صفحة الكاتب : سجاد العسكري

الحمد للحشد وما تملكون!
سجاد العسكري

عندما نبحث في ذاكرتنا قليلا فان مواقف كثيرة تستوقفنا قد مرت علينا بألامها وافراحها , وقد نضحك فرحا او حزنا مما لاقينا , ولكن الامر الاصعب على النفس الانسانية عند تقديم معروف ليقابل هذا المعروف بنكران الجميل , نعم فليس كل انسان يتمتع بنفس الفطرة والذوق السليم , بل هنالك ارواح شريرة بقوالب انسان تحمل خبثا وحقدا معا بالاضافة لنكران المعروف ,المعروف الذي قدم ارواح ودماء مقدسة لنجدة الارض والعرض والاموال ومقدسات ,وحتى عجماواتكم عقلت تلك التضحيات وانتم لا تعقلون , ما اجمل وصف كلام الله لكم في سورة الانعام (وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ۖ وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۚ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا ۚ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ)سورة الانعام الاية (25) .
    اقصد الحشد الشعبي المقدس وما قدمه ولايزال من تضحيات وجهود تحتاج للوقوف عندها الف عام , واي تضحية اعظم من (الجود بالنفس اقصى غاية الجود) وكل ماتقدمه دون النفس هو ادنى رتبة , فالايثار عند حشدالله اصيل يضحون بارواحهم في سبيل ان يعيش الاخرون , ومن يتخذ هذا القرار هو من النفوس المطمئنة ,لذا لم يكن تأسيس الحشد الشعبي المقس ذات دوافع انتقامية فقد تاسس وفق فتوى المرجعية العليا على اسس الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات ليقف ضد الهجمات الارهابية التي ما انفكت على العراق منذ 2003م الى ماتعرضت له بتاريخ 10/6/2014م من احتلال الموصل من قبل الاجرام الداعشي النتن .
  ثم تلت الاحداث لتكشف عن حجم التهديدات الامنية التي طالت العراق ارضا وشعبا ,والتي انبرى لها رجال الله في كل مكان من العراق ومن خارج العراق استجابتا لفتوى اية الله العظمى السيد السيستاني "دام ظله" ضد الدول العظمى !لأنها مؤامرة عالمية هدفها اضعاف العراق , وبفضل الفتوى احبطت المخططات الارهابية , وهي من صفحات العراق المشرقة بالامل والحياة .
  ابطال الحشد المقدس سطروا اروع المواقف من نجدة عوائل تحت نيران داعش الذي جعلهم دروع بشرية كما فعل بعثهم وصدامهم , فاظت ارواحهم وهم ينقذوا الاسر من اطفال ونساء وعجائز , بل حتى الحيوانات التي شعرت بالذعر من الارهاب الداعشي , لتتحسس الامان بجوار ابناء المرجعية ابطال الحشد لتفيض منهم الرحمات التي عجنت بدمائهم من حبهم لنبيهم وائمتهم ليكونوا رحمة كما كانوا , حتى الطيور شعرت بالامان بقربهم , هؤلاء تحملوا عناء حرارة وبرد الصيف والشتاء ,تاركين خلفهم  ابائهم او ابنائهم ونسائهم امانة عند الله , وهم يحملون ارواحهم على اكفهم , فبطولاتكم وتضحياتكم اوقفت الانهيار والتمزق اذ قضت ومزقت اوراق مخططاتكم الاقليمة العالمية ومشاريعكم السوداء.
   الضربة القاصمة كانت شديدة الوقع حدثت في الموصل لتنتهي في الموصل بنصر جنود المرجعية والقوات الامنية , وهذا ماشهد به القاصي والداني , فلما نكرانكم معروف هذه الارواح الطاهرة التي سالت دمائهم وهم ينقذوا اعراضكم واطفالكم واموالكم من ايدي الارهاب الذي كنتم تتباكون وتتوسلون لتخليصكم منه , صدق ارسطو عندما قال :(نكران الجميل اشد وقعا من السيف) , نسيتم المعروف ؛لكننا لم ننسى دماء شهدائنا وتضحياتهم لأنهم مصداق قول النبي محمد "ص" لعلي (يا علي اُطلبوا المعروف من رحماء اُمّتي تعيشوا في أكنافهم (فإنّ فيهم رحمتي)، ولا تطلبوه من القاسية قلوبهم فإنّ اللعنة تنزل عليهم.. يا علي إنّ أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة).
  فانتم القاسية قلوبهم يامن انكرتم بطولات ومواقف حشدالله المقدس لتكونوا مصداق حديث النبي "ص" وتنزل عليكم لعنته كما نزلت على الظالمين من قبلكم ,فالتاريخ يسجل من باع ارضه وقدم عرضه للغاصب الارهابي , ومن وقف ضد الارهاب وحرر كل شيء فله الحمد على مانتم فيه وماتملكون.
 

  

سجاد العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/10



كتابة تعليق لموضوع : الحمد للحشد وما تملكون!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان
صفحة الكاتب :
  سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يا أيها المثقفين لا تقفوا عند حدود الكلمات  : علي الزاغيني

 خطابان عن الامام المهدي (ع)  : سامي جواد كاظم

 محافظ ميسان : أنجاز 60% من مشروع تطوير مدخل عمارة ـ بصرة

 تنـفس اصطناعي.. (4)  : عباس البغدادي

 المرجعية العليا: هنالك شخصيات تأخذ مواقع عامة وخاصة فتفسد اكثر مما تصلح وتعتمد طرح الامور بصورة التشكيك

 اللعبة أبعد من اليمن السعيد!  : امل الياسري

 لاتقارنوا معركة سقوط الموصل بمعركة آحد  : عزيز الحافظ

 ضبط مدير شعبة زراعة الإسحاقي في قضاء بلد ﻷضراره بالمال العام

 المثنى : لجنة تبسيط الاجراءات تناقش اخر مستجدات توزيع قطع اراض لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حكومة أبوية.  : هادي العكيلي

 خطوة حلوة  : د . رافد علاء الخزاعي

 هزة أرضية تضرب كردستان العراق

 اعلن السيد مدير عام دائرة مدينة الطب عن انتهاء الاستعدادات الخاصة ببناية المركز الوطني للامراض السرطانية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اقبال يعلن سلامة موقف (٢٦٩٩) من منتسبي تربية نينوى وصلاح الدين وكركوك من المباشرين في شهر (٥) وإطلاق رواتبهم عاجلا  : وزارة التربية العراقية

 العدد ( 208 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net