صفحة الكاتب : جودت هوشيار

قضاء المالكى
جودت هوشيار
أداة المالكى الطيعة
 
دأب رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى  على التأكيد  بأن القضاء مستقل و أعلى سلطة فى العراق و أنه لا يتدخل فى شؤون القضاء ، و لكن كل المؤشرات تدل دلالة قاطعة على زيف هذا الأدعاء و بأن القضاء العراقي أصبح أداة طيعة بيد ه ، يستخدمه سلاحا ضد خصومه السياسيين و أزاحتهم عن طريقه  بهدف بسط هيمنته المطلقة على كل مفاصل الدولةالعراقية و ترسيخ حكمه الدكتاتورى  .
ولم يعد خافيا على احد اليوم خضوع مجلس القضاء الأعلى و المحكمة الأتحادية -  لهيمنة المالكى ، من خلال مواقف عديدة اتخذتها المحكمة الاتحادية التي يرأسها رئيس مجلس القضاء الأعلى ،  إسنادا لمواقفه السياسية   و بخاصة فى ما يتعلق بتفسير عدد من فقرات الدستور لصالحه ، مما يتيح له  البقاء فى السلطة الى أجل غير محدد  ، رغم ان هذه المحكمة لا تمتلك صلاحية البت فى القضايا المتعلقة بتفسير مواد الدستور .
 
المالكى منح رئيس و أعضاء مجلس القضاء الأعلى و المحكمة الأتحادية دورا  فخمة فى المنطقة الخضراء المحصنة  و خصص لهم حمايات مسلحة كبيرة العدد ، وأجزل العطاء لهم على شكل رواتب و مخصصات مالية خيالية و أغدق عليهم الأمتيازات ، بحيث أصبحوا  رهن أشارته و أسرى أرادته ، ينفذون ما يطلب منهم المالكى صاغرين ، لا يملكون رأيا يخالف رأى " القائد الأوحد " أو تفسيرا لنصوص الدستور غير ما يطلب منهم صاحب النعمة  ، واهب الأمن و الأمان و العيش الرغيد لهم و لعوائلهم . وقد ذكرت و كالة " اسوشيتد برس " بهذاالصدد ،  فى نبأ لها يوم  2011-12-30  : ما يلى : " قال مساعدون لرئيس الوزراء العراقي ان "سلطات المالكي تمنحه حق تعيين حمايات ومفرزات الأمن للقضاة، مع منحهم مساكن آمنة بعيدة عن المتشددين داخل المنطقة الخضراء المحمية، والمقصود من ذلك هو ان يصبح كبار القضاة يدينون بالفضل للمالكي". و كما يقال فقد " شهد شاهد من أهلها " . و فى الفقرات اللاحقة أشارات الى مواقف أنحاز فيها مجلس القضاء الأعلى و المحكمة الأتحادية الى جانب المالكى ضد خصومه السياسيين :
 
1- فى اعقاب الأنتخابات التشريعية الأخيرة التى فازت فيها القائمة العراقية ، استطاع المالكى و بناء على طلبه من استصدار قرار من المحكمة الأتحادية ،  ينص -  خلافا للعقل و المنطق  و ما هو معمول به فى الأنظمة الديمقراطية و خلافا للدستور العراقى الذى اسهم المالكى فى اعداده  – على ان زعيم  أئتلاف ( الأغلبية  التى تتشكل بعد الأنتخابات )  و ليس زعيم  ( الائتلاف الفائز فى الأنتخابات ) ، هو الذى يكلف بتشكيل الحكومة . و  مع هذا التفسير المتحيز لنص دستورى واضح و الصفقة التى أبرمها  المالكى مع الجناح السياسى لميليشيا جيش المهدى بمباركة ايرانية و الأغراءات الكبيرة التى قدمها للمجلس الأسلامى الأعلى و حزب الفضيلة و الكتل السياسية الأخرى . ، لم يكن بوسع المالكى تشكيل تحالف للأغلبية بعد الأنتخابات ، لولا موافقته على ورقة المطالب الكردية ،  التى أقسم اليمين على تنفيذها بحذافيرها  و على  أتفاق أربيل لتقاسم السلطة ،و قد تنصل المالكى كعادته من تنفيذ المطالب الكردية  و من معظم فقرات  أتفاق أربيل ، ونجم عن ذلك ما نشاهده اليوم من أزمات و صراعات على الساحة السياسية العراقية ..
 
