أزمة المقاتلين الأجانب وإمكانية دمجهم في بلدانهم
منير أديب

يقف المجتمع الدولي أمام مشكلة كبيرة بخصوص المقاتلين الأجانب بعد تحرير الأراضي التي سبق واحتلها تنظيم «داعش» في 29 حزيران (يونيو) 2014، فبعد إعلان تحرر مدينتي الرقة والموصل بعد ثلاث سنوات من احتلال التنظيم الأكثر تطرفًا في العالم؛ طفت على السطح ظاهرة عودة المقاتلين الأجانب وإمكانية التعامل معهم، والتي اختلفت الجهات الأمنية والدولية في تحديد أعدادهم على وجه الدقة. وعندما أعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، وجود قرابة سبعمئة مقاتل أجنبي في حوزة «قوات سورية الديموقراطية»؛ بدت المشكلة أكثر وضوحاً وباتت سيناريوهات التعامل مع هؤلاء المقاتلين متباينة، بخاصة وأن ماتيس رأى أنه من الصعب أن يبقى هذا الكم الكبير من المقاتلين في السجون في ظل كثافة هجمات «داعش» التي تستهدف «قسد».


وجود مئات من المقاتلين الأجانب بعد إعلان تحرير «داعش» في 9 كانون الأول (ديسمبر) من العام 2017 دفعنا للبحث عن سيناريوهات التعامل مع هؤلاء المقاتلين وإمكانية دمجهم داخل مجتمعاتهم التي انحدروا منها، مع النظر لخطورة هؤلاء المقاتلين الذين يتوزعون بين أكثر من 40 بلداً عربياً وأجنبياً. لا توجد رؤية لدى غالبية العواصم العربية خصوصاً بالتعامل مع المقاتلين الأجانب بعد أن عادوا من المناطق التي تشهد صراعاً مسلحاً، فهناك مشكلة كبيرة خاصة بدمج هؤلاء المقاتلين وهم الأكثر شراسة عن غيرهم ممن ينتمون للتنظيمات المتطرفة، ففكرة دمجهم لا تقل أهمية من محاولة تفادي خطورتهم.

المجتمع الأوروبي يرى مشكلة في وجود المقاتلين الأجانب، فتارة يرفض استقبالهم خشية وجود صعوبات ترتبط بجمع أدلة حولهم، وفي الوقت نفسه تفادياً لتأثير هؤلاء المقاتلين على السجناء الآخرين، فهم الأقدر على نقل فيروس التطرف العنيف داخل هذه السجون.

المجتمع الأوروبي لديه مشكلة خاصة باستقبال المقاتلين الأجانب وخشية تأثير وفود المقاتلين في الأقليات واللاجئين الذين نزلوا عليها، وهؤلاء يشعرون بالتهميش مما يضعهم في خانة الأكثر خطورة، وهو ما يدفع الحكومات الأجنبية بالوقوف أمام استقبالهم بأي صورة حتى لو كان من أجل محاكمتهم.

هذه الدول لديها مشكلة أكبر ترتبط بعدم وجود أحكام خاصة بالإعدام، كما أن هذه الدول سوف تلتزم بالتعامل مع هؤلاء المقاتلين وفق ما ينص عليه القانون الدولي والتزامات حقوق الإنسان، وهو ما يصب في صالح التنظيمات الأكثر تطرفاً، ويتيح عودتهم من جديد للساحة، ولذلك تُفضل هذه الدول عدم وعودة المقاتلين الأجانب إليهم ومحاكمتهم خارج حدود دولهم مع نزع الجنسية عنهم.

