صفحة الكاتب : سيمون عيلوطي

حوار مع الشاعرة آمنة عبد العزيز
سيمون عيلوطي
حاورها سيمون عيلوطي
 
عندما أطلقت "الموقد الثقافي" على الشبكة العكبوتية، أسعدني كثيرا أن عددا من الكتاب والشعراء أخذوا يرسلون بابداعاتهم لهذا الموقع الذي أردته أن يكون موقعا ثقافيا يُعنى بنشر الأدب الفلسطيني بشكل خاص، وذلك انطلاقا من إيماني بأن الكثير من هذا الأدب يستحق الاهتمام ، ولعل نشره بشكل مكثّف يكشف للقارئ والناقد والمهتم عموما جوانب جديدة لم يلحظها من قبل .. ولكن " وبدون سابق تخطيط " وجدتُ نفسي أمام كم لا بأس به من إبداع كتابنا وشعرائنا من الوطن العربي الكبير والمهجر، وهكذا أصبح "الموقد" موقعا عربيا ثقافيا شاملا يجمع حوله العديد من الكتاب الذين ربتطني مع بعضهم علاقة صداقة ساعدت على صقل وتطوير "الموقد"، ومن بينهم كانت الشاعرة والأديبة آمنة عبد العزيز التي أخذت بصوتها الأدبي القادم من العراق، والحامل في كثير من الأحيان همومه وجراحه، تساهم مشكورة في ما نقوم بنشره، والحقيقة انها لفتت انتباهي بعذوبة عباراتها، وبصدقها الفني والانساني، وبجملها الشعرية المبتكرة، بالاضافة إلى تعدد اهتماماتها الأدبية التي تتألق ما بين القصيدة والمقالة والقصة القصيرة ، وربما هذا هو الذي دفعني أن أتوجَّّّه إليها عبر بريدها الألكتروني، بالحوار التالي ...
 
*كيف تعرّفين نفسك إلى قراء الموقد ؟ 
 
**أحمل بداخلي صراعات النساء وتناقضاتهن وحبهن وألبس ثياب شهرزاد وأقص حكايات الألف ألف التي لم تأت بعد , أقف على أول الطريق الذي يأتي منه صباح محملا بهواء خال من رائحة البارود لذا أنا 
 
أمرأة من زمن التيه وعراقية من زمن الحرب وعاشقة من زمن اللامتناهي وعربية من قوافل الصحراء البعيدة المحملة بالعطر والأسرار وآمنة بالحب والسلام والشعر قاب قوسين أو أدنى منه قريبة من أنفاسه حبيبي شاغلي وطني ( العراق ) أنا هو .. 
 
*أراك تكتبين قصيدة النثر وتصرّين على نشرها .. لماذا اخترت هذا النوع من الشعر، مع أن التراث الشعري العراقي كان السبّاق والمؤسِّس لقصيدة التفعيلة ؟ 
 
**حريتي تكمن في كم البوح من مساحات التحرك بحرية بين جسد القصيدة النقرية أعطتني فيض منها للقول دون خوف وتردد بأطار الأنحسار لقصيدة التفعيلة , والنثر هو كما زخات المطر تأتي قوية هادرة وفي لحظة تتوقف لتحيل الأشياء الى لحظات حلم ترتقي فوق القوافي كل المسميات .. وهذا لا يعني أني ضد كتابة قصيدة التفعيلة , فهي قصيدة النضوج والترقب والصمت والكلام من غير نطق لكنها تجعلني مقيدة وهذا ما لا أطيقه حتى وأن كانت كلمات قصيدة تفعيله ..أما عن التراث الشعري العراقي كان سباق والمؤسس لقصيدة التفعيلة ؟ فهذا ما لايمكن تناسيه أو تخطيه فقد أعطى الشعراء العراقيون الكبار حقها حتى عصرها كان له خصوصية التفرد بين قصيدة التفعيلة العربية ..
 
