صفحة الكاتب : ا . د . محمد الربيعي

في سبيل تعليم عالي متميز الجودة
ا . د . محمد الربيعي

ما هي العوامل التي تؤثر على جودة التعليم العالي في العراق؟ ابدأ هذه الدراسة بهذا السؤال لانه باعتقادي إن الجواب على هذا السؤال ضروري لكي نتوصل الى حلول لمشاكل التعليم العالي، والى سياسات صائبة للقضاء على المشاكل التي تواجه التعليم العالي.
التحديات التي تواجه الاصلاح والتطوير تتعلق بجملة من العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتي ورثت من النظام السابق، وبالتحديد منذ 40 عاما عندما تم اخضاع التعليم العالي والجامعات لسيطرة الدولة المطلقة، لتوجيه الشعب وفق أيديولوجيتها، وسحب سلطة القرار الاكاديمي من يد الجامعة. وبالرغم من إن التعليم العالي اصبح بمختلف درجاته واختصاصاته العامل الحاسم والأهم في عملية التنمية الا ان الدولة لازالت لا تعير اهمية كبرى له، حيث لا تزيد درجة الانفاق على هذا القطاع عن 3,4% من الميزانية العامة للحكومة. وبالاضافة الى ضعف مستوى الانفاق على الجامعات وعلى البحث العلمي والابتكار والتطوير تعتبر مستويات اعضاء هيئة التدريس العلمية والاكاديمية عوامل اساسية تتحكم في تحديد جودة التعليم. فلو نظرنا نظرة بسيطة على واقع حال مستويات اعضاء هيئات التدريس في الجامعات العراقية لوجدنا خلالا كبيرا في نسب المراتب العلمية فحملة شهادة الماجستير يمثلون ما يقارب من 75% من اعضاء الهيئات التدريسية للجامعات (اذا ما اعتبرنا إن كل مدرس ومدرس مساعد هم من حملة شهادة الماجستير)، هذا علما إن معظم هؤلاء او لربما بكاملهم هم من خريجي الجامعات العراقية. لربما من المنطقي مقارنة هذه النسبة بنسبة عدد اعضاء هيئة التدريس ممن لا يحملون شهادة الدكتوراه في الجامعات الراقية والتي لا تتعدى 5%، وبحيث تنحصر هذه الفئة في اقسام ومواضيع محدودة حيث لا تعتبر شهادة الدكتوراه ضرورية او مهمة مهنيا او اكاديميا. من هذا المنطلق يمكننا التسائل عن صحة الدعوات التي تنادي بزيادة عدد طلبة الجامعات وعدد طلبة الدراسات العليا وبتأسيس جامعات جديدة، فهل من الممكن استيعاب اعداد اضافية من الطلاب في الوقت الذي تفتقر الجامعات اليه من اساتذة مؤهلين تأهيلا دوليا عاليا.
شهدت السنوات القليلة الماضية تطورات كثيرة في التعليم العالي في العراق فقد بدأت الجامعات بالعمل وفق صيغ لامركزية في اداراتها، ووجد مفهوم استقلالية الجامعة قبولا عند اطراف عديدة، كما بدأت الجامعات بالتعاون مع الجامعات الغربية، وشمل ذلك مجالات التعليم والبحث والادارة، ونقل الخبرات العلمية والتربوية والاستفادة منها في تطوير قابليات الاساتذة والاداريين والطلبة بمختلف مستوياتهم، ووضعت وزارتي التعليم العالي في المركز والاقليم والجامعات العراقية نصب عينها تحسين الجودة واستخدام المؤشرات والمقاييس التي تقيس مستوى جودة الخدمات التعليمية، وبالتالي العمل على ردم الفجوة بين مستوى الجودة الموجود فعلياً وبين الجودة المطلوبة وفق المعايير العالمية، والسعي لتحقيق الاعتماد الاكاديمي ومن قبل منظمات عالمية معترف بها.
