صفحة الكاتب : د . اكرم جلال

الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف
د . اكرم جلال

مُنذ أن خَلَق اللّه المَعمورة وَمَن عَليها وَعَجَلة التأريخ في المُجتَمعات البشريّة لَم تَتوقف عَن إنتاج صِراعات طرفاها الحَقُّ والباطل، ألخَير والشّر، كُلٌّ لَه حِزبه وجنده، تَخْبو تارة وَتَصحو مُسْتعرَة لا تنطفيء تارةً أُخرى.
وَتتنوّع أدوات الصّراع هنا وهناك، فَيُبرّر البَّعض لِنَفسه إستخدام مَسلكاً مُعَيّناً مِن أجل الوصول الى أهدافه وَمآربه حتى وإن كانَ هذا المَنهَج مُستَهجناً وَمَرفوضاً شَرعاّ وَأدباً وَعُرفاً. وهنا تَنْبَري أهميّة تَشخيص تِلكَ الأدوات، والتمييز بين الغَث والسَمين، بَين البُرهان والمُغالطة، وبين أحترام العُقول والإستخفاف بها.
وكَلمةُ أسْتَخَفَّ أشارَ اليها ابن منظور في لسان العرب بمفردة سَخَفَ (.. السَخَف والسُخف والسَخافَة وتعني رقّة العَقل، وثَوب سَخيف: رقيق النَسيج بين السَخافة. السَخَف، بالفتح، رقّة العَيش، و بالضم رقة العَقل، وقيل هيَ الخِفّة التي تَعتَري الإنسـان إذا جاع، وهي الخِفّة في العَقل وغيره 1). وقال الجوهري: (واستَخَفَّه: خـلاف استَثْقَلَه، واسـتَخَفّ به: أهانَه. وخَف القـوم خفوفا، أي قلوا. وقـد خفت زحمتهم 2).
وَقَد أورد بَعض عُلـماء اللّغة إشارة لِلَفـظ "استَخَفّ" بِوَصفها مُرادفاً لِلَفظ "استَفَزّ"، وبيّن ذلك ابن منـظور حينما أكّد على التَرادف بَينهما. وأشار السيّد الطباطبائي في تَفسيره (الميزان) أن قوله تعالى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 54]، (أي استَخَفّ عُقول قَومه وأحلامهم3) . وقال الفخر الرازي في مفاتيح الغيب في تفسير آية: (فاستَخَفّ قومه: أي طَلَب منهم الخِفّة في الإتيان بما كانَ يأمرهم به فأطاعوه4). بينما أشار الشّيخ آية الله مكارم الشيرازي في تفسير الأمثل الى قوله فاستَخَفّ قَومَه فأطاعوه: (إن طريقة كل الحكومات الجبارة الفاسدة من أجل الاستمرار في تحقيق أهدافها وأنانياتها، هي الإبقاء على الناس في مستوى مترد من الفكر والثقافة والوعي، وتسعى إلى تركهم حمقى لا يعون ما حولهم باستخدام أنواع الوسائل، فتجعلهم غرقى في حالة من الغفلة عن الوقائع والأحداث والحقائق، وتنصب لهم قيما وموازين كاذبة منحطة بدلا من الموازين الحقيقية، كما تمارس عملية غسل دماغ تام متواصل لهذه الشعوب، وذلك لأن يقظتها ووعيها، وتنامي رشدها الفكري يشكل أعظم خطر على الحكومات، ويعتبر أكبر عدو للحكومات المستبدة، فهذا الوعي بمثابة مارد يجب أن تحاربه بكل ما أوتيت من قوة5).
وهنا لا بُد من السؤال عن طبيعة وماهيّة المُسْتَخِف والمُسْتَخَف؟ وما هي مَظاهر الإستخفاف؟ وما هي سُنّة االلّه في الظالم المُستَخِف والجاهل الطائع المُسْتَخَفُّ به؟
إن القُرآن الكريم حينما يَذكر مُفرَدَة "فِرعَون" دونَ التَطَرّق الى الأسم الصّريح إنما هيَ إشارة ودَلالة واضحة تُؤكد أنّ الفرعَونيّة هيَ ظاهرة وأنّها فِعل يَتَجدد في كلّ زَمان وَمَكان عندما تَتَوفّر الضروف والأسباب، وهذه الإشارةُ القرآنية هي للناس عِظَةً وَعِبْرَةً وتَذكرةً لِمَن ألقى السّمع وَهو شَهيد. وَفِرعون إذن هُو مِن أوضح مَصاديق النظريّة الفرعونية التي ذَكرها وأكّد عليها القرآن الكريم، فَقَد كان مثالاً للطّاغية الذي عَكس جميع أنواع الإستبداد والقَهر والإستخفاف وكانَت الأمّة الخانعة المُتّصفة بالسلبيّة والطاعَة العَمياء هي الجانب الآخر المُكمّل والداعِم لهذه النظرية الطاغوتية.
لقد اتّبع فرعون مَناهج وأساليب عديدة من أجل تَركيع قَومه وإذلالهم بغية إتّباعه وتقديم الطاعة المُطلقة، قال الله تعالى: ﴿إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 4].
ولَعلّ منهج الإستخفاف كان الأبرز وقعاً والأكثر إيلاماً، فَجاءت إستجابة القوم لفرعون قرينة لمنهج الإستخفاف إذعاناً منهم بالطاعة العَمياء فَوَصفهم الباري جلّ وَعَلا بالفاسقين، قال الله تعالى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ﴾ [الزغرف: 54].