واشنطن ترى ضرورة عودة المقاتلين الأجانب إلى العواصم التي انحدروا منها، لأنه ليس بمقدور «قوات سورية الديموقراطية» التي لديها عدد كبير من هؤلاء المقاتلين، وهي غير قادرة على اعتقال هؤلاء المقاتلين على المدى الطويل. ولذلك لا بد من إتاحة فرصة أكبر للحوار والنقاش بخصوص التعامل مع المقاتلين الأجانب يجمع الدول التي سبق واحتل «داعش» جزءاً من أراضيها مع الدول الكبرى التي تُعاني من ظاهرة عودة المقاتلين الأجانب أو التي سافر عدد كبير من أبنائها لتنظيم «داعش» بحضور الدول التي تضع على كاهلها مواجهة الإرهاب الدولي مثل مصر والإمارات والسعودية، فهذه الدول لديها تصور للتعامل مع المقاتلين الأجانب. تنظيم «داعش» من التنظيمات عابره القارات، وهو ما يضع تحدياً يرتبط بمواجهته التي لا بد ألا تكون محدودة وغير مقتصرة على الدول التي تُعاني من إرهاب هذا التنظيم للسبب الذي سبق ذكره، وهو أنه ليس تنظيماً إقليمياً أو محلياً، وهو ما يفرض التحدي ذاته في مواجهته يستلزم فتح نقاش دولي حول صور التعامل مع المقاتلين الأجانب الذين أتوا من أكثر من أربعين دولة. من المهم أن يتسع الحوار لمناقشة مدى قابلية هؤلاء المقاتلين لمراجعة أفكارهم وعما إذا كانت مناصحة بعضهم مجدية من عدمه، ومصر لها دور سابق في مراجعة أفكار الجهاديين على أراضيها وقد نجحت في تجنيب آلاف المتطرفين من استخدام العنف ومن قبل تبني الأفكار المتطرفة، وتم دمج هؤلاء المتطرفين وبعضهم أصبح من دعاة الوسطية ونجح في إيصال رسالته من واقع تجربته السابقة.

المقاتلون الأجانب قنبلة موقوتة في وجه العالم ولكنهم قد يصبحون دعاة سلام ومنابر متحركة تدعو للوسطية إذا حسُن التعامل معهم وفق خطورتهم ورغبة البعض منهم العودة عن أفكارهم السابقة، مع مراعاة أن التشكيك في بعضهم ممن يراجعون أفكارهم قد يحملهم للعودة للأفكار السابقة.

• كاتب مصري.

  

منير أديب

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/31



كتابة تعليق لموضوع : أزمة المقاتلين الأجانب وإمكانية دمجهم في بلدانهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البياتي
صفحة الكاتب :
  رياض البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نتنياهو الرئيس والوزير  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أمام أنظار وزيري حقوق الإنسان والإعمار والإسكان  : زهير الفتلاوي

 ما الذي يدور في الخفاء ولماذا تأخرّ اقتحام تكريت وتحريرها ؟  : اياد السماوي

 التربية الرياضية في جامعة البصرة تحتفل بتخرج طلبتها في مدينة زائرين الإمام الحسين

 الحشد يحبط محاولة لاستهداف مراكز امنية ومناطق سكنية في كركوك بـ4 ارهابيين

 أهمية العائدات النفطية والعوامل المؤثرة فيها  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 طواقم عراقية تقود المباراتين الأولمبي يتوجه اليوم الى اربيل لمواجهة إيران على دفعتين بضيافة حريري

 دبابيس من حبر13!  : حيدر حسين سويري

 كمل جميلك... وخليك مكانك  : محمد ابو طور

 أَدَوَاتُ الدَّوْلَة المَدَنِيَّة! [٧]  : نزار حيدر

 رئيس مجلس محافظة البصرة يزور محطة كهرباء الهارثة الحرارية  : وزارة الكهرباء

 من وراء الفوضى ألأمنية في العراق ؟  : طارق عيسى طه

 ما هي أهمية استفادة الشباب من خبرات الكبار؟  : محمد حسين العبوسي

 نكون كما نكون!!  : د . صادق السامرائي

 بندر والصهيونية و داعش تحت راية واحدة  : باسم العجري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net