صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

تقاسم مغانم ام تقاسم سلطة !
مهند حبيب السماوي
انهت الكتل السياسية في العراق، الخميس 11-11-2010  صراعا طويلا حول تشكيل الحكومة العراقية من خلال اختيار اسامة النجيفي لرئاسة البرلمان وجلال الطلباني لرئاسة العراق والذي بدوره كلّف السيد نوري المالكي لتشكيل هذه الحكومة خلال مدة زمنية حددها الدستور بشهر واحد، على المالكي فيها ان يشكل حكومته التي ستتالف من قوى وكتل سياسية مختلفة بل ومتناقضة فيما بينها في العديد من المنطلقات والتوجهات والرؤى الفكرية والسياسية .
المهمة خلافا لما قاله السفير الايراني في العراق دانائي فر ، الجمعة 12-11-2010 لوكالة مهر للانباء، من ان"  المالكي سيتمكن بسهولة من تشكيل الحكومة الجديدة في ضوء تأييد التحالفين الشيعي والكردستاني مما ضمن له نحو 200 صوت في البرلمان"، فهي ليست سهلة وبسيطة على هذا النحو الذي اشار اليه دانائي لان القضية لاتتعلق بغالبية سياسية تصوّت للحكومة التي يشكلها المالكي وانما باطراف مختلفة سياسيا توافق على حكومة المالكي.
الرئيس الامريكي كان اكثر واقعية من غيره في النظر الى ماحدث اذ اعلن، اثناء وجوده في سيئول خلال جولته في اسيا، كما نقلت صحيفة USA TODAY  " ان العراقيين اظهروا مرة ثانية اصراراهم على توحيد البلد وبناء مستقبله وان دوافعهم هذه كانت اقوى من اولئك الذين ارادوا ان ينحدر العراق الى للارهاب والحرب الطائفية" لكنه اضاف " وتبقى على الرغم من ذلك بعض الصعوبات التي ينبغي تجاوزها في عملية تشكيل الحكومة".وهو يشير بلا ريب الى الصراع حول المناصب واختيار من يمثل هذا المنصب او ذاك فضلا عن توحيد الافكار المختلفة للتيارات التي ستشكل الحكومة في رؤية وطنية مشتركة تعمل بتناسق وانسجام في المرحلة القادمة .
ولعل ماحدث في الجلسة يدل على صعوبة المهمة التي تنتظر رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي اذ حصل لغط وجدل بين بعض اعضاء القائمة العراقية كمحمد تميم وحيدر الملا وبين رئيس البرلمان اسامة النجيفي وبعض اعضاء دولة القانون حول رفع الاجتثاث عن صالح المطلك وظافر العاني وراسم العوادي، حيث ارادت اطراف العراقية ان يتم التصويت على ذلك قبل انتخاب رئيس الجمهورية مما جوبه برفض من قبل البرلمان اثر التصويت عليه، الامر الذي جعل اغلب اعضاء العراقية تقوم بالانسحاب من الجلسة احتجاجا على هذا الامر .
وسواء اعتبر هذا الانسحاب تكتيكي ولن يسير على باقي الجلسات كما قال القيادي في المجلس الاعلى حبيب الطرفي، او اعتباره خطأ لانه كان المفترض ان تستمر بالجلوس لحين اكتمال انتخاب رئيس الجمهورية وتكليف مرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا كما اوضحت النائبة عن ائتلاف دولة القانون جنان بريسم، او حتى ارجاع الانسحاب الى وجود اطرافاً في القائمة العراقية تحاول اشاعة الخلاف مع الكتل السياسية كما صرح القيادي في الدعوة علي الاديب، او يرجع ذلك الى وجود  اختلافاً في الراي بين قادة الكتل السياسية البرلمانية والقائمة العراقية بشان الوثيقة الموقعة من قبل القادة السياسيين نوري المالكي، ومسعود البارزاني واياد علاوي كما قال محمود عثمان عضو التحالف الكردستاني والذي اعتبر هذا التعدد في الراي نقطة ضعف... اقول بغض النظر عن اسباب الانسحاب وحيثياته فان ذلك يشير بوضوح الى وجود ازمة عدم ثقة بين المكونات السياسية التي لم تسعفها الاوراق المكتوبة والتوقيعات المذيلّة تحتها.
التصريحات التي قالها بعض اعضاء العراقية بعد الانسحاب امر مؤسف وتعبر عما قلته من وجود ازمة عدم ثقة، اذ اعلنت، وعلى لسان  حيدر الملا، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "نواب العراقية تفاجئوا من موقف نواب دولة القانون الرافض لإجراء التصويت على القضايا المتفق عليها بين الكتل السياسية"، مبينا أن "هذا الرفض أراد منه مرشح التحالف الوطني لرئاسة الحكومة، نوري المالكي، إيصال رسالة مفادها بأنه انتصر في هذه المعركة ولايريد أن يثبت استحقاقات الاتفاق السياسي"، وفي هذه التصريحات مايدل على حجم الازمة الكامنة بين العراقية ودولة القانون التي تتنازعان السلطة فيما بينهما.
ردود افعال الصحف الغربية لما تشير بوضوح الى مايمكن ان ستؤول اليه امور هذه الحكومة التي ينوي المالكي تشكيلها ، اذ وجدت شخصيا وخلال متابعة بسيطة لما كُتب حول هذا الموضوع ان كلمة " Fragile " التي تعني " هش" ترافق في اكثر من صحيفة خبر تشكيل الحكومة العراقية والاتفاق التي عُقد قبلها مثل صحيفة نيز هيرالد التي كتبت " بداية هشة لحكومة العراق الجديد " او صحيفة الغارديان البريطانية التي كتبت " القادة العراقيون يدعمون اتفاق تقاسم السلطة الهش" او صحيفة كرستيان ساينس مونيتر التي قالت بان جلسة البرلمان الصاخبة تهدد تشكيل الحكومة العراقية الهشة او ماورد في صحيفة ذا ناشينوال او صوت امريكا  وغيرها .
الاكراد بدورهم وعلى رأسهم صاحب المبادرة مسعود بارازاني لم يرض عما حدث سواء كان من قبل أطراف العراقية او نظيرها في دولة القانون اذ لم يتوقع ان يحدث الانسحاب في اول جلسة وقبل اختيار الرئيس مع العلم ان التحالف الكردستاني اكد حرصه على التطبيق الكامل لما تتضمنه ورقة الاتفاق السياسي مع التذكير الى أن أسلوب طرح أعضاء في القائمة العراقية هذا الاتفاق خلال جلسة البرلمان وقبل انتخاب رئيس الجمهورية، لم يكن موفقا الى درجة كبيرة من وجهة نظر الاكراد وحتى المراقبيين والمحللين.
كل هذه الامور والسلوكيات التي حدثت في اول جلسة تدفعنا الى محاولة معرفة مضمون الاتفاقيات التي حدثت بين تلك القوى والتي جعلها تدخل الى قبة البرلمان وتقبل المشاركة في الحكومةعلى الرغم من الخلافات والاختلافات الكبيرة التي بينها، وهو امر يجعلنا نشكك
بمبدا تقاسم السلطة والمشاركة الوطنية التي يتغنى به المتفاؤلون بمستقبل العراق والحكومة المقبلة اذ لايمكن تفسير ماحدث الا على اساس ان الاتفاقات التي عقدت كان على اساس تقاسم المغانم والمناصب من غير وجود ارضية مشتركة وتوافق فكري للعمل سوية تحت قيادة واحدة من اجل تحقيق اغراض واهداف وطنية مشتركة.
هذا الامر يحمل في طياته خطورة كبيرة وتساؤلات أخطر ، اذ كيف سيعمل المالكي مع وزراء تختلف معه في الرؤية السياسية ؟ وهل سنخرج في المرحلة المقبلة من اتون المحاصصة الطائفية او الحزبية؟ وكيف سينسجم عمل اعضاء فريق الحكومة فيما بينهم اذا كان الوزراء يتحركون وفقا لرؤى احزابهم وقياداتهم السياسية بدلا من ستراتيجية وطنية تتفق عليها الحكومة سلفا ؟.
المطلوب هو الاتفاق على خطة عمل حكومية مشتركة برعاية السيد رئيس الجمهورية والسيد مسعود برزاني الذي سيكونان طرف ضامن للاتفاق ولتحقيقه في المستقبل وهما أهل لذلك لما يتمتعا به من شخصية سياسية قيادية قادرة على التاثير على مختلف الاطراف التي تدخل في اي اتفاق من اجل ضمان تنفيذ بنوده ، خصوصا مع وجود ازمة غياب الثقة بين الكتل السياسية التي تشترك في الحكومة او تود الاشتراك فيها في المستقبل القريب، والا فلن يستطيع المالكي من العمل وتحقيق اهدافه التي يتطلع لتحقيقها الشعب العراقي.    
 
