صفحة الكاتب : زيد شحاثة

محنة السنة في العراق.
زيد شحاثة

بالرغم من تعرض مختلف طوائفه وقومياته, لمحن عديدة خلال تقلب دول الحكم وأدوار السلطة في العراق, لكن محنة السنة تختلف نوعيا وشكليا عن غيرهم.

بعد تأسيس الدولة العراقية الحديثة, أبان سيطرة الإنكليز على مقادير البلد في بداية عشرينيات القرن الماضي, نجح زعماء من السنة, في نيل السلطة والتمسك بها بقوة, مستغلين علاقتهم الجيدة مع المحتل.. لكنهم أرتكبوا خطأ فادحا حينها, بإستبعاهم بقية المكونات عن المشاركة في الحكم, بالرغم من كونهم الأقل عدديا.. بل وأستخدموا الشدة في ذلك, ربما جراء تأثير الحاكم الأجنبي الذي كان متحكما بمقادير البلد.

بعد قيام الجمهورية وتولي العسكر للسلطة, وبحكم كون أكثرهم كانوا سنة, إستمر تحكمهم بالسلطة, لكنهم لم  يعملوا على  معالجة خطأ أسلافهم, ولم ينجحوا في إقامة حكم رشيد.. وكان خاتمة سيطرتهم, عندما تولى البعثيون الحكم لفترة قصيرة, لينفرد بعدها صدام حسين بالحكم ويستبد به بشكل لا نظير له.

وقع السنة في ورطة وخطأ أكبر من سابقيهم, فبحكم عقلية صدام البدوية العشائرية, حاول تقريب جهات وعشائر معينة, له علاقات قربى أو مصاهرة مع بعضها, رغم أنها كانت مختلفة فيما بينها, لكنها كانت من الطائفة السنية بمجملها, وهنا كانت ورطتهم الكبرى.. فأخطاء النظام حسبت عليهم, بحكم أنها نفذت على أيدي أبنائهم فصاروا أداة للنظام, أو هكذا كان يراهم العراقيون.

 بالرغم من حدوث بعض التذمر ووجود تحرك لتنفيذ إنقلاب من قبل ضباط سنة, وقمع بقسوة ووحشية شديدة, على أيدي ضباط سنة أيضا.. لكن كل ذلك لم يعفهم من مسؤولية وتهمة مساندة النظام, أو تبرئتهم من جرائمه, رغم أن هذه التهمة تشمل عددا محددا من أبنائهم, بحكم إستفادتهم من إدعاء صدام أنه" سني المذهب" رغم إبتعاده عن الدين والتدين جملة وتفصيلا من الناحية العملية.. إلا من مظاهر شكلية للتسويق وإلاستهلاك إلاعلامي.

بعد سقوط نظام البعث على أيدي القوات الأمريكية, تخوف السنة من رد فعل الشيعة والكرد ضدهم, بحكم ما جرى عليهم سابقا من تنكيل ومطاردة وتهجير وقتل, وتوليهم السلطة وبحكم كونهم الأكثرية.. لكن كثرة إشارات التطمين جعلت الأمور هادئة في أول عام أو اثنين.. أو هكذا كانت تبدو ظاهرا.

دخول العامل الإقليمي على خط القضية, وعدم تقبله لنظام الحكم الجديد, الذي يمسك بزمامه الشيعة والكرد, ويشارك فيه سنة معارضون كانوا قريبين من الغرب, دفعهم لإقناع كثير من قادة وزعماء السنة لمعارضة هذا النظام وعدم المشاركة فيه, مما أتاح الفرصة لشخصيات ليست مؤثرة في الساحة السنية ولا تاريخ لها.. أن تنجح في دفع الشيعة والكرد لتمكينها من زمام تمثيل السنة, يضاف لهذه العوامل, أموال ضخمة كانت تضخ من الخارج لدعم أمثال هؤلاء.. فنجح هؤلاء في سرقة تمثيل السنة, وحققوا مكانة وسلطة صارت أقرب لهيمنة على مفاتيح تمثيل السنة.