وهذه دَلالة واضحة على أنّ الصفات المَذمومة لأي شَخصيّة فرعونية كالطغيان والتَعالي والإستكبار والتَرف الدنوي وتَعذيب المُستَضعفين وتَقتيلهم واستِباحَة نساءهم والافتراء والتَلفيق وادّعاء الألوهية وغيرها من الصِّفات التي أشار اليها القرآن في العديد من الآيات إنّما هِيَ عِلَلٌ وأسبابٌ تقودُ الى الإستهانة والإستِخفاف والتّحقير في الذين ضَعُفوا وأستَهانوا ورَضَخوا فَقابَلوا فِعل فِرعون بالطاعة. لذا فالإستخفاف يُعَد أشد الصفات الفرعونية تهديماً واستغفالاً وتحقيراً لأنها مَسّت العَقل الإنساني وَهَدَرت كرامة مَن ارادَ اللّه له الكرامة.
لَقد إدّعى فِرعونُ الألوهية بعدما رأى آيات اللّه البيّنات قَد جاءَ بها موسى عليه السلام، وهذه الألوهية هي أعلى درجات الإستخفاف والإستهانة، لأنّ أدعاء الرُبوبيّة سَتُحوّل قَومه الى قَطيع من الإمّعات، لا يَحق لهم الإعتراض على ربهم الأعلى ولا حتى إبداء رأي أمام رأي الإله (فرعون). والقرآن الكريم وصفه بالآية : ﴿ فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾ [النازعات: 24]، وفي آية أخرى يقول: ﴿قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ﴾ [غافر: 29].
واتّبع فرعون أيضاً منهج التّحقير والإذلال والإستحقار وهو مَنهج الإستخفاف بعينه، فَلَقَد بيّنت العَديد من آيات القرآن هذا المَنهج بوضوح، ففي قوله تعالى: ﴿إِنَّ هَٰؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ * وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ ﴾ [الشعراء: 53-54]، وفي آية أخرى: ﴿ أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ ﴾ [الزغرف: 52]. ومِن مميزات منهج التَّحقير هذا أنّه لا يكتَمل حتی يكون الطرف الآخر مستعدون للذلّة والإستعباد، يقبلون بالمهانة والخزي، باعوا عُقولَهم وَذَواتَهم فأصبحوا صاغرين فَتَمكّن منهم فرعون واستخفّ بهم لأنّهم أرتَضوا لأنفسهم الهوان.
وَمَنهج آخر أتّبعه فرعون وَهو مَنهج التّفاخر بالأموال وَتَرَف الحياة الدنيا واعتبرها مَنْقبة أمام فَقرِ مُوسى وقومه، وهذه لعمري مِنْ أدهى ما استَخفّ فرعون به قَومه، فقد استَمال عقول وقلوب مَن إنبهروا بمُلك فِرعون وزينته. قال الله تعالى: ﴿وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ * أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ * فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ * فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 50-53].
لذا فالظاهرة الفرعونية هي خَليط من مَفاهيم طاغوتية تَستغفِل عامّة الناس وَجُهّالها، تُوحي اليهم أنّها أدلّة وبراهين، وهي استخفاف واستغفال وإذلال. فالنظرية الفرعونية إذن تُقدم المنهج الإستدلالي بحقائق وبراهين جَوفاء بَعيدة عن العقل والمنطق والواقع لتَندرج في مَنهَج التَجهيل والإستهانة بالعقول، وهو مَنهَجٌ أوضح القرآن الكريم مُحتَواه في العديد من الآيات وأثبت بطلانه بالبراهين. فقد إستَدلّ على ربوبيته بأمواله وثروته، قال الله تعالى: ﴿وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾ [الزغرف: 51]. فاتّخذ مِنَ الأنهار ذَريعةً وَجعَلَها مُلكاً لِيَستَخِفّ بها قومه فكانت ركيزة اساسية تتكيء عليها الظاهرة الفرعونية في إطار الإستيلاء والسيطرة والتحكم بعقول قومه من أجل تثبيت مُلكه وسُلطانه.
والظاهرة الفرعونية ومنهج الإستخفاف لا تَتّضح أبعادها ومعالمها دون الأشارة الی الطرف الاخر والمُكَمّل لهذه المعادلة وهم قوم فرعون. فالأستخفاف الذي مارَسَه فرعون على قومه ما كانَ له أن يَكتمل لولا فَساد قَومه وَضَعفهم وإستعدادهم التام للعبودية وطاعتهم العمياء وقبولهم لأن يُسْتَخَفَّ بِهِم، فقد وَصَفَهم القرآن الكريم بقوله: ﴿وَإِذْ نَادَىٰ رَبُّكَ مُوسَىٰ أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10) قَوْمَ فِرْعَوْنَ ۚ أَلَا يَتَّقُونَ ﴾ [الشعراء: 10]، وفي آية أخرى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزغرف: 54].
