صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

الموازنة العامة في ضوء المورد النفطي وعجز البناء التحتي والخدمات العامة
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

د. أحمد ابريهي علي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

 في هذه المقالة لا نريد اعادة عرض كل المشكلة الاقتصادية في العراق، ولا صعوبات التمويل الإضافي للإنفاق العام، بل التذكير بالضرورة العملية لإعادة النظر في منهج إدارة الاقتصاد على اسس من التحليل مغايرة لما درجت عليه الأوساط الرسمية الى الآن. ولتكن نقطة البدء في التوجه الفعلي لتطوير قدرة العراق على البناء والأعمار والتنمية بدلا من تبديد الموارد الشحيحة باعتماد آليات اثبتت التجربة فشلها.

سوق النفط:

 نتيجة للهيمنة النفطية في ايرادات الموازنة العامة وميزان المدفوعات لا بد من الاقرار بأن سوق النفط العالمي هو العامل الحاسم في حركة الاقتصاد العراقي. ومن الصحيح القول ان هذه خاصية مشتركة لدول الصادرات النفطية، لكن الأمر في العراق يختلف من جهة الاخفاق في تبني سياسة جادة نحو التنويع على قدر من المصداقية العملية. ومن الواضح ان مورد صادرات النفط صار مقيِّدا لنشاط الدولة في اداء وظائفها فضلا عن تعطيل الجهد الاستثماري والنمو الاقتصادي. ومن الضروري الاكتراث بالوقائع التي تبين بوضوح ان امكانات زيادة الإنتاج النفطي في العالم لا يستهان بها، وتواجه سوقا لا يتسع لاستيعابها.

 وبملايين البراميل في اليوم يقدر الطلب العالمي على النفط 100.1 عام 2019 بزيادة مقدارها 11.1 عن عام 2012، وحصة دول اوبك منها طفيفة بالقياس الى تطلع الدول النفطية، ومنها العراق، نحو ايرادات إضافية للمالية العامة والمدفوعات الخارجية. وفي جانب العرض يقدر الإنتاج من خارج اوبك 62.2 عام 2019 وعلى فرض انسجام اوبك مع دور المجهّز الأخير يكون انتاجها 37.9 من النفط الخام والغاز المسيل. وتفيد البيانات ان المتوسط السنوي للغاز المسيل من اوبك 6 مليون برميل يوميا ولهذا يستنتج ان الكمية التوازنية من النفط الخام لمنظمة اوبك 31.9 مليون برميل يوميا عام 2019، وهي ادنى مما كانت عليه عام 2018 بمقدار نصف مليون برميل يوميا. وبالمتوسط السنوي اسهمت اوبك بنسبة 39.9 بالمائة من عرض النفط، أعلاها عام 2013 بنسبة 41 بالمائة وادناها المتوقع لعام 2019 بنسبة 37.9 بالمائة.

 

السنة

الطلب العالمي

على النفط

مليون برميل في اليوم

الزيادة السنوية في الطلب على النفط

مليون برميل في اليوم

معدل النمو

السنوي في الطلب

العالمي على النفط

%

عرض النفط من خارج اوبك

مليون برميل في اليوم

انتاج النفط الخام من اوبك

مليون برميل في اليوم

انتاج اوبك من النفط الخام والغاز المسيل

مليون برميل

في اليوم

عرض النفط في العالم

مليون برميل في اليوم

سعر خام برنت

دولار للبرميل

معدل نمو

اجمالي

الناتج المحلي للعالم

 %

2012

89.0

0.9

1.02

52.9

31.1

36.6

89.5

111.6

2.51

2013

90.7

1.7

1.91

53.2

31.2

37.0

90.2

108.6

2.61

2014

92.0

1.3

1.43

56.2

30.5

36.4

92.6

99.0

2.86

2015

94.2

2.2

2.39

57.5

31.9

38.0

95.5

52.4

2.86

2016

95.6

1.4

1.49

56.7

32.9

39.0

95.7

43.6

2.51

2017

97.3

1.7

1.78

57.5

32.6

38.9

96.4

54.5

3.15

2018

98.8

1.5

1.54

60.0

32.4

38.8

98.8

73.1

3.10

2019

100.1

1.3

1.32

62.2

31.9

37.9

100.1

*

3.00

المتوسط

السنوي

94.7

1.5

1.61

57.0

31.8

37.8

94.9

77.5

2.83

الأدنى

89.0

0.9

1.02

52.9

30.5

36.4

89.5

43.5

2.51

الأعلى

100.1

2.2

2.39

62.2

32.9

39.0

100.1

111.6

3.15

 

