صفحة الكاتب : طاهرة آل سيف

عسل بالسُّم!
طاهرة آل سيف

قلوبهم بحجم قبضة كفوفهم، لكنها وسعت الدنيا برمتها، عيونهم مَلْئى بالعطاء من أدنى أرض لأقصى سماء، أرواحهم خفيفة كخفة ريشة تتراقص على نغم النسمات، لاتُثقلها الأنا المقيتة، ولايُقعدها ثقل الذات، أياديهم المعطاءة ممتدة بقبسٍ من جمال الله، فما العطاء إلا هبة الله، والترجمان الخفي للحب حيناً، والتضحية حيناً، والإيثار حيناً، والجمال الحقيقي المتصرف في كل الأحيان، وبمجمل الوصف، لهم مَلَكَة حباهم الله بها فيلجأ لهم من له حاجة، فلا يستطيعون إلا أن يلبوا طلبه متناسين الوقت أو الجهد، فتراهم وكأنهم يمسحون على القلوب المكروبة، فلا تكون

بوجودهم هناك ضائقة أو كربة، نعرفهم ونعرف أن أبوابهم مُشرَعَة، ثم تأتي لهم الدنيا بوجهٍ عابس في حاجةٍ طلبوها حتى يتنكر لهم من نصروه بالأمس! هؤلاء الناس يرون أن قسمتهم ضيزى مع الآخرين وحظهم فاتر الوجه عابس، قلما يجدون من يعرف قيمة مايقدمونه من عطاء وتفاني، ولكن خلف الستائر هناك يد الله التي دائماً تأتي لينحسر الغطاء عن الأنفس، وتزول الأقنعة عن الوجوه فيرون النفوس عاريةً أمامهم، وتلك هبةً ميزهم الله بها، ثم هم في كل مرة يقفون لأداء القسم على أنفسهم أن يكفوا عن خدمة الناس، يحاولون لملمة ماتبقى من شيء حسن في الآخرين ويذهبون بعيداً، وما إن يعود الذي استنصرهم بالأمس حتى يحنثون اليمين التي أقسموها وكأن شيئاً لم يكن! هم ليسوا ملائكيون ولايتقمصون المثالية ولكن قلوبهم سلاطينهم، لونها الأبيض كفيل بالغفران والرحمة والسماح، عرفوا السعادة في العطاء وعرفتهم الملائكة حين كتبت أسمائهم في صحف المعطائين، متعبون من الدنيا وأهلها، فديدنهم هذا لايطيقه إلا من جزم على أن يأتي الله بقلبٍ سليم، ومن ثم لايتوبون عن دأبهم.

وبين سيناريوهات الحياة المتكررة يخرج لنا من يحدثهم عن حب الذات وأن ترياق الراحة أن يتعلموا أن يقولوا لا لخدمة الناس، فسمعنا شعارات تتردد أبحث عن راحة نفسك، واترك الدنيا بناسها يموجون في بعض وانعزل ماشئت، قدِّر نفسك وأحببها.

لكم كان شعار مقيت ذاك الذي صاحوا به في هذه الأيام «أحبب ذاتك» أرادوا به أن يكون دواءً لجراحات الكرماء وذوو التضحيات العظيمة التي لم يبلغها سواهم، قالوا لهم دوائكم في قطع أيديكم الممدودة لإنتشال المهمومين، هؤلاء المهمومين يتملقونكم اليوم حتى إذا قضوا منكم حاجاتهم داروا ظهورهم عنكم، نعم داروا ظهورهم عنهم وثم ماذا؟ هل من الكياسة أن نتوجه بلوم هؤلاء الكرماء ونصفهم بالضعف والاستسلام للناس؟ ونطلب منهم أن يدفنوا فضائلهم الكريمة؟ ونهمش الحديث مع المتخاذلين والمتنكرين وكأننا نعزز لهم أنانيتهم؟ هل نعالج المريض حتى يشفى أم نعلل المعافى حتى يمرض؟ بهذا نكون ندفن القيم الجميلة التي جاءت بها السماء على مر العصور ونحيي سمات الأنا والإنعزالية واللامبالاة إلا بالنفس!

لثمة غايةً سامية أجل وأرفع من أن يأتي أياً من كان ويتحدث لهم عن تتويج الأنا التي تماهت في نفوس من يحبون،

لربما يسمعونكم ولكن يعلو في آذانهم صوت آخر، ذاك الذي عرفوه فتشبثوا بحباله الخشنة رغم تشقق كفوفهم لكنهم عشقوا صوت الله وصوت من عرف الله

حين سطر أقدس صورٍ لنبراس السعادة الحقيقي فقال: وأجر للناس على يدي الخير ولاتمحقه بالمن، وسددني لأن أعارض من غشني بالنصح، وأجزي من هجرني بالبر، وأثيب من حرمني بالبذل، وأن أخالف من اغتابني إلى حسن الذكر، وأن أشكر الحسنة وأغضي عن السيئة.

