صفحة الكاتب : محمد صادق الهاشمي

الصراع في المحافظات العراقية   على (منصب المحافظ) في سطور
محمد صادق الهاشمي

   أوّلاً : أسباب الصراع على منصب المحافظ  

 بعد انتهاء انتخابات عام 2017 التي كشفت أنّ نسبة المشاركة متدنّية جدّاً ، وأنّ أغلب الأعضاء السابقين لم يتمّ إعادة انتخابهم لعزوف الجمهور عنهم ؛ لذا  انطلق الماراثون السياسيّ للسباق على اغتنام الفرصة من خلال السيطرة على المحافظات حتّى يتمّ تدارك الخسارة هناك  من خلال تفعيل دورهم مبكراً سيّما وأنّ الموازنة لعام 2019 تمّ إقرارها وهي موثر حساس في جيوب القوم وصناديق الانتخابات  ، وهنا موجز لما يجري: 
1. أصل الصراع على هذا المنصب( المحافظ) 5 في كلّ المحافظات كونه منصباً يقابل منصب رئيس الوزراء في الحكومة الاتحادية ، له صلاحيات تنفيذية وخدمية ، ويمتلك  المحافظ صلاحيات في التعيينات ،  ويشرف بنوع فاعل على صرف الموازنات وإقرار المشاريع .
2. كون انتخابات مجالس المحافظات هي المرحلة المقبلة وفي الطريق لإقرارها لذا تسعى الأحزاب جاهدة للسيطرة على هذا المنصب تمهيداً لأخذ دور مهمّ في المحافظات في الانتخابات المحلّية المقبلة .
3. أيضاً من الأسباب التي أدّت إلى  تلك الخلافات هي تغيير الخريطة السياسية في تحالفات الأحزاب الشيعية وتمزّقها ممّا انعكس – هذا التمزّق والتغيير - على تغيير موازين التحالفات والقوى في المحافظات .
4. الإفلاس المادّي والشعبيّ لدى  بعض الأحزاب مما يجعلها تفكر في تعويضه في المحافظات  .
5. عدم وجود قاعدة شعبية لتلك الأحزاب في المحافظات لمناصرتهم في انتخابات مجالس المحافظات القادمة مما دفعهم الى التفكير في كسب الشعبية مبكرا من خلال احتلال الموقع المهم والحساس ولا ننسى ان البعض منهم يفكر في انقاذ محافظته من التدهور.
6. محاولة الأحزاب بناء قاعدة شعبية بشكل سريع ، وذلك من خلال التلاعب بمقدّرات الشعب ، بإعطاء تسهيلات وعروض وفرص اقتصادية وتعيينات لأشخاص مؤثّرين في تلك المحافظات لحرف بوصلة الانتخابات وتحريك الرأي العامّ ودفعه نحو المشاركة وكسب رأيه لكن ليس الجميع هكذا للانصاف في المحافظات مخلصين وعاملين  .

 ثانيا : نتائج الخلافات على منصب المحافظ : 

1. واسط ( 3) محافظين.
2. بغداد (2) محافظين .
3. النجف الأشرف (2) محافظين .
4. بابل  والمثني وكربلاء قيد الفصل من القضاء الإداري .
5. باقي المحافظات مهددة.

ثالثا – أسباب تعميق الأزمة :

1. التدافع السياسيّ ، والمصالح الشخصية والحزبية على المغانم الانتخابية والمالية والحصول على أكبر عدد ممكن من المشاريع. 
2. عدم تمكّن القضاء الإداري من تفعيل دوره وحسم الخلافات بنحو واضح ، وربّما وقوعه بنحو واضح تحت تأثيرات  الأحزاب .
3. عدم إمكانية إجراء الانتخابات المحلّية في وقتها المحدد لأسباب عديدة ، وهي بحاجة إلى  وقت طويل لانجازها كون انجازها يمرّ بمراحل قانونية وتشريعية ولوجستية ؛ لذا تريد الأحزاب أنْ تغتنم الفرصة وتستفيد من الوقت .
4. رغبة الأحزاب في أنْ تحتلّ مواقعها في المحافظات قبيل الانتخابات حتّى تتمكّن من كسب الشعبية والتأثير في الرأي العامّ قبيل الانتخابات وتفعيل وجودها من خلال الصرف والوعود وغيره من الأمور التي مورست في الانتخابات السابقة .
رابعا : اشكالات في اجراء الانتخابات المحلّية.
 