من البيانات اعلاه، ورغم صغر العينة بالمعنى الإحصائي، كان ارتباط نمو الناتج مع نمو الطلب على النفط، كلاهما على المستوى العالمي، موجبا وذا دلالة مقبولة؛ ويرتبط الإنتاج من خارج اوبك ارتباطا تاما وذو دلالة عالية مع نمو الناتج المحلي العالمي؛ بينما يرتبط الطلب العالمي على النفط عكسيا مع سعر النفط بدلالة مقبولة. اما التأثير السلبي لسعر النفط على النمو الاقتصادي للعالم فيفتقر الى الدلالة الإحصائية. ولمجموع انتاج النفط، وانتاج اوبك على حدة، ارتباط عكسي مع سعر النفط بدلالة احصائية عالية. ولا يختلف سلوك الطلب على النفط عن النمط المتعارف عليه بصفة عامة والذي يتمثّل بالعلاقة العكسية مع السعر والطردية مع الدخل الذي يعبر عنه في هذا السياق الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

 ولتسليط المزيد من الضوء على العلاقة بين الطلب على النفط وسعره ونمو الاقتصاد العالمي راجعنا البيانات منذ عام 1999 مبينة في الشكلين التاليين.

الشكل (1) نمو الناتج المحلي الإجمالي في العالم ونمو الطلب العالمي على النفط % سنويا

 

يبين الشكل رقم (1) العلاقة بين نمو الطلب العالمي على النفط ونمو الاقتصاد العالمي بمقياس الناتج المحلي الإجمالي والارتباط بينهما 0.803 ودلالته الإحصائية تامة.

وبمعالجة البيانات المعروضة في الشكلين البيانيين نقدّر دالة الطلب على النفط: بين النمو السنوي للطلب العالمي على النفط WOGD معتمدا على النمو السنوي في الناتج المحلي العالمي WGDPG والتغير النسبي السنوي في سعر نفط برنت BPG للمدة 1999-2018:

WODG= - 0.886 – 0.0124BPG + 0.8WGDPG ... (1)

ومعامل التحديد للمعادلة 72.6 % ويدل على قدرة تفسيرية جيدة، خاصة وإن الأسعار والناتج والطلب معرفة بتغيراتها السنوية النسبية. كما ان تقدير المعاملات مقبول احصائيا بمستوى دلالة 0.05 للثابت ومعامل تغير السعر و0.01 لمعامل نمو الناتج. وايضا لم نجد اثرا سلبيا لسعر النفط على نمو الناتج العالمي تؤيده الاختبارات الإحصائية.

وللمدة 1976 – 2017 جرى حساب الدالة في المعادلة رقم (2) التالية:

WODG= -1.949 - 0.0149 BPG + 1.087 WGDPG .............. (2)

معامل التحديد 50.6%؛ وتقديرات الثابت ومعامل نمو الناتج ذات اعتمادية بمستوى دلالة 0.01 واعتمادية تقدير معامل تغير السعر بمستوى دلالة 0.05.

ويفهم من التحليل آنفا ان نمو الطلب على النفط يتجه الى التناقص، باستقلال عن السعر والنمو الاقتصادي، والأخير له الإسهام الكبير في مسار الطلب على النفط، اما السعر فعلاقته عكسية مع الطلب على النفط لكن دوره في تعيين حجم الطلب ضئيل. وقد بينت الدراسات المستقبلية للطاقة، ومنها اصدرتها منظمة اوبك، بأن نمو الطلب على النفط سينخفض دون 1 بالمائة سنويا خلال العقدين القادمين. بينما توجد الكثير من الدلائل على مستقبل واعد لسوق الغاز وعلى حساب النفط والفحم كما ان للغاز قدرة عالية لمنافسة مصادر الطاقة البديلة.

