صفحة الكاتب : د . جعفر الحكيم

الأخطاء والمغالطات التاريخية في قصة الرسول بولس
د . جعفر الحكيم

القديس بولس او رسول الامم هو احد اهم اعمدة الرسل في الكنيسة المسيحية الاولى, بل يمكن اعتباره الشخصية الأهم في التاريخ المسيحي, بعد شخصية يسوع الناصري, ويكفي القارئ الكريم ,ان يعلم, ان العهد الجديد, وهو الكتاب المقدس لدى الاخوة المسيحيين, والذي يتألف من 27 جزءا, ما بين رسائل واناجيل وأسفار, هذا الكتاب يضم 14 رسالة تعود لبولس

(بعد اضافة رسالته الى العبرانيين)...أي ان الرسائل التي احتوت على أفكار و مواعظ وتعليمات بولس تؤلف الجزء الأعظم من محتويات العهد الجديد ,والذي يؤمن المسيحيون انه ,وبكل محتوياته, يمثل ( كلمة الله)

 

ولد بولس في مدينة (طرسوس) التركية, والتي كانت في ذلك الزمان تعتبر من حواضر الامبراطورية الرومانية, ومركزا مهما من مراكز الثقافة الهيلينية, والفلسفة الرواقية,وكان اسمه (شاول الطرسوسي) قبل ان يصير اسمه بولس وتعني (الصغير)....وكان ينتمي الى عائلة يهودية تتمتع بصفة المواطنة الرومانية, وقد نشأ بولس في (طرسوس) وتلقى تعليمه فيها,قبل ان يشد الرحال إلى اورشليم لاستكمال تعليمه الديني اليهودي هناك, بعد حادثة صلب المسيح, على الأرجح.

 

المصادر التاريخية والدراسات البحثية والتي تناولت شخصية بولس ,كثيرة جدا, ومتنوعة,ولعل أهمها وأقدمها هو العهد الجديد نفسه,والذي اشتمل على رسائل بولس العديدة, وكذلك,سفر أعمال الرسل, والذي تضمن في جزئه الأكبر , الحديث عن بولس,و قصة تحوله للمسيحية ,ورحلاته, ونشاطه الكرازي.

 

جميع المصادر التاريخية المسيحية, التي تطرقت الى سيرة بولس, أجمعت على أمور عديدة حوله,ويمكن اختصار قصته, بأنه كان يهودي متعصب, من الذين ساهموا في اضطهاد وتعذيب المؤمنين الاوائل بالمسيحية, وخلال رحلة له الى دمشق من أجل تتبع بعض المسيحيين, ظهر له في الطريق يسوع المسيح, موجها له اللوم على أفعاله الشريرة, فامتلأ قلب بولس بالإيمان!!!... وحصل على تكليف من الرب يسوع بأن يكون رسوله الى الأمم البعيدة ( غير اليهود)!!

 

في هذا البحث سنختار ثلاثة مواضيع, لكي نناقشها من خلال مطابقتها مع الثوابت التاريخية المعروفة, من أجل اختبار مصداقية تلك الأخبار التاريخية, التي تضمنتها سرديات المصادر المسيحية المبكرة….وهذه الأمور الثلاثة هي:

 

ان بولس كان قبل ظهور يسوع المسيح له, ينتمي الى طائفة الفريسيين اليهود, وانه كان ناشطا في مجال ملاحقة واضطهاد المسيحيين الاوائل, و كذلك أظهرته بعض المصادر, وكأنه عالما بكتاب اليهود المقدس, وفاهما لمضامين التوراة الى الحد الذي مكنه من الخروج بتأويلات وأفكار جديدة, كانت نتيجتها أبطال العمل بناموس اليهود ..والى الابد !!

 

في البداية نحتاج الى مقدمة مختصرة عن الفريسيين, وهم إحدى الفئات الدينية اليهودية الرئيسية الثلاث التي كانت معروفة عند اليهود في زمن مجيء المسيح. وهذه الفئات الثلاث، هي: الصدوقيون، والأسينيون والفريسيون.

وكلمة فريسي ، كلمة آرامية ومعناها (المنعزل) لانهم كانوا يعتبرون أنفسهم مفروزين عن الشعب لقداستهم. وكانوا يمارسون التعليم والوعظ مع التشدد والتمسك بحرفية الناموس في التفسير, وكانوا ينتشرون في جميع قرى ومدن المناطق اليهودية في ذلك الوقت.