2 - كما لجأ المالكى الى المحكمة الأتحادية للأستئناس برأيها حو ل أمكانية ترك بعض الحقائب الوزارية شاغرة الى حين الأتفاق بين الكتل السياسية على اسماء المرشحين لها . و يبدو هذا القرار فى الظاهر منطقيا ، اذا تم اختيار المرشحين لهذه الحقائب خلال عدة أيام أو أسابيع ، كما هو الأمر فى الدول الأخرى . و لكن نرى اليوم و بعد مضى أكثر من عام على تشكيل الحكومة ، ان الحقائب الأمنية ما زالت شاغرة ، و  وزارتى  الداخلية و الأمن الوطنى ، يديرهما المالكى شخصيا. و اًصدر دولته فرمانا بأسناد وزارة الدفاع الى وزير الثقافة وكالة بصورة شكلية مع أحتفاظ دولته بالأشراف التام و المباشر عليها.
  
كانت تلك مناورة سياسية مقصودة و مدبرة ، لأن المالكى رفض كافة المرشحين للحقائب الوزارية الشاغرة و بضمنهم قياديين من حزبه الحاكم ، ليضمن هيمنته المباشرة على الملف الأمنى و أحتكاره و عدم السماح لـ( شركائه ) فى أتفاق أربيل لتقاسم السلطة ، بتحمل جزء من مسؤولية الملف الأمنى .
أى ان المالكى هو المسؤول الأول عن الأمن فى العراق ، و مع ذلك فأن القضاء العراقى لم  يحرك ساكنا و لم يطلب مساءلته عن تردى الوضع الأمنى الذى أودى بحياة آلاف المدنيين و العسكريين العراقيين . و لو حدث ذلك فى بلد آخر لكان المسؤول عن الأمن وراء القضبان ،.
 
3 –  و الأعتقاد السائد سواء لدى الأدارة الأميركية – حليفة المالكى – أو الرأى العام العراقى ، ان المالكى هو حامى الفساد و المفسدين الأول فى العراق , وهو الذى يقف عقبة كأداء أمام محاسبة سراق المال العام و المرتشين و أحالتهم الى القضاء . و قد أصدرمجلس النواب العراقى مؤخرا ،  قانونين جديدين لهيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية بما   يضمن الرقابة المالية على اوجه الصرف و الأنفاق لميزانية الدولة و مكافحة الفساد على نحو أكثر صرامة. و نشر نصوص  القانونين فى جريدة ( الوقائع العراقية ) الرسمية  و أصبح تنفيذهما لزاما على السلطة التنفيذية ، و لكن المالكى ضرب عرض الحائط  الأعراف القانونية و أرادة ممثلى الشعب و أصر على عدم تنفيذ القانونين  المذكورين . و من اجل الشرعنة الشكلية لمخالفته القانونية الفاضحة ، لجأ مرة أخرى الى المحكمة الاتحادية العليا  لنقض قانوني هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية. و تم له ما أراد ، و هل تملك المحكمة الأتحادية العليا رأيا يخالف رأى المالكى فى كل القضايا المعروضة عليها ! ؟  .
 
ملفات المالكى :
 
فى المؤتمر الصحفى الذى عقده رئيس الوزراء  غداة تفجر الأزمة الأخيرة بسبب الصاق تهم خطيرة بنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمى ، قال دولته " ان هناك ملفات أخرى ، لقادة الكتلة العراقية الذين يشغلون مناصب رفيعة فى حكومته ،  سيكشفها في الوقت المناسب. أمام الشعب العراقى" كما أكد مجددا بأن القانون فوق الجميع و ان القضاة هددوه بالمحاسبة ، اذا لم يكشف (ملف ) الهاشمى و يعرضه على شاشات التلفزيون للشعب العراقى . 
 
