صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

قراءة في بحث الحسينُ عليه السلام وارثُ الأنبياء رؤيا جديدة ( للسيد سامي البدري ) ج2
علي حسين الخباز

إن هذه البقعة التي أنشئت فيها الجنة، هي المقصودة الآن بمسرح الحركة للحسين عليه السلام وأوصيائه التسعة... ونجد أن مثل هذه المقاربات لوحدها كونت مادة غنية سلطت الأضواء على موضوع لم يطرق تماما، أو لنقل لم يركز عليه من قبل معظم الباحثين، فلذلك يعد فعلا رؤيا جديدة تحسب للسيد الباحث السيد سامي البدري... حضور نصي فاعل للموروث بروح حية فاعلة، لأن نتائج نهضة الامام الحسين والأئمة التسعة عليهم السلام تفاعلت الى اليوم، فمن الذي أبقاها بهذه الفاعلية الى اليوم؟ إمامة لن تموت... بقعة كوّنت المرتكز الواضح الى اليوم، لينطلق منها الامام المهدي (عجَّلَ اللهُ تعالى فرجَه الشريف). 
فالتماثل الموجود بين رمزين يخلق مساحات البحث الحقيقية، عوالم مقابل عوالم، بل عوالم تعانق عوالم الرمز لتتداخل؛ فالنبي نوح عليه السلام يمثل حضورا ودلالات متراكمة، وقيما عامرة في صنع السفينة، ومؤثرات فاعلة، وتقاربات بنى، وإفرازات نتائج على مستويات المستقبل العام، وتخريجات منطقية... فأداة النجاة السفينة والحسين عليه السلام هنا أصبح هو السفينة، ليس بقوة تخمينية أو بقسرية التأويل دائماً، وإنما بتشخيص رسالي واضح، منحنا الحقيقة كمعنى لا كشكل، وهذا ما جعل الوعي بهذه المسألة عامة يرسم أبعادا فهمية لها واقعيتها، وهذا النظير الجمالي مسعى بحثي يعطي الصورة الذهنية لمعالم السفينة ومواصفاتها، ويستوعب معنى الواقع الفعلي، ويرسخ من خلاله الواقع، ويحدد البعد التماثلي بين المفهومين (السفينتين) مع الإدراك بماهية المعطى (النجاة).
وقد ارتكز السيد سامي البدري على الدلالة المكانية المتوارثة، بعدما أثبتت البحوث الأثرية أن استقرار سفينة نوح كان ضمن المساحة الحالية لموقع النجف الأشرف، وهذا ما أيّدته الوثائق المسمارية باللغة السومرية واللغة الأكدية، وما أيّدته أيضا الوثائق العبرية والآرامية والسريالية واللاتينية وحتى السنسفيتية.
وبدأ الجهد البحثي ينفتح على حقيقة المقاربة، لتصل بنا إلى أعماق عديدة للإمام الحسين عليه السلام؛ كمقاربة المفهوم الإرثي لمعنى يا وارث إبراهيم خليل الله، ومن ثم يا وارث موسى كليم الله... ثمة تفاعل كبير بين بنى الشواهد الدلالية لمعنى البناء الروحي، واستنهاض التجليات الإيمانية للمواجهة والنهوض الأمثل من أجل تغيير الواقع القائم على الطغيان، والثراء الجذري للرمزين موسى كليم الله، والحسين (روحي له الفداء) الذي أنتج التقارب الحقيقي من صحوة ووثوب وقوة إيثار، ومنهج تضحوي، وبالمقابل هناك عدو مشترك هو الطغيان (الفرعوني – الأموي). وكل من الرمزين يعمل مشروعه الإنساني المتعالق من حيث المسؤولية الالهية، وسعى السيد الباحث للانفتاح نحو فضاءات التعالق للمفهوم التوارثي، وتشابه المتعالقات من خلال الجذر النسبي الممتد عبر قنوات الأسماء والألقاب ومعاني العلامات والإشارات... 
مثلا الوقوف أمام الإرث الحسيني (هاشم) ولقب هاشم (عمر العلى) أبن عبد مناف، ومناف بمعنى (العلى) أسم من أسماء الله. وقصي تلقب بـ(مجمع أبن لؤي)... بالمقابل نجد أن أجداد موسى بن عمران في العبرية (عم رام) والترجمة (عمر العلى) ويعني الفرع الزاكي، وعم رام أبن (قهت) بالعبرية تعني (مجمع)... فتعدد أدوات البحث أثر سعة المرجعية المعرفية، شكل إشارات الحضور عبر مفاهيم أسمية، حملت أصالتها رؤى تعالقية تختزل المفهوم الجديد...
لنقف أولاً أمام المضامين؛ فوصي موسى هارون وتعني بالعبرية (أسد)، ومن أهم أسماء علي بن أبي طالب (حيدره) وتعني أسد، نجد أن الإمامة في ذرية هارون في المقابل الإمامة في ذرية علي عليه السلام... 
نتأمل ثانية في الأسماء؛ نجد ذرية هارون في أخوين، بالمقابل ذرية الإمام علي في اخوين، وتعالق الأسماء وتعانقها أصبحت موضوعة كبيرة؛ فعندهم عزار الله سائد، وهذا عنوان في قبالة الحسين، أول أسم من أوصافه، (فنحاس) معناه بالعبرية (المتوجع) لفقد شيء، وهذا نظير علي بن الحسين السجاد عليه السلام. كما نجد عندهم (نحاس) بالعبرية باقر، وهناك صادوقا يعني الصادق، وهناك (أحماعص) تعني الكاظم كاظم الغيظ، والفارق أن أسمي الحسن والحسين بأسماء شبر وشبير...
ويعني أن السيد الباحث يصلنا إلى نتيجة؛ أن الأنبياء كان يتعبدون بالولاء لأهل البيت عليهم السلام، نجد أن مثل هذه الإضاءة التي ندونها قاصرة عن مواكبة بحث كبير، استمد وجوده من رؤى فيها الكثير من الجدية والابتكارية في التأمل والعمق المضموني.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/11