هذه الخطوات والاجراءات وغيرها تعتبر بداية حسنة لتحقيق الاصلاح المنشود لمنظومة التعليم العالي ولغرض النهوض بمستويات الجامعات لكي تتبوأ مراكز متقدمة في السلالم العالمية لتقييم اداء الجامعات. والاصلاح المنشود كما بينت دعائمه في مقالات سابقة يكمن في ترسيخ أسس المنافسة بين التدريسيين داخل الجامعة وبين الجامعات، وتحقيق مبدأ استقلالية الجامعة وضمان الحرية الاكاديمية والانفتاح، واعتماد اسلوب الإدارة اللامركزية والمرونة التنظيمية والهيكلية بحيث تكون ملائمة لقبول التغيير السريع والمستمر، وتطوير التعاون الأكاديمي والعلمي مع جامعات الدول المتطورة، وتحقيق زيادة هائلة في التمويل وإيجاد مصادر أخرى للتمويل، وتنمية مستوى كفاءات ومؤهلات التدريسيين والباحثين، وتطوير المناهج وطرائق التدريس، وتأسيس نظام فاعل لتقيم الجودة، وتوفير الحوافز لكي تكون الجامعة مؤسسة لتكوين كوادر تلائم عصر اقتصاد المعرفة المدعوم بتكنولوجيا المعلومات، هذا بالاضافة الى التحول من التعليم الى التعلم، والتأكيد على نشاط الطالب وأنتاجاته من خلال أعادة إنتاج معارف الاخرين وإبتكار أخرى جديدة، وبناء المخرجات التعليمية على اساس "معرفة كيف" العملية في مقابل "معرفة لماذا" النظرية.  
معظم هذه المعالم المعيارية للاصلاح تحدثنا عنها في مقالات سابقة إلا ان موضوع المنافسة بين التدريسيين داخل الجامعة وبين الجامعات لم يأخذ نصيبه من الدراسة. فهل المنافسة في الحقل الاكاديمي شئ حسن؟ وهل تساعد في تحسين مستوى التدريس والبحث العلمي؟ وهل يمكنها من تطوير التعليم الجامعي والجامعات؟
المنافسة، عموما، تشجع التفوق الأكاديمي. والامثلة على المنافسة في الحقل الاكاديمي كثيرة منها المنافسة على اجتذاب أفضل الطلبة وأعضاء هيئة التدريس وتأمين كلفة المشاريع الكبيرة وتمويل البحوث وكسب الجوائز والتكريم. والمؤسسات الاكاديمية المتفوقة تعرف عادة بأنها مؤسسات ذات إنجازات متميزة. وتعلق هذه المؤسسات أهمية كبيرة على التنمية المهنية لأعضاء هيئة التدريس وتوفير الدعم وبناء البنية التحتية المناسبة لأنشطة هيئة التدريس والطلاب.
التزام عضو هيئة التدريس باداء مهماته يعتمد على عوامل تكمن في شخصيته التي تحفزه وتدفعه لتحقيق المزيد من التقدم والتطور في أدائه. وتلعب القيم والمثل العليا وتشربها في حياته وثقافته دوراً مهما في تحديد درجة هذا الالتزام. القوة الدافعة التي تحكم هذه الدينامية هي الرغبة في تحقيق اهدافه في بيئة تنافسية. والمؤسسات الأكاديمية العالمية الجيدة تعلق أهمية كبيرة على هذه الرغبة بحيث تلعب دوراً مهما في الاختيار والتعيين، وفي التعرف على درجة تحسن إداء أعضاء هيئة التدريس.
المنافسة موجودة حاليا في الجامعات العراقية ولو أنها محدودة وابرزها مباهاة الجامعات بتفوقها في بعض السلالم العالمية لتقييم الاداء، وحصول اساتذتها على تكريم من مثل احسن استاذ جامعي والجوائز التكريمية التي تمنحها الوزارة. وتظهر المواجهات التنافسية بشكل أخر في كليات العلوم السياسية والاجتماعية حيث تتضارب الافكار ويتخاصم التدريسيين وما يضمن استمرارية هذا الخصام هي الحرية الاكاديمية التي تعتبر رئة تنفس الجامعة الحرة والمستقلة.
من الضروري توسيع رقعة المنافسة بين الجامعات لتشمل التخصيصات المالية. المنافسة لن تؤدي الى الخصومة والعداء على الرغم من أنها غالبا ما تثير الحسد والحقد بين المتنافسين. ولكن يجب أن نضع في الاعتبار أن المنافسة الاقتصادية والاكاديمية تختلف جوهريا عن المواجهة والقتال. نحن متحدون كافراد مجتمع واحد في نشاط مشترك لانتاج السلع والخدمات الاقتصادية في سبيل تحقيق الرفاهية والتطور. المنافسة الاقتصادية تهدف إلى التميز في الخدمة، وفي المنافسة يتم اختيار الشخص المناسب للمكان المناسب او الوظيفة المناسبة. المستهلكين هم القضاة، والمستهلكين في السوق التعليمية هم الطلاب وأسرهم. لذا فالجامعة التي تقدم افضل الخدمات التعلمية والتي تتفوق عالميا، وخريجيها يجدون افضل فرص العمل، هي التي تتصدر سوق التعليم العالي.
