صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

سرطان لإطفال عراقيين من تبطين نهر!
عزيز الحافظ

قد يبدو الخبر مزحة صحفية ولكنه من باب مؤلم آخر ،خبر حقيقي وواقعي بل ومنسي ليس فقط من كتلة الإعلام التي تراقب مادة الحدث الوطن العراقي الجريح فلايكاد هذا الخبر أن يكون في الصدارة كمايستحق ويسحق اجسادا نهشتها مؤثراته حتى ينوء تحت ظل النسيان لتبقى الأزمة الحكومية العراقية تتصدر الأحداث اليومية وكإنه لانهاية لطريق الأمل بغدٍ فيه إشراق. أقلّب جمر الخبر
فتتلظى في ذاتي تلك رواسب ملاحقة قطار الآذى  السريع- الكثيف العربات...لشعب صبور صبور حتى لو سجلتها مليون مرة.
كربلاء.. نهر الحسينية الشهير تاريخيا فيها... عملية تبطينه تحولت لمآساة الجميع تنصل منها بغرابة! وزارة البيئة.. فرعها الكربلائي- خبراء التربة وووو.. الضحية؟ سكان حي الإبراهيمية بقضاء الحسينية/ كربلاء.. فقد أصيب 40 طفلا فيها بإورام سرطانية نتيجة ماذا؟ ياللغرابة! نقل اتربة  للتبطين تحمل مواد مسرطِنة من منشآت التصنيع العسكري السابق لتغليف نهر الحسينية!أول الغيث الهروبي من تبعات المسؤولية قال الراوي[ان وزارة  البيئة العراقية لاالزنجبارية ولاالصومالية؟تولت موضوع تلوث الاتربة واجرت لجانها المتخصصة فحوصاتها المختبرية على سبعين نموذجا تبيّن ان أربعة منها كان مشكوكا ً بتلوثِها ، و بعد مقارنتِها مع المحددات العالمية؟ و محددات منظمة الصحة العالمية ؟ظهر اَنها مطابِقة للمواصفات العالمية] وبالتالي صدور ِ كتاب من وزارة البيئة بتوقيع  السيد الوزير شخصيا يشير الى عدم وجود تلوث في هذه الاتربة .،
بالمقابل/ طالب ذوي المصابين بالاورام السرطانية ،بوضع حد للماساة الانسانية التي يعاني منها ابناء المنطقة ، مشددين على ان اعداد المصابين من الاطفال و كبار السن في تزايد مستمر ؟!!نتيجة استخدامهم اليومي ل مياه النهر الملوث بالاشعاعات والذي يمر في الناحية! من جانب آخر دعا احد الاطباء الى ضرورة غلق النهر المغلف والتوقف عن استخدام مياهه وحمّل مدير البيئة الكربلائي مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع الصحية مستقبلا كونه هو من أعطى الموافقات الخاصة باستخدام أتربة ملوثة بمواد كيمياوية تم استقدامها من منشأتي حطين والفتح المبين اللتين شيدهما النظام السابق وتعرضتا الى القصف الجوي الاميركي اثناء حربي الخليج الاولى والثانية، بحسب تقارير وزارتي البيئة والعلوم والتكنولوجيا" العراقيتان.  أعطى موافقات باستخدام تربة المنشأتين من دون أستشارة المراجع العليا المتمثلة بوزارة البيئة العراقية". ولغرض تقريب الفكرة بيّن الطبيب إن البيئي الكربلائي [أخذ عينات بسيطة تقدر بـ30 عينة عن المنشأتين اللتين تصل مساحتهما الى اكثر من 3آلاف و500 دونما"، ولصعوبة الحصول على نتائج صحيحة من دائرة بسيطة لمنشآت عسكرية كهذه، كان لابد من أخذ اكثر من 12 الف عينة للتأكد من خلو المنشأتين من الاشعاعات"].لايهم! الفرق معروف حسابيا بين 30 نموذجا وبين 12 ألف نموذج!! بالرغم من ان النتائج التي ظهرت لديها تشير الى ان 17 من اصل 30 عينة ؟!اكدت تلوثها البيئي، الا ان البيئي الكربلائي اخذ المعدل من كلا المنشاتين"!!.

