صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

الذرائعية وهوية النص العربي  
د . عبير يحيي

 ركزت  الذرائعية على رد الاعتبار للنص العربي الذي أفقدوه جنسيته في الربع الأخير من القرن العشرين, بعد ان تآمروا على الجنس الأدبي بأكذوبة النص, هذا التآمر الذي قاده رولان بارت تحت راية سيادة النص بعيدًا عن جنسه وانتمائه, وبذلك فقد النص هويته الأدبية وعاش في فوضى عارمة أفقدته توازنه, فاختلط فيه الحابل بالنابل, حتى جاءت الذرائعية لتعيد للنص وخصوصًا النص العربي -المنسي من قبل جميع المناهج  النقدية العالمية- هويته العربية الخاصة جدًا بخصوصية اللغة العربية  لغة القرآن الكريم. 

يقول المنظر العراقي عبد الرزاق عوده الغالبي في المجلد الثاني من الموسوعة الذرائعية والمعنون ب ( الذرائعية وسيادة الأجناس الأدبية ) :

 

يؤكّد الدكتور وليد قصاب في مقدّمة كتابه (مناهج النقد الأدبي الحديث/رؤية إسلامية) بقوله : إنّ ( )الكلمة شأنها شأن مخلوقات الله جميعًا – لم تخلق عبثًا، ولا تكمن قيمة اللفظ فيه في حدّ ذاته، مهما كان هذا اللفظ جميل الإيقاع، رشيق الجرس، باهرًا مدهشًا، ولكنها تكمن فيه وفي مدلوله أيضًا، والدال والمدلول لا ينفصلان، وقيمة الأدب في مادته وأدائه، في مضمونه وشكله، ولا يجوز التطرف في إيثار أحدهما وإسقاط الآخر، لا عند المبدع ولا عند الناقد....)

 

ومع كل ما تقدّم, أجدني أتّفق مع الدكتور وليد القصاب في الكلمة, واختلف معه في توسيع المعنى والاتجاه بهذا المفهوم نحو النص الأدبي حديثًا الذي تطوّر تطوّرًا مهولًا شكلًا ومضمونًا، وقاد حركة التحرر والانسلاخ عن الجنس الأدبي ... أرى النص بمنظاري المتواضع : كائنًا حيًّا، يولد ويموت، يمرض ويشفى ويتحرّك، ويضعف ويسمن كالإنسان، ويمتلك جينات وراثيّة من أمّ أصيلة رؤوم، اللغة العربية، مشيرًا بأصبعي الغليظ  نحو النصّ العربي فقط، فهو مقدّس بقداسة المصحف الكريم، الذي أخذ النصّ العربي بين جنبيه، وأعطاه تلك الصفات الحيويّة والسلطة القويّة، واحتضن اللغة العربيّة بمبدأ القياس والقداسة، و جعل أمّة الإسلام كاملة تنقاد له وتخضع تحت قوته الإلهيّة، فهذا النصّ هو من يأمر و ينهي ، وهو من يحدّد القول والفعل والتصرّف لكلّ موحّد على أرض الله، وهو من يفكّر ويحس، وفيه تكمن أيديولوجيات العلماء والمفكّرين وأصحاب العقول، منه انطلقت 

المخترعات والأفكار والنظريّات، وهل من مخلوق أقوى من هذا النص....!؟ لذلك تجدني أتفق مع النص، لكني أرفض التحرّر من الجنس، لأن تلك الحريّة ستسقط هويّة النصّ, وتنشر الفوضى في شرعيّته وانتمائه بشكل واسع....

 

طمس الأدب العربي لقرون في بركة الغرب الآسنة، والتمس منهم التقدّم والتحضّر بعد فصل النصّ العربي عن النصّ القرآني، للسعي وراء الحداثة والتبعيّة الغربيّة 

والتغريب المعمّد بالتخريب من قبل البعض من أصحاب الحرف المنجرف والمستعجل، ولا يعلم هؤلاء أن أغرب سرقة قد تمّت لعلوم ومبتكرات النصّ العربي ، وجميع المسالك العلمية والنقديّة لعلماء العرب المسلمين مثل دوال ومدلولات الجرجاني والفارابي وغيرهم والتداول البلاغي، وحوّلها العلماء الغربيون أمثال سوسير وبيرس ودريدا ورورتي إلى مصطلحات مرطونة، انشغل وانبهر بها المترجمون والباحثون والكتّاب العرب، حتى صارت التبعيّة الغربيّة قدّاسًا للكثير من المدّعين بالعلم والأدب، وحين سمحت لي الصدفة بمحض عملي في منظومة التعليم مع الأجانب, ودخولي ساحات اللّغات وتدريسها لأربعة عقود خلت، ودخولي 

