صفحة الكاتب : فطرس الموسوي

المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة 
فطرس الموسوي

  اعلم بأنك خائف تترقب، تحسب كل صيحة عليك وان عنوان المقال سيجلب فضولك اليه، لتجد انك المعني بحديثي، نعم .. فأنا اقصدك انت، اتخيل الآن بعض دقات قلبك المرتجف، ولدي تصور عن "نرجسيتك"، لاتخف .. لن اذكرك الا تلميحا .
   انت مسلم وانا ناصح ان نفع النصح، لاتتسرع ولاتتبجح ولاتأخذك العزة بالاثم، تحمل قسوة الكلام فهي ضريبة ماخطه قلمك المسكين.
  -ربما- اعجبني سبكك لعباراتك وادب بعض مقالاتك، لكن ماذا عن منطقك ومنطلقاتك وافكارك ورسائلك ؟! ماذا عن الدار الاخرة ؟! " ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ "، نعم انا اعنيك واعلم انك قد تيقنت انني اعنيك. 

   - عفوا فالاستهلال كان لشخص ما - 
   قد يكون من الملاحظ للكثيرين ظاهرة طول عمر المراجع الدينية عن المعدلات الاعتيادية -وعلى العكس منهم فئة لا اريد مقارنتهم بهم-، ولكن كل نفس ذائقة الموت وقد قضى من مراجع الدين الكثير، لا اراني الله فقد السيد المرجع الاعلى، لكن الموت حق وقد نعى نفسه قائلاً : " وايامي بينكم معدودة " 
   ولا ادري اي مصاب واي ثلمة في الدين سيشهد العراقيون نكبتها ..
   ومما يزيد الخطب ان اعمار المؤهلين للمرجعية العليا متقاربة مع سماحة السيد المرجع وربما قضوا قبله.
  ان العلاقة والارتباط مع سماحة السيد المرجع تعدت التقليد فهو المرجع الديني والسياسي والاجتماعي، هو الاب الحاني والمرشد المربي والحامي المدافع والحكيم المسدد والقائد المؤيد .. بيته الموقوف على "عالم ليس له بيت" هو مركز القيادة العليا وابنائه الميامين اخيار بررة علماء عاملون، عزاؤنا في كل المآسي والمحن هو الوجود المبارك والظل الوارف لسماحة السيد المرجع .. فمن لليتامى بعدك سيدي .
   بحوث ودراسات تكهنات وافتراضات في من يخلف سماحة السيد المرجع اطال الله بقائه وربما بل المؤكد ان المتربصين الشر بالاخيار قد توجهت بوصلات ابحاثهم الى اهلية سماحة آية الله السيد محمد رضا السيستاني للمرجعية الدينية، فكتبوا صحيفتهم وتعاهدوا وتعاقدوا على اخراجه من اعين البسطاء وضعاف الايمان، وكان مثيل ابن الجراح -أمين الامة على باطلها- زعيما بتولي سلسلة من افتراءات اكتتبها واعانه عليها قوم اخرون .. كلامه كسراب يحسبه الظمآن ماء .. يرسله ارسال المسلمات يلقيه على عواهنه ملؤه التزويق والحذلقة والمغالطات .. زعم الدفاع عن المرجع واوحى انه يتبنى تخليص المراجع الدينية من سطوة الابناء والاصهار .
   احترف وامتهن الافتراء وافرط حتى اصيب ب "اسهال الكتابة " انشاءات لا تستند الى ارقام .. كأحاديث المقاهي ومركبات النقل العام .. خيالات واوهام يدفعها الحقد والاجر المجزل .. 
بالامس القريب نال قلمه الصلف ما نال من سماحة السيد المرجع منتقدا عدم شجبه للعدوان السعودي على اليمن وكأن السيد خالف عقدا وقصر في اعمال وظيفة اوكلت اليه بالشجب والتنديد لكل مايحدث نتيجة صراع الارادات للسيطرة .
 واعجب لمن لايقر بمرجعية المرجع كيف يطلب من المرجع ان يفعل او لايفعل، ظاهرة غريبة انتهجها المقلدون للغير وغير الشيعة بل ومن مشى في طريق الالحاد الحديث ..
   يدعي الولاء بعبارات من التبجيل الكاذب المواري في صياغته لئلا يناله اثم مخالفتها لولاءه المعروف للمنكرين لحادثة الضلع المكسور ..
   منهمك يتابع الردود .. كلمة هنا عبارة هناك " يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ " جل ما في عيبة ردوده معنى عام مفاده : " يامن تتهمني بالكذب انت كاذب .. سأثبت لك لاحقا صدق كلامي .. انت من الجيش الالكتروني الذي جنده السيد محمد رضا لمحاربتي .. ان فلانا ليس معهودا في محركات البحث ولابد ان يكون اسمه مستعارا ولابد ان يكون المستعير هو نجل السيد المرجع .."
 وكأن نجل السيد المرجع لا شغل له شاغل الا استقصاء كلمات اكتتبها كويتب - في افكاره ومنطقه - لم يستطع الأعتى منه ان يزحزح جبل السيد المرجع، من نظام بائد او احزاب بائسة او مرجعيات مصطنعة او دول جوار او دول عظمى ..
  ومن الطريف ان الحالم المستيقظ يروي ان صديقا له وفي اتصال مباشر مع سماحة السيد المرجع ابلغه انه يتابع وبحرص مايكتبه صاحبنا عن نجل السيد المرجع ويطلب منه الدعاء له بالمغفرة لانه مؤمن وسلاح المؤمن الدعاء .. ولكم هو " ثقة " ذلك الناقل ولكم هو " صادق " ذلك الراوي .. وكأن احدهما صعب عليه التصديق فحلف الناقل بأبي الفضل العباس ع على صحة كلامه !!    
  لا استطيع تصور الجرأة بالحلف كذبا بأبي الفضل، لكني اتصور عاقبة اليمين الكاذبة به عليه السلام، فضلا عن كونها في امر تضمن كل محاور الآثام واقتراف الكبائر من الكذب والافتراء  والبهتان والتضليل والتسقيط لمؤمن صالح عالم عامل مجاهد بذل الوسع والطاقة في خدمة الدين والامة .

