صفحة الكاتب : السيد ابراهيم سرور العاملي

المركز الهاشمي لإحياء التراث الوطني من النكبة الكسروانية حتى النهضة العاملية
السيد ابراهيم سرور العاملي

تعرّض لبنان في خضم النكبات التي اصابته جرّاء الحملات المملوكية الوحشية إلى أقسى انواع الظلم والطغيان. وقد نال شيعة كسروان القسط الأوفر من الغطرسة والقسوة من صنائع السلطة السياسية والدينية للمماليك .وأساساً فإن الحكم المملوكي قام على السيف والسطوة والغلبة والدماء لحلّ أي قضية سياسية او دينية.
في السنة ١٢٩١/٦٩١م حصل أوّل تحرّش للسلطة المملوكية باهل كسروان توجه حينها الامير بيدرا للنيل من سكان المنطقة فارتدّ مهزوماً. وفي السنة ١٣٠٥/٧٠٥م بدات الحملات العسكرية الرامية الى اخراج الشيعة من كسروان وما والاها نهائيّاً . فتوجّه العسكر يقوده ابن تيمية الحرّاني الى كسروان لمواجهة الامر الواقع تحت ذرائع واهية. أدّت تلك المواجهة بين الطرفين الى وقوع الكثير من القتلى في قرية "نيبيه" من قرى المتن الشمالي.
حيث لجأ المدافعون المنهمكون من القتال للإحتماء في مغارةٍ كبيرةٍ. فعمد المهاجمون الى اشعال أكبر عدد ممكن من الاشجار المقطّعة ووضعها على باب المغارة كي يتخلصوا بأيسر الطرق واخصرها من مناوئيهم.
ويمكننا رؤية النتائج الاجتماعية والسياسية في نص ابن يحيى وهو اقدم نصّ يحاكي نتائج المذبحة الكسروانية حيث جاء في تاريخه:" والسالم منهم تفرّق في جزين وبلادها والبقاع وبلاد بعلبك. ومنحت الدولة لبعضهم الأمان". اي سُمح لهم بالبقاء في وطنهم مشروطاً ، حيث ما يزال من أعقابهم حتى اليوم.
يقول المؤرخ المهاجر : "هكذا نرى أن الغرض السياسي الذي كان وراء اجتياح "كسروان وما والاها قد وصل الى نتائج غير محسوبة، بل مختلفة تمام الاختلاف. وأن الجغرافيا البشرية الحاليّة ل "لبنان" قد تشكّلت على قاعدة من خطيئة "كسروان". ومن خلال هذه المقاربة يمكن لنا أن نتصور عمق التفاعلات السيّاسية والاجتماعية التي كانت تلك التجاذبات والأحداث العنصر المكوّن لها .
وعلى هذا الاساس يمكن اعتبار نكبات كسروان وصنوف الغطرسة التي نالت أهله في ذلك الوقت هو عملية تاريخية مؤسّسة لما بعده من عناصر دخلت في النطاق السياسي والاجتماعي. وكان جبل عامل الذي شكّل محطة أساسية للوافدين الجدد قد تلقّف اخوانه بكل ترحاب، حيث وجّهت الجهود، وفق خطة محكمة وضعها الشهيد الأول محمد بن مكي الجزيني، نحو حراكٍ علمي واسع الافق بعيد المدى اجتمعت فيه كل عناصر النهضة من خلال استثمار الطاقات والعمل على تحصين الجسم الشيعي من اي خرق يمكن ان يهدده او يحاول النيل من عناصر القوة فيه.
وقد تولّى الشهيد الاول اعطاء التشّيع صفة مؤسساتية تقوم على انضمام النخَب الى هذه المؤسسة من أجل الاستفادة من تراكم خبراتها بعد ان زوّدها الشهيد بخطط العمل الناجحة آخذاً بتلك العناصر الى جهةٍ مركزية واحدة تقوم على اعداد المنطلق النهضوي من خلال بناء الارضية البشرية على أساس من الثقافة والوعي والتخطيط والعمل.
وهذا المشروع النهضوي للشهيد كان أحد أهم ثمار النكبة الكسروانية التي خلقت في كيان الأمة روحاً جديدة وقوية لتأسيس حركة علمية وثقافية استثنائية منحت البيئة الاجتماعية العاملية القدرة على مواجهة التحديات والفتن . بحيث جعلت من جبل عامل اكثر المناطق حيوية فكرية في كل العالم الاسلامي وهذا من محاسن التدبير الالهي.
وأخيراً لا يسعنا إلا ان ننوّه بجهود المؤرخين الصادقين الذين واكبوا الوقائع والأحداث برؤية تحقيقية وشفافية فائقة وخبرة بالغة الأهمية في المجال التاريخي وقراءة النصوص . وايضاً أولئك المهتمين بتاريخ اوطانهم الذي نذروا أنفسهم لقول الحقيقة مهما بلغت الصعاب، الذين يستحقون بكل جدارة أن ينالوا الاهتمام الكبير وتعزيز التعاون معهم في سبيل التقدّم العلمي وتطور البحث فيما يخدم العلم والتاريخ. وادوات البحث اليوم لا تفي للباحث والمؤرّخ كي ينال مبتغاه نتيجة لبحثه مع ما هو موجود من معوّقات تقف في طريقه .
لذا فإننا نناشد الجهات المعنية والمؤسسات الرسمية أن تبذل قصارى جهدها لفتح أبواب الانفاق المظلمة التي يختبئ خلفها الكثير من اسرار التاريخ الوطني. لأن التاريخ يجب أن يُكتب كما هو لا كما نشتهي ونريد. وهنا لا باس بنقل هذه القصة الجميلة والمحزنة في ذات الوقت التي يرويها الشيخ المهاجر في كتابه "شيعة لبنان والمنطلق الحقيقي لتاريخه" حيث يقول:"قبل زُهاء عشرين سنة،أعلن وزير السياحة في "لبنان" بمؤتمر صحفي أنّ أحدَ هُواة اكتشاف المغاور والكهوف في المنطقة عثرَ في إحدى مغاور الجبل الكثيرة على عدّة جثث، ما تزالُ هي وما عليها من ملابس جميلة محفوظةً بنحوٍ جيّدٍ يدعو الى الدهشة. وقد عرفت بمجرّد اطلاعي على الخبر أن هؤلاء من ضحايا نكبة "كسروان". أولاً لأن وضع الجثث بهيئتها التي وجدت عليها، وما عليها من ملابس ليس وضع دفن شرعي. مما يدل على أنها بقيت حيث مات أصحابُها. وثانياً لان تعرضها لدخانٍ كثيفٍ مدة كافية يفسر حفظها كل تلك القرون على ذلك النحو المدهش. فمن المعلوم أن التدخين الكثيف هو من أفضل اساليب حفظ المواد العضوية.
وإدراكاً مني لأهمية هذا الكشف ، خصوصا وأن عدة كتب مخطوطة قد وجدت الى جانب الجثث(مما يدل على حرص أولئك المساكين الفائق على كتبهم، بحيث حملوها معهم أثناء هربهم من مُطارديهم)، قد تكون الآثار الفكرية الوحيدة الباقية من الماضي الثقافي الضائع لأسلافنا في "كسروان"ما قبل النكبة، فقد قابلتُ وزير السياحة آنذاك ثم مدير المتحف الوطني حيث حفظت اللُّقى. طالباً الاطلاع خصوصاً على الكتب ولو من بعيد. ولكن كل مساعيَّ في هذا السبيل ذهبت أدراجَ الرياح. وبعد الإلحاح ووساطة عددٍ من كبار المسؤولين، حسم الوزير المختص الأمر بأن قال لي ما مؤداه، إن هذه اللُّقى، خصوصاً الكتب، هي مسألة سياسية بامتياز. يعني أن كل ما يتصل بتاريخ "كسروان" هو موضع تجاذب بين مختلف الطوائف، بعد ان غدا في موضع القلب من مشروع سياسي. ولذلك فليس له ان يقضي فيها من عنده. ولسنا نعرف مصيرها من بعد. وإنني أسجل هذه المعلومة كي لا تنسى ولعلّ عسى".
 