 

الدورات والندوات والسمنارات العلمية الكثيرة على العلوم اللغويّة الحديثة، واجهت تلك المهزلة عن كثب وأدركت نقديًّا:

 

 إنّ النصّ العربيّ مهمّش، وكأنّه لا ينتمي إلى لغة تعدّ من أصعب اللّغات في العالم أجمع، ومع صعوبتها تلك، فهي تعدّ- باعتراف الغرب أنفسهم- أجمل وأدق وأعرق وأفصح تلك اللغات قاطبة لفظًا وكتابةً وشكلًا ومضمونًا وسردًا ودقةً في التعبير وموسيقى.

 

 إنّ للنصّ العربي بناء فنّيّ كالبيت وبناء جمالي، أحدهما يكمّل الآخر، وهذان البناءان يختلفان تمامًا عنها في اللغات الأخرى.

 

 للغة العربية خصوصيّة في اللفظ والتعبير والجمال البلاغي, فهي تفوق جميع اللغات الغربيّة في البديع و البيان...

 

 اللغة بحدّ ذاتها انعكاس للمجتمع، فهي تعبّر عنه وعن سيرته الذاتية, والأمّة العربيّة أمّة مختلفة عن أمم العالم قاطبة، لذلك ليس من المعقول احترام لغتنا العربية على أساس أنّنا أفضل منهم اعتباريًّا, لذلك همّشوها لكون جميع النظريّات الأدبيّة والنقديّة الغربيّة استندت على مظاهر ماديّة لا تلائم أفكار الإنسان العربي ولا الإسلام ...

 

 للنص العربي حدود هندسيّة وأعمدة وقوائم كالبنيان, لو سقط منها عمود واحد انهار هذا البناء...

 

 يضاف إلى ذلك التصادم الحضاري والديني بين الأمّة العربيّة والأمم الغربيّة للتفاوت الحضاري والاختلافات الجوهرية بين الحضارة العربية والحضارات الغربية .

 

 وأدركت أيضًا أهم نقطة و أخطرها، أنّهم سرقوا علومنا اللغوية وأعادوها إلينا مصطلحات غريبة مرطونة، تحت ذريعة أنّ لغتنا العربيّة منغلقة على نفسها، و لا تقبل المفردات الغريبة من اللغات الأخرى، وليس لها شأن في صنع المصطلحات كاللغات الأوربيّة، وأهم تلك السرقات الدّال والمدلول، وعلم السيمياء والتداول اللساني والكيمياء والطب العربي، ثم أعادوه إلينا بمصطلحات جديدة غريبة التبست على كتّابنا ومثقفينا، نسبها فلاسفة الغرب لأنفسهم، ونحن نترجم وننشر فرحين بما ننجز ....

 

وأول غيث الذرائعية كان دقّ الإسفين الفولاذي (الموسيقا) بين السرد والشعر, وذلك بتأسيس أطلس للأجناس الأدبية, والذي يحمل خرائط ملونة تحدّد حدودًا ثابتة وفارقة بين جنس وآخر. وهذا ما ضمه المجلد الثاني من الموسوعة الذرائعية  (الذرائعية وسيادة الأجناس الأدبية), وفي هذه الحيثية يقول المنظر العراقي عبد الرزاق عوده الغالبي : 

 

 وما أريد قوله بحقّ النصّ العربي، أنّه بنيان هندسي رصين، يمتلك جنسًا ثابتًا لا يقبل النطفة الحرام، ألّا من ارتباط شرعي  بزواج وعقد إسلامي، لذلك نجد إسفينًا قد  دُقّ بين جنس وآخر، وأكبرهم ما دقّ بين النص الشعري و النص النثري، إسفين الموسيقى، فهو إسفين حديدي، حاول بعض أضداد الجنس مثل رولان بارت خلعه في زمن ما بعد الحداثة ولكنّه فشل....