 
مهند حبيب السماوي
 

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/13



كتابة تعليق لموضوع : تقاسم مغانم ام تقاسم سلطة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جابر السوداني
صفحة الكاتب :
  جابر السوداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  شيعة رايتس ووتش: الشيخ زكزاكي في تدهور صحي مستمر يواكبه اهمال حكومي

 تمر الأيام  : امل جمال النيلي

 "شارلي إيبدو" مجددا تستفز المشاعر وتستغل مآسي الآخرين

 المرجع الحكيم يذكّر أبناء العشائر بوصية أمير المؤمنين (ع) لعامله مالك الأشتر بحرمة الدم والأنفس

 القضاء الأعلى يعتزم رفع الحصانة عن النائبين خالد العلواني ومظهر الجنابي على خلفية قضية التزوير  : موقع المسلة

  الحوبة  : علي حسين الخباز

 من اجل نظام مدني متحضر!  : كفاح محمود كريم

 لجنة تفتيش السجون في دائرة الصلاح العراقية تتفقد موقف الرصافة الثالثة  : وزارة العدل

  ربيع بغداد بدأ في يوم قبر الطاغية  : مهدي المولى

 المركز الوطني لعلوم القران في الوقف الشيعي يعقد اجتماعا مع ممثلي الروابط والمؤسسات القرآنية في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اعلام قيادة عمليات صلاح الدين يزور عدداً من عوائل الشهداء  : وزارة الدفاع العراقية

 الى عرعور ردها ان استطعت .... الحلقة الرابعة عشر  : ابو فاطمة العذاري

  ...... برتبة دكتوراه  : اسعد عبد الرزاق هاني

 اختبار المسؤولين  : سامي جواد كاظم

 نهضة التنظيم الدينـقراطي تستنكر تفجيرات البصرة الارهابية  : التنظيم الدينقراطي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net