 

  

السيد ابراهيم سرور العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/12



كتابة تعليق لموضوع : المركز الهاشمي لإحياء التراث الوطني من النكبة الكسروانية حتى النهضة العاملية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو يوسف المنشد
صفحة الكاتب :
  ابو يوسف المنشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل حصنت ابناءك من مرض انفلونزا الفضائيات القاتله  : الشيخ عقيل الحمداني

 على أعتاب كربلاء ونداء المنقذ السيد السيستاني  : فؤاد المازني

 المرجعية الدينية العليا تدعو لاغاثة آمرلي وتعبر رفع سقف المطالب يعيق تشكيل الحكومة القادمة

 الأولمبي يتأهل الى نهائيات آسيا بعد تعادله مع إيران

 العبادي يضع شرطين للحوار مع اقليم كردستان

 وزارة الموارد المائية تواصل تنظيف قناة السلاميات في بغداد  : وزارة الموارد المائية

 شرطة البصرة تلقي القبض على عصابة لسرقة الدراجات النارية  : وزارة الداخلية العراقية

 على السنة ان يكونوا واقعيين  : حميد الموسوي

 تطهير جميع جبال وتلال مكحول ودک اوکار داعش بسامراء والشرقاط ومقتل 93 إرهابیا

 أنا وجدتي..ودروس الأنتظار  : ساهرة الكرد

 الكفالة روتين وباب اخر للفساد  : واثق الجابري

 الحل الوحيد لنجاح السيد عادل ..  : ذوالفقار علي

 كشف الأسرار في البحث عن سيدار!  : حيدر حسين سويري

 العتبة العباسية المقدسة تؤسس قسم التربية والتعليم العالي  : موقع الكفيل

 توجيهات المرجعية للخطبة الحسينية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net