وفي نفس الوقت, كان هناك طائفة اليهود الصدوقيون, وهم الطبقة الأرستقراطية بين اليهود، ومنهم معظم رؤساء الكهنة، وكان عملهم المحافظة على نظم الهيكل والضرائب ومراقبة الخزائن, وهم مرتبطون مع السلطة الرومانية المحتلة, وإليهم أسندت السلطة الدينية ومهمة رئاسة الهيكل و النشاط الكهنوتي, على اعتبار انه حق تاريخي لهم منذ زمن جدهم (صادوق) الذي تولى رئاسة الهيكل في زمن النبي سليمان, واليه أصبحوا ينسبون بالتسمية.

 

كانت العلاقة بين الفريسيين والصدوقيين, متوترة في أغلب الأحيان, نتيجة لصراع المصالح والنفوذ, وكذلك بسبب الخلافات العقدية بين الطائفتين, من قبيل الايمان بقيامة الأموات, والارواح, ووجود الملائكة والشياطين, والذي يؤمن بها الفريسيون,وينكرها الصدوقيون, هذا بالإضافة الى الإيمان بالتوراة الشفوية, والعلاقة مع سلطة المحتل الروماني, والتي تسببت باستمرار الصراع بين الطائفتين في فترة يسوع المسيح وما بعدها.

 

عندما بدأ يسوع الناصري كرازته في قرى الجليل, اصطدم اولا مع الفريسيين, وكان الخلاف بين الطرفين ,على شكل سجالات عقدية لم تكن تخلو من تبادل للاتهامات !!

ولكن عندما ذهب يسوع الى أورشليم, وبعد حادثة تطهير المعبد الشهيرة, بدأ الاصطدام مع جماعة الصدوقيين, الذين بدأوا يتحسسون ,في دعوة الشاب المصلح ,الخطر على مصالحهم ومكانتهم ونفوذهم….فأخذوا بالتخطيط للتخلص منه, ومن دعوته, فحرضوا السلطات الرومانية عليه, وهيجوا عامة الشعب ضده, وتصدى كبرائهم امثال (حنانيا) و( قيافا) لمحاكمته

و في نهاية المطاف, نجحوا فعلا, في التخلص منه ,باستصدار الحكم بصلبه.

 

بعد صلب المسيح, بقي تلاميذه نشطين في الدعوة الى الإيمان بمسيحانيته, واخذ ينضم إليهم بعض الاتباع الجدد, وكان مركز دعوتهم في أورشليم, مع حرصهم على التواجد في المعبد الرئيسي لليهود (الهيكل), وممارسة الدعوة هناك, وهذا الأمر كان بمثابة جرس إنذار للصدوقيين, من أجل المسارعة الى القضاء على هؤلاء الأتباع وسحق الدعوة التي تهدد نفوذهم ومصالحهم, فابتدأ منذ ذلك الوقت الصدام بين الصدوقيين وبين تلاميذ المسيح واتباعه, وابتدأ الاضطهاد والملاحقة وممارسات التنكيل التي شرع بها الصدوقيون, مستغلين قربهم من المحتل الروماني ,والصلاحيات التي منحها لهم والتي تخولهم لادارة شؤون المعبد والكهانة وما يتعلق بها من حفظ التشريعات و القوانين الخاصة باليهود.

 

هذا فيما يتعلق بالصدوقيين, اما الفريسيون, فيبدو ان نظرتهم الى تلاميذ المسيح واتباعه, كانت مختلفة, حيث كانوا يرونهم مجموعة صغيرة, لم تعد تشكل خطرا على الديانة اليهودية, وربما كانوا يعتبرون صراعهم التقليدي مع الصدوقيين اهم واولى من الدخول في صراع مع مجموعة صغيرة, سيتكفل الزمن بأضمحلالها واندثار دعوتها.

