صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

وأخيراً انتصرت الإرادة العراقية
د . عبد الخالق حسين
يؤاخذ الكثير من الكتاب السياسيين العرب، على العراق الجديد الصراعات بين الكيانات السياسية، والتأخير في تشكيل الحكومة الجديدة، خاصة وقد مرت ثمانية أشهر على الانتخابات التشريعية. وهذا التأخير وفر ذريعة للهجوم، ليس على القادة العراقيين فحسب، بل وحتى على الشعب العراقي، مرددين أسطوانتهم المشروخة، أن الشعب العراقي غير مؤهل للنظام الديمقراطي، ولا يفيد معه غير النظام الديكتاتوري القمعي مثل حكم الحجاج وصدام حسين... إلى آخره من العبارات الجاهزة في جعبة أعداء العراق، وأعداء الديمقراطية في الدول العربية. وحجتهم في ذلك أن الشعب العراقي ليست له تجربة سابقة في الديمقراطية، وقد نسوا أن الديمقراطية بدأت في كل شعب بدون تجربة سابقة، فلا بد وأن تبدأ من نقطة زمنية ما، إذ هكذا بدأت في الغرب من الصفر وتطورت إلى أن اعتادت عليها تلك الشعوب وصارت جزءً من أعرافها وتقاليدها وثقافاتها.  
 
أما البعض الآخر من الكتاب السياسيين من مؤدي الديمقراطية الوليدة في العراق، فراحوا يؤولون التأخير باتهام القادة السياسيين بأنهم دكتاتوريون متمسكون بالسلطة، لا يختلفون عن صدام حسين، وأنهم قضوا على صدام واحد ليظهر مكانه ألف صدام. وآخرون وهم من أنصار النظام السعودي الوهابي، يريدون جعل العراق ساحة للصراع بين السعودية وإيران... لذلك راحوا يتهمون حكام العراق الجديد بالعمالة لحكم الملالي في إيران، ونحن إذ لا ننكر ولاء البعض للنظام الإيراني، ولكن تعميم التهمة إلى شريحة واسعة تشكل نحو 60% من الشعب العراقي، والطعن بولائهم لوطنهم، واتهام ساستهم بالولاء لإيران، وهذا يعني حرق الأخضر بسعر اليابس، وهي النغمة النشاز تتردد باستمرار في الصحافة السعودية، ولدوافع طائفية بغيضة باتت مفضوحة. 
 
فهؤلاء يريدون من العراق الجديد أن يحذو حذو صدام حسين في جعل العراق "البوابة الشرقية للأمة العربية" وحمايتها من "أطماع الفرس المجوس" ويزجوا بشعبه في حرب مدمرة دائمة مع إيران كما كان في عهد ولي نعمتهم صدام حسين. وقد وقع في هذا الفخ مع الأسف الشديد حتى بعض الكتاب العراقيين الحريصين على إنجاح العملية السياسية، بسبب تصورهم الخاطئ أنه من الممكن حرق المراحل والقفز بالعراق الجديد بغمضة عين إلى أرقى الديمقراطيات العريقة دون الأخذ في نظر الاعتبار أربعة عقود من الدمار البعثي الشامل. 
 
وهذا التلكؤ في تشكيل الحكومة الجديدة فسح المجال أيضاً للنظام السعودي الوهابي بالتدخل في الشأن العراقي، بذريعة مساعدة الشعب العراقي الشقيق للخروج من مأزق تشكيل حكومته، حكومة الشراكة الوطنية. إنها كلمة حق أريد بها باطل. فتاريخ السعودية مع العراق معروف منذ ظهور الحركة الوهابية في أوائل القرن الثامن عشر وإلى الآن. وكما أكد عدد من الزملاء الكتاب، ما أن أبدى بعض القادة العراقيين تحفظهم على المبادرة السعودية حتى اجتاحت العراق موجة عاصفة من عمليات الإرهاب ضد المسيحيين والشيعية في بغداد، وكربلاء، والبصرة، كإشارة للقادة العراقيين إما أن توافقوا على مبادرة السعودية أو الاستمرار في الإرهاب البعثي- القاعدي الوهابي. 
 
