صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

 مروراً بالمعنى.. علم الألوان
علي حسين الخباز

 أصبح علم الألوان علماً يُدرّس في ارقى الجامعات العالمية، ومراكز البحوث والدراسات، وقال أحد علماء النفس: إن اللون يؤثر في أقدامنا وأحجامنا، ويشعر بالحرارة والبرودة، اللون هو ذلك التأثير النفسي الناتج على شبكية العين سواء كان ناتجاً عن المادة الصبغية الملونة او الضوء الملون، فهو إحساس اذن وليس له وجود خارج الجهاز العصبي. والمقصود باللون عند العامة المواد التي يستعملونها لمادة التلوين، أما علماء الطبيعة يقصدون بتحليل الضوء (الطيف الشمسي).

 يهدف ذكر اللون في القرآن الى تحديد ماهيته: ((قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ)) (البقرة/69) في ما يرد اللون مقترنا بكلمة الاختلاف: ((وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ)) (الروم/22). وفي موضع آخر يرد اللون كدال لغوي ورمزي يشد ذهن الانسان الى التفكير والتدبر: ((زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ)) (الزمر/21).

والألوان الستة التي وردت في القرآن الكريم: (الأخضر، والأصفر، والأبيض، والأسود، والأحمر، والأزرق). كما في الليل، والنهار، والنور، والظلام، يعني كلمات تدل عليها.

السيماء: هي العلامة، وقد ورد هذا المعنى في القرآن الكريم في عدة مواضع: ((تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ)) (البقرة /273)، وقد جاءت في أماكن متفرقة أخرى.

والسيمياء: عبارة عن لعبة التفكيك والتركيب، وتحديد البنيات العميقة، وهي أسلوب دراسة شكلانية للمضمون. لقد ارتبط الوعي الجمالي بالوعي الإيماني في الاعجاز القرآني للألوان، لذا نصل الى حقيقة: (إن الحياة تتجه نحو الأجمل فالأجمل) وليس نحو البقاء للأقوى. وفلسفة الألوان هي علم مترامي الأطراف، يتصل بالأمزجة والذوق الإنساني والثقافات الحية، بل يمتد الى المعاني وأسس تذوق وخصب التفكير والمشاعر، والانسان ينجذب الى الألوان منذ طفولته المبكرة، ويحب اللون الذي سوف يغرزه في ذاكرته بأن للألوان حياة وللألوان روحاً.

ورد لفظ الألوان في سبع آيات فقط من القرآن الكريم، وأشار (عز وجل) الى الأطياف اللونية السبعة التي يتكون منها الضوء، كما جاء لفظ لون مفرداً مرتين في آية واحدة من آيات القرآن الكريم، في قوله تعالى: ((قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ)) (البقرة/69). وجاء اللفظ جمعاً في الآيات: ((فِي الأَرضِ مُخْتلِفًا أَلوَانُهُ)) (النحل/13), ((شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ)) (النحل/69), ((وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ)) (الروم/22)، ((ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا)) (الفاطر/29), ((زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ)) (الزمر/21).

وجاء مقترناً بكلمة اختلاف ((وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ)) (الروم/ 22).

ورد اللون الأصفر (5) مرات، واللون الأبيض (12) مرة، واللون الأسود (7) مرات، واللون الأخضر (8) مرات، واللون الأزرق مرة واحدة، واللون الأحمر مرة واحدة.

يعرف اللون بأنه الانطباع الذي يولده النور على العين، اللون ظاهرة وظفت في الصورة الفنية القرآنية؛ لتلعب دورها في الدلالات القرآنية، والألوان تأتي للتعبير عن نوع الأصناف والأجناس والهيئات, واللون الأخضر له بعض الدلالات مثل: لون الشجر والزهور ((فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا)) (الانعام/99), ((وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ)) (يوسف/43), ((وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ)) (الكهف/31), ((فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ)) (الحج/63).

 وقد يشير اللون الأخضر الى لون الحياة والحركة والسرور والتعبير عن الحياة والخصب والنماء والتفاؤل، وهو لون الربيع، ويعتبر الأخضر في الفكر الديني رمزاً للخير والايمان، ولذلك تجده في قباب المساجد، وأستار الكعبة، وعمائم رجال الدين.