 

ان هذه النظرة الفريسية, تجاه تلاميذ المسيح, نقلها لنا سفر أعمال الرسل, على لسان, شخصية تعتبر من ابرز واشهر شخصيات اليهود الفريسيين , ويدعى ( غمالائيل) ...حيث ينقل لنا كاتب السفر في الإصحاح الخامس/34:

 

(فَقَامَ فِي الْمَجْمَعِ رَجُلٌ فَرِّيسِيٌّ اسْمُهُ غَمَالاَئِيلُ، مُعَلِّمٌ لِلنَّامُوسِ، مُكَرَّمٌ عِنْدَ جَمِيعِ الشَّعْبِ، وَأَمَرَ أَنْ يُخْرَجَ الرُّسُلُ قَلِيلاً)

 

هذا العالم اليهودي الفريسي الكبير, وقف في محاكمة بطرس وبقية الرسل, حيث كان الصديقيون يحاولون ان يتخلصوا منهم ,من خلال الحكم عليهم بالقتل….وقف كبير الفريسيين (غمالائيل) وقال:

 

(أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ، احْتَرِزُوا لأَنْفُسِكُمْ مِنْ جِهَةِ هؤُلاَءِ النَّاسِ فِي مَا أَنْتُمْ مُزْمِعُونَ أَنْ تَفْعَلُوا….

وَالآنَ أَقُولُ لَكُمْ: تَنَحَّوْا عَنْ هؤُلاَءِ النَّاسِ وَاتْرُكُوهُمْ! لأَنَّهُ إِنْ كَانَ هذَا الرَّأْيُ أَوْ هذَا الْعَمَلُ مِنَ النَّاسِ فَسَوْفَ يَنْتَقِضُ،

وَإِنْ كَانَ مِنَ اللهِ فَلاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَنْقُضُوهُ، لِئَلاَّ تُوجَدُوا مُحَارِبِينَ للهِ أَيْضًا

فَانْقَادُوا إِلَيْهِ. وَدَعُوا الرُّسُلَ وَجَلَدُوهُمْ، وَأَوْصَوْهُمْ أَنْ لاَ يَتَكَلَّمُوا بِاسْمِ يَسُوعَ، ثُمَّ أَطْلَقُوهُمْ.

وَأَمَّا هُمْ فَذَهَبُوا فَرِحِينَ مِنْ أَمَامِ الْمَجْمَعِ، لأَنَّهُمْ حُسِبُوا مُسْتَأْهِلِينَ أَنْ يُهَانُوا مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ)

 

من هذا النص المهم جدا, نفهم ان موقف الفريسيين المتمثل برأي كبير علمائهم, كان عدم تأييد قتل ومضايقة أتباع يسوع الناصري, وان يتم الكف عن اضطهادهم ,و تركهم للزمن, الذي هو كفيل بإظهار صدق دعوتهم او بطلانها, وقد كان لهذا الموقف الفريسي ,أهمية كبرى في إنقاذ التلاميذ من مؤامرة القتل التي كان الصدوقيون يحاولون تمريرها, لولا تصدي الفريسيون!

 

وبعد ان عرفنا موقف اليهود الفريسيين, من تلاميذ وأتباع المسيح, والمتمثل برأي(غمالائيل) كبير الفريسيين في ذلك الزمن, نحتاج لمعرفة نوع العلاقة بين هذا العالم اليهودي الفريسي وبين بولس, في تلك الفترة….يقول بولس:

 

(أَنَا رَجُلٌ يَهُودِيٌّ وُلِدْتُ فِي طَرْسُوسَ كِيلِيكِيَّةَ، وَلكِنْ رَبَيْتُ فِي هذِهِ الْمَدِينَةِ مُؤَدَّبًا عِنْدَ رِجْلَيْ غَمَالاَئِيلَ عَلَى تَحْقِيقِ النَّامُوسِ الأَبَوِيِّ) اعمال الرسل 22/3

 

هذا النص الذي يقر فيه بولس انه كان من تلاميذ كبير الفريسيين , في تلك الفترة, يظهر لنا مغالطة صريحة وخطيرة

لان الفريسي (بولس/شاول) نفسه, تظهره لنا نصوص اخرى, وكانه أشد تعصبا وتطرفا من الصدوقيين ضد تلاميذ المسيح , حيث كان مهتما جدا بملاحقتهم, واقتحام أماكنهم وبل وحتى قتلهم, على الضد من رأي وموقف طائفته وكبيرها !!

 

(أَمَّا شَاوُلُ فَكَانَ لَمْ يَزَلْ يَنْفُثُ تَهَدُّدًا وَقَتْلاً عَلَى تَلاَمِيذِ الرَّبِّ، فَتَقَدَّمَ إِلَى رَئِيسِ الْكَهَنَةِ) اعمال 9/1

 

ومن التناقضات التي تبرز لنا, هي أننا نجد الفريسي, بولس, ليس فقط يخالف تعاليم معلمه وكبير طائفته, بل ايضا, وعلى غير عادة الفريسيين, نجده متحمسا للتعاون مع الصدوقيين ,خصوم طائفته التقليديين, من أجل اضطهاد مجموعة صغيرة, يطالب معلمه وزعيمه الروحي, بالكف عن أذيتهم وتركهم وشأنهم!!

