صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي

(ماذا نريد من مجالس الزهراء فاطمة ؟!!
د . الشيخ عماد الكاظمي

يا قومي أرجوكم ﭐسمعوني (دقيقتان).. ✍️

يمرُّ المجتمع –اليوم- بانحرافٍ خطيرٍ جدًّا ولأسباب متعددة، وفي مجالاتٍ مختلفةٍ، وقد جمعَ اللهُ لنا الناسَ في مثلِ هذه المناسباتِ العظيمةِ في رحاب أهل البيت (عليهم السلام) الذين هم رحمة للعالمين، فمثلًا سادتي الأفاضل الكرام إنَّ نسبة الطلاق في العراق لشهر (12 سنة 2018م أي قبل شهر) في (بغداد/ الكرخ 45%)، وفي (بغداد الرصافة 40%) أو العكس، وفي (عموم العراق 25%) وهذا في المحاكم الرسمية فقط .. يعني معدل نصف الذين يتزوجون يطلِّقون في بغداد، وربعهم في العراق، وهذا يؤدي إلى هدم الحياة الزوجية بين الشابَّيْنِ المِسْكينَيْنِ، وما يترتب عليه من علاقات الأسرة، والعوائل، والأرحام إنْ كانوا أقارب، والأطفال، (والأطفال يعني مجتمع مستقبلي مهدد)، وكيف سيُعالج ويُشبع هذان المتزوجان حديثًا بعد الطلاق الحاجة الزوجية التي كانوا فيها وسط هذا العالَمِ المفتوح المهتوك الفاضح، حيث ما تحتاجه من لذة محرمة هي حاضرة بين يديك وفي الغُرُفات -آسف-.. إلخ
* فأظن أنَّ الزهراء (صلوات الله عليها) لا تحتاج اليوم (فَدَكًا) لنبقى أيامًا نتحدث عن أصل عطاء أبيها إليها ومشروعيته، وعن حدودها، وعن أرباحها، وعن إرجاع عمر بن عبد العزيز لها، وعن .. وعن ..
* وأظن أنَّها لا تحتاج بيان كيف أنَّ الزنيم (حرق بابها)، وأسقط مُحسنها، وهدد كيانها، لنثبت ظلمه لها ووجوب لعنه و..و..  
* وأظن أنَّها لا تحتاج حفظ (خِطْبَتَيْها) وعرضها على الأسماع ليتلذذوا ببلاغتها، ومعانيها، وسياقات جُمَلِها، وما فيها من أسلوبية وبيان وبديع و..و.. 
* وأظنَّ أنَّها لا تريد بيان حزنها (بفراق أبيها)، وسروها بلحاقه، ودهشة عائشة من سرورها يوم أسرَّ لها ذلك أبوها و.. و.. 
* وأظنَّ أنها لا تريد البكاء على (ولدها الحسين) على رغم عِظَمِ مصابه فنردد لحن (أَفَاطِمُ لو خِلْتِ الحسينَ مُجَدَّلًا ..) و.. و..  وغيره مما سمعناه وحفظناه وتعاهدناه جيلًا بعد جيل، وآنًا بعد آن (ويجب علينا أنْ نحفظه ونتعاهده ولكن..) .. 
ومتيقنٌ أنَّها صلوات الله عليها لا تريد أنْ تبقى فاطمة التأريخ الإسلامي، بل تريد أنْ تكون فاطمة التأريخ الإنساني كله، بماضيه وحاضره ومستقبله؛ لأنَّها سيدة نساء العالمين فَيَرَاها الناسُ كُلُّهُم .. إنَّها تريد أنْ تكون رحمة للإنسانية كُلِّها؛ لأنَّها روح وجسد وبضعة مَنْ قال الله فيه: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِيْنَ﴾ .. إنَّها تريد أنْ يسمع أنينَها الناسُ كُلُّهُم لأنَّها زوجُ مَنْ يبكي بأنينٍ ويقول: ((كادَ الفقرُ أنْ يكونَ كفرًا)) .. إنَّها تريد .. إنَّها تريد ..!!
ولنعود سادتي إلى مشكلة (عراق فاطمة) التي عرضتها قبل سطور (الطلاق) وتهديم تلك الأسر، فكم تعتقدون نسبة تلك العوائل في بغداد هم من شيعة فاطمة؟! وكم هي نسبتهم في العراق؟! أظنُّها الغالب، إنْ لم يكن الأغلب.
سادتي .. إنْ تركنا عرضَ فاطمة قليلًا كما تقدم، وعرضناها بما يأتي -كما أراه قاصرًا- فسنجعلها فاطمة التأريخ والعقيدة والإنسانية كُلِّها، ولو في جزء من الوقت أو المكان، حتى يتحقق الكُلَّ بجهد وجهود الجميع.
      فَلْنَعرض للإنسانيةِ كُلِّها، وخصوصًا المسلمين، وبالأخص الشيعة منهم فاطمة:  
1- (البنت الصالحة) التي عاشت بين أحضان أبيها وأمها (الوالدان) فتعلمت منهما التربية، والأخلاق، والبر، والكلمة الطيبة، والطاعة، والعبادة لله تعالى، فكانت تراهما كالشمس في النهار، وكالقمر في الليل، فلا ينقطعا عن عطائهما لها، ولا تنقطع عن الاستمداد منهما، فلم تعترض عليهما يومًا، ولم يُجْبِراها على خُلُقٍ وطاعة ساعةً، فكانت نِعْم البنت التي يضرب بها المثل بين الأبناء ..