 اللون الأصفر يحمل بعض الدلالات، كإدخال السرور على من ينظر الى هذا اللون، ويعتبر من اشد الألوان فرحاً، وله دلالة نقيضة تدل على الحزن والهم والذبول والكسل وصفرة وجوه المرض.

 وقد ورد اللون الأصفر في القرآن (5) مرات، قال تعالى: ((قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ)) (البقرة/ 69)، وفاقع لونها أي شديدة الصفرة، وتسر الناظرين تبين دلالة هذا اللون المبهجة في الطبيعة، وهذا اللون لا يستخدم مجازاً الى في الابل ((كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ)) (المرسلات/33)، والعرب تشبه الابل بالقصور، وسمت العرب سود الابل صفراء: ((وَلَئِنْ أَرْسَلْنَا رِيحًا فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا لَّظَلُّوا مِن بَعْدِهِ يَكْفُرُونَ)) (الروم/51)، ومن الثابت علمياً أن اللون الأصفر هو أقوى الألوان وأبرزها.

واللون الأزرق كلون وجوه الكافرين عند الحشر لشدة اهوال ذلك اللون: ((وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا)) (طه/102) استخدم اللون الأزرق بصورة مخيفة، وهذا اللون لم يدل على الخوف والوحشة إلى ما تركه من سواد هذا اللون، إلا من كلمة (زرقا).

اللون الأحمر مثل لون قطع بعض الجبال: ((وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ)) (فاطر/27)، واللون الأحمر لم يرد في القرآن الكريم بلفظه الصريح إلا مرة واحدة.

اللون الأسود له بعض الدلالات مثل ظلمة الليل: ((وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ)) (البقرة/187)، ((يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ)) (آل عمران/106)، وعندما يقول عن المنافقين إن وجوهم مسودة، هذا تعبير معنوي دلالته أن لفظ الأسود جاء للتعبير عن الحزن الشديد، وعن مدى قتامته، يحمل اللون الأسود دلالتين: الأولى تحيل على الصمت المرتبط بسكون الليل، والموت الأبدي، والقلق، والحزن. والدلالة الثانية: له لون السيادة والسلطة والجرأة والدهاء، ويعبر عن قداسته اكساء الكعبة بالسواد، والحجر الأسود يقبله المتعبدون.

ورد اللون الأسود سبع مرات في القرآن الكريم، بعضها تمثل الكفر والعصيان وسواد الوجه يرمز الى سواد الروح. واللون الأبيض له بعض الدلالات مثل: الضياء والصباح واشراق الشمس، اذا كان في وقت الفجر، ولون لوجوه السعادة، اذا كان يوم القيامة، ومعجزة موسى ببياض يديه بدون برص.

وللألوان تأثير عميق في دواخل النفوس، ولها اثر واضح في تحريك الذوق الجمالي المتماشي مع كل انسان.

(ملاحظة: كان المعنى كتاب (سيمائية الألوان في القرآن) للكاتب: كريم شلال الخفاجي).

 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/03



كتابة تعليق لموضوع :  مروراً بالمعنى.. علم الألوان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد تقي الذاكري
صفحة الكاتب :
  محمد تقي الذاكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إندحار و إنتحار!!  : د . صادق السامرائي

 مصر تناديكم  : مدحت قلادة

 ضمائر فاسدة للبيع!  : خالد الناهي

 تونس الوهج العربي الساطع!!  : د . صادق السامرائي

 الكاتب الذي ركعت مارلين ديتريتش على ركبتيها لتحيّته  : جودت هوشيار

 بصمات إسلامية على جثة سفير روسيا  : اكرم السياب

 ادارة الديوانية تقيل مدرب فريقها الكروي

 فتوى الدفاع المقدس واستباقية الرؤى الفكرية  : علي حسين الخباز

 البيئه و تاثيرها الممتد ... !! ( 2)  : ايمي الاشقر

 عصير راني السعودي يطيح بالمشن العراقي بالقاضية..!  : حامد زامل عيسى

 عضو مجلس المفوضين كولشان كمال تشارك في الملتقى العلمي لهيئة النزاهة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الشيخ د. همام حمودي : الوضع الأمني تطور كثيرا و الخروقات دافعها إعلامي  : مكتب د . همام حمودي

 الضمير مفتش عام أم مفتش عار  : قيس النجم

 خضر عدنان.. رجل يهزم إرهاب دولة  : د . ابراهيم حمّامي

 هكذا يقولون يا حسين  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net