صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الطهمازي

هدفنا من تأليف سلسلة القبائل العربية في العراق
د . عبد الهادي الطهمازي

وردتني الكثير من الأسئلة والاستفسارات حول جملة من القضايا المطروحة في سلسلة القبائل العربية في العراق والتي وصلت الى الآن عشرين جزاءا، ونشر عدد كبير منها، وبعضها منشور في المواقع الالكترونية، وأعمل حاليا في الجزء الحادي والعشرين. وهذه الأسئلة تتعلق بمنهجنا في كتابة السلسلة، وها أنا نجيب على تلك الأسئلة.
1-الهدف من كتابة هذه السلسلة إثبات عروبة التشيع، فإن الكثير من قبائل العرب أفرادا وجماعات تعلقوا بحب آل البيت (ع)، وبذلوا الغالي والنفيس في نصرتهم والتضحية بالنفس والمال في سبيلهم، وذلك قبل أن يعرف الفرس التشيع، بل كان أهل فارس يومها على مذاهب أهل السنة، ولم يورد لنا التاريخ حضور فارسي واحد مبايعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) سوى سلمان الفارسي، ولم يشر المؤرخون الى حضور الفرس معاركه الثلاث الجمل وصفين والنهروان، مع أن الفرس الحمراء كانوا يملئون الكوفة، بل لم يكن مع الحسين (ع) يوم العاشر من المحرم أحد من غير العرب، سوى غلام رومي، وعدة نفر من الموالي الأحباش.
وقد استعرضنا في هذه السلسلة مواقف القبائل العربية التي كتبنا عنها من قضايا آل البيت (ع)، وتعلق أجيالهم بحبل مودتهم منذ الصدر الأول من الإسلام والى يومنا هذا.
2-اعتمدنا في منهجنا في الكتابة عن القبائل الاختصار قدر المستطاع، وذلك لطموحنا بالكتابة عن كل القبائل العربية الكبيرة والتي لها وجود حتى اليوم، والتي من المحتمل أن يصل عدد كتب السلسلة الى خمسين كتابا أو أكثر. وهذا بطبيعة الحال يستغرق وقتا طويلا قد لا يسعه العمر لو أردنا التوسع في الكتابة عن كل قبيلة، أو ترجمة جميع أعلامها. 
3-لم نترجم لأعلام القبائل العربية الجاهليين إلا نادرا، روما للاختصار من جهة، وتحاشيا من الوقوع في التفاخر بالجاهليين من جهة أخرى، ولاعتقادنا بأن هذه الشخصيات مهما سمت فهي ليست بأعلى منزلة من أحفادها المسلمين.
4-كما تجنبت ترجمة أعلام القبائل المعاصرين وشخصياتها الكريمة؛ لكثرتهم من جهة، ولشهرتهم بين الناس في زماننا من جهة أخرى، وخوفا من السهو عن أحد أو نسيانه.
5-لم يكن القصد من هذه السلسلة تتبع الأفخاذ والفند والبيوتات المنسوبة الى هذه القبيلة أو تلك إلا بمقدار توضيح الصورة عن العشيرة عموما، وربط حاضر العشائر بماضيها.
وقد اعتمدنا في إيراد أسماء البطون والأفخاذ والفند وإرجاع فروعها الى الأصول على الكتب المتداولة التي رصدت عشائر العراق وتفرعاتها، كعشائر العراق للعزاوي، وموسوعة العشائر العراقية للأستاذ ثامر عبد الحسن العامري، والقاموس العشائري العراقي للشيخ أحمد الناصري، وبعض الكتب التي تتحدث عن مجموعة خاصة من العشائر كالعشائر الزبيدية لحمود هاشم المحمداوي، والعشائر الحميرية لجميل حبيب الزبيدي، أو تلك التي تتحدث عن قبيلة أو عشيرة منفردة كقبائل كعب لعقيل الكعبي، وقبيلة بني خالد للشيخ أحمد الناصري، وأعلام قبيلة المياح لعبد العباس المياحي، وموسوعة بني تميم في الماضي والحاضر للحاج الشيخ خميس السهيل، وغيرها من الكتب التي تغطي هذا الجانب من حياة العشائر العربية.
كما أننا لا نرى ضرورة ملحة للمسح الميداني للعشائر والفند والأفخاذ في الوقت الحاضر، لقيام الأستاذ ثامر العامري وغيره بهذه المهمة قبل أقل من ثلاثة عقود من الزمن.
6-لقد جاءت هذه السلسلة لتسليط الضوء على ما أهمله الكتاب من تاريخ القبائل العربية وسير أعلامها، فقد اعتمد أغلب الكتاب في هذا الحقل وللأسف منهجا منحازا في الكتابة عن عقيدة أبناء القبائل العربية، وأهملوا عن عمد العناصر الموالية لآل البيت (ع)، أو دور القبائل العربية في الدفاع عنهم، فرسموا بذلك صورة ناقصة للقارئ، فالدكتور عبد الباسط الآلوسي (مثلا) كتب عن قبيلة كندة ودورها في التاريخ العربي والإسلامي، وذكر في بحث تحت عنوان الكنديون الذين برزوا في العلوم الدينية ما يقرب من خمس مائة شخصية من رواة الحديث وعلوم القرآن حسب تعبيره، إلا أنه لم يذكر من بين هؤلاء الخمس مائة راويا شيعيا واحدا ممن روى عن آل البيت (ع)، وكأن هؤلاء ليسوا بمسلمين ولا من حملة العلم، ونقل عن كتب رجالية كثيرة لكنه لم يكلف نفسه بمراجعة كتاب واحد من كتب الرجال الشيعية، فذكرنا الرواة الذين أغفلهم الأستاذ المذكور إكمالا للصورة.
ولعبد القادر حرفوش الكثير من الكتب عن القبائل العربية، كقبيلة تغلب وقبيلة ضبة وغيرها، وقد تعمد إغفال ترجمة رجالات الشيعة في كتبه إلا المشاهير منهم ممن لا مفر له من ذكرهم كسيف الدولة الحمداني وغيره.
وكتب الشيخ حمد الجاسر معجما عن قبائل المملكة العربية السعودية، لكنه لم يذكر قبيلة عبد القيس ولا فرعا منسوبا إليها، وكأن ليس لهذه القبيلة وجود في ربوع المملكة السعودية، وما ذلك إلا لكون أبناء هذه القبيلة من المنطقة الشرقية وكلهم شيعة لآل البيت (ع)، وحذا حذوه ماجد ناصر الزبيدي في كتابه معجم أنساب القبائل في الجزيرة العربية.
الخلاصة: هذه السلسلة جاءت لتسليط الضوء على ما أهمله الآخرون، لتكتمل صورة القبائل العربية عند القارئ الكريم.