1. عدم توفر المال المخصص اللازم للانتخابات المحلّية .
2. مازالت المفوضية تنتظر إقرار قانون الانتخابات الخاصّ بمجالس المحافظات. 
3. مازالت هناك مشاكل في موضوع الانتخابات المحلّية بسبب الخلاف حول بعض الأقضية في الأراضي المتنازع عليها ، وبسبب استحداث أقضية جديدة ، وخصوصا في المناطق المتنازع  فيها (كما يقال ) ومع وجود اقتراح للمفوضية بفصل الانتخابات بين هذه المدن المختلف( الاقضية )  فيها وباقي المحافظات  وربّما هذا يعقّد الاشكال .
4. تعقيد قرار الانتخابات بين الرباعيّ : (الأحزاب والمفوضية والبرلمان والحكومة ).
5. دخول تعديل ثالث  على قانون الانتخابات يمنع استخدام أجهزة التسريع.
6. من غير المعلوم أنّه : هل يستخدم نظام العدّ والفرز الإلكترونيّ في الانتخابات المحلّية أم العدّ والفرز اليدويّ وان كان الاكتروني هو الارجح ، وهذا الأمر مناط بنتائج نقاشات اللجنة القانونية في مجلس النواب المعنيّة بتعديل قانون انتخابات الحكومات المحلّية . 
7. شعور الشخصيات الحكومية في مجالس المحافظات بأنّهم وقاع مرير و قد لا يتمّ إعادة انتخابهم لأنّ انتخابات البرلمان عام 2019 البرلمانية رحلت واستبعدت الأغلب من الوجوده القديمة ، ولم يتمّ انتخاب إلّا (61) شخصية جديدة  فضلا عن هبوط عدد المشاركين في الانتخابات إلى  دون 40% من هنا يبادر الجميع الى تدارك الخطر .
8. تحتاج المفوضية إلى إجراءات عديدة  لاجل ادراء انتخابات محلية من : الأموال ، والغطاء القانونيّ ، وتحديد الموعد الأخير ، وحسم الخلافات ، وتحديث بطاقة البايومتري الانتخابية خصوصا أنّه سيشارك مواليد عام 2001 في هذه الانتخابات وعددهم (800) ألف نسمة ، فلا بدّ من التعاقد مع شركات عالمية لتوفير المستلزمات وهي غير متوفرة الى الان .

خامسا : نتائج هذا الصراع.

1. إنّ الاتفاقات السياسية وفرض الأوضاع الجديدة بين (الحكمة وسائرون) قد حدثت فيها مفاجآت قلبت الموازين ، وقد تجلّت تلك المفاجآت في محافظة واسط عندما طلب أعضاء تيّار الأحرار عقد جلسة لاختيار محافظ جديد للمحافظة وفق تلك المتغيّرات الجديدة والتي تمخضت عنها باجتماع مجلس محافظة واسط وبحضور تيّار الأحرار ومقاطعة الحكمة واختيار «غضنفر البطيخ » وبأغلبية الأصوات، ولكن محكمة القضاء الإداري أصدرت قراراً يلزم مجلس المحافظة بوقف انتخاب محافظ جديد للمحافظة لحين البتّ بالطعن المقدّم من المحافظ (محمّد جميل المياحيّ) على أنْ يستمرّ (المياحيّ )بعمله لتصريف أعمال المحافظة.