 

 وفي رؤيتي الجديدة المنبثقة عن الذرائعية، أرى الجنس الأدبي العربي إقليمًا له حدود وجغرافية وصفات تميّزه عن بقية الأجناس الأخرى، يمتلك جنسية خاصة به, 

يذكر فيها اسمه وصفاته وحدوده، ومنها سنتعرّف ببساطة على خارطة كل جنس أدبي والوقوف عند حدوده، فلا يجوز تجاوز تلك الحدود إلّا بشروط وقوانين تفرضها علينا السلطة الأدبية الجنسية ومساحتها وحدودها الرسمية والشرعية,  وذلك نوع من الاحترام والتقدير منّا للجنس العربي الأصيل و الأنيق, وكما في الجدول  المفصّل أدناه : 

 

 

.

كتب الباحث والناقد المصري كريم عرفان عقب اطلاعه على ( الذرائعية في التطبيق) مقاله الذي عنونه ب:   

الأدب العربي ..ميلاد جديد

كنت دائمًا أرى أن هناك ما يسمى "خصوصية النص العربي" ؛ و أن اللغة العربية تفرض قوانينها وشروطها الخاصة على النص؛ فلا يرى إلا وفقًا لآلياتها وأساليبها ؛ ولكن للأسف الشديد كان النص العربي يقع فريسة لبعض الذين يكتبون النقد- ولا أقول نقاد - و الذين عكفوا على الدراسات النقدية الغربية واتخذوها إمامًا ومرشدًا ..يحاكمون النصوص العربية والمبدعين باللسان العربي وفقًا لما فهموه ودرسوه من بنيوية وما بعد البنيوية وتفكيك ونظريات تتصل بالحداثة وبما بعد الحداثة, وكلها دراسات غربية تفتقر إلى الحس العربي, وكان حكمهم : هو نفى النص العربى من دائرة الأدب العالمي بحجة أن النص العربي لا يصلح ولا يخضع لتلك المقاييس العالمية التي وضعت من قبل أناس غربيين لا يفقهون اللسان العربي ومقاييسه وأسراره. وكنت دائم التساؤل ..ألا يوجد في أمتنا العربية رجل رشيد يصحح هذه الأوضاع ويدعو أمته إلى رؤية النص العربي من زاوية جديدة ..زاوية تحترم اللغة العربية وخصوصيتها و قوانينها ..رجل واحد ..يدعو أمته إلى ما فيه عزة لغتها ورفعة أدبها .. ومرت فترة طويلة وانزوى الأدب العربي جانبًا قانعًا باليسير, وأصبح النقد في عالمنا العربي تابعًا أسيرًا للنظريات الغربية أو للذين يكتبون عن الهوى دون استناد على علم أو اعتماد على تنظير؛ بل حتى لا يفقهون "ماهية النقد "! واستمر هذا الوضع المؤسف حتى ظهر أخيرًا من يجدّد لهذه الأمة أمر أدبها ..وهو الأستاذ والأديب والعالم الجليل الأستاذ عبد الرزاق عودة الغالبي .. الذى جاء من بلاد الرافدين ( العراق ) يحمل نظريته الجديدة التي من شأنها أن تجدد لهذه الأمة أدبها وتمنحها رؤية نقدية عربية مستقلة, أو إن شئت فقل منهج يؤسس به للنقد العربي, ويحمى به النص العربي ولغته من التشويش الذى لحق به نتيجة تبني بعض كتاب النقد مناهج غربية لا تليق بالنص العربي, فللنص العربي أبوابه ومداخله.. وللغة العربية آلياتها التي لا يُفهَم النص إلا بإلقاء الضوء عليها . فكانت نظريته التي احترمت عروبة النص وآمنت باستقلاليته " النظرية الذرائعية" وعلى عكس مايروّج الكثيرون عن العقلية العربية, أنها تميل إلى العاطفة وتركن إلى الراحة وترفض الإبتكار ولا تهتم بالتأسيس العلمي والعقلي ..جاءت النظرية الذرائعية تمثل " رؤية نقدية ميكانيكية تطبيقية موحدة جديدة" على حسب قول واضعها ومبتكرها أ/ عبد الرزاق عوده الغالبي .