صفحة الكاتب : ايليا امامي

الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر .
ايليا امامي

* في عام 2008 وفي ليلة النصف من شعبان .. كنت أعبر شارع ميثم التمار باتجاه شارع الجمهورية ، لزيارة الحرمين الشريفين في كربلاء المقدسة . 
وكما تعرفون فإن انتشار المنصات وصخب المواليد في هذه الليلة أمر طبيعي لايستدعي الإنتباه .. ولكن ما لفت انتباهي وجود منصة عريضة أمام جامع الإمام الصادق ( الذي استولى عليه الصرخي في يوم ما بمساعدة أحد الأحزاب الإسلامية ) .

* في مشهد ليلي غير مفهوم .. كان سبعة أو ثمانية معممين يقفون على المنصة ويرددون هتافات التمجيد بالصرخي ومشاريعه المواكبة للعصر .. ويحمل كل واحد منهم جهاز لابتوب ويلوح به عالياً .. وأتذكر أن أحدهم كان يلوح بالجهاز وهو مفتوح .. وكان يجتمع أسفل المنصة ما يقرب من سبعين الى ثمانين شخص من أتباع الصرخي .. بين من يحمل لابتوب و ( يهوس ) وبين من يحمل جهاز نقال ( الدمعة والدبدوب والسنغافوري في ذلك الوقت ) .

* لم أفهم المقصود من ذلك المشهد .. وأكملت طريقي للزيارة .. وبعد يومين جائني أحد أتباع الصرخي وكان من أعز أصدقائي .. وقال : أريدك أن تعلمني استخدام الحاسوب وتدرسني الجزء الثالث من كتاب منطق المظفر .. فقلت له مازحاً : يبدو أنك ستفتح حوزة إلكترونية !!

ولينتبه القارئ الكريم أن الجزء الثالث من منطق الشيخ المظفر والذي ذابت أحداق عيوننا لنصل الى عمق مراداته ونتقنها بشكل جيد .. هو مباحث الصناعات الخمس : 
١) صناعة البرهان .
٢) صناعة الجدل . 
٣) صناعة الخطابة .
٤) صناعة الشعر. 
٥) صناعة المغالطة .

فقال صاحبي : إن مرجعنا الأعلى السيد الصرخي أوجب علينا ثلاثة أشياء : ( تعلم الحاسوب والأنترنيت + تعلم منطق المظفر ج٣ + الالتزام بصلاة الليل )

فقلت له _ مازحاً أيضاً _ : القضية واضحة .. تتعلم أنترنيت .. ثم تتعلم صناعة الجدل من منطق المظفر .. ثم تضطر للسهر حتى الفجر بانتظار صلاة الليل .. وهكذا تخلصها عركات وي الوادم .. ولم يكن مصطلح ( مكنك ) قد إنتشر في وقتها .

فقال : نعم هذا هو مشروع ( النصرة الإلكترونية ) الذي أطلقه السيد الصرخي لنستطيع مخاطبة العالم وتعريفه بمشروعنا من خلال حملاتنا الإلكترونية .

* إنقطعت أخبار صديقي وفرقتنا الحياة .. وفي عام 2013 بدأت ألاحظ صعود الخلايا الألكترونية للصرخي .. ليكون همها الأول والأخير الهجوم على حوزة النجف وعلمائها .. والهجوم على العتبات ووكلاء المرجعية .

* وتذكرت أن هذا الصعود سبقه عمل لمدة خمس سنوات مع إستخدام سلاح الدين في الموضوع من خلال ( الوجوب الشرعي ) الذي لا أساس فقهي له .. حتى أصبح الترند الصرخي على تويتر هو الأكثر شهرة لمدة يومين في عام 2016 ولكن للأسف .. كان خطابهم مكرس لإسقاط حوزة النجف .. مع التظاهر ببعض العداء لإبن تيمية . 
وفي وقتها أخذ المغردون على تويتر _ والخليجيون بالذات _ يتسائلون ( من هذا الرجل الذي أخذ الترند ) .

* وأيضاً في عام 2016 .. لاحظنا حملاتهم الإعلامية تروج لشيئ جديد وهو ( شور منهج آل الرسول ) وبدأ تدريب الصغار والكبار على الشور كأولوية قصوى لكل أتباعه _ ولا أعرف هل أوجبه عليهم أم لا _

ثم تطورت التسمية الى ( الشور المهدوي ) عام 2018 .. لنتفاجأ في 2019 أنه تحول الى ( الراب المهدوي ) وخرجت مجموعات أتباعه المدربين على الرقص مع أنغام الراب الأمريكي .

* حجتهم هذه الأيام _ في تبرير رقصات الراب _ أنها لغة عالمية نستطيع من خلالها إفهام العالم بقضية الحسين عليه السلام !! ولكن لننتظر لبعض السنوات وسنرى كيف تصبح عدواً داخلياً يوجه سهامه للداخل .. كما حصل مع موضوع النصرة الإلكترونية .

* وفي نهاية المطاف إسمحولي بتسجيل هذه الملاحظات وأرجو أن تحظى باهتمامكم :

أولاً : الصرخي يستفرد بجماعته .. يعزلهم عن العالم بمعنى حرفي .. تجمعاتهم معزولة عن بقية الشيعة في مساجدهم ومواكبهم .. ولا ينزلون الى الشارع إلا بشكل منظم كصفوف مرتبة يستعرضون فيها وجودهم .

تصفحهم على النت معزول عن بقية الشيعة في مواقعهم وصفحاتهم .. ولا يخرجون منها إلا بشكل هجمات منظمة ونسخ ولصق مكرر من ( مايسترو ) واحد يوجههم جميعاً .

