صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

العراق والعرب بعد عام ٢٠٠٣ نظرة عربية حول اسباب القطيعة وسبل تلافيها
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

د. خالد عليوي العرداوي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

عاش العراق بعد عام 2003 م مرحلة صعبة من القطيعة مع محيطه العربي، فعلى الرغم مما الحقه نظام صدام حسين من ضرر جسيم في العلاقات العراقية – العربية بعد غزو الكويت عام 1990م وصلت الى حد العداء السافر مع بعض الدول، الا ان سقوط هذا النظام لم يفتح الباب لصفحة جديدة من العلاقات معها، بل على العكس زادت القطيعة مصحوبة بالشك والريبة والتدخل العدائي بالشأن الداخلي لتغيير معادلات العملية السياسية بعد سقوط البعث. 
ان عدم تطور العلاقات العراقية-العربية بشكل إيجابي فتح ولا زال الباب لكثير من التساؤلات حول الأسباب الكامنة وراء ذلك. الإجابة عن هذه التساؤلات لن تكون في هذا المقال بعين عراقية، وانما بعيون العرب أنفسهم، من خلال آراء عدد من الأكاديميين الذين جمعتهم الندوة التخصصية التي عقدت في كربلاء يوم الثلاثاء الموافق للسابع والعشرين من شهر تشرين الثاني-نوفمبر المنصرم للخروج بتصورات تساعد صانع القرار العراقي والمهتمين بالموضوع على إدراك الأمور بشكل صحيح واتخاذ خطوات جدية لطي صفحة طويلة مؤلمة من العلاقات المتشنجة والمتوترة بين الطرفين، وبدء مرحلة جديدة قوامها التفهم والحكمة وعدم ارتكاب الأخطاء. 
نظرة العرب لعراق ما بعد عام 2003 م
يرى الدكتور عمر محمود أعمر (عميد كلية القانون في جامعة العلوم التطبيقية الأردنية) أن الفتور والقطيعة الشعبية مع عراق ما بعد عام 2003 م تعود الى "الصورة القاتمة المرسومة حول العراق فيما يتعلق بالأمن والاستقرار فيه، فضلا عن عدم معرفة من يحكم العراق في هذه المدة هل هي طائفة بعينها ام قوة احتلال". وتشاركه في هذه الرؤية طالبة الماجستير التونسية خولة الجابري، ودكتورة القانون المغربية أسعيدة العثماني، اذ عبرت الاخيرة عن ذلك بالقول: أن "الخوف والجهل بالآخر" سيطرتا على مخيلة الانسان العربي فيما يتعلق بالشأن العراقي. من جانبه محمد أكديد (أستاذ في جامعة الحسن الثاني المغربية) يعتقد بأن هناك مشكلة عربية تتعلق بالوضع العراقي "فصدام حسين قبل عام 2003م جرى تصويره على أنه بطل قومي وأسد العرب وهذا الامر لم تتم معالجته بشكل صحيح من قبل القيادات العراقية الجديدة"، ويضيف الى ذلك سببا آخر يتمثل في "رعب الأنظمة العربية من فكرة تحرر الشعب العراقي من الدكتاتورية، لذا عملت بكل السبل لإفشال الديمقراطية في هذا البلد. فضلا عن تكريس الخطاب الطائفي في العلاقات العربية –العربية من خلال نشر الخطاب الديني المتطرف وادواته المحركة".
 اما أستاذ العلوم السياسية الدكتورة التونسية منيرة الهاشمي فتجد ان الاحتلال الأمريكي للعراق جرى تسويقه على انه "خيانة قومية من قبل شيعة العراق كونهم استقبلوا قوات الاحتلال بالترحيب. ثم جاءت ثورات الربيع العربي مصحوبة بتنامي الفكر المتطرف لتزيد من قتامة الصورة وتحطم المزيد من الجسور بين العراق ومحيطه العربي". هذا الفكر المتطرف الذي تجده الدكتورة زينة المير (مدير المركز الدولي لعلوم الانسان في بيروت) نابعا من "خلل في العقول قبل أن يكون أداة بيد التنظيمات الإرهابية". 
لقد حمل الكثير من الأكاديميين العرب الاعلام العربي والعراقي جانبا كبيرا من المسؤولية عن هذه القطيعة، فالدكتور المصري محمد محمد الكحلاوي يجده "اعلاما فاسدا يتحكم بالرؤية من العراق"، ويتفق معه في ذلك الدكتور عمر محمود اعمر الذي يراه "اعلاما مغرضا" لم يعرف كيف يمد الجسور العربية مع العراق. 
كما حمل البعض وزارة الخارجية العراقية جزء من المسؤولية ومنهم الدكتور الأردني ضياء جعفر الحسن، بسبب "صعوبة الحصول على التأشيرة العراقية"، وضعف أداء " السفارات والقنصليات العراقية في الخارج، ولاسيما الملحقيات الثقافية" وعدم قدرتها على توضيح حقيقة ما جرى ويجري في بلدها. 
اما النخب العراقية والعربية فكان لها نصيبها أيضا من المسؤولية، فالدكتور التونسي بشير العواني (رئيس المركز العربي للتربية الوالدية) يعتقد "أن النخب العراقية تواجه مشكلة في عدم تمكنها من الوصول الى محيطها العربي والدولي، مما يضعف اندماج العراق في هذا المحيط". ويشاركه نفس الموقف أستاذ العلوم السياسية الأردني الدكتور جمال محمد الشلبي، الذي يجد أن دور النخب العربية والعراقية "ضعيفا في التواصل بينها"، وهذا يوسع الفجوة الشعبية بين العراق والدول العربية. ومن مظاهر ضعف النخب هو الغموض الأكاديمي العربي حول "قيمة الجامعات العراقية، ومجالات اهتمامها، وتصنيفها، وأين وصلت؟". 
كيف نطوي صفحة الماضي؟
طُرحت الكثير من الآراء حول تحديد السبل الكفيلة بوضع حد للقطيعة بين العراق ومحيطه العربي، منها: انهاء منهج شيطنة الآخر وعدم قبوله في العلاقات العربية-العربية، لأنه منهج عقيم لا يخدم شعوب المنطقة، ويساعد على زيادة التوتر غير المبرر فيها. والسعي الجاد الى فتح المزيد من فرص التواصل والتعاون النخبوي بين البلدان العربية، وعدم السقوط في فخ الثنائيات المقيتة، كثنائية " شيعة-سنة" وغيرها، لما تنتجه من أزمات تهدد السلم والامن الاجتماعي. وان يعتمد الإعلام العربي أسلوبا جديدا في العمل الإعلامي يتخطى الضغط السياسي بما يساعد على تعزيز الفهم والادراك لواقع الأمور في العراق، وعدم الانجرار وراء اغراء السياسات التي تقطع أواصر الثقة بين الشعوب العربية وترفع مستوى العداء والكراهية بينها، هذا من جانب. 
ومن جانب آخر، على القيادات العراقية بذل الكثير من الجهود لإنجاح تجربة الديمقراطية في بلدها، وتوسيع مجالات التواصل بين العراق والدول العربية، وهذا سيتطلب تفعيل دور وزارة الخارجية، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، واعتماد منطق التصالح والمصالح في العلاقات الخارجية، فضلا عن تعزيز الفعاليات الشعبية الهادفة الى زيادة الشراكات الإقليمية والدولية. 
صفوة القول، على الرغم من كون الطروحات أعلاه تمثل رؤية من الخارج لتطوير العلاقات العربية-العراقية، ومع إدراك ان تحقيق هذا الهدف لا يقتصر على المبادرة العراقية وحدها، وانما يحتاج الى مبادرات مماثلة من المحيط العربي، الا أنها اطروحات مفيدة جدا وجديرة بالاهتمام تحتاج الحكومة والنخب في العراق الى التركيز عليها، واستيعابها لمعرفة أين أخطأنا؟ وماذا يجب أن نعمل في المستقبل لاستعادة الدور الريادي والحضاري للعراق في ظل شرق أوسط متسارع الاحداث ومتقاطع المصالح ولا يحترم الضعفاء والحمقى؟
* الأستاذ الدكتور خالد عليوي العرداوي، مدير مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية
 