*تكتبين أيضا القصة القصيرة والصورة القلمية وأحيانا المقالة الأدبية، هل تلجئين الى هذه الأصناف من الأدب حين لا تستطيعين التعبير عما يختلج في داخلك شعرا ؟ 
 
**هناك أنشطارات واضحة عند كثير من الشعراء والأدباء في توجيه دفة كتاباتهم وتنوعها وهذا هو مهم في عملية التزاوج الأدبي ليولد أبداعا آخر لشخص الأديب والكاتب والشاعر ومن ثم تصب جميعا في ذاته الأنسانية ليتبلور عنها فصول من حالا ت ألأنزياحات التي يعيشها بداخله فتكتمل الصورة , وأنا شخصيا كنت أكتب القصة التي تؤرخ مراحل ماضية من حياتنا أضيف لها ترجمة واقع الحياة الجديدة بأطار تشويقي لا يخلو من الواقعية , وايضا كتبت العمود الصحفي ولم أتخلى عن الأيقاع القصصي في السرد المكثف للقصة من خلال أعمدة بارزة في الصحافة العراقية مثل ( أمرأة خارج التغطية ) ( والعين الثالثة ) ( وتحت خط الحب ) ( وبين قوسين ) وغيرها , والشعر عالما آخر جرني الى نزواته منذ زمن بعيد لكني كنت أخشى أعلانه على أنه خطيئتي الأجمل .
 
فدخلته فاتحة محرر لا غازية وأستبدلت ثيابي الخشنة بأثواب حريرية من نسجه فأصبحة الشعر غوايتي التي تشتعل بالأنفجار كل لحظة وأقول بصوت أمرأة عربية ( أنه أعطاني صوتي الآخر المكبوت وأطلق جميع ألسنتي دون خوف ) ..
 
*ألاحظ أن المرأة قائمة في معظم ما تكتبين، وخاصة في الشعر ، هذا يقودني إلى أن أتوجّه إليك بالسؤال عن رأيك بالأدب والشعر النسائي في الوطن العربي بشكل عام ، وفي العراق على وجه الخصوص ؟ 
 
**في أحدى اللقاأت الفضائية كان هناك حوارا يجمعني بالكاتبة الجميلة غادة السمان والشاعرة الرائعة فاطمة ناعوت , قلت : أن الكون أمرأة والرجل ولد بداخل الكون .. أي أن المرأة محورا جدليا قائما منذ بداية التكوين حتى ماشاء ربي , لهذا أعبر مسافات في تدوين كل ما يعتمر نفسي من متناقضات جميلة للوصول الى المرأة الأخرى في صورها العديدة, الأرض أمرأة , النخلة أمرأة , الليل , أمرأة , الصباح , أمرأة , الماء أمرأة , الجمال أمرأة ومابين كل هذه المكونات الرجل فهو العنصر الأحادي المتكامل بالمرأة بأخذ ذلك التكامل من عناصر البقاء 
 
في كل المسيميات أعلاه..
 
أما سؤالكم عن الأدب والشعر النسوي في الوطن العربي والعراق فأقول:
 
المرأة محكومة بأرث قديم متراكم وهذا له تأثيره السلبي على فهم كينونتها الأدبية والثقافية لكنها أستطاعت أختراق حاجز اللعبة في تحجيمها وكسرت القيود لتكون متواجدة على الساحة الأدبية بالشكل الذي يليق بها كأمرأة عربية مثقفة وواعية لخطواتها, أتمنى أن تكون دائرة المثقفة العربية أوسع في محيطها كي تصل الى مدايات أوسع ثقافيا , أما في العراق فهناك خصوصية وأشكالية في ذات الوقت , أولا النزاعات والحروب أثرت على غياب أدب الداخل ودعمت من أدب الخارج النسوي وثانيا تأثرت لغة المرأة الأديبة بالحرب حتى باتت صورة منها, الآ قلة منهن أستطعن تدوين يوميات الحرب بلغة الحب وتحويل مسارات القلق اليومي الى حالة من الأنزياحات الأدبية والثقافية ,ولكن أقولها بألم أن المرأة المثقفة في داخل العراق تعيش صاعات التواجد الثقافي وكأنها تخوض معركة للوجود, وهذا أعزوه لأسباب سيطرة مفهوم المجتمع الذكوري الذي يبسط من نفوذه على اغلب المجتمعات العربية والعراق جزء منه ..
 
