صفحة الكاتب : يحيى السماوي

لـستَ ميتا ً فأعذرك .. ولا حيّا ً فأعاتبك
يحيى السماوي

 
( الى روح أخي وصديقي الأديب الفقيد خزعل طاهر المفرجي )
 عـلام اسـتعـجـلـتَ الـصّعـودَ
إلى الـفـردوس ؟
الـجـنـة ُ مـلـيـئـة ٌ بالـقـصـور الـشـاغـرة ..
والـحُـورُ الـعِـيـنُ أكـثـرُ مـن أشـجـارِهـا ..
وأنـهـارُ الـلـبـنِ عـصِـيّـة ٌ عـلـى الـنـضـوب ..
ودواتُـكَ ماتـزالُ مُـمـتـلِـئـة ً بـالـمِـدادِ
لا مـلـجأ أيـتـام ٍ لأوراقِـك الـبـيـضـاء
فـمَنْ يُـمَـشِّـط ُ جـدائـلَ سـطورِهـا بـعـدك ؟
لـمـاذا اســتـعـجـلـتَ الـصـعـودَ يـاصـديـقـي ؟
وحدهـا جهـنـمُ   طلبتْ من الله الـمـزيـدَ مـن الـحـطـبِ والـنـفـط
للـمـارقـيـن الـذيـن اســتـوردوا  لـنـا :
الطحـيـنَ الـمـخـلـوط َ بـنـشـارةِ الـخـشـب ..
والـتـبغَ الـمـخـلـوط َ بـروثِ الـبـقـر ..
وحلـيـبَ الأطـفـالِ الـمـخـلـوطَ  بـالـنـشـأ  ..
الـذيـن مـلأوا :
بـطـونـنـا بـالـقـرقـرة ِ ..
و الـشـوارع بالمـفخّخـات ..
والأفـقَ بـالـشـعـارات ..
والـمـقـاهـي بـالـعـاطـلـيـن عـن الـعـمـل ..
وقصورَ  الخلافةِ بـالصيارفـة ..
وبـنـوك أوربـا  بدولارتـهـم !

أم تـراكَ نـسـيـتَ موعـدَنـا ياصديـقي ؟*
ماعهـدتـك تخـلـفُ وعـدا ً ..
المـشحـوفُ مابـرح يـنـتظـر ..
والكـسـريّـة " مكـسـورة الخاطـر " ..
فـمـنْ ســيـدلـني على " الـيـشـن " الـسـومـريّ
لو طـرقـتُ " هـورَ الحويـزة "
إنْ تـدثّـرْتَ بالـتـراب  ؟
ونـخـلـةُ الـلـهِ فـي بـسـتـانِ عـيـنـيّ
مـنْ   سـيـأتـيـهـا بـ " الـخِـرَّيـط "
لـو تـوحَّـمَـتْ بـالـفـسـيـلـة ؟

إخلع كـفـنـك فـ "أتـونـابـشـتـمْ "
نـسـجَ لك قـمـيـصـا ً من العـشـب
وسـريـرا ً من قصبِ  الـبـرديّ ..

لـسـتَ مـيـتـا ً  فأعـذرك ..
ولا حـيّـا ً  فأعـاتـبـك ..

**
لـو لـم تـكـن جـبـلا ً
لما تـوسّـدتِ الغـيومُ الـبـيـضاءُ رأسَـك
ولما انـسـابـتِ الجـداولُ
رقـراقـةً من بـيـن أصابعـك
فـاهـبطْ مـن فـردوسِـك إلـى جـحـيـمـي  ولـو لـحـظـات ..
لـحـظـات فـحـسـب
تـصـفـحُ فـيـهـا  عـن أبـجـديـتـي  !
ألـيس جحودا ً  مـن أبجديتي
أنْ تـنـتـظـرَ غـيابَـك لـتهـيـل على سطورهـا
 تـرابَ الـكـلـمـات ؟

**

أدري أنـك لـن تـتـألـمَ بعـد الـيـوم ..
لـن يـفـزعـك دويّ الإنـفجـارات ..
ولـن تـسـتـحي مـن  الـقـادة الـزُّور
في وطـن ٍ
 أضحى مِكـبّـا ً  لـلـنـفايات الـبـشـريّـة .. !!
لـن تـسمـع بعـد الـيـوم أخـبـارَ " جُهـيـنـة َ "
عـمّـا يـحـدث بـيـن الـدّهـالـيـز
فـي الـوطـن الـمـعـروض للإيـجـار ..
ولـن تضطـرَّ  لـدفع الـرّشـى
للحصول على راتـبـك الـتقـاعـديّ ..
وربما
لـن تضطـرّ  مـثـلـي
لـحـمـل هـويّـتـيـن مُـزوَّرَتـيـن
حـيـن تـتـجـوّلُ
في " درابـيـن " الـوطن .. !
هـنـيـئـا ً لـرأسِـك
فـالـمُـسـدّسـات كـاتِـمـةُ الـصـوتِ
لـن تـصِـلـهُ  بـعـد الـيـوم !
**
لم تـكـن لـكَ  لِـحيـةٌ  مُـسـتعـارة ..
وجـبـيـنـك لم يكن مـوشـومـا ً بقـشـور الـباذنجان
لِـتـبعـثـك الحـكومـةُ لـلعـلاج
في لـنـدن أو واشـنطـن أو طـهـران ..
نـمْ  يـاصديـقـي
فــ "الـسـاعـة آتـيـةٌ لاريـبَ  فـيهـا " ..
سـاعـة   يـثـأرُ أحـفـادُك
مـن سـارقي العـشـب والمطـر ..
وهـنـاك  فـي الأعـالـي :
سـنـكـتـبُ قـصـيـدة ً مـشـتـركـة
تـجـري بـيـن سـطـورهـا الأنـهـار..