  

د . عبد الهادي الطهمازي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/10



كتابة تعليق لموضوع : هدفنا من تأليف سلسلة القبائل العربية في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : التنظيم الدينقراطي
صفحة الكاتب :
  التنظيم الدينقراطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وطن مقسم وسراب فكري !  : علي محمود الكاتب

 العمل تتابع المستفيدين الاحداث بعد اطلاق سراحهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دولة الزناة والسعي لحدود جديدة!  : مديحة الربيعي

 راي الامام علي (ع) في استخدام السيارات الحكومية  : سامي جواد كاظم

 مناشدة مستعجلة الى السيد وزير الكهرباء الاستاذ قاسم الفهداوي المحترم  : حامد شهاب

 "واتس آب".. محاولات للبحث عن بدائل

  إلى ذكرى صموئيل بيكيت  : د . أفنان القاسم

 التجارة ... انجاز طباعة البطاقة التموينية الجديدة لعامي 2017-2018 لست محافظات  : اعلام وزارة التجارة

 هذه زينبنا(سلام الله عليها) فهل يمتلك العالم زينب مثلها  : خضير العواد

 حكومة وزارة الأنبياء ووزراء الحكومة المهدوية  : حيدر عاشور

 النقطة صفر، ولقاء العشاق!   : امجد العسكري

 شرطة ديالى ضبط شاحنة محملة بمواد غير مكمركة في سيطرة الإذاعة جنوب ناحية بهرز  : وزارة الداخلية العراقية

 من كلثوميات السمر"سيرة الحب"..!  : د . سمر مطير البستنجي

 تدمير 9 انفاق ومضافة لعصابات داعش وتعثر على 5  اكداس تحتوي  143 عبوة ناسفة وغيرها

 المحضن المقدس للتغيير  : بوقفة رؤوف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net