الشكل (2) التغيرات السنوية النسبية في سعر نفط برنت للسنوات 2000- 2018

 

الشكل (3) النمو السنوي لكل من الناتج المحلي العالمي والطلب العالمي على النفط للمدة 1976-2017

 

يبين الشكل رقم (3) بوضوح تام كيف ان نمو الناتج المحلي العالمي يضع سقفا اعلى لنمو الطلب على النفط. والدولة التي يهيمن مورد النفط على ميزانها الخارجي تتجه نحو معدلات نمو واطئة لاقتصادها وتتخلف في مسار اللحاق. لأن معدل نمو الناتج على المستوى الوطني، كما هو على المستوى العالمي، دون معدل نمو موارد الصادرات، او الاستيرادات، عادة. بتعبير آخر، قيمة الصادرات بمجموعها في العالم تنمو بأسرع من نمو الناتج العالمي، لكن صادرات النفط لوحدها أدنى نموّا من الناتج، وناتج الدولة التي يهيمن عليها النفط سوف تنمو بأدنى من وتيرة نمو صادراتها النفطية. هذا المصير الاقتصادي لا بد ان تجنبه العراق ويبدأ من الآن.

ويوضح الشكل (4) ادناه نمط التقلبات العنيفة في سعر النفط، وهو تعبير عن المخاطرة العالية في ايرادات الموازنة العامة والعملة الأجنبية في الاقتصاد العراقي. كما ان تكاليف التحسب لهذه المخاطرة عالية في ظل الضغوط الشديدة لزيادة الإنفاق العام والطلب على العملة الأجنبية.

شكل (4) التغير النسبي السنوي في سعر نفط برنت %

 

 

إيرادات النفط:

 3489208 برميل في اليوم صادرات العراق من النفط حتى نهاية تشرين الاول، اكتوبر، عام 2018. وتفترض موازنة عام 2019 تصدير 3880000 برميل في اليوم بضمنها صادرات من حقول كركوك وكردستان لم تكن ضمن معدل التصدير اليومي، انفا، لعام 2018. وقد يتحقق هدف التصدير الذي استند اليه تقدير الإيرادات النفطية، في حال عدم تعرض العراق لضغوط الفائض في سوق النفط تستدعي مجاراتها، او عدم تعثر صادرات النفط من كركوك، ومن المستبعد في افضل الظروف الملائمة تجاوز المقدار المعتمد في الموازنة.

 كان المتوسط الشهري البسيط لسعر نفط برنت حتى نهاية تشرين الأول، اكتوبر، عام 2018 بالدولار 73.06 للبرميل، وسعر النفط العراقي لنفس المدة 67.19 دولار للبرميل، وبذلك تكون نسبة سعر النفط العراقي الى سعر برنت 91.97 بالمائة، تقريبا 92 بالمائة.

سعر نفط برنت يوم الأحد 23 كانون الأول، ديسمبر، 2018 بالدولار للبرميل 53.82 وعند اعتماد هذا السعر مرجعا، يقدر سعر النفط العراقي في الموازنة 49.5 دولار للبرميل. بينما السعر المفترض في الموازنة 56 دولار للبرميل. ويجوز تقدير السعر على اساس آخر: السعر المستقبلي للشهرين الثاني والأخير من عام 2019 للبرميل 55.16 دولار وعند الانطلاق من هذا السعر المستقبلي لنفط برنت يكون تقدير سعر النفط العراقي 50.73 دولار للبرميل.