*هناك رأي يقول بأن قصيدة النثر لم تثبت نفسها إلا عند محمد الماغوط .. وهناك رأي آخر يمكن تلخيصه بأنه يُخرج قصيدة النثر من دائرة الشعر .. وبصفتك إحدى أبرز كاتبات قصيدة النثر، كيف تردّين ؟ 
 
**محمد الماغوط له أسلوبه وخصوصيته في تدوين حزنه وهمه العميق في تحويل مسارات القصيدة النثرية الى حقيقة تتلاشى بلحظة وتتحول الى حلم يقضة وهو ساحر ما أن تبدأ بالقراءة له تعود من جديد وكأنك لم تبدأ بالقراءة له , وقصيدته النثرية مختلفة عن كل أشكال القصائد النثرية لأنه أعطاها حرية أن تتلاعب به قبل أن يتلاعب بها هو وهذا ما جعلها متحررة أي قصيدتة من عقدة الأضطهاد التي يمارسها بعض الشعراء على قصائدهم .
 
أما الرأي الذي يخرج قصيدة النثر من دائرة الشعر فأقول : قصيدة النثر هي الأبنة الشرعية للشعر حتى وأن أنكروا عليها هذا النسب ولأن لها جمالها الخاص حسدوها الحاسدون ,لذا فأنا منحتها سمة الدخول الى عقلي وروحي وسأدافع عنها بتدعيم ركائزها في بوح لا محدود وبلغة تليق بأسمها النثري .فهي صورة جميلة لأيقاع حياة متجددة نابض بالحرية .
 
*قصيدة النثر، ولكي تكون شعرا - كما أري – يجب أن تعوّض عن الوزن بالعديد من العناصر الشعرية والفنية مثل : الإيحاء والتَّضمين والتّرميز وتفجير اللغة والصور الشعرية الحديثة المركبة .. ألخ .. هل استطاعت شاعرتنا آمنة عبد العزيز أن تجسد ذلك في قصائدها .. أم أن لها في الشعر مفاهيم أخرى ؟ 
 
** التعويض يعني هناك خسارة , وهذا يعني أن القصيدة الموزونة رابحة في الوزن والقافية والقصيدة النثرية خاسرة هذا ؟ أعتقد أن الوزن ليس كافيا لولادة قصيدة جميلة وباقية في الذاكرة , بل الذي يرسخها هو كيف يمكن أختيار المفردات القوية , وهناك كثير من الشعر الموزون لا نتذكر منه الآ سويعات وفي قصائد نثرية لبعض الشعراء أستطاعوا أن يجعلوا منها راسخة بعمق جماليات الصورة الشعرية والتضمين والترميز أذن هم أستطاعوا الربح ولم تكن هناك خسارة , وأنا شخصيا ركزت على شعرية التضاد في اغلب قصائدي وكنت أختار تفجير بواطن الكلمات كي أستمع لصداها عند الآخرين ومفاهيمي الحقة لكتابة القصيدة هو تدوينصور منحياتنا الماضية والتي نعيش لحظاتها والحقيقة كنت في كثير مما أكتب وأنا مجنونة بلا وعي تام وعندما أعود لقرائتها أخفي وجهي بيدي وأنزوي خلف حجب خجلي وأردد معقول هذا يا آمنة ؟!!
 