2- (الزوجة الصالحة) التي تعرف معنى الزواج، والزوجية، والزوج، وحقوق هذه الرابطة الإلهية العظيمة، فكانت تعينه على حاجاته الجسدية والروحية، وتصبر معه على بلاء الدنيا وأذاها، وتشجعه على الحق، والخير، والبر، والعمل الصالح، والجهاد من أجل المبادىء والأخلاق والدين، وكانت ترى زوجها سيد رجال الدنيا، وحافظ كيانها، ومأواها، ومنتهاها، ورفيقها في بناء سعادة البشرية، فكانت نِعْم الزوجة التي يضرب بها المثل بين الزوجات، حتى صار لسان الدنيا والآخرة يقول (بيت علي وفاطمة) ..
عماد الكاظمي:
3- (الأم المربية) التي تعرف معنى الأبناء، وأثرهم، وخطرهم، ومستقبلهم، فَغَذَّتهم من روحها لا من لَبَنِها فقط، وعملت فَعَلَّمتهم الأخلاق لا تُلَقِّنَهم الألفلاظ فقط، وكانت مرآة صالحة للتربية، والمُربية، والأم المجاهدة ليلًا ونهارًا؛ ليراها أولادها صورة مشرقة في كُلِّ زوايا البيت، بل في كُلِّ خبايا الروح، فلا تفارقهم صورة الكلمة الطيبة ولحن صوتها، ولا تفارقهم صورة العابدة بين يدي ربِّها وأنين دعائها، ولا تفارقهم كلماتها: ولدي . ﭐبنتي .. أولادي أريدكم أنْ تكونوا مثل أبيكم في الأخلاق، والتربية، والعلم، والعمل، والعبادة، ومساعدة الآخرين، وبر الوالدين، وحسن الجوار، وصلة الرحم، وﭐحترام كُلِّ الناس، فتزرع في نفوسهم بذرة حب هذه المُثُل والقدوة الصالحة إليها؛ لتبقى هذه الكلمات والأفعال التي يرونَها ليلًا ونهارًا نورًا يضيء لهم الدرب في ظلمات لهو ولذات وشهوات هذه الحياة، لتبقى الأمُّ مثالَ التربية في البيت الذي سيبني الأسرة، فالمجتمع، (فالأم مدرسة إنْ أعددتها أعددت شعبًا ...) فكانت نِعْم الأم التي يضرب بها المثل بين الأمهات ..
فهذه هي (فاطمة) التي يجب أنْ نعرَّفَ الناس بها في عصر الظلمات والجهل والشهوات، حتى أصبحت أمَّ أبيها، فأبوها الإسلام والإنسانية والرحمة، فهي أم ذلك كُلِّهِ، وغَدَا بيتها الذي يفخر به الله ليكون البيت الذي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرًا.
وهل المجتمع إلا (الأولاد، والآباء، والأزواج) فعلينا أنْ نبيِّن لهم ما تقدم من فاطمة في مثل هذه المناسبات وغيرها؛ لتكون فاطمة هي التي تتحسس آلامهم وآمالهم، وتبكي عليهم عندما يصيب المجتمع مثل هذه الأمراض الفتاكة التي تمزق أشلاءه الآن، وفي المستقبل، عن طريق مثل تلك الحالات السيئة (الطلاق مثلًا)، أرجوكم فلنجعل (الزهراء) تزهر علينا في جوانب حياتنا العقائدية والأخلاقية والقدوة الحاضرة، وليست فاطمة التأريخية فقال البخاري وقال مسلم والطبري وﭐبن الأثير ..
في الختام .. 
أرجوكم لا تقولوا هذا شيوعيٌّ، أو علمانيٌّ، أو متصهينٌ، يريد أنْ يجعل السمَّ في العسل، فيذكر الأخلاق والمبادى؛ لِيُبعد الناس عن الدين!! 
أرجوكم لا تقولوا هذا من المتأثِّرين بالغرب، أو دعاة الوحدة من العامة؛ لنترك بيان تلك المظالم التي كانت على الزهراء (عليها السلام)!! 
أرجوكم لا تقولوا هذا من المتأثِّرين بفلاسفة الغرب والغربيين؛ فيريد أنْ نترك التأريخ لنصلَ إلى حالٍ فننكر الثوابت التأريخية!! 
أرجوكم لا تقولوا .. وتقولوا .. فلعلها بصيصُ نورٍ في عصرِ ظلماتِ الجهل والطغيان والعمى الذي أوصل المجتمع إلى هذه الحال .. ولكم منِّي دعاء وسلام. 
سيدتي فاطمة هكذا قد عرفتُكِ بمعرفتي القاصرة التي هي من ألطافكم، فَعَرَّفْتُ الدنيا بِكِ فاعذريني إنْ قَصُرَتْ بِكِ معرفتي، فيقيني بأنَّها قاصرة، بل وستبقى قاصرة، ولكنَّها على قدرها فهي غيرُ مُقَصِّرة، فأنتِ اُمُّ أبيها .. اللهم هذا مقالي وحالي في رحاب فاطمة .. اللهم ﭐشهد فأنت تعلم السر وأخفى. ☘️