***
*  إشارة إلى لقائنا في بغداد على هامش انتخابات اتحاد الأدباء ودعوته لزيارة  مدينة العمارة والمفترض أن تكون في شهر آذار القادم .
 

  

يحيى السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/06



كتابة تعليق لموضوع : لـستَ ميتا ً فأعذرك .. ولا حيّا ً فأعاتبك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : يحيى السماوي ، في 2012/01/07 .

سيدي وشيخي الجليل الحاج محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركانه .

أنحني تبجيلا للمؤمن الورع فيك .. وأنحني تأدّبا لخادم أهل بيت النبوة فيك ... وأنحني محبة للأخ الجليل فيك .. وقبل انحناءاتي هذه : أتضرّع إلى رب العزة والجلال أن يُحيطك بسور من ملائكة لطفه ويُسعدك في الدارين .

شكر الله لك تُقاك ... وعظم أجرك .. وجعل رغيفك أكبر من الصحن والمائدة ..ونسج لك بيد لطفه ثوب عافية لا يبلى .

أكرمتني بأكثر مما أستحق ، أكرمك الله برضوانه ورعايته ورحمته .


• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2012/01/07 .

لله درك وعليه أجرك
أستاذ الشعراء وفخر الأدباء
الحاج الورع يحيى السماوي دامت توفيقاته
السلام عليكم سلام ورحمة الله وبركاته
رحم الله الأديب المفرجي وأسكنه فسيح جناته وألهمنا وذويه الصبر والسلوان.
أطال الله عمركم بطاعته وجعلكم ممن ينتصر به لدينه ولا يستبدل بكم غيركم.
جناب الأديب الوجيه..
البركة فيكم فنحنُ لازلنا بخير طالما هناك أمثالكم.
أمّا أبياتكم الرائعة فأنا أقل بكثير من أن أعلّق عليها، وهل يقيّمُ أقل التلاميذ أرفع أساتذته.لا أقول ذلك تواضعا فمن أكون حتى أتواضع ولكن مقامي هو أصلا متواضع.
دمت كما أنت أيها الحاج الورع يحيى السماوي
أديبا شامخا وعلما مرفوعا وتاجا فوق رؤسنا
أقف وأنحني إجلالا وتوقيرا لجنابكم الكريم

دمت لنصرة الحق وأهله


أقل العباد


محمد جعفر




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي بدوان
صفحة الكاتب :
  علي بدوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استراتيجية ..(حسن النوايا)..  : د . يوسف السعيدي

 تحيات بغدادية لشخصيات مثالية ...  : زهير الفتلاوي

 لجنة الطاقة :تعلن موافقة وزارة النفط على انشاء محطة وقود في ناحية الاحرار  : علي فضيله الشمري

 قوات الحرس تصد هجوما مسلحا ومحاولتين لتجاوز الحدود من الجانب السوري

 مؤتمر أربيل ومؤتمر المصالحة..الأولوية لمن؟  : ضياء الشمري

 للتغيير وجه واحد وماعداه خدعة  : علي علي

 عبطان : الاحد المقبل سيتم اعادة العمل بملعب الكوت الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 وزير الخارجية يستقبل وزيرة خارجية الفلبين لشؤُون الشرق الأوسط وأفريقيا  : وزارة الخارجية

 (تشويه المحترم) . الراب أنموذجاً.  : السيد بهاء الميالي

 عبطان يؤكد خلال لقائه رئيس اتحاد الكرة على اهمية أقامة المباريات الدولية   : وزارة الشباب والرياضة

 وكيل شؤون العمل يتفقد دائرة رعاية ذوي الاحياجات الخاصة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الهجرة توزع 5500 حصة غذائية بين النازحين العائدين إلى الأنبار

 ألبعد ألأجتماعي لعشائر ألعراق ونموه في كنف المظيف  : عباس حسن الجابري

 نرفع شعار.. العزم والبناء.. ونضع شعار.. الموت والفناء  : حسين الركابي

 الإمام الكاظم (عليه السلام) وآثاره في تفسير القرآن الكريم  -3  : د . الشيخ عماد الكاظمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net