حكم البعث، وإقامة النظام الديمقراطي. نقول مرة أخرى، ومهما كانت أخطاء حكومات ما بعد 2003، إلا إنها لا يمكن أن تقارن مع جرائم البعث الصدامي أو أي بعث آخر، بحق الشعب العراقي وشعوب المنطقة، وقائمة جرائمه طويلة يعرفها القاصي والداني، ويكفي أن نذكر على سبيل المثال، تدميره للاقتصاد العراقي، وتجويعه وإذلاله للشعب، حيث كان الدينار العراقي قبل تسلط صدام على السلطة، يعادل 3.5 دولار أمريكي، بينما تدهورت قيمته في عهد رئاسته، فصار الدولار يعادل 3500 دينار (أي نسبة التضخم مليون بالمائة)، و صار راتب الأستاذ الجامعي يعادل 3 دولارات شهرياً، مما اضطروا إلى القيام بأعمال سواق التاكسي في المساء، وكثير من العراقيين باعوا أثاث بيوتهم لتوفير لقمة العيش، ومن كان ينتقد السلطة الفاشية كان يعرض نفسه للموت.  

نعم، نحن مع النقد، فالنقد أساس التقدم، ولكن يجب أن يكون نقداً منصفاً ومسؤولاً، ومن أجل إصلاح الأخطاء، وخير الشعب، وليس نقداً لتمجيد البعث وتبييض وجهه القبيح، لإعادة سلطته الفاشية الداعشية التي أحرقت اليابس والأخضر، لأن أي تمجيد لعهد الفاشية دليل على إدمان البعض على العبودية وكرههم للحرية، والتجاوز عليها بسوء استخدامها، ولا يمكن أن نسكت عن هؤلاء ، فالساكت عن الحق شيطان أخرس.
 

ملحق
إلى المتباكين على عهد صدام
كما وصلني عبر بريدي الإلكتروني

أقترح إستحداث محافظه عراقيه جديدة، ويتم نقل جميع الذين يحنون للنظام البائد إليها، على أن يتم حكمها بنفس الأُسلوب البعثي الصدامي :
-- الساتلايت ممنوع 
-- الموبايل ممنوع
-- الانترنت ممنوع
-- كتب دينية ممنوع
-- كتب ديمقراطية ممنوع
-- صحافة حرة ممنوع
-- إذاعات خاصة ممنوع
-- إنتخابات ماكو
-- كل جمعة إجتماع بالفرقة الحزبية
-- السفر ممنوع ( إلاّ تدفع بدل سفر ٤٠٠ الف )
-- الخدمة العسكرية إلزامية والراتب ١٨ الف دينار 
-- إللي يسب الريس أو أحد أفراد عائلته إعدام
-- الإنتماء لأي حزب غير البعث إعدام
-- أي مظاهرات ضد النظام إعدام
-- زيارات مشي ممنوع
-- مجالس حسينية ممنوع
-- طبخ للحسين ممنوع 
-- محاضرة للوائلي ممنوع
-- شعر مظفر النواب ممنوع
-- تربي لحية ممنوع
-- تلبس أسود ممنوع
و أوفر إلهم حصة تموينية كاملة متكاملة من الطحين و السكر و الشاي أنتهاءاً بشفرات الحلاقة و الشخـاط ) .. وأمنع أستيراد 90% من البضائع من خارج المحافظة .. و الـ10% من البضائع المسموح إستيرادها أخلّي سعرها ضعف الراتب ، وأخلّي تسعيرة كل حاجة حسب سعر عام 2003 يعني كيلو اللحم ب5000 دينار .. و قنينة الغاز بـ250 دينار .. و أنطي بيها راتب مقداره 12000 دينار .
وشكو واحد يتحسر على أيام صدام و يسميها أيام الخير أجبره يعيش بيها !

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/17



كتابة تعليق لموضوع : الإدمان على عبودية البعث!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ مصطفى مصري العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السجن 9 سنوات لمتهم في النجف نشر صور فتيات على انستغرام بعد ابتزازهن

 مواطنون: لا نتوقع تحسنا قريبا و"الكهرباء" تعدنا وتخلف دائما

 ظاهرة المجهول  : حاتم عباس بصيلة

 هل الإرهاب قاسم مشترك بين الشيعة والسنة؟  : قيس النجم

 تيار شهيد المحراب والسباحة عكس التيار...  : حيدر فوزي الشكرجي

 تصريحات مسرور لا توحي بالسرور  : فراس الخفاجي

 هجرة الشباب العراقي مؤامرة ورائها اجندات معادية  : مهدي المولى

 حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مضيف العتبة العلوية يوزع "مئة ألف" وجبة طعام للزائرين خلال ليلة المبعث النبوي الشريف

 من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي!  : امال عوّاد رضوان

 العراق و العالم  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 السترات الصفراء الفصل السادس عشر.. الحسم ام العصيان

 الصيدليات .. هل هي نعمة ام نقمة على المريض ؟  : حمزه الجناحي

 وزارة المالية توافق على اطلاق رواتب العقود الاستثمارية في جميع المديريات العامة  : وزارة الكهرباء

 امة العرب ...أمة الهرب  : سليم أبو محفوظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net