* لو طلبتُ منك أن تختاري قصيدة من شعرك .. ماذا تختارين ؟ 
 
لقاء بعطر ( الشبوي ) 
 
غاب مع صبح خجل 
 
ظل الشوق دربه بين مقلتينا 
 
ليل بغداد الحزين 
 
خجل من تلاقينا 
 
كنت أرتضي الأنتظار 
 
عند حاجز مكبل بصرخة طفل 
 
لو تأجج الشوق 
 
ليشعل ليل مدينتي 
 
كنت أتلمس أجزائي 
 
كي أصدق أن 
 
المكان والزمان 
 
يجمعنا ..
 
أنا .. أنت 
 
قصة عشق في لحظة مسروقة 
 
كان بيننا حواجز محتل 
 
وأصوات طائرات 
 
وزمجرة ( سرفات ) دبابة 
 
لم تهزم همساتنا 
 
ما أقسى الأحتلال 
 
ما ألعــنه ما أبغضه 
 
تمنيت أن أشهر 
 
كل اسلحة الحب 
 
في وجه ذ لك الجندي 
 
وألقي بخدي فوق أكتافك 
 
وأجعل من قهقهة ضحكاتي 
 
دوي أنفجار أنساني
 
وأسفح من رضابنا
 
ينابيع لا تبقي ضامئين 
 
أخذت كأ س عصيرك 
 
دون أن تدري 
 
وأرتشفت عطرك 
 
هل تذكر ؟
 
ونحن نداعب أشجار ( الفيكس) 
 
تمنيت لو المكان مقتطع 
 
من الزمان 
 
تحيطه غابة من حراس 
 
نبلاء
 
وتتوجني ملكة الليل 
 
والعطر 
 
كنت مترددا في طلب 
 
أخفته نظراتك 
 
لن أقول عنك متخاذل !
 
لن أفضح ترددك
 
كان القلق يضج بك 
 
موشى بالتمني 
 
حتى ثيابك 
 
وأزرار معطفك ( الأنكليزي) 
 
تمنى أن يكون عراقيا 
 
تمنيت أن تبقي لي 
 
شعرة من فجرك 
 
على كتفك الأيسر 
 
نامت بصمت 
 
شارع بربيع لقائنا 
 
وشارع بمغيب سفرك 
 
ربما كانت حواجز الأسمنت 
 
شاهدا !
 
وذلك الجندي 
 
المتحقق من هويتنا 
 
أرخى بعيونه المستفزة 
 
عن شجاعة عاشقين 
 
غريب أن نسرق الحب 
 
في مدينة الحب 
 
غريب أن نسابق الخوف 
 
كي نلحق بالفرح 
 
غريب أن نبحث عن شوارع 
 
أختفت خلف الخوف 
 
غريب أن لا تأتي 
 
بغير موعد 
 
غريبة أن ألتقيتك 
 
تحت وطأة الأحتلال 
 
يشرئب صوتي عاليا 
 
لتولد حمامات 
 
في ذات المكان 
 
ونطلق صغارها 
 
في فضاء قادم 
 
يحمل لقاء آخر 
 
لا تغيب عنه عيناك 
 
تغيب عنه كتل الصمت 
 
وحواجز العتمة 
 
ومحتل جاثم 
 
وطائرات ( الأباتشي ) 
 
عندها أقول 
 
انت من حررني ..
 
*عالم الشاعرة آمنة عبد العزيز يموج في أحيان كثيرة في مساحة أدبية وفنية أراها تلبس عدة أجناس أدبية في آن معا ، مما يحدّ أحيانا أمام بعض المهتمين الاحاطة ببعض جوانبها.. ما السبب ؟ 
 
**ربما منحني عملي في مجال الصحافة المكتوبة والأعلام المرئي أن أقف على مقربة من يوميات الناس وهموهمهم وصراعاتهم الحياتية وكنت ادون صور منها كل يوم وأحيلها الى تحقيقات ومن ثم تكون قصص بلغة أدبية وهذا أخذني الى خوض مجالات شتى في الأدب والفنون والشعر صورة منها , أضافة لمشاركتي في متابعات الفنون الأخرى ومنها رغبتي في التصوير الفوتغرافي والتصميم وأحيانا الرسم وكل هذا تعبيرات متداخلة في ذاتي وحينما ألبس عدة أجناس أدبية في آن معا هذا يعطيني أكثر من رؤيا لتدوين لواعج نفسي والآخرين معا , 
 