الا ان المعايير الاقتصادية لا تنطبق كليا على الاوضاع في التعليم العالي والجامعات فهي ليست اوضاعا تنافسية بالمعنى السوقي والتجاري بل تتحكم بها عدد من الشروط منها: الطلب على التعليم العالي في المنطقة الجغرافية للجامعة وعدد المقاعد الدراسية، وتوفر الاساتذة والاكاديمين، واجور الدراسة، وحاجة السوق والمجتمع. وبالرغم من ان الطلب على التعليم العالي في ازدياد مستمر الا ان المنافسة بين الجامعات بالنسبة لاعداد الطلبة ونوعياتهم لا يمكن ان تحصل بدون ان يرتبط نظام تمويل الجامعات بعدد الطلبة وجودة مخارج التعليم. كما ان اعتماد درجة ما من الاجور ولو كانت بسيطة جدا في الجامعات والكليات التي عليها رغبة كبيرة ستساعد في زيادة مسؤولية الجامعة او الكلية امام الطلبة واسرهم، وستكون دافعا للتميز. ان تقاضي اجور بسيطة لبعض الدراسات ضروري في الوقت الذي وصل متوسط دخل الفرد العراقي اكثر من 3500 دولار سنويا مقارنة ب 86 دولار في عام 2003، وخصوصا اذا اعتمد على اساس دخل العائلة ومستواها الاقتصادي فانه لن يشكل تميزاً امام اصحاب الدخل المحدود. كما ان ربط الجامعة بحاجة السوق والمجتمع سيدفع باتجاه توسيع الدراسات التكنولوجية والصحية على حساب الدراسات الادبية والاجتماعية، وسيقلل من تدريس اختصاصات لم تعد الحاجة لها قائمة، ومن الازدواجية في الاقسام والتخصصات، وهي مسألة في غاية الاهمية للنزف الكبير الذي تحدثه في الموارد، فعلى سبيل المثال توجد في احدى الجامعات سبعة اقسام للغة العربية. ويعتبر هذا الربط بين الجامعة وحاجة السوق مسار لابد منه، فليس من المعقول ان يلتحق 70% من الطلبة بالدراسات الجامعية في التخصصات الانسانية والاقتصادية والادارية في الوقت الذي لا تزيد نسبة خريجي الفرع الادبي في الثانويات عن 40%. لابد ان تعطي جامعاتنا أهمية رئيسية لتدريب المهارات في المواضيع التي يحتاجها السوق والمجتمع وان توقف نزف العلوم الأنسانية من تاريخ وجغرافية وأدب وفلسفة بدون تخطيط او اعتبار لحاجة المجتمع، فالاساس في عدد الطلبة لا يكمن في توفر عدد هائل من الاساتذة وتوفر البنايات ورخص التكلفة، فهذا المغرب مثال على تضخم عدد الخريجين في الدراسات الانسانية والاساسية، حيث الالاف منهم لا يجدون عملا إلا التظاهر يوميا امام البرلمان.
ومن هنا يتضح لنا ان الطريق الصحيح امام الجامعات هو ان تقوم برسم سياسات واضحة وبرامج محددة تتعلق بتطوير وتنمية اعضاء هيئة التدريس مهنيا، لان معظمهم تخيم عليهم التقليدية في ممارسة المهنة، وهم لا ينمون مهنياً واكاديمياً بالصورة التي يتطلبها مجتمع المعرفة. والأهم هو التأكيد على نوعية الدراسات وفق حاجة المجتمع، ونوعية التعليم وفق المستويات العالمية، ونوعية الاساتذة وفق شهاداتهم العليا وخبرتهم الاكاديمية، ونوعية الطلبة المقبولين وفق اهتماماتهم ومستوياتهم في المرحلة الاعدادية ومواهبهم، ونوعية الطلبة الخريجين وفق معايير إمتلاكهم لمهارات وظيفية وفنية وإنتاجية وإشرافية وإحترافية.