 
و هذا كلام بعيد عن الحقيقة و المنطق . لأن القانون لا يسمح لا فى العراق و لا فى اية دولة أخرى استغلال ملفات قضائية تتعلق بالإرهاب والفساد تمس أمن الدولة والمواطنين، والتلويح بها لإسكات الخصوم بدلاً عن تقديمها للقضاء". كما لا يسمح  بعرض اعترافت المتهمين على شاشات التلفزيون قبل أكمال التحقيق فى القضية و البت فيها من قبل المحكمة ، و قد عارض السيد رئيس الجمهورية استخدام وسائل الاعلام التابعة للدولة في التشهير بالسيد طارق الهاشمي قبل التحقيق معه.  و قد وعد المالكى بتأجيل عرض الأعترافات و لكنه لم يلتزم بوعده و عرضها فى اليوم التالى .
 
 و رغم أعتراف المالكى العلنى بأنه قد أحتفظ بملف الهاشمى ثلاث سنوات و لديه ملفات أخرى كثيرة يحتفظ بها الى الوقت المناسب حسب قوله ، فأن القضاء العراقى لم يطالبه بتسليم تلك الملفات. و نحن نتساءل هل يجوز ذلك قانونا ، الا يقع تحت طائلة المحاسبة من يتستر على ملفات جرمية ؟ 
 
لقد عرض ما سمى بأعنرافات  بعض عناصر حماية الهاشمى بعد يومين من أعتقالهم  و حتى قبل استكمال التحقيق الأولى .  و صدر ت مذكرة القاء  قبض على الهاشمى ، و لكن دعوة رئيس الجمهورية لنائبيه الهاشمى و الخزاعى لحضور اجتماع لهيئة الرئاسة فى السليمانية أنقذ الهاشمى من أعتقال محقق ، فى حين ان هنالك مذكرة القاء قبض بحق مقتدى الصدر صدرت منذ منتصف عام 2003 بتهمة أغتيال الشهيد عبد المجيد الخوئى و لم تنفذ حتى يومنا هذا .
 وهناك مذكرات القاء قبض بحق العشرات من المقربين من المالكى بتهم الفساد و التواطؤ مع الأرهابيين  ، لم تنفذ لحد الآن . . 
 
التفسير الوحيد لسلوك المالكى هو أستغلال الفراغ الناشىء بعد  الأنسحاب الأميركى للقيام بخطوات أستباقية بهدف القضاء على المعارضة و للتفرد بالحكم و البقاء فى السلطة الى أجل غير مسمى  و هذا ما أكده المالكى بنفسه فى مؤتمره الصحفى الذى عقده حول قضية الهاشمى ، حين قال " أن البعض حاول منذ اربع  سنوات سحب الثقة عني ، ولم يتمكنوا ، وسوف لن يتمكنوا حتى بعد ست سنوات قادمة."
 
واعتبر المراقبون هذا التصريح بأنه رسالة واضحة بوجود نية لخرق الدستور و تعطيل الحق الدستوري لنواب الشعب العراقي المنتخبين بسحب الثقة عن الحكومة و وجود بوادر مبكرة لخطة ترسم خلف الكواليس من قبل المالكي لتعطيل أو تأجيل الإنتخابات البرلمانية القادمة من خلال إفتعال أزمات سياسية في البلاد .
 
وأضاف المراقبون ان تصريح رئيس الوزراء في تلميحه بالبقاء في السلطة للسنوات الست القادمة لايمكن اعتباره نبوءة بل يعبر عن انزلاق الوضع السياسي نحو الهاوية و اتجاه المالكي نحو السيطرة الاكبر على البلاد و سوقها نحو استبداد جديد بملامح و منهج بعيد كل البعد عن الديمقراطية .
 