*بمن تأتَّرت شاعرتنا من الشعراء العرب والعالميين ؟ 
 
**عشقت حزن بدر شاكر السياب وتفتحت مراهقتي على جرأة غادة السمان وتوقفت كثيرا عند رجولة نزار قباني الشعرية وهذبت قرائتي بين أشعار نازك الملائكة وتسكعت في بيوت العشق لعمر أبن أبي ربيعة وأقتحمت أفكار لميعة عباس عمارة وأحببت الصمت وأنا أقرأ لمحمود درويش وأذهلني أدونيس بجنونه وتعلقت بأثواب المتنبي حتى تخيلته أنه أبي وبين فصاحة الفرزدق وجدت غياهب روحي فلم أعرف بعد الى من سأنتهي عشقا وشغفا بقرائتي لهم .
 
أما أهم الشعراء العالمين فقرأت لشكسبيرو كولوريدج ورد زوورث وشيلي وهم فرسان الرومانسية .
 
*ما هي مشاريعك المستقبلية ؟ 
 
**الآن توضع اللمسات الأخيرة على مجموعتي الشعرية الثانية في دار الينابيع في دمشق والتي ستحمل أسم ( ليا ل بيضاء )..وهناك في الأفق القريب أقامة معرضا للصور الصحفية التي ألتقطتها كامرتي خلال عملي في تلك الظروف الصعبة التي كان فيها وطني يشتعل بالخوف والموت ترافقها صورا نادرة للطفولة العراقية سيحمل المعرض أسم ( العين الثالثة ) 
 
*هل تودين أن تضيفي شيئا ؟
 
**حينما عرفت ( الموقد ) كان هذا قبل عام ونيف وفي حينها أحسست بدفء يغمرني لأحساسي أنه صوت صادق ووجه ترتسم عليه أعذب وأجمل الكلمات لكتاب متميزون ولهذا كنت حريصة على أن أكون واحدة من أفراد أسرته الكبيرة ولشخصكم أستاذ سيمون بالغ أحترامي وتقديري ، وأرجو أن أكون قد وفقت في الحوار معكم. 

  

سيمون عيلوطي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/06



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الشاعرة آمنة عبد العزيز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم اللهيبي
صفحة الكاتب :
  باسم اللهيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وقفه مع السيد حيدر العذاري في كتابه المختار  : نوفل الحسن

 العلاقة بين المواطن والتيارات الاسلامية  : عمر الجبوري

 في أزمة فكر النخبة العربية ..خسوف المثقف العضوي  : حسن العاصي

 أمننا وترديه والحلول له  : عمر الجبوري

 دولة الفانون..!  : محمد الحسن

  المسؤولية المشتركة في بناء العراق  : مهند العادلي

  في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام  : عدي عدنان البلداوي

 ألعاصمة ألاقتصادية وتوزيع ألأراضي  : عبدالله الجيزاني

 البصرة تجب ما قبلها  : رسل جمال

 عاجل : اعتقال ارهابي فار من الموصل واخر في قاطع المنصور  : وزارة الدفاع العراقية

 في الشر نجاة حين لاينجيك إحسان  : علي علي

  نتنياهو قال للأمريكيين أنتم لصوص فصفقوا له  : د . حامد العطية

 فرسانُ فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة يقتلون (77) داعشيّاً في تلال بادوش ويعثرون على معمل لتفخيخ العجلات..  : موقع الكفيل

 الدباغ: جهود دولية لإنهاء وجود منظمة خلق في العراق  : شبكة الاعلام العراقي

 قوات حكومية تعتدي على صحفيين بطريقة وحشية شمالي ديالى والعبادي مطالب بالتدخل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net