 

ا . د . محمد الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/05



كتابة تعليق لموضوع : في سبيل تعليم عالي متميز الجودة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



ساعات الحسم :



 الاتحادية تحرر 63 هدفا وتقتل 20 من قادة داعش بأيمن الموصل

 مقتل 6 ارهابيين حاولوا التسلل الى بحيرة الرزازة غربي كربلاء

 تحرير حي النصر بالساحل الأيمن

 استخبارات الشرطة الاتحادية تحبط هجوما ارهابيا على مدينة الكاظمية

 طائرات f-16 تدمير وكر لمبيت خبراء داعش للتفخيخ ومخزن للمواد المتفجرة

 القوات الامنية تدمر تحصينات مهمة لداعش

 العمليات المشتركة تصدر تعليمات مهمة للمدنيين المحاصرين في أيمن الموصل

 بالصور : انسانية القوات الامنية

 القوات الامنية تقتل عشرات الدواعش وتدمر معملين لتفخيخ العجلات

 تحرير حيي السكك واليرموك وسط الموصل

 بيان من وزارة الدفاع عن اخر التطورات في قواطع العمليات

 مقتل 14 ارهابياً وإنهاء خطر مواد متفجرة لـ”داعش” بالانبار

 القوات العراقية تتقدم ببادوش وتطوق داعش بحي الزنجيلي

 تحرير حي المطاحن ومقتل قادة داعش بالموصل

 هجوم لداعش تحبطة القوات العراقية على منفذ الوليد

 الحشد الشعبي يُفشِل محاولات تهريب قيادات داعش في الحويجة

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 09:20 الجمعة 07 ـ 04 ـ 2017