ومن الاعاجيب ان صاحبنا حمّل سماحة السيد محمد رضا اوزار من زعم انهم تناولوه بالسباب والشتائم واستنكر عدم ردعه لهم واستنبط رضاه عنهم ووصفه -حاشاه - بالبذاءة وكأن السيد مكلف بالصد والرد والدفاع عن كل من تعرض للسب والشتيمة فضلا عن من نصب العداء للمؤمنين .
  اعلم ان كلمات النصح لن تجدي نفعا مع قوم استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله العظيم .. لكن ادعوهم ان يعودوا لانفسهم ويعاتبوها اذ تجرهم الى سوء العاقبة، مشفقا عليهم مخوفا لهم مغبة الحلف بأبي الفضل ع كاذبين .. وان صح - وهو بعيد - حلفهم فهي رسالة حانية عطوفة بأن مهلكم، : «يا هذا إن كان ما قلت فيّ حقاً، فغفر الله لي.. وإن كان ما قلت فيّ باطلاً فغفر الله لك».
  ركن الى مغالطة جعلها محورا ومرتكزا لهجماته المظلة واستعار نماذج لحاشيات وبطانات من ابناء المراجع والاصهار والمقربين وكيف انهم سلبوا المراجع ارادتهم واتقنوا صنع القرار وتحكموا في مقادير العوام .. 
   ان ظاهرة الحاشية وبطانة السوء للعلماء والرؤساء والسلاطين والملوك والمدراء والقادة لايمكن لذي لب انكارها .. لكن لا ملازمة ان يكون لكل ذي رئاسة بطانة سوء .. ولماذا يفترض ان يكون الابن سيئا متحكما سالبا ارادة الاب المرجع .
   ادعى ان السيد المرجع يتابع مقالاته بإهتمام .. ثم ماذا ؟! مالاجراء المتخذ من السيد المرجع لتصحيح المسار وردع المسيء المفترض ؟ لاشيء لإنتفاء الموضوع !! ربما استيقض الحالم قبل اكمال الحلم وربما سيكمله في مقالة لاحقة ..
  سئل السيد المرجع عن الافتراءات والاكاذيب ضد السيد محمد رضا وانه الآخذ بزمام الامور وهو الآمر الناهي فيها فأجاب : " لا صحة لكل هذا الكلام وهو كذب، إعلموا أن أخاكم محمد رضا قوله قولنا وفعله فعلنا وهو خادمٌ لكم ينقل عنا ما نقوله ولا يُبدي رأيهُ الشخصي بكل ما ينقله لكم، بل هو مجرد رسول يبلغ ما نريد أن نوصله لكم، وفقه الله أن يكون خادما ًلكم ".
ـ والجواب كان موجه لجمع من المؤمنينٌ الذين زاروا سماحته قبل أيام في ذكرى استشهاد الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام -