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في بحث الحسينُ عليه السلام وارثُ الأنبياء رؤيا جديدة ( للسيد سامي البدري ) ج2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خيري
صفحة الكاتب :
  احمد خيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القنوات الفضائية وثقافة الاعتدال  : علي حسين عبيد

 اللهم فيس بوك على كل غاشم ظلوم!!!  : حسين باجي الغزي

 شرطة ديالى: مقتل ثمانية عشر إرهابياً وتدمير مستودع صواريخ لداعش

 أحد اهم علامات الخيانة! رعد الشمال نموذجا.  : مصطفى الهادي

  الاقتراب من نهاية المخاض  : عبد الخالق الفلاح

 العمل تتخذ اجراءات مكثفة لضمان الصحة والسلامة المهنية للعمال  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لكلمة الحرة في ضيافة معاون مدير عام تربية بابل راضي عبيد هجول الجبوري  : نوفل سلمان الجنابي

 وزيرةالصحة والبيئة تبحث سبل الإسراع برفد المؤسسات الصحية في المناطق المحررة بسيارات الإسعاف  : وزارة الصحة

 سميرة مواقي بين الجهاد والاضطهاد  : مصطفى محمد الاسدي

 لامخرج -تساؤلات مواطن من هذا الزمان .؟  : صادق الصافي

 علي الاديب: العراق حقق خطوات كبيرة نحو الاستقرار  بعد تجاوز ازمة الانفصال والانفتاح على المحيط العربي والعالمي والانتصار على الارهاب الذي يصب في مصلحة كل دول العالم

 محاولة في تعريف المثقف  : داود السلمان

 سبايكر.. آخر هدايا دولة القانون لمجالس الإسناد  : قحطان السعيدي

 ((عين الزمان)) القتل باثر رجعي  : عبد الزهره الطالقاني

 مقتل القذافي وسقوط ليبيا  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net