 

والتناقض الغريب, اننا نجد هذا اليهودي الفريسي, يطلب من رئيس الكهنة, وهو من الصدوقيين, ان يمنحه تخويلا, بملاحقة اتباع يسوع المسيح في خارج الأراضي الفلسطينية...وان يلقي القبض على من يجده منهم في الطريق

 

ولو صدقنا , ان الفريسي(شاول/ بولس) كان غير مبالي ولا يحترم راي وتعاليم استاذه,كبير الفريسيين, يبقى الامر الاكثر غرابة وصعوبة على التصديق, هو كيف يثق رئيس الكهنة (الصدوقي) بشخص ينتمي لطائفة تعتبر من خصومه وفي صراع مستمر مع طائفته, ويعطيه صلاحيات ودور محوري لم تذكر لنا المصادر انه اعطي مثله حتى للصدوقيين؟!!

 

ان التصديق بهكذا حكاية متناقضة, يشبه تماما التصديق بحكاية افتراضية تخبرنا :

ان فلان ( الشيعي المتعصب) طلب من المفتي الاكبر (للسلفية) بالسعودية, ان يخوله ويعطيه صلاحيات لملاحقة والقاء القبض على المسلمين (الصوفية) في دمشق, او من يجدهم بالطريق , وجلبهم مقيدين بالأغلال !!!!

 

المغالطة التاريخية الاخرى, في نصوص العهد الجديد,التي تحكي عن بولس, أثناء فترة نشاطه في اضطهاد المسيحيين الاوائل , هي اننا نجد تلك النصوص, تصوره لنا, وكأنه ضابط في الجيش الامبراطوري الروماني, الذي كان هو صاحب السلطة الفعلية في تلك الفترة, والذي لم يكن يسمح بظهور سلطة موازية له

النصوص المسيحية, اظهرت لنا بولس, وهو يقتحم البيوت, ويقتل, ويطارد المسيحيين حتى خارج حدود فلسطين, ويجلب اناس مقيدين بالاغلال, كل هذه الأعمال, تجري في غياب السلطة الرومانية وجنودها التي كانت تحكم البلاد بقبضة حديدية, وفي تناقض لافت مع الحقائق التاريخية التي تؤكد ان اليهود في تلك الفترة كانوا في حالة احتقان و تشنج مع المحتل الروماني الذي كان يعاملهم باحتقار و قهر وإذلال, الامر الذي ادى ,لاحقا, الى اندلاع الثورة اليهودية الكبرى ضده …

مع التذكير هنا, ان كهنة الهيكل لم تكن لديهم صلاحيات ممنوحة من الرومان لممارسة سلطتهم الدينية خارج فلسطين, الأمر الذي يبين لنا ان ادعاء بولس, حول رحلاته الى دمشق , ونشاطه النضالي في الطريق إليها, مجرد كذبة مضخمة!!

 

ان عوامل الشك في مصداقية دعاوى وقصص بولس, ومحاولته اضفاء معالم الاهمية والمركزية على شخصيته, تزداد لدى الباحث لهذه الشخصية, من خلال تتبع رسائله وما تضمنته من اقتباسات غير حقيقية كان ينسبها الى كتب اليهود المقدسة , ضمن التعاليم والمواعظ التي كان ينشط في إرسالها الى اتباعه المؤمنين الجدد, من غير اليهود, الذين ليس لديهم اطلاع ولا معرفة بتفاصيل عقائد اليهود, فيستقبلون تأصيلات بولس على اساس انها حقائق إيمانية يقينية!

 

ومن الامثلة على ذلك, ادعاء بولس, وهو يؤصل للعقيدة التي ابتدعها, ان لا مغفرة بدون سفك دم !!

 

(وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيبًا يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ) عبرانيين 22/9

 

هنا نلاحظ, ان بولس, ينسب هذا الادعاء العريض والخطير الى الناموس( التوراة) وهو ادعاء غير صحيح

حيث تؤكد نصوص التوراة الكثيرة على ان المغفرة, تحصل بالتوبة والعودة الى الله, والكف عن عمل الخطيئة

 

( فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقًّا وَعَدْلاً فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ.