   لست جنديا "الكترونيا" كما تصف كل من تعرض اليك ولست مدافعاً عن سماحة السيد محمد رضا السيستاني " دام عزه " ف " إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ۗ " .
  منطلقي هو نصيحة المسلم لأخيه المسلم وقد نصحك بالكف عن الغي الكثيرون من مقربيك وخاصتك الا انك اثرت دخول المهلكة .. لن ادعي ان اقول كلاما لينا لعلك تذكر او تخشى بل اخوفك وصاحبك عاقبة الحلف بأبي الفضل ع كذبا .. فإرجع واتق الله والله غفور رحيم، ان الله سبحانه عز وجل جعل للانسان فسحة في الاجل فأنتهز فرصة التوبة فلا عذر لمن اغفل دخول الباب بعد فتحه .. والسلام .

  

فطرس الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/16



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عشتار القاضي ، في 2019/02/16 .

قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته ..
وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : الأستاذ محمد قاسم المحترم تحية وسلاما: التدرج مسالة لها علاقة بالتطور الاجتماعي، والإسلام لم يفرض شروط هذا التطور إنما يعد التطور الاجتماعي مرهونا بتطور العقل حيث ورد في كتابه الكريم: ( هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ..) الإسلام لم يفرض الأحكام بشكل قطعي الا في موارد، وقد شجع مسالة التعلم هنا كما يبدو انك فعلا قد استقرأت ما ورد بشكل عميق خالص محبتي مع الاحترام اخي الفاضل. عقيل العبود .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إقليم صلاح الدين قنبلة ذرية من إبداع مجرمي البعث  : عزت الأميري

 فشل تبريرات الرسالة الاعلامية للحرب  : رسول الحسون

 أيام الأسبوع بين الحاضر والماضي  : السيد يوسف البيومي

 وقفة مع شاكر السماوي  : احمد الشيخ ماجد

 مدير شرطة محافظة النجف يتابع عمليات إخماد الحريق في حي الحرفيين  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً! زينب أسمعتنا صوت الحسين....  : امل الياسري

 كلنا مع الحشد الشعبي  : نوفل سلمان الجنابي

 بين القناص العراقي (أبو تحسين ) والقناص السوفيتي (فاسيلي زايتسيف) !  : عبد الهادي البابي

 أقترح حكيم شاكر مدربا لمنتخب العراق  : عزيز الحافظ

 العبادي يأمر الأجهزة الأمنية بحماية الصحفيين ويؤكد تطبيق قانون التقاعد الموحد على المسؤولين

 حق تَعَددُ الزوجات: : في إطلالةٍ مَفاهيميَّة تطبيقيَّة شرعيَّة ومُجتمعيَّة: :القسم الأول:  : مرتضى علي الحلي

 العجلات التابعة لوزارة الصحة شاركت بنقل زوار كربلاء المقدسة بمناسبة زيارة العاشر من محرم  : وزارة الصحة

 القدوة والنخبة والنكبة  : محسن عصفور الشمري

 الاستهداف المتعمد للمدنيين في المساجد من قبل طالبان وداعش، عمل غير إنساني

  لهذا رفضت المشاركة في التظاهرات  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net