 مقتل 6 من قادة داعش ورفع 35 الف عبوة وتطهير 400 الف منزل مفخخ بالموصل

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات

 عملية نوعية لخلية الصقور الاستخبارية التابعة لوزارة الداخلية العراقية

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 17:15

 القوات العراقية تقترب من استعادة أيمن الموصل وتقتل 50 داعشیا وتدمر دبابة بالبعاج

 القوات العراقیة تدمر 190 عجلة مفخخة وتردم 20 نفقا ومعملا للتفخيخ ببادوش وتلعفر

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأحد 02 ـ 04 ـ 2017

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات 02/ 04/ 2017

 “داعش” يعدم مسؤول كتيبة بالتنظيم ویفخخ مختل عقلياً بالموصل

 القوات الأمنية تستعد لاقتحام جامع النوري

 القوات العراقية تحرر حي الصابونية في الموصل

 الشرطة الاتحادية تقترب من منارة الحدباء

 الفرقة المدرعة التاسعة تحرر قرية الصابونية ومحطة قطار الصابونية غرب بادوش

 اللواء 29 بالحشد يصد تعرضا لـ”داعش” ويحرق عجلة للتنظيم جنوب الشرقاط

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الخميس 30 ـ 03 ـ 2017

 فرقة العباس القتالية تعاني من ضم القليل من مقاتليها ضمن ميزانية الحشد الشعبي

 الأمم المتحدة: داعش يحتجز المدنيين بالموصل لاستخدامهم كدروع بشرية

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الثلاثاء 28 ـ 03 ـ 2017

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الإثنين 27 ـ 03 ـ 2017

 الحشد الشعبي يحبط تعرضا كبيرا لداعش على القامشلية غرب الموصل

 الجيش العراقي يحرر سد بادوش غربي الموصل

 القوات الأمنية تكبد داعش خسائر كبيرة بالشرقاط

 عاجل : توضيح هام : تقصي الحقائق حول قتل مدنيين في الموصل

 القوات العراقیة تحرر مركز قيادة داعش وتتقدم بمحيط جامع النوري

 القوات العراقیة تحرر حي اليابسات وتتقدم بالموصل

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الجمعة 24 ـ 03 ـ 2017

 بالأرقام: هذا ما حقّقته فرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتاليّة خلال المعارك التي خاضتها لتحرير الساحل الأيمن من الموصل..

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الخميس 23 ـ 03 ـ 2017

 اسقاط طائرة مسيرة واجلاء 1150 من ايمن الموصل

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى السبت 25 ـ 03 ـ 2017

أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شاخوان زنكي كلار ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نعم اهالي ديالى في امارة بني اسد يرحبون بالشيخ عصام زنكي مسول عشيرة زنكي

 
علّق عثمان زنكي موصل الكوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرون عشيرت زنكي في الموصل

 
علّق ابو علي الاسدي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : امارة بني اسد في ديالى ترحب بالشيخ عصام زنكي الاسدي شيخ عشيرة الزنكي

 
علّق احمدابو سامان الزنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في السعدية قبل 200 سنة الان لايوجد ذكر لهم لانهم مرتبطين مع عشائر اخرى اكثر ال زنكي نكرو نسبهم الحقيقي الا القليل منهم ولايوجد شيخ زنكي في السعدية كي يجمعهم والان تناقلت اخبار في محافظة ديالى عن الشيخ عصام الزنكي كي يجمعنا من جديد ونتمنى ان ننجمع من جديد واهل ديالى فخورين جدا بالشيخ غصام الزنكي رفعت راس ال زنكي في ديالى

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على الامام السيد محمد الشيرازي ره في حوار تاريخي له: الإمام الخميني مخلص في تطبيق حكم الله في الأرض : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم يرجى تزويدنا بالمصدر الذي يبين مصداقية التفاصيل الواردة في هذا المقال. من قبيل لقاء السيد محمد الشيرازي بالسيد الخميني، وغيرها من التفاصيل. وشكرا لجهودكم.

 
علّق احمد زركوش سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نعم الاصل زنكي لاكن الان معروفين بالرزكوش نسبة خوال جدي سلمان الزنكي ارتبط مع خوال جدي الزركوشواصبحنا معهم الان الزنكي في سعدية متفرقون وشكرا لكم

 
علّق محمد خانقيني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا بكم ومرحبا بشيخ عصام زنكي في ديالى نحن كثيرون ال زنكي في خانقين لاكن عدم التواصل سببت لنا الابتعاد عن زنكي ونحن معكم في التجمع في ديالى وماذا عن نور الدين الزنكي هل يربطنا بة عشيرة الزنكي

 
علّق حميد زنكي كلار ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كلار نرحب بالشيخ عصام عصام الزنكي على التجمع ال زنكي في ديالى

 
علّق علي حسين ، على مشكلة كادر تلفزيوني - للكاتب علي حسين الخباز : الأستاذ المحترم علي حسين الخباز : إجادة متميزة ترتقي في ايصال المنهجية المعرفيه بأسلوب محبب وشيّق وتُعَدّمن أولويات طرائق التدريس وما أحوجنا اليوم لهكذا إعدادات تمسك بأيادي جيلنا الواعد وتُركِبَهم سفينة النجاة ليصلوا الى اغوار بحور العلم وبها تنوّط الأمة وسام "كنتم خير أمّةأُخرجت للناس جميعا". علي حسين الطائي /بغداد

 
علّق حجي سلمان السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بالشيخ عصام الزنكي خطوه جميلة والى الامام في ال زنكي في لم الشمل وصله الرحم