تلك العوامل, وفشل الحكام الجدد من الشيعة والكرد, في تطمين الشارع السني, والدفع بإتجاه بروز قيادات حقيقية, ومشاكل تتعلق بالتشارك بالفساد وتقاسم المشاريع والمناصب, دفع الشارع السني للقبول بقادة الأمر الواقع, والتعامل معهم وتخوفه وقلقه المتراكم, نتيجة لأخطاء الحكام الجدد, وخصوصا تصريحاتهم الإعلامية النارية التي كانت تدفع بإتجاه نار الفتنة طلبا لمكاسب سياسية وإنتخابية ساذجة.. أتاح ذلك للأجندة الإقليمية أن تتدخل وتصبح لاعبا رئيسيا في المناطق السنية.. وقامت بأحداث جسام غيرت مجرى الأحداث في البلد, ودفعت الشارع السني في معظمه للإصطفاف بإتجاه مضاد لمشروع الدولة الوليدة الجديدة.. وقابل هذا إصطفاف شعبي معاكس من جماهير الطوائف والقوميات الأخرى, كرد فعل عاطفي طبيعي للأحداث التي كادت أن تودي لحصول حرب أهلية طائفية طاحنة كاملة الأركان, توجها سيطرة تنظيم القاعدة على مناطق نفوذ مؤثرة ومحورية في مناطق سنية كبيرة.

كنتيجة طبيعية لتطور الأحداث, وحصول ضرر كبير في الوضع الإجتماعي للعراق, مثّل ظهور داعش قمة الإحتقان ورد الفعل العاطفي المشحون ذاتيا وخارجيا, مما دفع الجمهور السني للتفاعل مع التنظيم الإرهابي, تأييدا عن قناعة متطرفة أو رضوخا لأمر واقع.. في الأقل سكوتا وقبولا.

بعد كل الدماء العراقية التي سالت لتحرير مدنهم, والدمار الكبير والأوضاع المأساوية التي يعيشها مهجروهم برغم كل الجهود المبذولة لتحسين أوضاعهم ولم تفلح.. لا زالت محنتهم مستمرة, بوجود قادة وزعماء يتاجرون بهم وبقضيتهم ويسيئون لهم.. ولنا في نماذج الترشيح للوزارات دليل واضح.. فهل من المعقول أن تلك الطائفة الكبيرة, تخلوا من كفاءات لترشح نماذج عليها مؤشرات أمنية أو ملفات فساد؟!

هل من المعقول أن الكفاءات السنية الكثيرة خلت, لتظهر علينا سياسية تتفاخر بإطلاقها النار في حفلة عرس, في مخالفة واضحة وصريحة لقانون تدعي تمثيله والدفاع عنه؟!

هل من المنطقي أن يختزل المكون كله في هكذا نماذج؟! أم أن القضية مقصودة  لتحطيم روح الأمة والمشاعر الوطنية, دفعا لتحييد دورهم في العراق الجديد؟!وإبقاء للعراق في دوامة القلق المستمرة؟!ولمصلحة من تستمر محنة السنة في العراق؟!

  

زيد شحاثة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/03



كتابة تعليق لموضوع : محنة السنة في العراق.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الكاشف
صفحة الكاتب :
  احمد الكاشف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سطور دامية وحزن سرمدي وكربلاء  : د . يوسف السعيدي

 اليوصف العسل مو مثل اليضوكه  : عباس طريم

 هل يمتلك السيد الجعفري صفة الوسيط بين الدول العربية بعد تصريحاته الاخيرة؟  : د . عبد القادر القيسي

 المرجع المدرسي: لسنا بحاجة لتحالف 40 دولة في مواجهة داعش وقوات الحشد الشعبي حولت المعركة الى مدرسة القيم الإلهية  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 التغييرات قادمة لا محالة؟  : عصام العبيدي

 الإشاعة وهلاك النفس  : وليد كريم الناصري

 الطواحين الهولندية تفرم الديوك الفرنسية

  ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الى اين يامصر19 الاسبوع الثانى للرحيل  : مجدى بدير

  الشاعر والأديب الكبير (علي الحيدري ) يبحث في سيرة الشعراء والعلماء في مجلس كاشف الغطاء الثقافي  : زهير الفتلاوي

 الإنتخابات: سرطان المرشحين، ومشرط الناخبين  : ضياء المحسن

  هل تتحول القارة السمراء إلى مستوطنة إسرائيلية ؟  : حسن العاصي

 نزار حيدر عن عودة الصدر الى العراق:تساهم في ضبط التيار  : نزار حيدر

 متى نلحق بهم ؟  : عدوية الهلالي

 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدد من المخالفين والمتهمين  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net