ومن هنا يتضح أنهم لايمتلكون مشروعاً ولا فكرة ( خارج نطاق الصرخي ) فلو مات الصرخي اليوم ستجدهم غداً يفتقدون أي مبرر لهذه العزلة لأنهم لايختلفون عن بقية الشيعة بشيئ إلا بأمر واحد مركب من جزئين ( عشق الصرخي + الحقد على بقية المراجع ) .

ثانياً : إن الشخص الذي خطط لفكرة ( الراب المهدوي ) ولا أظنه الصرخي نفسه .. يمتلك من الذكاء مالايستهان به .. فمن جهة يبرر الموضوع لبقية الشيعة الذين يغضبهم هذا التصرف بالتأكيد ، بقوله : أن المقصود هو مخاطبة بقية العالم بلغة عالمية يفهمها الجميع هي ( لغة الراب ) الموجودة عالمياً .

ولكن من جهة أخرى فالأسباب الداخلية أعمق .. وأعمق بكثير . والرجوع الى تاريخ الراب يجعلك تفهم اللعبة .

* الراب هو لغة الموسيقى والأغاني التي كانت تستخدمها جماعة ( الهيب هوب ) وهي مجموعة من الشباب الأمريكيين المحبطين والمعزولين عن العالم .. ظهرت في سبعينيات القرن الماضي .. فكانت هذه الموسيقى والرقصات هي المتنفس الوحيد لهم .. أما مواضيعها فكانت الشكوى من الفقر والأوضاع السيئة للبلاد ( أمريكا ) .

* ومع تعمق الشعور بالعزلة الإجماعية لديهم تولدت ثقافة ال ( أولد سكول ) في الثمانينات من خلال مجموعة N .W .A التي أصدرت ألبوماً غنائياً يدعو الى تجاهل الحياة البائسة وقضاء الوقت مع اللعب والمخدرات من باب ( الدنيه ما تسوه ) .

* وإنتهى المطاف بهذه الجماعة الى ظهور ال ( غانغيستا راب ) وهي ذورة ما وصل إليه الهيب هوب وموسيقاهم ( الراب ) حيث كانت الغانغيستا تشجع على العنف والكراهية والكتابة على الجدران وإستخدام الألفاظ النابية كردة فعل على المجتمع الظالم .. ولاقت ردود أفعال رافضة من المجتمع الأمريكي .

* أن لغة الراب ليست لغة عالمية كما يروج لها المنظرون ل ( الراب المهدوي ) .. بل أن إستخدامها من قبل شباب صغار يلبسون ( دشداشة سوداء ) أمر مضحك لجميع من يعرف الراب في العالم .. حيث المعروف أن الراب شغل أصحاب المخدرات والنساء اليائسين من الحياة والناقمين على المجتمع .. ويجب الإعتراف أنهم أيضاً ( أنصار الفقراء ) ولكن بطريقتهم الخاصة .

* وتبقى الخشية من تطور الأمر مادامت لاتوجد كوابح توقف هذه الجماعة .. ومع شعورها بالعزلة الإجتماعية تتضاعف الحاجة الى وضع الحلول المناسبة من خلال أمرين :

١) قوة القانون .. بوقف الحالات الغريبة التي تسيئ للشعائر الحسينية كثقافة مرتبطة بأغلبية أبناء الشعب العراقي ، وإيقاف عمليات غسيل المخ التي يتعرض لها أطفالنا الصغار على يد آبائهم ( أتباع الصرخي ) .

٢) قوة البديل .. وهذا دور شيوخ العشائر وطلبة الحوزة الأكارم بدفع هذه المجموعات الى الأنفتاح على محيطها وعدم العيش في وهم أن الصرخي هو كل شيئ في الحياة .. وأنه الباب الوحيد الى الله .

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/15



كتابة تعليق لموضوع : الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مشعان البدري ، في 2019/03/13 .

موفقين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام دواي
صفحة الكاتب :
  سلام دواي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 1670 شكوى واستفسار عبر الخط الساخن خلال حزيران  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العراقيون يشترطون حضور الله!  : هادي جلو مرعي

 الصحة : أفتتاح وحدة الطب النفسي للأطفال في مدينة الامامين الكاظمين (ع) الطبية  : وزارة الصحة

 اجتثاث قناة الشرقية ومنتسبيها  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 طيران الجيش يقتل ما يعرف بمسؤول المحكمة الشرعية التابعة لتنظيم داعش في قضاء بيجي  : مركز الاعلام الوطني

 اليمن ... ماذا تنتظر ضمائر العالم لتصحوا !؟  : هشام الهبيشان

 السفير الايطالي في العراق يبدي إنبهاره بالمعالم التاريخية والأثرية في مرقد أمير المؤمنين (ع)

 العملية السياسية أو ... الدم العراقي؟؟  : علي فليح البياتي

 السنة والشيعة..فى حوارمتلفزعلى حلقتين وقراءتي المتواضعة لهما..!  : احمد علي الشمر

 حَرقُ العراق : كمكسب إنتخابي!  : د . محمد ابو النواعير

 وكل عاشوراء ونحن حزانى ثائرون  : حميد الموسوي

 العثور على مقبرة جماعية لضحايا داعش في الكرمة

 سياسي عراقي: مقالة سليم الجبوري في نيويورك تايمز لا تليق برئيس برلمان

 العبیدی: فتوى المرجعية حفظت وحدة العراق واجهضت مخططات التقسيم

 إرهاب المغلقة وكباب المفتوحة  : مفيد السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net