 
علّق علي حسين ، على لكل امام سلام الله عليه طف وحسين - للكاتب علي حسين الخباز : نعزيكم بأستشها د الإمام موسى بن جعفر الكاظم ". ع. " سحائب الدموع ليس لها فصول ،تدفعُها رياح الأحزان مواكباً يوشِّحُها السواد فتلوي على ظهورها زناجيل البرق لتُعلِنَ رعدها أمطار البكاء من بغداد لكربلاء . علي حسين الطائي /بغداد

 
علّق سيف ، على ضاع العراق مابين الفساد والعشائرية - للكاتب صادق غانم الاسدي : ايها الكاتب اعتقد لو كان العنوان للمقالة هو كالاتي: ضاع العراق مابين الفساد والطائفية والعشائرية لكان افضل معبراً عن ما جرى ةيجري في عراق اليوم

 
علّق محسن نوري الزنكي السعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشائر ال زنكي غير متواجدة حاليا في السعدية لانهم مع الزنكنة وزركوش والاكوازية واغلبهم مع القومية الكردية واقع الحال لان ال زنكي عشيرة جدا ضعيفة في ديالى وانشاء الله جهود الشيخ عصام الزنكي في خير لعشيرة الزنكي وكلنا مع الشيخ عصام الزنكي

 
علّق بارق السعداوي ال زنكي يعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرحب بالتجمع في ديالى ولاكن كل اولاد العم في عشائر ثانية والبركة في عمامنا في صحوة ال زنكي المتاخرة والحمد لله ابارك شيوخ ال زنكي ورجالهم وشبابهم واتمنى التكاتف لخدمة ومصلحة كل زنكي

 
علّق علي حسين ، على بانوراما أدبية... (زيارة لصديقي جويرية) - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى : إنَّ آية ( رجوع الشمس ) مَثَلُها كمثلِ آية ( الّذين يؤمنون بالغيب ) فالمؤمنون بالغيب لايحتاجون أكثر من دلائل القدرة وعليه بنوا إيمانهم العقلي والقلبي ؛عن الامام أمير المؤمنين ( عليه السلام) " لو كشف الغطاء مازددت يقينا " وها هم ثلة ٌ من الذين يؤمنون بالغيب وبرسل الغيب وبأوصياء الغيب يقلدونهم بلا شك أو أرتياب لأنهم متجذرون بوحي العقيدة السماوية وانغمسوا بالنورانية الربانية فلا يشقّ على أولي الألباب ضياء الشمس إن بزغت في الليل الأليلِ . علي حسين الطائي / بغداد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغزالي
صفحة الكاتب :
  علي الغزالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حذار من انتخاب طلحة والزبير!  : قيس المهندس

 التاريخ والجغرافية والهوية ما بعد الموصل  : واثق الجابري

 الفارس التاسع عشر  : كاظم فنجان الحمامي

 أمة قولٍ وحسب!!  : د . صادق السامرائي

 ال سعود يضللون ويخدعون المسلمين  : مهدي المولى

 قمع الحريات في مدينة الشعراء والادباء  : د . صلاح الفريجي

 هل نراجع لكي نكون؟!!  : د . صادق السامرائي

 قضاء عنة يعلن تطوع اكثر من الفين من ابناء العشائر لمقاتلة "داعش"

 موجة جدیدة من الإستنكارات لتدمير الذاكرة التاريخية بالموصل وتخوف من مصير مشابه

 قمة بغداد بين الانظمة والشعب  : صلاح السامرائي

 مرة أخرى: اقطعوا النفط عن الأردن!!  : فالح حسون الدراجي

 الإمام الحسين(عليه السلام) آمراً بالمعروف وناهياً عن المُنكَر  : مرتضى علي الحلي

 بسبب الاحداث الامنية السيئة دمشق تنقل مهرجانا ادبيا الى كربلاء بحضور ادباء سوريون وعراقيون  : وكالة نون الاخبارية

 خالي أبو جراوية !...  : رحيم الخالدي

 مفيد الجزائري مطلوب ثقافيا  : محمد شفيق

إحصاءات :


 • الأقسام : 18 - المواضيع : 90674 - التصفحات : 70591426

 • التاريخ : 24/04/2017 - 04:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net