وكل نظرية في حاجة إلى تطبيق, والتطبيق في حالة الذرائعية امتحان عسير ومسئولية تاريخية جسيمة, فمن يتصدى له يجب أن يتحلّى بمواهب شتى ..من علم بالأدب وفنونه, ومعرفة بالنقد ومكوناته وعلومه, وأيضًا ثقافة واسعة, بالإضافة إلى إيمان عميق بالنظرية, وولاء كامل للغة العربية, وعليه أن يقف أمام موجات من الغضب النقدي الذى يتمثل في من ارتضى آليات النقد الغربية حكَمًا على الإبداع العربي, وأن يتحمل الهجمات من المخالفين الذين يتربصون بهذا الابتكار الوليد. فكان من تحمل هذه المسئولية التاريخية الجسيمة .. الأديبة و الباحثة والناقدة السورية.. د/ عبير خالد يحيى ..التى أخلصت للنظرية الذرائعية ورأت فيها الإنقاذ الوحيد للنص العربي, وأيقنت أنها السبيل الوحيد لتأسيس رؤية نقدية عربية أصيلة نابعة من لغتنا وحضارتنا ومبادئنا الأخلاقية .وعكفت على تطبيق هذه النظرية على النصوص الأدبية التي تناولتها فأبدعت، وجسدت النظرية نقدا مرئيًّا أمام الجميع, وبذلك تم إعلان نجاح النظرية الذرائعية. وبعد هذا التطبيق الباهر من د/ عبير خالد يحيى ..أعلن استقلال النقد العربى ..وميلاد تاريخ جديد للأدب العربي ..والآن أصبح على كل من أراد أن يبدع باللسان العربي, أو من يتحمس للغة العربية وأدبها قارئا أو ناقدا أو متلقيا أن يتخذ من الذرائعية منهجا وطريقا ينير أمامه طريق الأدب والإبداع . ماهى الذرائعية ..النظرية الذرائعية, أو كما أطلق عليها مبتكرها ومؤسسها العلامة/ عبد الرزاق عودة الغالبي  (الذرائعية فى التطبيق فى تحليل النص الأدبى PRAGMATIC IN- ACTION) هى أول نظرية عربية نقدية متكاملة جاءت لتدحض ما قاله مفكرو الغرب وفلاسفته مثل .. وليام غوتليب تنمّان Guillaume Theophile Tennemann ؛ وإرنست رنان  Ernest Renan الذين اعتبروا أن الأمة العربية بعيدة عن إنتاج مذاهب عقلية وفلسفية مستقلة؛ فجاءت تلك النظرية لتوضح أن الأمة العربية بها قامات فلسفية و علمية  قادرة على صناعة وابتكار مذاهب مستقلة نابعة من لغتها وحضارتها ..تعريف الذرائعية :- يعرف العلامة / عبد الرزاق عودة الغالبي ..الذرائعية بقوله : ( الذرائعية : رؤية نقدية ميكانيكية تطبيقية موحدة جديدة ) فالذرائعية جوهرها احترام النقد وإضفاء صفة العلمية عليه واعتباره العراب للأدب وهو الذي يضع قوانينه ويضبط مصطلحاته ويحدد منطلقاته ويعرف غاياته ومراميه" فالنقد علم واسع وهو أهم العلوم البحتية التي تحتضن الأدب، والعراب الحنون للأدب " كما يقول العلامة الغالبي ..فالذرائعية ترى النقد علما يصطف مع العلوم الأخرى المنضبطة كالكيمياء والفيزياء والرياضيات ..فهو يستحق أن توضع له القواعد الدقيقة التي تضبط حركاته وسكناته . فالذرائعية تضطلع بأدوار لعل أهمها  التفرقة بين الأدب واللا أدب كما يقول العلامة الغالبي ..فهى نظرية تضع المعايير الدقيقة لاختبار بنية النص الأدبي, وتمنح الأديب أدواته التي يمكنه أن يكتب بها .خصائص الذرائعية :- للذرائعية خصائص وسمات كثيرة أبرزها سبع خصائص وهي: 

1-علمية النقد 

2-رؤية نقدية ميكانيكية 

3-إمكانية التطبيق

4-التجنيس الأدبي

5-الوسيط الحتمي 

6-التحليل الأولي

7- الأخلاقية 

وهذه هي السمات والخصائص التي تتحلى بها  النظرية الذرائعية, وسنتناولهم فيما يلي : 

 

