صفحة الكاتب : عباس البخاتي

الأخلاق والوطنية.. التلازم والضرورة
عباس البخاتي

يعكس السلوك الفردي حالاتنا النفسية والروحية التي نمر بها, والتي تكون مؤثرة في البعد الإجتماعي العام وما يخص الشأن الذاتي للفرد .

عملية البناء الإجتماعي للأمة تتأثر بسلوك الأفراد أوما يعبر عنه بالأخلاق.. سواء كان سلبياً أو إيجابياً, ولها أهمية بالغة في تحصين المجتمع أو إنهياره.

كثيراً ما تُطلق دعوات تنادي بضرورة التغيير نحو الأفضل.. فتُرصد لها الأموال وتُحَشد الجماهير وتُسْنَدْ لوجستياً، لكنها سرعان ما تتلاشى أو تحدث تغيراً طفيفاً على المشهد مع بقاء أُصل المشكلة، والسبب يعود ربما لعدم إيلاء القاعدة الإخلاقية مزيداً من الإهتمام .

من المؤكد إن التغيير الإجتماعي (الإيجابي) من شأنه أن يؤدي إلى تغيير, في البيئة المحيطة بالإنسان الأمر الذي سيعكس حالة التقدم والتميز الواضح على مستوى البنية التحتية للمجتمع، وهذا لن يتأتى دون المبادرة إلى إعادة الشعور بالإنتماء الوطني لنفوس الناس, والذين تقع عليهم مسؤولية التغيير الذاتي, الذي يمهد لتغيير حتمي في مجال الإقتصاد والسياسة والمستوى العلمي ومختلف جوانب الحياة المعيشية الأخرى .

عند الإشارة إلى الأخلاق لا يُقْصَد بها إرغام الناس على إنتهاج السلوك المنسجم مع التشريعات السماوية, برغم القناعة انها البلسم الشافي لجراحات البشرية على مر العصور، بقدر ما يُقْصَدْ هنا فرض حاكمية الدولة والقانون, ومراقبتها لسلوك الأفراد وإشاعة ثقافة حب الوطن وتقديس العقد المبرم بين المواطن ووطنه والذي يجسد ثقافة الحقوق والواجبات تجسيداً عملياً بعيداً عن الإستهلاك الإعلامي الذي سَئِمَت الأجيال المتعاقبة سماعه جيلاً بعد جيل.

ربما يتساءل البعض عن البديل في حال أصبح التغيير الذاتي للأفراد مستحيلاً لدرجة اليأس من تحقق التغيير في الواقع الإجتماعي.. وللإجابة عن هذا التساؤل لابد من إستحضار دور قمة الهرم, وهي السلطة الحاكمة إجتماعياً او سياسياً كونها تمتلك القدرة على إيجاد قاعدة إنسانية تناط بها مسؤولية التغيير الإجتماعي عن طريق عمل منظم وفق آيدلوجيا منسجمة مع التوجه الوطني العام وغير متقاطعة مع تشريعات الدولة وبالشكل الذي لايعرقل عمل مؤسساتها الدستورية .

إن المجتمعات المعاصرة عبرت عن منهجها التغييري بحركة واسعة تلامس الإنسان وحاجاته فتعاملت معه كمحور للحركة التغييرية، فكانت صناعة المواطن الصالح غايتها النبيلة، عن طريق الإهتمام بالجانب الإخلاقي الذي ينتج مواطناً صالحاً يجد أسباب زيادة الثقة بالنفس مهيأة أمامه ليصبح لبنة أساسية في التأسيس لثقافة الشعور بالإنتماء الوطني المعبرة عن إحساس مجتمعي وليس فرديا.

يمكن تشبيه المسؤولية الوطنية بالحالة الإيمانية الناتجة عن سلوك عبادي معين فكلاهما يستلزم مراقبة النفس للوصول إلى الهدف، فالأخلاق والوطنية شأن نفسي داخلي لا يرى الأخرون منه سوى اليسير، فالإنسان الفاضل هو من يتحمل المسؤولية بشرف تجاه وطنه سياسية كانت او إجتماعية أو غيرها مع الاخذ بنظر الإعتبار, ان للتصدي ضريبة ربما تسبب الإنزلاق والإنحراف لما تعانيه الاوضاع من تعقيد، فلا مشروعية لمتصدٍ هجر الوطنية والأخلاق في عمله السياسي مهما كان حجم الهالة الاعلامية حوله

  

عباس البخاتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/11



كتابة تعليق لموضوع : الأخلاق والوطنية.. التلازم والضرورة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الخياط
صفحة الكاتب :
  امير الخياط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان صادر عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 من أدب فتوى الدفاع المقدسة هجوم الأذان  : علي حسين الخباز

 قرن من الأسى والرجاء !  : د . ماجد اسد

 الديوانية : القبض على عدد من المتهمين بجرائم القتل والسرقة  : وزارة الداخلية العراقية

 قيمة الوقت في السياسة العراقية..!  : قاسم العجرش

  قصه قصيره انا والامير  : فاضل العباس

 ما تقدمه الفضائيات في رمضان  : علي وحيد العبودي

 هذيان وطني  : وجيه عباس

  العراق خامسا في بطولة رفع أثقال البطالة عربيا!!  : عزيز الحافظ

  وفد مجلس المفوضين يشارك في مراقبة الانتخابات البرلمانية النرويجية 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تجليات التعارض في قصيدة المدح عند البحتري  : د . كريم الوائلي

 إرادة  : ميسون زيادة

 نشاطات طبية وتمريضية متقدمة لملاكات مركز امراض وزرع الكلى في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مقتل الرجل الثاني في داعش بغارة أميركية

 شهر رمضان في ذاكرة كربلاء: معادلة الثواب والربح عند تجّار كربلاء..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net