كُلُّ مَعَاصِيهِ الَّتِي فَعَلَهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. فِي بِرِّهِ الَّذِي عَمِلَ يَحْيَا) سفر حزقيال 18/21

 

ومن الامثلة الاخرى, والعجيبة, على جرأة بولس في المغالطة والتحريف, نجد الخطأ الذي يمرره لإقناع أتباعه الغير مطلعين على اللغة العبرية ولوازمها , حيث يخاطب أهل غلاطية في رسالته...غلاطية 3/16

 

(وَأَمَّا الْمَوَاعِيدُ فَقِيلَتْ فِي إِبْرَاهِيمَ وَفِي نَسْلِهِ. لاَ يَقُولُ: «وَفِي الأَنْسَالِ» كَأَنَّهُ عَنْ كَثِيرِينَ، بَلْ كَأَنَّهُ عَنْ وَاحِدٍ: «وَفِي نَسْلِكَ» الَّذِي هُوَ الْمَسِيحُ….!!!)

 

وهنا يجد القارئ محاولة بولس لتمرير خطأ مضحك, يكتشفه اي عارف بلغة اليهود(العبرية), والتي لا توجد فيها اصلا , كلمة (انسال) وانما فقط كلمة (نسل) والتي تأتي للدلالة على الجمع فقط, كما هو الحال مع كلمة ( ابل) في اللغة العربية.

 

ان لجوء بولس الى استخدام أسلوب التلون من أجل نجاح دعوته!!...كما أقر هو في كورنثيوس الأولى 20/9

 

(فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ. وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ)

 

وكذلك اعتماده على منهجية ( الكذب المقدس) من اجل مجد الرب !!

 

(فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟ )

 

كل هذه الحقائق, تقودنا الى فهم المغالطات والاخطاء التي أوردها بولس, او أتباعه, في سرديات قصته, وكذلك تفسر لنا حقيقة الأسباب التي جعلت هذا الشخص ينجح في تحويل دين يسوع المسيح, الى دين جديد, يقوم بأكمله على شخص المسيح...فقط !!

  

د . جعفر الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التكتيك المسيحي في اختلاق النبؤات اليهودية حوارات في اللاهوت المسيحي 43  (المقالات)

    • قصة (المسيح الاخير)....الذي اعتنق الاسلام !!  (المقالات)

    • الحرية الفكرية ما بين دراسة الايمان ودحضه رد على مقال الكاتبة مادونا عسكر  (المقالات)

    • المسيح قام …..ثم ماذا؟!! حوارات في اللاهوت المسيحي 42  (المقالات)

    • عودة النبي ( إيليا) ما بين الوضوح اليهودي والتخبّط المسيحي حوارات في اللاهوت المسيحي 41  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الأخطاء والمغالطات التاريخية في قصة الرسول بولس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد خضير عباس
صفحة الكاتب :
  محمد خضير عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدى الروضتين العدد ( 56 )  : صدى الروضتين

 كيف تكون مرجعا شيعيا؟  : محمد الشذر

 في ذكرى استشهاده.. الإمام جعفر الصادق رائد التقریب والفکر الحضاری

 التجارة .. تواصل تصنيع الرز المحلي لدعم البطاقة التموينة في مجارش العمارة الحكومية  : اعلام وزارة التجارة

 خلف الکوالیس: ماذا قال الملك السعودي لمفتی العراق حول الشیخ النمر؟

 السياسة ليست قذرة  : باقر العراقي

 هل تسمح لنا السعودية ؟  : سامي جواد كاظم

 النفخة الثانية وانتفاء الأنساب  : عبد الله بدر اسكندر

 العدد ( 87 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 وزير النقل يزور معرض دبي للطيران في دورته 15  : وزارة النقل

 مقتل 100 مسلح بالقصير والجيش الحر يحرق الجثث  : بهلول السوري

 بالصور: السعودية ترتكب جريمة جديدة بحق متظاهرين بالقطيف  : وكالة نون الاخبارية

 صد هجوم بالعدنانیة وانشقاق بین الدواعش بالأنبار ومقتل واعتقال 45 ارهابیا

 دروس من الانتخابات البريطانية 2015  : د . عبد الخالق حسين

 الثورة الايرانية هدم للوهابية الارهابية وبناء للحضارة الاسلامية  : د . طالب الصراف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net