ملاحظات إضافية للالم!
1. أن "أي تصدع في الكتل الكونكريتية التي غلف بها نهر الحسينية سيؤدي الى حدوث كارثة كبيرة تضاعف حجم الاصابات التي ظهرت الان في بعض المناطق".
2.اشار محافظ كربلاء إلى إن تنفيذ المشروع "جاء بعد موافقة بيئة كربلاء وتاكدها من خلو المنشأتين من اية اشعاعات".
بل إن "الفحوصات كانت موقعة من قبل وزيرة البيئة السابقة نرمين عثمان بأن المنطقتين خاليتين من اي تلوث اشعاعي وهي مثبتة لدينا بالكتب الرسمية".
3. ان "وزارة البيئة العراقية طالبت بان تكون هناك فحوصات اخرى للعناصر الثقيلة مثل ( الكاديوم والنيكل) اضافة الى العناصر الاخرى التي تدخل ضمن المواصفات العالمية"، مشيرا الى ان مادة النيكل في المنطقتين ظهرت في 4 بؤر من اصل 70 انموذجا "
 4. طالب احد الاطباء الاختصاص في الصحة والسلامة البيئية الحكومة المحلية "بالتوقف عن استخدام مياه نهر الحسينية بعد ثبوت وقوع اصابات سرطانية بين الاطفال في ناحية الحسينية".
لان "اللجان الطبية المشكلة بالكشف عن أصابات السرطان أستطاعت الكشف عن أصابتين لطفلين في دار سكنية واحدة ومن النوع نفسه في ناحية الحسينية"، ان اللجنة عثرت "على حالتين أخريين، بسبب الاشعاع، لدى 30 أخرين وباعمار مختلفة في المنطقة ذاتها، الى جانب اصابات اخرى في الناحية، التي بلغت اكثر من 40 اصابة".

5.هل هو تأزم؟ هل كربلاء ومياهها وتربتها في أزمة؟ أم إن السياسة ستتغلب بإهتمامها على هذه المصيبة البيئية؟ لم لم نستعن بالخبرات الدولية وخاصة مع وجود ممثل للامم المتحدة بيننا؟ لم نسكت على مضض والسرطان يفتك بنا بإرادتنا وسوء تدبيرنا؟ وهكذا نسمع ونقرأ ونلمس كل يوم كارثة من نوع جديد نضعها في أرشفة الالم العراقي وملفه الكبير الكبير فمن سيهتم ويتصدى؟

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/05



كتابة تعليق لموضوع : سرطان لإطفال عراقيين من تبطين نهر!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي
صفحة الكاتب :
  هادي جلو مرعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعليم تعتزم إطلاق البرنامج الالكتروني لنقل الطلبة واستضافتهم  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 كِتاب الغَريبة  : محمد الزهراوي

 شرطة واسط تلقي القبض على متهمين وفق المادة 4 ارهاب  : علي فضيله الشمري

 هولاند: القوات العراقية هي من تقود معركة تحرير الموصل

 ترويج معلومات غير دقيقة فيما يخص الاستثمار  : اعلام مؤسسة الشهداء

 اعلان عن تمديد مصفى استثماري في محافظة ذي قار / الناصرية طاقة 150 الف برميل / يوم  : وزارة النفط

 خلية الإعلام الامني:القبض على صاحب سيارة بيك اب احتوت على عبوات ناسفة

 حِمَايَةُ النَّصْرِ!  : نزار حيدر

 عندما تكون الرياضة هزيمة ودموع  : علي الزاغيني

 مسرحية السجين  : علي حسين الخباز

 البيت الثقافي في المحمودية يطمئنّ على سلامةِ الشاعر أبو محمّد الحسنيّ  : اعلام وزارة الثقافة

 هيأة المنافذ: ضبط مادة الهيروين المخدرة وابر هرمونات في منفذي الشلامجة ومطار النجف.  : اعلام هيأة المنافذ الحدودية

 القبض على متهمين اثنين يقومان بالمتاجرة بالعملة المزورة في بابل

 المرجع الديني الشيخ اسحاق الفياض يصدر بيان حول وفاة آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي

 السلم الأهلي والمجتمعي مسؤولية الجميع  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net