1 –"علمية النقد " .. نادت الذرائعية بعلمية النقد, فالناظر إلى الكتابات النقدية يراها مجرد كتابات إنشائية لا تستند على علم أو تعتمد على تنظير إنما هي رؤى انطباعية اتخذت من النقد اسما لها ..لذلك جاءت النظرية الذرائعية بالجديد الذي غاب عن النقاد العرب وهو ( المنهجية ), فالذى يمارس النقد عبر اتباع النظرية الذرائعية يمارسه بطريقة منهجية منظمة ..ويجب أن يتحلى الطرح النقدى باحترام العلمية والبحثية, وهذا ما يجعل النقد علمًا له أسسه وأركانه وليس مجرد كتابات انطباعية .

2- " رؤية نقدية ميكانيكية " ويبنى على ذلك الأساس العلمي تبنّي الذرائعية آليات ممنهجة تجعل الناقد أو المحلّل يستطيع عبر اتباعه الآليات والقواعد التي وضعتها الذرائعية,  يستطيع معرفة الجمال الذي تتحلى به القشرة الخارجية للنص – والذي تميّز به النص العربي- وأيضًا يستطيع العلم بمخبوءات النص ومراميه, وكشف اللثام عن المعاني الباطنية غير الصريحة . لذلك جاء تعريف العلامة الغالبي لها بأنها : ( رؤية نقدية ميكانيكية تطبيقية موحدة ) ..

فالقواعد التي وضعتها الذرائعية من شأنها أن تجعل الناقد أو المحلل ينفذ إلى عمق النص ومعرفة تفسيره وإخراج مخبوءاته, وأيضًا مراعاة الشكل الخارجي الجمالي المميز للنص العربي وذلك  بشكل أوتوماتيكي ..

3- "إمكانية التطبيق " وحسب التعريف الذي وضعه العلامة الغالبي – مؤسس النظرية - فالذرائعية " رؤية نقدية ميكانيكية تطبيقية " فهى ممكنة التطبيق وليست مجرد تنظير مجرد لا يمكن تطبيقه وإعماله على النصوص الأدبية العربية ..وقد قامت بتطبيق هذه النظرية وإثبات نجاحها الناقدة والأديبة د/ عبير خالد يحيى ..التى أثبتت نجاح النظرية عبر تطبيقاتها العملية إذ قامت بقراءة النصوص الأدبية التي تناولتها قراءة نقدية ذرائعية وكان النجاح هو حليف النظرية الذرائعية عبر مجهودات الناقدة والاديبة د/ عبير خالد يحيى . 

 

4- " التجنيس الأدبي " يعد التجنيس الأدبي  الركيزة الأساسية في الذرائعية, وقد هاجمت الذرائعية التمرد الشائع على التجنيس واعتبرت ذلك مسلكًا فوضويًا من شأنه أن يقوم بتخريب الشكل المتميز الذى يتحلى به النص العربي,  وقد اعتبرت الذرائعية أن التجنيس وإضفاء الجنس على العمل الأدبي المكتوب هو "المرحلة الأولية "للنقد .

 

5- " الوسيط الحتمي " ويعد من أبرز خصائص النظرية الذرائعية هو احترامها وتقديرها للغة العربية, فاللغة العربية هى الوسيط الحتمي -كما عرفها العلامة الغالبي – والتي تختلف شكلًا وتعبيرًا وبنيوية عن جميع لغات العالم, وذلك ماقررته الذرائعية, وهو الذى يغيب عن فكر المتلقي العربي, فالنص العربي يختلف عن بقية النصوص التي كتبت باللغات الأخرى؛ والذرائعية هي النظرية التي احترمت خصوصية اللغة العربية, وما تتميز به من آليات وأساليب بيانية وجمالية تفتقدها اللغات الأخرى .