لقد أكدنا مراراً وتكراراً أن تركة البعث ثقيلة، وليس بالإمكان القفز من فوق المراحل، وعددنا أسباب صعوبة حكم العراق الجديد، وأن القادة الجدد لا بد وأن يتعلموا من أخطائهم وتجاربهم، وأنه في نهاية المطاف لا بد وأن يتوصل العراقيون بإرادتهم إلى حل مشاكلهم وعلى الأرض العراقية، وليس بإرادة حكومات دول الجوار، وفي الرياض أو دمشق أو طهران. وهكذا كان.
 
إذ انتصرت أخيراً الإرادة العراقية في جلسة البرلمان مساء الخميس المصادف 11/11/2010، التي كانت بحق جلسة تاريخية حاسمة، حيث أكد العراقيون خلالها قدرتهم على حسم أمورهم بأنفسهم، و بالوسائل الديمقراطية، ووفق الدستور العراقي ودون إملاءات من الخارج. ففي هذه الجلسة تم انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه، ورئيس الجمهورية الذي كلف السيد نوري المالكي بتشكيل الحكومة الجديدة. وهذه تعتبر بحق، إنجازات أشاد بها رؤساء ووزراء دول العالم، وعلى سبيل المثال لا الحصر قال الرئيس باراك أوباما خلال كلمة ألقاها في مؤتمر قمة العشرين المنعقد في سول بكوريا الجنوبية، عن اتفاق تقاسم السلطة في العراق يعتبر "حجر أساس جديد" في تطور العملية الديمقراطية في البلاد، وانه "يعكس إرادة الشعب العراقي".
 
 على إننا لم ولن نتوقع أن تسير جميع الأمور بسهولة وسلاسة، فالعراق وكما ذكرنا مراراً، بلد الأزمات، وولادة الديمقراطية فيه كانت عسيرة، ولكنها تحققت على أي حال، ولا يمكن إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء. ومن هذه العقبات التي عكرت صفو جلسة البرلمان التاريخية هو انسحاب الدكتور أياد علاوي ونحو 60 نائباً من كتلته "العراقية" من الجلسة احتجاجاً على عدم مناقشة البرلمان لملفات تم الاتفاق من قبل قادة الكتل السياسية على طرحها في الجلسة تخص المصالحة الوطنية، ومنها ما يتعلق بملفات اجتثاث البعث. والسبب في عدم مناقشة هذه الملفات هو اعتراض عدد من النواب عليها لكون الجلسة مخصصة لانتخاب رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية، واقترحوا تأجيل المواد الأخرى إلى جلسات قادمة. وقد طرح رئيس البرلمان السيد أسامة النجيفي الذي هو أحد قياديي الكتلة "العراقية"، موضوع مناقشة هذه الملفات من عدمه على المجلس، فلم يصوت لصالح المناقشة إلا 58 نائباً من مجموع 295 عضواً مجموع الحضور، وهذا يدل على أنه حتى بعض نواب القائمة العراقية صوتوا ضد رغبة قيادتهم، ولذلك أرجئت مناقشة تلك الملفات إلى الجلسات القادمة. 
 
لقد انسحب الدكتور أياد علاوي و60 نائباً من كتلته، كما وانسحب السيد أسامة %C

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/13



كتابة تعليق لموضوع : وأخيراً انتصرت الإرادة العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : صفاء ابراهيم من : العراق ، بعنوان : انتصار؟؟؟؟؟؟؟؟؟ في 2010/11/16 .

بربك
تسمي ثمانية اشهر من التناطح والتهارش والتكالب والصراع على المناصب انتصارا
اذن كيف يكون الخسران المبين؟؟؟



• (2) - كتب : ابو الحسن من : العراق ، بعنوان : الاخ علاوي في 2010/11/14 .