  

د . الشيخ عماد الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نفحات تربوية محمدية -١-  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٥)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (4)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (3)  (المقالات)

    • قراءة تربوية إصلاحية (3) في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : (ماذا نريد من مجالس الزهراء فاطمة ؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الحريزي
صفحة الكاتب :
  حميد الحريزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اتهام الشيخ أحمد الكبيسي بالتشيع وغضب إماراتي ومطالب بطرده  : وكالة نون الاخبارية

 شُفْتِي يَا نَاعْسَة..رُحْنَا فِينْ؟!!!  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 وزارة النفط :بناء أنبوب جديد للصادرات النفطية من بيجي الى فيشخابور  : وزارة النفط

 عادت الجاهلية فهل يعود الإسلام؟  : سلام محمد جعاز العامري

 لواء علي الاكبر التابع للعتبة الحسينية يعثر على جثامين لشهداء قاعدة سبايكر الجوية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 لجنة برلمانية كويتية للتحقيق في كارثة السيول

 الحريري يلتقى الوزير الصهيوني "داني أيالون" بوساطة قطرية  : وكالات

 المطلك هو من اعدم العلواني يامفتي العراق يارافعي  : سعد الحمداني

 شقيق شهيد يحصل على الماجستير في هندسة الفضاء من رومانيا  : اعلام مؤسسة الشهداء

 تعرف على الفرق المتأهلة رسميا لدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل !

 الاستغلال الامثل للقروض المزمع منحها للمواطنين  : ماجد زيدان الربيعي

 مكتب العبادي: لم نتلق أي تبليغ رسمي بشأن الغاء نتائج الاستفتاء

 يوم الشهيد الاشوري  : حميد الموسوي

 15 منتخبا تودع مونديال روسيا من دور المجموعات بانتظار الأخير

 محددات العلاقة بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net