صفحة الكاتب : حامد شهاب

مخاطر كبيرة للمسلسلات الكويتية والتركية على مستقبل العائلة العراقية
حامد شهاب

من يتابع مضامين وتوجهات أغلب المسلسلات الكويتية والتركية في الفضائيات الخليجية ، على وجه الخصوص ، وبعض القنوات الفضائية العربية عموما ومنها المصرية ، يجد أنها تترك تأثيرات خطيرة وغاية في السوء على العائلة العراقية ، ويمكن أن نضع بين يدي المهتمين بالشأن التربوي والنفسي والاجتماعي ولجان الحرب النفسية بمختلف أشكالها ، ومراكز البحوث المختلفة الموجودة في العراق ، مدى ما تتركه تلك المسلسلات من مضامين هدامة خطيرة ، وبخاصة الخليجية والتركية ، تتوزع مخاطرها وفقا لتوجهات والأنماط السلوكية التالية:

  1. تركز أغلب مضامين المسلسلات الكويتية على محاولة إيجاد (معالجات) إنتشال من حالات التفكك الأسري وتدهور القيم لدى العائلة الكويتية ، وما تعانيه من أضرار كبيرة على مستقبل أجيالها حتى وان كانت محبكة من حيث الصياغة الفنية ولديها قدرة على الاقناع ، لكن المعالجات التي طرحتها تلك المسلسلات، لمظاهر انحراف السلوك في المجتمع الكويتي ، تبدو وكأنها غير عملية ، وليس لها تأثير يذكر داخل الكويت ، إن لم تكن تاثيراتها الخطيرة إمتدت الى مجمل عوائل المنطقة ومنها العراق، الذي يعد أكثر العوائل مشاهدة لتلك المسلسلات، حيث لاتجد تلك العوائل سوى المسلسلات الكويتية والتركية وسيلة للترفيه ، لما تعانيه من حالات ضنك المعيشة والفراغ الطويل في حياتها، حيث لاعمل ولا وظائف ، ولا وسائل ترفيه ، وربما يكون تاثير تلك المسلسلات على العوائل العراقية ، أكثر مما تتركه على العوائل الكويتية نفسها، التي لاوقت لديها أصلا لرؤية مسلسلات من هذا النوع، بسبب رفاهية العيش وتفكك أحوال الأسر الكويتية أصلا، وعدم وجود روابط بينها ، كما ان الحلول والمعالجات التي تطرحها خلال المسلسلات لاتجدي نفعا، إن لم تترك تأثيراتها تقليدا واسع الانتشار لإنماط السلوك التي تشيع تعدد الزوجات في المجتمع الكويتي وانتشار مظاهر الطلاق ، وهي التي تنتقل بتأثيراتها الخطيرة الى العراق، الأقرب جوارا للكويت وتشابها في بعض العادات والتقاليد ، حيث تكون نسب الطلاق والتفكك الأسري مرتفعة في العراق، وتعد المسلسلات الكويتية والتركية ، إضافة الى تدهور أوضاع العراق بعامة ، وتدني نسب المعيشة ، واحدا من أسباب ارتفاع تلك المظاهر الشاذة في العراق ، حيث تزخر المحاكم العراقية بعشرات تلك الحالات كل شهر ، ويكاد العراق أكثر بلدان العالم في شيوع تلك الانحراف والطلاق والمظاهر السلوكية الشاذة والهدامة، وبخاصة عند الشابات والشباب في مقتبل العمر، إن لم تكن تأثيراتها الى الكبار (نساء ورجالا) لاتقل أهمية من حيث المخاطر على الشباب.