لن يدرك أولئك قصر الدنيا وجمال أن تعيشها في تسامح ومحبة، وإن هضم حقك الناس ففي كنف الله لايضيع مثقال ذرة، وإن كانت خيبات الأمل تزداد مع تقدم عمرك، لثمة تربية سماوية تختزل كل آلامك وجراحاتك ﴿إنما نطعمكم لوجه الله لانريد منكم جزاءاً ولا شكورا ً﴾ ليس المهم أن ترى فضيلة إحسانك في وجه البشر طالما غايتك وجه الله، سواءاً أنكرَ ذلك من أنكره أو أقرهُ من أقره، في كنف الله لايُنكر إحسان ولا ذكر طيب، لا تيأس ولاتدفن منبعك العذب بتراب العزة بالنفس فتبقى ذاوِ النفس مُنكسر القسمات، فأنت ممن قال لهم أمير المؤمنين: «من نعم الله عليكم حاجة الناس إليكم»، ولعمر وجهك الوضَّاء لهو من نور إحسانك وقلبك الكبير الذي لم يعرفه عبَّاد الأنا والذات.

في زمن متسارع تعود أهله على تحصيل كل مايريدون في ساعته حتى جزاء الإحسان!، فجاء لهم بتخدير مؤقت وسريع كما يحبون في إحدى زوايا الكفيهات ودور المساج ورحلات قصيرة أو طويلة في سفر، ومُتع لاطائل منها وساعات لاحصر لها تنقضي وتمضي، يظنون بها الدواء لكنها وصفة عسل بالسُّم فتكت بالأرواح حتى ماتت!

وصفة مميتة راجت في سوق الأنانيون فإنتفش ريشهم وتباهوا بأنفسهم وإذا بهم يهيمون بأنفسهم في كل وادٍ يدللونها ويبسطون لها ماتحب تاركين ورائهم أولاداً أو أزواجاً أوآباءاً بحاجتهم، وبيوتاً من خلفهم هُدمت وأنفس كُسرت، يبسطون أكفهم للسعادة لتبلغ أفواههم وماهي ببالغته، وتراهم كلما هبت عليهم ريحٍ من ضجر ذهبوا نحو بحيرة الماء التي ذهب لها نركسوس ورأى نفسه آية في الجمال فعشق نفسه حتى سقط ذائباً في جمال صورته المنعكس في الماء وغرق ومات، ومذ ذاك الحين استحق النرجسيون وصفهم.

ماذا تعني أن تحب ذاتك؟

في مفاهيم اليوم أن تحب ذاتك أن تبعدها عن كل مايعكر صفوها ولاتسمح لأي أحد أن يمسها بسوء، سواء أكان أب أو أم أخ أو أخت أو أزواج أو أبناء، حوِّل الدماء إلى ماء واعصب عينيك واصغِ لصوت الأنا وكفى، لاداعي للمحاولات البائسة في الحلول مع الأهل أو الأصدقاء! الحياة السريعة تفرض عليك أن تتسابق معها فاسبقها واحجز لك كرسي في منأى عن الجميع، ولك أن ترتشف قهوة وتتسول حباً واهتماماً من الآخرين في صورة شاركها عبر حساباتك في الوسائط المتعددة فقد تشغل شيئا من فراغك المنخور حتى الأحشاء، لاتقل لي قد بالغتِ فصرخات الوحدة تملأ الدنيا ضجيجاً، الساعات تمضي على عجل وينتهي اليوم على أصداء خاوية، الوسائد في آخر الليل تصدح بالوحدة التي فتكت بالأرواح!

أن تحب ذاتك هو أن تخاف عليها يوم أن يسألها الله وحدها، فماذا تكون قد قدمت لها! لاتنسى نصيبها من الدنيا ولاتجعل نصيبها كل الدنيا، قربها من الله وممن عرف الله فما يبقى في ثوبك من مجالس العطارين كما يبقى في روحك من مجالس الخيرين! وفي رسالة الحقوق تجد آفاق جمة لمداخل روحك، ادَّخر لها مايؤنسها في أيام وحدتها في تلك الحفرة الصغيرة، لعلنا حينما نقدمها بين يدي الله كنا قد قربناها منه وأدَّينا فروض حب الذات الحقيقي!

  

طاهرة آل سيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/20


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رقصةُ القِرَدَة!  (ثقافات)

    • رقصةُ القِرَدَة!  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : عسل بالسُّم!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الخالدي
صفحة الكاتب :
  احمد الخالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net