نخلص من تلك الحسابات البسيطة الى ان سعر النفط في موازنة عام 2019، وهو 56 دولار للبرميل، مرتفع ولا يبرر حسب معطيات يوم 23 كانون الأول، ديسمبر، عام 2018 والأفضل حساب ايرادات النفط بسعر 50 دولار للبرميل في موازنة عام 2019. وحتى لو كانت لدى وزارة النفط معلومات من داخل مؤسسات السوق النفطي ومنظمة البلدان المصدرة للنفط تفيد احتمال ارتفاع السعر ليتجاوز 65 دولار للبرميل فهذه لا يؤخذ بها لإعداد الموازنة بل لخفض المخاطرة بانتظار موارد اضافية. ثم ان الموازنة العامة التي تمول بموارد نفطية لا بد ان تدار بمرونة عالية مع استعداد مجلس الوزراء والسلطة التشريعية لإعادة النظر والتعديل، وحتى الأخذ بتقاليد تعاملت بها الدول للتكيف مع عدم التأكد في الموارد، ما يسمى فوق الخط وتحت الخط، الأول خطة الإنفاق للإيرادات المؤكدة، والثاني للإنفاق الأوسع عند تحقق اضافات من ايرادات محتملة.

 بسعر 50 دولار للبرميل والصادرات التي بينتها وثيقة الموازنة تكون الإيرادات النفطية 70.810 مليار دولار، تقريبا 71 مليار دولار، وبالدنانير 83.697 ترليون دينار، تقريبا 84 ترليون دينار. تخمن الإيرادات غير النفطية 11.829 ترليون دينار، تقريبا 12 ترليون دينار، ورغم ضآلة هذه الإيرادات، غير النفطية، في ضوء حجم الاقتصاد العراقي ومجموع الإنفاق الحكومي قد يتعذر الوصول اليها. وعلى فرض تحقق الإيرادات غير النفطية تكون مجموع الإيرادات 95.526 ترليون دينار، تقريبا 96 ترليون دينار. بينما في وثيقة الموازنة جاءت ايرادات النفط 93.741 ترليون دينار ومجموع الإيرادات 105.570 ترليون دينار. وعند البقاء على الإنفاق المخطط كما هو 133.108 ترليون دينار في مقابل الإيرادات المحسوبة آنفا 95.526 ترليون دينار يكون العجز بمقدار 37.582 ترليون دينار بنسبة 28.2 بالمائة من الإنفاق و39.3 بالمائة من الإيرادات. وحسب هدف التصدير النفطي لعام 2019 والإنفاق المخطط المبين، آنفا، والإيرادات غير النفطية، يتطلب توازن الموازنة سعرا لبرميل النفط العراقي 72.45 دولار، والذي ينسجم مع سعر لبرميل برنت بمبلغ 78.78 دولار.

 تمويل الإنفاق غير النفطي:

 النفقات المخططة لوزارة النفط 18.458 ترليون دينار منها 3.720 ترليون دينار جارية والباقية صنفت استثمارية، وكان الأولى تفصيل هذه النفقات في مذكرة ملحقة بوثيقة الموازنة: للتمييز بين نفقات الإنتاج والتطوير (الاستثمار) النفطي، ونفقات دوائر وزارة النفط. ومن جهة اخرى بيان المدفوعات للشركات النفطية مبوبة الى: اجرة الخدمة والنفقات المستردة، تشغيلية واستثمارية، من اجل الشفافية والوضوح.

 وعند طرح المبلغ المخصص لوزارة النفط من مجموع الإيرادات يبقى المتاح لتمويل الإنفاق غير النفطي 77.068 ترليون دينار. والإنفاق المعتمد في الموازنة لغير النفط 114.650 ترليون دينار. ونقارن بين المتاح، بعد استبعاد النفقات النفطية، والإنفاق لغير النفط، ولتسهيل البحث نسمي الإيرادات والنفقات بعد التعديل الموازنة (ب)، وهي عاجزة ايضا بمقدار 37.582 ترليون دينار بنسبة 46.8 بالمائة من ايراداتها، بنسبة 32.8 بالمائة من نفقاتها و46.8 بالمائة من ايراداتها.

مورد العملة الأجنبية:

 ايرادات النفط هي موارد العملة الأجنبية في العراق، وحسب التقدير، آنفا، 70.810 مليار دولار. ونفترض ان المدفوعات بالعملة الأجنبية لوزارة النفط 90 بالمائة من المخصص لها اي 16.612 ترليون دينار يعادل 14.054 مليار دولار. وبذلك يكون المتاح من العملة الاجنبية لبقية الاستخدامات 56.756 مليار دولار. والمدفوعات لأقساط وفوائد الديون الأجنبية 6.625 ترليون دينار تعادل 5.605 مليار دولار. وهكذا نتوصل الى باقي العملة الأجنبية من إيرادات النفط عدا نفقات وزارة النفط والمديونية الخارجية 51.151 مليار دولار.