2. تمّ استخدام وسيلة جديدة للضغط السياسيّ ، وهي لم تحدث من ذي قبلُ ، ألا وهي استخدام العشيرة في ذلك الصراع لأجل استلام منصب المحافظ ، كما حدث في محافظة واسط عندما دخلت عشائر الميّاح في التظاهرات والضغط لأجل إعادة أقاربهم وابن عشيرتهم : (محمّد جميل الميّاحي ) إلى مزاولة أعماله، بل إنّ تيّار الحكمة لم يكتفِ بذلك بل ذهب إلى  تضليل الشارع في واسط من خلال طبع ونشر البوسترات باسم العشائر والطلبة المؤيّدة للميّاحيّ .

3. ربّما يتسبب الخلاف بين القوى السياسية حول منصب المحافظين في بعض المحافظات  إلى تهديد مصير بعض التحالفات وفتح الباب لإمكانية تفكك تلك التحالفات لاسيما عند إصرار تلك القوى على رؤاها وأفكارها الخاصّة دون التنازل إلى تلك القوى والخضوع إلى متبنياتها وأفكارها السياسية.

4. ستنتقل الخلافات بين الأحزاب من الحكومة المركزية إلى المحافظات ثمّ إلى الأقضية والعشائر وصولاً إلى سقوط الجميع .

5. ستنتهي تلك الخلافات بتدخّل فاعل للسفارات الأمريكية والبريطانية والخليجية لاستغلال هذه الثغرات خصوصاً بعد عزوف المواطن وغضبه عن تلك الطبقة السياسية الفاقدة لأي شعور وطنيّ .

6. قد ينتهي هذا الصراع البارد الى صراع ساخن وقد ينهي علاقة الاحزاب بالجمهور او يكون سبب لمزيد من القطيعة للانتخابات .

7. قد تفشل الكثير من الاحزاب وتخرج من العملية السياسية لانها لم تمارس الخصومة والسباق على منصب المحافظ وهذا يعني قد اسست الاحزاب الى منهج انتخابي خطيريغيب الخطاب والتنظيم والوعي والتاسيس وطرح البرامج الى الغلبة  .
8. هذا المشهد المخجل لايكشف عن تطور في الوعي الانتخابي.

9. وهذا المشهد يكشف ان بعض الاحزاب مازالت ممزقة وهمها الوصول الى مبتغاها  وليس الاتصال باهداف الامة وهمومها . انتهى 

  

محمد صادق الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/30



كتابة تعليق لموضوع : الصراع في المحافظات العراقية   على (منصب المحافظ) في سطور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي
صفحة الكاتب :
  حيدر محمد الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من ينقذ الفقراء !  : د . ماجد اسد

 استبعاد 43% من المشمولين باعانة الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المالكي يلاحق الوهم ..!  : فلاح المشعل

 رسالة ماجستير في جامعة البصرة تناقش تأثير الليزر على التئام عظام طيور السمان والأرانب  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 يا أيها الرئيس ابدأ بطرد من تحت قدميك  : مرتضى المكي

 آسيا سيل.. وخطاب ابن موزة!!  : فالح حسون الدراجي

  جامعة واسط تشارك في المؤتمر العلمي الحادي عشر للطاقة الذرية في الخرطوم  : علي فضيله الشمري

 المغترب !!  : انجي علي

 "بدر شاكر السيّاب"/مقاربات نصيّة في الحداثة الشعرية مع أليوت وأبي تمام  : عبد الجبار نوري

 فطور على مائدة الدراما السياسية !!  : يعقوب يوسف عبد الله

 المرجعية صمام امان فعلي  : د . علي طلبه

 محافظ ميسان : القاء القبض على منفذي عملية سرقة آلية تخصصية للاستكشافات النفطية وإعادتها في وقت قياسي  : اعلام محافظ ميسان

 تقرير عن العنف القائم على النوع الاجتماعي بين اللاجئين السوريين في إقليم كردستان العراق  : دلير ابراهيم

 قميص داعش وتجميل الخديعة  : علي الجفال

 الدعوة للحجاب وهم أم حقيقة ؟؟ الجزء الرابع  : حسن كاظم الفتال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net