صفحة الكاتب : جاسم جمعة الكعبي

كان ياما كان ليس في قديم الزمان بل يحدث في كل مكان وفي كل آن ولا يكاد ينفك عن الواقع ولا يفلت منه انسان. الا ما شاء الله في من رحم من عباده. لا وجه للحقيقة تلمح ولا صدق في القول تسمع ولا صالح في الفعل تلمس الكل يدعي الخير منهجه والحق مهيعه. ويريك ان الاهداف ليست هي الغاية . هكذا وبنفس الادوات اخرج ابليس آدم وحواء من جنة عدن, علما انه لم يجبرهم على فعل ولم يرغمهم على قول ولم يكن له سلطان عليهم بل فقط وفقط وضعهم على شفا جرف هار فأنهار بهم. فقد استطاع ان يدخل الشك في قلوبهم من خلال ادعائه النصح لهم والصلاح لحالهم ولم يفته ان يخلط ذلك بأمانيهم. نعم الاماني تلك الشراك الرهيبة التي اطاحة بالإمبراطوريات وأساطير الرجال وكل من لا يعرف حجمه وقدرته وكل من لا يعرف الهروب الى الله من تلك الشراك البغيضة. ان  الزخرف وتزين القول والقسم والعهود والضجيج والتهريج وتفسير والتأويل كل ذلك لا يصيب كبد الحقيقة. فكما قال اشرف خلق الله محمد ابن عبد الله (ص)(النجاة في الصدق) فلهلاك بالكذب فكيف يأمن الكذاب .ومن القصص امثال اوضح للبيان

ففي قصه على لسان الحيوانات شم ذئب ضاوا رائحة اللحم من احد المنازل فهوى لها قلبه وحلمت بها نفسه فاشرئب لها عنقه وسعت اليها اقدامه ومكث غير بعيد متمنيا لو انه كان ذلك الكلب الذي القيت له قطعة اللحم تلك .وهم بالهجوم على الكلب او مشاغلته لكنه عرف من شكل الكلب انه قويا بما يكفي قادرا على ان يهزمه فقرر ان يمشي اليه مستطلعا مستمكن. فسمع صوت الحارس فتريث قليلا حتى ذهب الحارس فأكمل سيره نحو الكلب ولحمته. لكنه وصل متأخرا فقد اتم الكلب طعامه فظل متحيرا أيعود ضاويا ام يلعق القصاع وهذا لا يليق بمن ادخل الرعب في قلوب الحرس وكلابهم واجبرهم على السهر والقهر وكلفهم الكثير لكن يا صديقي الحسد جعل اللحمة اغلى من التأريخ . كان الكلب يفهم شعور الذئب فقد مر بذلك من قبل فتغاضا عنه . وذهب الكلب يتفقد البيت تاركا الذئب يتصرف على سجيته في المكان فتنفس الذئب الصعداء وتقلب على فراش الكلب الوفير وتمطى في بيته الواسع الامين ونتبه واثبا الى القصاع يلعقها. ثم ما لبث الكلب حتى عاد بعد ان اتم واجبه وهو يمشي متبخترا ولم يثير انتباهه القش الذي يعلو فراء الذئب ولا بقايا الطعام الذي علا شنبه مستدرجا له بذلك. وعرض الكلب على ابن عمه جوله في اروقة القصر وحدائقه. فوافق على ذلك من باب الفضول والاستطلاع وقضيا يوم ممتعا. و ودع الكلب ابن عمه راجيا منه ان يعاود الزيارة متى ما احب . وعاد الذئب من حيث اتى. وتكرر ذلك .وفي خلج الذئب اسئلة كثر عن حال الكلب. ففي رقبته أثر غريب وعلى بوزه حزوز وفي صيوان اذنه خرما ولم يتحدث يوما عن الاناث . فقرر الذهاب اليه على غير موعد فلم يجده في بيته واخذ يشم الارض بحثا عنه فوجده في فناء البيت الخلفي حبيسا مكمم مقيدا بسلسلة مبتور الاذن فاقدا حد الاعياء ينهكه الجوع والعطش يموء كالقطط فأسرع ابن عمه بالماء يسقيه فنتبه وفتح عينه فنظر الذئب في عين ابن عمه فولى هاربا .ومرة ايام وليالي افتقد الكلب ابن عمه فذهب يبحث عنه فوجد الكلب  الذئب يطارد احد الصيصان وقد انهكه التعب فوثب  مستفهما امامه لو زرتني لكفيتك العناء فقال الذئب عنائي اخف علي من قيدك فأنا اسعى لأهلي وانت تسعى لغيرك...........تمكن الاستكبار العالمي ومن دار في فلكه بكل قواه على ان يفرغ او يعزل الساحة الإسلامية والعربية عن الرموز والزعماء والمفكرين من خلال الترهيب والترغيب وضجيج الاعلام واستغلال ابناء جلدتهم في الاغراء والاقصاء ليصل الى اراضهم وهي يباب خاويه تأن كل مفاصلها فلم يكن الصراع وليد الساعة و بالقليل من التدبر نعلم ان الاخر لا يترك شاردة ولا وارده الا جعلها في منظومة حساباته وخطط لها لأنه يسير الى غاية هو قاصدها وقد اجتمعت له الاسباب. الا ان الاحزاب والجماعات كانت تسير على غير هدا ولا تملك اي مجموعه منهم مفكرا او منظر قادر على رسم خارطة طريق للخروج من هذه المتاهة و أتونها بل اقل من ذلك فأنهم غير قادرين على انشاء نظام يحافظ على مصالحهم وللآن لم يتعاملوا كتجار القبائل على اقل حال لتأمين الطرق للحفاظ على أعمالهم وتجارتهم فمن هم وماذا يفعلون اغلب الظن تتقاذفهم امواج الاحداث ودوامتها. فلم يبني اي منهم محور ذو بعد معنوي او فكري بل من مكنته الظروف ذهب الى استيراد الافكار الهجينة والمشاريع المستهلكة وأما من نحته الاحداث فأخذ يشتر الافكار والرموز المحلية. وكلاهما اعتمد المحاور الجاهزة في افراغ محتوى المجتمع وتمزيق الخطاب الموحد تعزيزا لموقعه. ومن يتأمل في القول الشهير (من قال لا اعلم فقد احرز نص العلم) لكفونا ما يجهلون وقدموا لأنفسهم خير ما يعلمون فأن الجاهل يفعل بنفسه ما لا يقدر على فعله العدو ولو تعاملوا بغرائزهم لميزوا اعدائهم . لكن الامنيات كانت شراكا كبلتنا جميعا وصرنا كصيد العنكبوت كلما تحرك ساء حاله وان سكن مات في مكانه. وما زال الذنب يأكل الرأس وتندثر تضحيات المجاهدين والصابرين من ابناء هذا الوطن نتيجة الاستقطاب الذي يعمل عليه الاستكبار ليفصل بين قمة الهرم وقاعدته. حيث بدء الجميع يحاول الانسلاخ من هويته ليجمع اكبر عددا ممكن من الاتباع ويسلك كل ممكن وغير ممكن شرعيا او غير شرعي فقد تشابهوا في كل شيء عدى الالوان ومن كان مواكبا لفترة عزل شمال العراق قبل الاحتلال يستطيع ان يفهم ذلك ورغم ان الشمال كان يدار من طرفا واحد خفي لكن كان يختلف في الالوان وحتى وصل الحال الى كتاب الله العزيز فلا يمكن لفه  بقماش اخضر كما هو معرف لئن هذا مرفوض ممن كان لونهم اصفر.  