إن التَبعيّة حينما تَصِل إلى حد مَحو الذات أو إلى الإنقياد الأعمى والإمعية بأبشع صوَرِها تَكون جِسراً وسبباً لعبور الطواغيت وبلوغهم أهدافهم، وحينَما يَبدأ المُسْتَخَف بانتِهاج سلوك الذِلّة والتَبعيّة والطاعة والرضا فإن ذلك مَدعات لاستفحال منهج الإستخفاف وَتَقوية آثاره . وعندما دعی فرعونُ قَومَه إلى الباطلِ فأطاعوه كان عاقِبَتَهُم الهَلاك جميعاً، قال الله تعالى: ﴿فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ﴾ [القصص: 40].
أنّ فُسقَ قوم فرعون قَد مَهَّد وَهيئ لِفُسق أعمَق وهو إطاعة فرعون والقبول بأن يكونوا أذلّاء مُسْتَخَفاً بهم، فالفُسق مُوجبٌ لِهَلاك الأمَم ودمارها كما في قوله تعالى: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴾ [الأسراء: 16]. والفُسق من المُرديات وَمِن مُوجبات الضّلال كما في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ ﴾ [البقرة: 26].
إن الإشارَةَ القُرآنية للظاهرة الفرعونية وَمنهج الإستخفاف واستِعباد البشر إنّما هِيَ دُروس وعِبَر لكل من يَسلُك هذا الطريق، مُسْتَخِفاً كان أم مُسْتَخَفاً به، فإن اللّه سبحانه وتعالى لَهُم بالمِرصاد وَسَيَستَدرِجَهُم مِن حَيث لا يَعلمون ﴿وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ﴾ [الأعراف: 181-182]. وَلَقد نَصَر اللّه مَنهَجَ موسى عليه السلام وَمَن اتّبَعَه وَمَن سار على نَهجه أجمعين، وأذَلّ اللّهُ وأغرَقَ فرعونَ وجنودَه وَمَن سار على نهجه، قال الله تعالى: ﴿ وَأَنجَيْنَا مُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ * ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ﴾ [الشعراء: 64-65]. إنّها سُنّة اللّه في الذين خَلَو مِنْ قَبل وعِبْرَةً وذكرى لقومٍ يعقلون. لقد أغْضَبَتْ فِعالُ فِرعونُ وقومه اللّهَ سُبحانه وتعالى فجاءهم الإنتقام من حيث لا يَشعرون، قال الله تعالى: ﴿فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ﴾ [الزغرف: 55].
واليوم، ما أكثرَ الشُعوبَ التي يُسْتَخفُّ بها، وما أكثرَ المَناهِج الفرعونية الطاغوتية، مَناهِجَ المَكر وَأَدواة الزيف والخداع، سياسة المُسْتَبدين وَمَنهَج ما أريكم الا ما أرى، إنّه العُنف والفِكر القّمعي وَمَنهَج تَكميم الأفواه، إمتَهَنَه دُعاة الشر ومروجوا الفِتَن والأباطيل، فاتَّبَعَهُم أهلُ الجّهل والضّلال، وساروا على نَهجِهم مطيعين خانعين أذلّاء فَقَدوا ذواتهم وَتَحولوا الى إمعات بإرادَتهم واختيارهم، وأن نَصيب النّاجين مِن هذا الابتلاء لا يَعدو نَصيبَ الأيتام في مأدَبة اللّئام. إنّ الأمة الواعية هي تلك التي لا تَرضى بالذُل والهَوان ولا تَقبل لِنَفسها أن تَكون مَطيّة سَهلَةً لِكُل فِرعونٍ مُتَجَبّرٍ ظَلوم، تُبارِك لِجَلاديها وَتَستَمْتِعُ بالظُّلم الواقِع عَليها، مُتَخَفيةً وَمُتَسَتّرةً بأعذارٍ واهية، تَخْدَعُ نَفْسَها خَوفَ الفِتْنَة، أَلا في الفِتْنَة سَقَطوا. إنّ هَلاكَ الأمَم إنّما يَكونُ بالظُّلم وَنَجاتُهم بالأصلاح والعاقبة للمتقين، قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ﴾ [هود: 117].

1. ابن منظور، جمال الدين محمد بن مكرم، لسان العرب ، ج9 ،ص145.
2. الجوهري، إسماعيل بن حماد، الصحاح، تحقيق أحمد عبد الغفور عطاء ، ج4 ،ص352.
3. السيد محمد حسين الطباطبائي، تفسير الميزان، ج18، ص111.
4. فخر الدين الرازي، مفاتيح الغيب، مج14، ج27 ، ص220.
5. الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج16، ص74.

  

د . اكرم جلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/14



كتابة تعليق لموضوع : الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : Alaa ، في 2019/02/15 .

شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

• (2) - كتب : Alaa ، في 2019/02/15 .

شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر
شكراً مرة اخرى




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . عبد الرضا عليّ
صفحة الكاتب :
  ا . د . عبد الرضا عليّ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net