و صفوة القول ان المالكى يستخدم  القضاء و بخاصة مجلس القضاء الأعلى و المحكمة الأتحادية  كأداة لتحقيق هدفه المعلن للبقاء فى السلطة لسنوات طويلة قادمة . و هو أمر لم يتجرأ على اللجؤ اليه و أعلانه على الملأ ، حتى أعتى  الطغاة الذين سقطوا تحت ضربات شباب " الربيع العربى " .
أين القضاء العراقى من شلالات الدم العراقية التى اريقت على أيدى عناصر الميليشيات الأرهابية ، و أين القضاء العراقى من نهب و سرقة المليارات من الدولارات من قبل مسؤولين كبار فى الدولة 
 و متى تنفذ الأوامر القضائية بألقاء القبض على رؤوس الفساد الأدارى و المالى ؟ 
اذا كان القضاء اعلى سلطة فى العراق ، ، لماذا لا يتحرك الا عندما يريد المالكى ذلك ! 
 القضاء يقف موقف المتفرج من كل التجاوزات على القانون و من كل أنتهاكات حقوق الأنسان و من كل الفساد الذى يزكم الأنوف ، بحيث أصبح من المستحيل اليوم  فى عراق المالكى أبرام أى عقد أو أنجاز أية معاملة فى دوائر الدولة الا عن طريق الرشوة و المحسوبية  أو الأنتماء الى الحزب الحاكم . 
المهمة الأولى  للقضاء العراقى اليوم هى حماية النظام القمعى ، وليس تطبيق القانون و حماية حقوق المواطنين .. 
فى عراق اليوم المالكى هو القضاء و القضاء هو المالكى. كان الله فى عون العراقيين الذين تخلصوا من دكتاتور دموى ليحل محله دكتاتور دموى آخر  ، رجعى حتى النخاع.
 
jawhoshyar@yahoo.com

  

جودت هوشيار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/06



كتابة تعليق لموضوع : قضاء المالكى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 8)


• (1) - كتب : توفيق الوائلى - صحفى ، في 2012/01/07 .

ما تفضل به السيد السودانى يمثل وجهة نظره فقط ، و لا أعتقد أن ذلك صحيح ، بل ان الصحيح هو عكس ما يقوله تماما . لا أدافع عن الهاشمى و لكن كل المحللين السياسيين فى العراق والدول الغربية متفقون على ان الحملة ضد الهاشمى هى تصفية سياسية وهو أولى حملات التصفية بعد الأنسحاب الأميركى و ستتبعها حملات أخرى .
و أذا قارنا سلوك الهاشمى خلال ممارسته لمهامه كنائب لرئيس الجمهورية مع سلوك المالكى كرئيس للوزراء نرى فرقا شاسعا لصالح الهاشمى . أما تهمة الأرهاب فقد ذكرت مصادر موثوقة " ان زوج السيدة أسراء هو الذى أغتال الأعلامى الشهيد هادى المهدى ، كما أن الدبلواسيين المعتمدين فى بغداد ذكروا أن سيارات الأرهابيين الذين نفذوا تفجيرات بغداد الأخيرة كانت تتحرك بحرية و من دون تفتيش داخل بغداد . "فمن هو الأرهابى ؟ حقا .؟

• (2) - كتب : حيدر السوداني ، في 2012/01/07 .

اتهامية الهاشمي أو جرائمه هل اتت منسجمة مع نهجه ام شكلت مفاجئة أو استغرابا؟

الجواب واضح للمتفتحة ابصارهم ويستطيع المقارنة بسهولة بعد تقييم منهج المتهم طارق الهاشمي عند ممارسته الى منصب نائب رئيس الجمهورية وهو ببساطة
1_ عدم تصديقه على معظم المحاكمات القضائية للمحكومين بجرائم الارهاب ضد الضحايا من الشعب العراقي
2_مساهمته في اخراج العديد من السجناء المتهمين بألارهاب
3_عدم مصادقته على الكثير من القرارات التي تهم الشعب العراقي عندما كان في هيئة الرئاسة
4_ خطاباته الطائفية والموجهة ضد الحكومة وأتهامها دائما بتنفيذها اجندات ايرانية
5_زياراته المتكررة الى دول داعمة للارهاب ومعادية للعراق وتصريحاته الطائفية والمعادية للحكومة من هناك وكأنه معارض لا مشارك ضمن الحكومة
هذا منهج الرجل المعلن والذي لا يحتاج الى دليل قاطع فهو معلوم من الجميع وامام الجميع لذا ارى ان الجواب واضحا هل اتهامه بالارهاب جاء منسجما مع منهجة ام شكل صدمة واستغرابا للبعض

• (3) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/01/07 .