  

جاسم جمعة الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/24



كتابة تعليق لموضوع : ارض المعاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى حميد
صفحة الكاتب :
  مرتضى حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يهلال الحزن يهلال عاشور  : سعيد الفتلاوي

 وزير النفط يوعز بإنشاء مدينة نفطية متكاملة في ميسان  : وزارة النفط

 عامر المرشدي .. الكيل بمكيالين ومتى اصبحت ايران عدوا واسرائيل صديقه  : محمد الوحش

 وقفوهم إنهم مسئولون  : مفيد السعيدي

 الاسلام في خطر الا من منقذ  : مهدي المولى

 نقيب الصحفيين العراقيين والشهداء  : علي كاظم جواد

 عذرا يا ساسة العراق الجديد ... فانتم الوطنيون وشعبكم هم الخونة !!!!

 الحقد الاعمى على المرجعيه الشيعيه في موضوع مناف الناجي  : وليد الموسوي

 قوات التحالف تستمر بتقديم الدعم للقوات العراقية  : وزارة الدفاع العراقية

 الديمقراطيات المدعومة من الغرب دكتاتوريات ديمقراطية  : خضير العواد

 وفاة والدة الزميل الصحفي علي فضيلة الشمري

 عقيدة الصلب والفداء .. كيف تثبت أو تنقض العقيدة ؟  : عادل عبدالله السعيدي

  ضعف الإعلام في حكومة السيد المالكي  : صاحب ابراهيم

 الداخلية تعلن القبض على 10 مسؤولين كبار بالوزارة بعمليات دهم تخللها تبادل اطلاق نار

 حقيقة بطلان الانتخابات لو كانت نسبة المشاركة قليلة  : عبد الزهره المير طه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net