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/06



كتابة تعليق لموضوع : العراق والعرب بعد عام ٢٠٠٣ نظرة عربية حول اسباب القطيعة وسبل تلافيها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد عون النصراوي
صفحة الكاتب :
  عبد عون النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الرأس على القنا) للكاتب المسرحي: خيري مزبان  : علي حسين الخباز

 متلبسا بالرشى مقابل تسريب المنتسبين .. مفتشية الداخلية توقف ضابطا برتبة نقيب

  ويل للآكلين من ثورة الثاردين  : علي علي

 مؤتمر الكويت ---- والطريق إلى العبودية  : عبد الجبار نوري

 ورقة تسوية لحماية الارهاب  : عبد الخالق الفلاح

 المرجع النجفي: حوزة النجف الاشرف ستبقى ام الحوزات في العالم  : وكالة نون الخبرية

 لا .. يادولة الرئيس  : حمدالله الركابي

 محافظ البنك المركزي العراقي وكالة يقدم استقالته وخبراء في الاقتصاد حذوروا من الجمع مابين منصبين  : زهير الفتلاوي

 ثلاث دول عربية تعترض على بند عدم التطبيع مع إسرائيل

 ســــبايكــر..مــاذا عــن المحرضين !!  : خزعل اللامي

 بريطاني يضرب فتاة مسلمه محجبة ضرباً مُبرحاً حتى أفقدها الوعي

 ! كتاب "إستراتيجيا" ح (8): لا يميننا يمين ولا يسارنا يسار  : محمد الحمّار

 رسالة من ركاب (الكيا) الى دولة خلف الصبات  : رياض هاني بهار

  آكلي لحوم بشر يخطفون مزارعا برازيليا ويقتلونه ثم يتلذذون في طهيه وأكله

 في حديثٍ إذاعيٍّ مُطوّل مع (الرّاديو العَربي في حَيفا)؛العراق إِنطِلاقةُ الرَّبيعُ العَرَبِيِّ (١)  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net