صاحب المقال ذو نظرة من جهة واحدة وكتاباته تدل على ذلك حاله حال بعض المعلقين في الموضوع لنناقش بعض الامور في مقاله
1- لم يتطرق صاحب الموضوع الى الدستور والتفسير الواضح للمادة حيث تقول الكتلة الاكبر في البرلمان فهل شكلت العراقية الكتلة الاكبر .... اضافة الى ان علاوي اعترض في بداية تشكيل الحكومة الاولى .
2- لم يتطرق الكاتب ايضا الى اعتراض ائتلاف دولة القانون على مسالة العد وطالب من مجلس القضاء الاعلى العد اليدوي للاستمارات ونحن نعرف ما رافق الانتخابات من تزوير في عدة محافظات والفديوهات موجودة في اليوتب ليطالعها الكاتب وبت مجلس القضاء بجمع القائمة الاخيرة لكل محطة ولم يتم العد اليدوي راجع ايضا لماذا انسحب بعض اعضاء المفوظية العليا للانتخابات .
3- هذا ما تعتقد انت به فالبعض يرون بالسيد المالكي هو الذي يمثل المحاربة على الفساد فلا تدعي ان جميع العراقيين يعتبرون المالكي حامي الفساد وانما هو المحامي والمطالب بحقوق العراقيين ...
الملفات التي ذكرتها بيد المالكي ولو تلاحظ تصريحاته منذ البداية كانت بدون ادلة الى ان تم القبض على السيارة التي كانت تستهدف زوار العاشر من محرم الحرام ... كانت على شكل تقارير استخباراتية فهل يقدم المجرم الهاشمي للقضاء وهو يمثل نائب رئيس الجمهورية بدون ادلة .


• (4) - كتب : زينب الجلبى ، في 2012/01/07 .

قصور القضاة و حماياتهم و رواتبهم العالية و أمتيازاتهم الكثيرة تدل على ان المالكى يلجأ دائما الى شراء الذمم ، و عندما يفشل فى هذا ، يلجأ الى سلاحه الأخير و هو الترهيب ، و لمعلومات أتباع المالكى ، فأن طارق حرب الذى أهداه المالكى قصرا فخما ، كان بعثيا بارزا و مستشارا قانونيا لوزارة الدفاع فى زمن صدام ، و أرسل عشرات الآف من شباب العراق الى الموت المحقق فى جبهات القتال فى الثمانينات ، خلال الحرب العراقية - الأيرانية .
الدفاع عن المالكى يعنى الدفاع عن الدكتاتور الجديد ، الذى لا يختلف عن سلفه ، الا فى أمر واحد و هو أنه طائفى و يؤمن بنظرية المؤامرة ، و لديه نزعة سادية للأنتقام من خصومه السياسيين .

• (5) - كتب : محمد مجيد هاشم ، في 2012/01/07 .

شكرا للكاتب الذى وضع النقاط على الحروف و ما هياج المنتفعين من فتات المالكى و المنتفعين من حكمه الطائفى الا دليل واضح على صحة ما يقوله الكاتب .

• (6) - كتب : ابو الحسن ، في 2012/01/07 .

خويه محمد حسن اذا الشعب العراقي ابي ومتفق على البعثيين قذرين جا امي جانت ترقص لصدام وتهوسله نسيت مدينه الديوانيه والنجف وكربلاء اول محافظات فازت بالتطوع للجيش الشعبي والمهمات الخاصهعدين لا تنسه خويه ابو اسراء ما قصر ويه الرفيق مدحت المحمود رئيس القضاء الاعلى وجوقه القضاء اطاهم وسوالهم مدن كامله وروح شوف قصورهم في مدخل مدينه الحريه اخذ المشتل كله وانطاه للقضاة شيردون بعد ابئمرته شيريد يسوون ووياهم طارق حرب حاضر لكل تفسير قانوني بصالح ابو اسراء هسه انته العب غيرها يامحمد حسن وعيب عليكم هاي النغمه النشاز ياهو الي يحجي وياكم وكلتوا بعثيه شختلفتو عن هدام ياهو الي يعارضه وكال دعوجي عميل ونوب زيده بمال سب الريس خاف هم يجي يوم وتطلعونه قرار الي يسب بوري المالكي يعدم عيب عليكم استحوا اشويه وراعوا الله لا تتعاملون هذا سني وذاك شيعي ليش ماسئلت القائد الضروره على مذكره قداوي ليش ما يحركها القضاء وليش فلاح السوداني بريء

• (7) - كتب : سهل الحمداني ، في 2012/01/06 .