يقول الشاعر جميل صدقي الزهاوي هذا الذي انا مبديه لكم نظري وانما لكل انسان وجهه نظر لازلت مصرا على رئيي واقول لك سوريا ومصر وتركيا كلها ساهمت بتشكيل الحكومه لاكن ابطال الفلم ايران وامريكا وما عوده المطلك والعاني ظافر والعوادي راسم واستثنائهم من الاجتثاث جزء من المسرحيه بعد ان اخرجت دوله الفافون قبل الانتخابات المظاهرات ضد هؤلاء الاشخاص والمتظاهرين ينادون الموت للعفلقي ظافر العاني مساكين ما يدرون هاي المظاهرات رفعت من رصيد اصوات المالكي لدى الشيعه ورفعت رصيد المطلك والعاني لدى السنه



• (3) - كتب : علاوي من : العراق ، بعنوان : نعم انتصرت في 2010/11/13 .

عجبني بتعليق ابو الحسن مقولته الفلم هندي والبطولة اكراد وضحكت كثيرا
ولكن يا ابا الحسن لو كانت الحكومة قد تشكلت في السعودية او سوريا حاضنت البعث الصامد او في الاردن او في مصر كنت رقصت فرحت كما نحن .
لكن الان فرحتنا زادت عندما تشكلت على ارض عراقية بحته في اربيل وكانت فعلا الابطال هم الاكراد الذين قادوا الفلم بدون ان يسقط البطل من حصانه في الحفرة والنكتة مشهورة
فانتصرت بذلك الارادة العراقية البحتة بتشكيل الحكومة فالامريكان ارادوا علاوي ( كمت اكره اسمي من وراه ) رئيسا للوزراء واصرت بقية القوائم والاكراد على موقفها فنالوا رئاسة البرلمان اما ايران فارادت اخراج علاوي من اللعبة ولم تفلح
وبذلك جميع من ارادوا ان يضعوا سيناريوا للفلم الهندي لم ينجحوا
ونجحت الارادة العراقية

شكرا للدكتور على مقاله

• (4) - كتب : ابو الحسن من : العراق ، بعنوان : اراده في 2010/11/13 .

يادكتور اتقي الله اي اراده عراقيه انتصرت والاعمى والبصير يعرف انها حكومه صناعه امريكيه وايرانيه واصلا سياسيي العراق لا يخجلون من التصريح بها على طريقه المثل القائل الفلم هندي والبطوله اكراد

 






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الجشي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الجشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إصابة عشرة أشخاص بإطلاق نار في مانشستر

 تصريح بشأن موقف العراق من قرار الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربي  : وزارة الخارجية

 الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

  ناموس حبيبتي  : حمزة اللامي

  ثلاثة مسارات لحل الأزمة!!  : سعيد البدري

 شهادة للتاريخ: فُتحت الموصل بفتوى السيستاني  : عمار العامري

 سلطات كردستان تعتقل مقدم البرامج ماجد سليم والعبادي مطالب بالتدخل لتأمين سلامته  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 داعش الوهابي تعدم الصحفي العراقي احمد خلف الوطني

 شفافية ثورة الموقف, دوائر الدولة أنوذجاً ..  : علي دجن

 ممثل المرجعية السيد الكشميري في أوروبا یشید بمؤسسة العين وكافلي الأيتام

 أَلْإِرْهَابُ..أَسْبَابٌ وَحُلُولٌ [١]  : نزار حيدر

 لسان الحال ..  : فؤاد المازني

 الفيليون والفرصة القادمة لانتخاب ممثليهم الحقيقيين  : عبد الخالق الفلاح

  يجب محاكمته  : محمد التميمي

 بنية الداخل بنية الخارج ... قراءة في أحد نصوص (قصائد تلتفت الى أمام) للشاعر طيب جبار  : امجد نجم الزيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net