ومن الضروري اعداد ميزان للعملة الأجنبية يصدر ملحقا بالموازنة ويراقب شهريا للسيطرة على استقرار ميزان المدفوعات. وبخلافه عند تجاوز طلب القطاع الخاص على العملة الأجنبية ومدفوعات الحكومة في الخارج لمستورداتها والتزاماتها الأخرى، عدا النفط والمديونية، ذلك المقدار 51 مليار دولار تقريبا سوف يستنزف جزءا من احتياطيات البنك المركزي. لأن الحكومة، عادة، تتصرف بالعملة الأجنبية من المورد النفطي على قدر احتياجاتها وتحول المتبقي الى البنك المركزي لمبادلته بالدينار، والذي قد يزيد على طلب الخاص او يقصر عنه لتزداد الاحتياطيات او تنخفض تبعا لذلك.

بعض الملاحظات:

اعدت الكثير من الدراسات، منذ نهاية سبعينات القرن الماضي والى يومنا، تناولت الموازنة العامة والسياسة المالية بالعلاقة مع الخفض التدريجي للاعتماد على التمويل النفطي؛ والدور التنموي للإنفاق الحكومي وعلى وجه الخصوص عبر البرنامج الاستثماري للدولة؛ وما يتطلبه تطوير الأداء المالي من مضامين في العملية المنتظرة لإعادة بناء اجهزة الدولة وعلى اساس الوظيفة Function والكفاءة. ولم نجد لتلك الجهود، والآمال والأحلام، أثرا واضحا في الوقائع اليومية للإدارة الاقتصادية ولا في اهتمامات الوسط السياسي.

ان المجتمعات الحية تنظر الى الفكرة وكأنها بذرة تتعهدها بالرعاية حتى تشبث وتنمو وتثمر لتنتج بذورا جديدة للازدهار والرخاء. بينما قد وصلنا فعلا الى ازدراء حتى الثمار الناضجة للتطوير والارتقاء.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/23



كتابة تعليق لموضوع : الموازنة العامة في ضوء المورد النفطي وعجز البناء التحتي والخدمات العامة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر سمير اللامي
صفحة الكاتب :
  ياسر سمير اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنطلاقة جماهير الوعي وثورتها السلمية في المحافظات  : ظاهر صالح الخرسان

 نظرية لعبة الدومينو  : احمد سامي داخل

 الطريحي تلتقي مدير عام الشركة العامة لإدارة النقل الخاص

  شهادات ووقائع على ضفاف الذكريات - 2 ربع قرن في حركة طلابية مجيدة  : رواء الجصاني

 العمل تمنح الف اجازة ممارسة مهنة للخدمات الصناعية خلال العام الحالي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 استمرار مسلسل التضليل والتعتيم شمل قضية اختفاء ابناء مصر والقيادة السياسية والامنية

 أين العراق من منعطفات الصراع في المنطقة ؟!  : محمد حسن الساعدي

  النائب الحلي : الشباب هم الأمل في بناء العراق والتصدي للإرهاب  : اعلام د . وليد الحلي

 لا حوار الا مع العراقيين  : مهدي المولى

 المجلس الأعلى يدعو كردستان لعدم جعل قضية تصدير النفط تعرقل تشكيل الحكومة وعلى الجميع الالتزام بالدستور

 ما الذي فعله علي الاديب في سامراء؟؟  : ياسر الكناني

 هل الحل في تقسيم العراق؟  : د . عبد الخالق حسين

 التركيز على العمل الجماعي في السيرة النبوية  : محمود العوادي

 المرجعیة توصي المقاتلين بالصبر والاقتداء بنهج الامام علي بالحياة والمعارك التي خاضها

 ((عين الزمان)) عندما يحتفي المجتمع المدني بالثقافة  : عبد الزهره الطالقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net