 

6 – " التحليل الأولي " حافظت الذرائعية على القشرة الجمالية للنص الأدبي وتبنت القيام  بتحليل النص "تحليلًا أوليًّا "على العكس تمامًا من التفكيكية التي تبدأ بتكسير السطح اللامع للنص الأدبي لكي تبلغ أعماقه المعتمة التي لا يبوح بها, وذلك التناول من شأنه أن يهدم الشكل الجميل للنص الأدبي العربي  ...فالذرائعية تعصم المتلقي من التعمق والتكلف في البحث عن تأويلات لا نهاية لها ..وكما تقول د/ عبير خالد يحيى .."فقد أولت الذرائعية القشرة الجمالية للنص الأدبي ما تستحقه من اهتمام, وجعلتها تتماشى بالتوازي مع المضمون, وقد تتقدمه وقد تتخلف عنه بحسب النص المكتوب " فلم تحطم الذرائعية تلك القشرة الجمالية كما فعلت تفكيكية دريدا بل اكتفت بالتحليل الأولي, حتى لا يتكسر النص ويتشظى ويؤدى إلى الوقوع في شرك التناقض والشروخ,  فهى نظرية تحترم الظاهر والباطن للنص معًا؛ فالذرائعية قد نادت بمبدأ " الأفكار المتدرجة "وهى الأفكار المتعاقبة والمكملة لبعضها والتي يعثر عليها الناقد عندما يغوص في النص الأدبي,  والتي لا تفضي إلى التناقض كما يقول دريدا, وهذا ما تقتضيه حتمية الوعي النصي كما قررت الذرائعية .  

7-" الأخلاقية "  وللذرائعية سمة هامة وخصيصة كبرى تتمتع بها, فهى لا تمنح صفة الأدب للنصوص غير الأخلاقية؛ فالذرائعية تعتبر الأدب هو ما يثبت القوائم الأخلاقية للمجتمع؛ وهو ما تفرضه الذرائعية على الأديب من واجب يحتم عليه أن يلتزم بقوائم الأخلاق والمثل الإنسانية العليا ولا يحق له التعرض لمنظومة الأخلاق العامة والأديان والأعراف والقوانين بشكل هدام, فيجب أن يخضع الأديب لمقومات (مذهب التعويض الأدبي doctrine of compensation )..وكما تقرر الذرائعية " فيجب أن يكون النقد هو الحارس الأمين لمنع التجاوزات الأدبية الهدامة التي تخترق بنية الأعراف والقوانين والأخلاق لعالمنا بكل طوائفه وأجناسه.. ولا يعد أديبا من يخترق منظومة الأخلاق والأجناس الطائفية وينشر العداء والفرقة بين الناس . "

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • سيدات القمر/ بين البحث والروي دراسة ذرائعية عن الرواية الفائزة بجائزة ال /بوكر مان  (ثقافات)

    • البينيّة السردية في رواية /ابن آني/ للكاتب المصري أحمد فؤاد درويش دراسة ذرائعية مستقطعة تقدمها الناقدة الذرائعية السورية  (قراءة في كتاب )

    • السرد والأسلوب بمفهوم ذرائعي  (ثقافات)

    • فراق... أم لقاء...؟  (ثقافات)

    • حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي لجنة الذرائعية للنشر علميّة النظرية الذرائعية  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : الذرائعية وهوية النص العربي  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر
صفحة الكاتب :
  طالب عباس الظاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإنسان مركز النور  : انور السلامي

 ( مستقبل ) حاضنة السموم اذا لم يستعدل ( انعالي )  : زهير الفتلاوي

 هكذا يحيي السيد السيستاني ذِكْرُ علي (ع)  : سامي جواد كاظم

 النفط نسعى الى تحقيق 2000 مقمق / يوم من استثمار الغاز المصاحب في شركة غاز البصرة  : وزارة النفط

 الرواية في العراق1965 ـ 1980 وتأثير الرواية الأمريكية فيها  : اعلام وزارة الثقافة

 لا يمكن ان يتبدل الموقف  : عمران الواسطي

 الداخلية تعلن ضبط 50 كليوغرام من مادة مخدرة في ميناء ام قصر

 قوافي النظم الفارسي ترفرف عاليا في سماء كربلاء  : د . نضير الخزرجي

 المنظومة الاسلامية  : السيد ابوذر الأمين

 المرجعيه فوق الشبهات  : ابواحمد الكعبي

 شراكة متبادلة بين الدولة والمواطن  : لؤي الموسوي

 شرطة النجف تلقي القبض على هارب من سجن بادوش في سيطرة ام عباسيات  : وزارة الداخلية العراقية

 رياحين!!  : د . صادق السامرائي

  في نيسان نتذكر، فنترحم ونجدد العزم على مواصلة النضال الإصرار الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني  : محمود كعوش

 إسبانيا تتغلب على إيران بصعوبة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net