صفحة الكاتب : حميد الموسوي

البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل
حميد الموسوي

المتشدقون؛المفسدون ؛بياعوا الشعارات الرنانة والوعود العرقوبية كلما رأوا انفجار جماهير البصرة بعد صبر طويل حتى انبروا لعقد جلسة طارئة للحكومة المحلية للتشويش على هذا الانفجار وتمييع المطالب في حدها الادنى .جلسات حظيت بكم كبير من تبادل الاتهامات والتلاسن والقاء اللوم على المقابل – وخرجت بخفي حنين وبشعارات زائفة لاتفيد البصرة التي سرقوا اموالها السنوية المخصصة لانجاز المشاريع الحيوية .
كانت المرجعية قد خاطبت الحكومة قبل عدة اعوام بضرورة ايجاد حلول للمشاكل التي تعانيها المحافظة وفي مقدمتها الكهرباء و تحلية المياه،وسوء الخدمات ؛ وانعدام فرص العمل ؛وتردي الاوضاع التربوية والصحية والمعاشية... ولكن دون جدوى .
ولغايةاليوم ماتزال مشاريع انقاذ وتطوير محافظة البصرة مثل: مشروع البصرة عاصمة اقليم الجنوب ،ومشروع البصرة عاصمة اقتصادية للعراق ومشروع بترودولار البصرة ،ومشاريع تطويرية اخرى..ماتزال بين اخذ ورد ورفض واعتراض دون وجود معوقات تمنع تنفيذها، اللهم الاّ اختلاق حجج واهية وذرائع باهتة من اطراف احتكرت زعامة تبني المشاريع الحيوية لتحقيق مكاسب انتخابية ،واعتراضاها وسوقها لهذه الحجج متأت من تصور مريض بان تنفيذ هذه المشاريع سيحسب للاطراف السياسية المنافسة ويحقق لها المكاسب المستقبلية, وكأن تبني وتنفيذ مثل هذه المشاريع امرا جديدا وطارئا وتعجيزيا لا تستحقه هذه المحافظة المنكوبة . مع ان هذه المحافظة تعد من افقر المحافظات وهي المصدر الاول لثروة العراق ومينائه الوحيد ،ومع ان جميع العراقيين بسطائهم، وسياسييهم ،ومثقفيهم، واحزابهم : يقرون ويعترفون باستحقاق البصرة ومكانتها واهليتها لهذه المشاريع الحساسة ،الاّ ان طغيان التنافس الحزبي وغياب الروح الوطنية جعل بعض الاطراف النافذة تقف بالضد من تحقيق هذه المشاريع وتعرقل تنفيذها !!.
الغريب في الامر ان جميع الجهات التي يعنيها التنفيذ لاتمتلك سببا او عذرا واحدا يحول دون تنفيذ تلك المشاريع ,والتي لاتتقاطع مع اي مشروع وطني آخر ،ولا تؤثر من قريب او بعيد على حصة المحافظات الاخرى من المشاريع الحيوية.
والاغرب من ذلك : تعامل المحافظين و البرلمانيين البصريين ببرود وبما يشبه اللامبالات حيال مشاريع تنتشل المحافظة من بؤسها وشقائها المستديم وباستحقاق ومن دون منّة من جهات او اطراف مهما كانت مراكزها كونه استحقاق وطني يعززه موقع محافظة البصرة كميناء وحيد للعراق اولا,وامتلاكها لأكبر خزين من الثروات النفطية والمعادن فضلا عن الثروة المائية والزراعية ثانيا .كما ان الجماهير البصرية وقفت مكتوفة الايدي ولم تحرك ساكنا ولم تصر على تنفيذ هذه المشاريع الحيوية المنقذة واليوم تتظاهر من اجل ابسط حق واتفه مطلب : الحصول على ماء للشرب !!. غافلة اوجاهلة عن ان مشروع جعل البصرة عاصمة اقتصادية لوحده كان سيعالج جميع هذه السلبيات , سيوفر الكهرباء والماء الصالح للشرب ، ويقضي على الفقر والعوز والبطالة ويحل مشكلة السكن ويحسن الظروف الصحية والمعاشية والخدمية والتعليم وغيرها كون المشروع يؤسس لقيام استثمارات صناعية وزراعية وسياحية وخدمية وفق خطط ستراتيجية شاملة تحتمها متطلبات هذا المشروع .
التأجيل والتسويف والوعود الكاذبة مازالت نصيب جميع مشاريع البصرة واهمها مشروع العاصمة الاقتصادية , وليت البصرة ( سلمت ) على حصتها من مشروع البترودولار التي تقارب ٣ ثلاثة مليارات دولار.. وليتها حصلت على ماء للشرب اذ ان الاحزاب التي حكمت البصرة طيلة١٤عاما انشغلت بالتنافس والتناحر والمكاسب الفئوية والشخصية ولم تكلف نفسها ولو بنصب محطات تحلية وتصفية مياه شط العرب !!!.واليوم يقف محافظ البصرة المغبوبة ( المدلل) متفكرا مخيرا نفسه بين الذهاب للبرلمان لشغل عضويته او البقاء محافظا للبصرة بعد ان يحسب اي الوظيفتين فيها الجاه والرغد الاكثر !. مستهينا باصوات البصريين واموالهم التي اوصلته لقبة البرلمان .

  

حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/21



كتابة تعليق لموضوع : البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب النائب الشيخ حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  مكتب النائب الشيخ حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الراعي ...والمصلح المفكر  : ثائر الربيعي

 مصالح السياسيين..وهموم المواطن  : حميد الموسوي

 منتدى الاعلاميات العراقيات يدين جريمة اغتيال الصحفية نورس النعيمي  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 رئيس مجلس المفوضين يبحث مع نائب مساعد وزير الخارجية الامريكي للشؤون الديمقراطية وحقوق الانسان مجمل العملية الانتخابية في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 من ينهض بالعراق؟  : علي حميد الطائي

 الفاتیکان يشکر المرجع مکارم الشیرازی لإدانته التیارات التکفیریة

 الرياض تتوعد الحريري بعد تقاربه مع تركيا.. وجنبلاط يُثبط آمال الرياض

 من سيضحك في النهاية ؟  : عدوية الهلالي

 من مذكرات قابلة  : علي حسين الخباز

 مفهوم الاختلاف - بين التباين والتأصيل  : طارق فايز العجاوى

 ممثل المرجعیة يناشد علماء المسلمين لاغتنام فرصة شهر رمضان لرص الصفوف ونشر المحبة

 رابطة أبطال جرحى الجيش العراقي تكرم بدرع التمريض بمناسبة اليوم العالمي للتمريض  : وزارة الدفاع العراقية

 الموقف المائي ليوم 12-4-2019

 نساء البلدي يتصدرنَ مجموعة الفرات الأوسط و يتأهلْنَ إلى دوري العراقي بكرة الطائرة  : نوفل سلمان الجنابي

  دولة الإمام عليه السلام دولة الإسلام  : د. عبد الهادي الفضلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net