لا تنسى انك تتحدث عن اكاذيب مثل ما يتحدث قادة العراقية ، واجزم أن جميع العمليات الارهابية هم من اتباع ومؤيدي العراقية ،والذين يقبضون من قطر والسعودية الاوامر والاموال ,و علاوي وهو شيعي مرتد عليه أن يلتزم في بجلسات البرلمان الذي يصول ويجول في ربوع قطر والامارات والاردن
وهو يوزع الاكاذيب على المؤتمر الوطني وعلى شعب المؤتمر وعددهم (20 ) مليون وهم اصحاب الثروة ، وبعد خروج الامريكان لا مكان للكل سياسي كذاب ولا وطني وسيحاسب وفق القانون
أما أتهامك المحاكم العراقية ،، هو لوعة والم من انه لا أحد يصدقكم حتى اصدقاكم في الداخل والخارج .أنصحك لا تكتب هراء وشخابيط تتهم فيها الاخرين وهم في سدة الحكم وهم الاعلبية

أما طارق الشركسي حاول أن يدبر أنقلابا على أكبر كتلة وطائفة في العراق أي أنه وأتباعه نعرفهم غدارين ولهم تاريخ . وهم تحت الانظار

• (8) - كتب : محمد حسن ، في 2012/01/06 .

المنطقة الخضراء فيها نواب وفيها مسؤولين وحتى سياسيين مجرمين او نواب تافهين مثل اياد علاوي الذي طلب من الرئيس الامريكي التدخل العسكري وعمل انقلاب في بلدنا العزيز ولو انا رئيس الدولة لبنيت ارقى مدينة للقضاة ولكن ********** من اين له معرفة قيمة القاضي اما الكلام الذي تطاولت به على السيد رئيس الوزراء لايستحق الرد لانه صادر *********** باتفاق شعب العراق الابي ( وروح دور غيرها ايها *********)

 

املين عدم التجاوز على الاخ الكاتب اذ ان هذا خط احمر لا يجب تجاوزه 

مع التقدير للجميع

ادارة الموقع






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان سبهان
صفحة الكاتب :
  عدنان سبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أحزاب مسيلمة الكذاب  : مصطفى منيغ

 وزارة الموارد المائية تستمر باعمال الصيانة وتنظيف لقنوات التصاريف والمبازل في سد حمرين وباقي السدود الاخرى  : وزارة الموارد المائية

 حرامية ستديو تسعة.. ممنوع اللمس للعرض فقط  : د . خالد العبيدي

 الألغام تمنع نحو 1.4 مليون نازح من العودة إلى مناطق سكنهم

  الاستثمار في الكهرباء لا يحتاج الى تشريع جديد حاليا  : مكتب وزير النقل السابق

 خبراء علم النفس ...ودور (التحفيز) و ( التكريم) في صنع المهارات وصقل موهبة الاجيال  : حامد شهاب

 مؤسسة إعلامية، في العقد السادس الهجري.  : باسم العجري

 مسلمو ميانمار في حصار جرائم الابادة  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 مجلس محافظه بغداد يقيم مجلس عزاء على ارواح الشهداء من رجال المرور

  تواصل مديرية شهداء الرصافة بانجاز المعاملات التقاعدية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 العلاق: التفكير بحكومة اغلبية سياسية {سابق لاوانه} ويجب ان نعرف قبله ما يفكر به المجتمعون في النجف  : الفرات نيوز

 الحكم في العراق بين الطائفية والمناطقية  : علي محمد الطائي

 محنة التركمان والشبك والمسيحيين وغياب قواعد الحماية  : احمد جويد

 وزيرة الصحة والبيئة توافق على ربط مركز العمليات وطب الطوارئ بها مباشرة  : وزارة الصحة

 مشرعون بريطانيون يطلبون من زوكربيرغ إجابات بشأن إساءة استخدام البيانات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net