  2. تركز المسلسلات الكويتية على أنماط انحراف السلوك في المجتمع الكويتي ، وهي تروج للزواج بأكثر من واحدة ، بسبب رفاهية العيش والتفكك الأسري وعدم وجود روابط تماسك اجتماعي، وهو أي المجتمع الكويتي ، على خلاف المجتمع العراقي ، لايهتم كثيرا لمخاطر تفكك الاسر الكويتية ووضع حد لإنحرافات سلوك أغلبية عوائلها ، وبخاصة في مراحل الشباب العمرية ، ويكون توجه أغلب الشباب للتخلص من أنماط الزواج التقليدية والتوجه نحو التحرر والانفلات بسبب شيوع مظاهر انتشار المخدرات والجنس بطريقة تفوق كل تصور، وانتقلت بعض تلك المظاهر الى العراق في السنوات الاخيرة بطريقة مرعبة وتدعو للقلق من شيوع مظاهر سلوك شاذة وتترك تاثيرات غاية في السوء والخطورة على مستقبل آلاف العوائل العراقية التي تتابع مسلسلات من هذا النوع وهي كثيرة.
  3. إن تخلف طروحات المسلسلات العراقية وندرتها وعدم اقتناع العراقيين بأغلب مضامينها ، كونها مرتبكة وتسرف في الضحك على عقول الناس بمضامينها الهابطة، هو من يدعوهم الى العزوف عن رؤية ومشاهدة تلك المسلسلات العراقية ، بالرغم من قلتها، كما ان الخطط الستراتيجية لوزارة الثقافة واتحاد الادباء والكتاب العراقيين ونقابة الفنانين وكل المهتمين بالشأن التربوي والثقافي والاجتماعي لايضعون أنماطا للتوجه نحو اعداد مسلسلات عراقية وأفلام ذات مضامين هادفة وفيها معالجات شبه واقعية لمظاهر ما يعاني منه مجتمعنا ، ولم يتبق أمام الاف العوائل العراقية وبخاصة النساء والشابات من مختلف المراحل العمرية وكذلك الاطفال سوى مشاهدة المسلسلات الكويتية والتركية ، وهي تترك مظاهر سلوك ضارة وتشيع الفاحشة ومظاهر الانحلال والتفكك الاسري، ولا تنسجم مع أخلاقيات العائلة العراقية ، التي تراها مرغمة على مشاهدة مضامينها بالرغم من تفاهة ما تحتويه تلك المسلسلات من مضامين هدامة ومخلة بالاداب والسلوك الاجتماعي المنحرف والشاذ في أغلب الاحيان.
  4. أما الاخطر في المسلسلات التركية وبخاصة مسلسلات ( كواده لبي، ومهند ونور) ،ومسلسلات (حريم السلطان) بكل اجزائها في التحريض على الفاحشة والزواج من جاريات وحتى من ساقطات، وتعرض انماطا متفككة من السلوك الغربي وانماط حياة لاتوجد حتى في المجتمعات التركية نفسها ، من حيث التحرر والانفلات وسيادة أجواء الفوضى في العلاقات الأسرية، وتشيع مظاهر الحرام في السلوك من الساقطات وبنات الهوى ، تحت أغطية الحب ومسلسلات الفاحشة ، التي تشيع بكثرة في كل القنوات الفضائية وبخاصة الخليجية منها ، وهي مظاهر هدامة هي الأخرى وادت الى الإضرار بعوائل عراقية وشجعت معالم الانحراف وسلوك عصابات القتل وشيوع الجريمة ومظاهر الانحراف ، يضاف اليها معالم ما عاناه المجتمع العراقي من حروب منذ عقود من الزمن لتترك هي الاخرى عوامل هدامة ، أدت الى إنحلال وتفكك كثير من الأسر وشيوع أنماط الطلاق والمظاهر الهدامة مثل المخدرات بكل أشكالها واقامة العلاقات غير المشروعة .
  5. تعد المسلسلات التركية سواء التي تروج لحريم السلطان او مسلسلات الحب والزواج المنفلت هي الأخرى عامل تخريب فكري لإنماط السلوك ، وتتابع عشرات الالوف من العوائل التركية تلك المسلسلات ، في السنوات الخمس الاخيرة ، والتي ازدحمت بها الفضائيات الخليجية ، ما خلق حالات من الانحرافات الشاذة وأججت مشاعر النساء السلبية تجاه ازواجهن ، وظهرت الكثير من حالات التقليد والمحاكات لنماذج تلك السلوكيات المنحطة والمبتذلة ، كان المجتمع العراقي من أكثر المجتمعات تأثرا بها وخطورة من حيث ما تتركه من آثار محاكاة وتقليد وترويج للعادات ولأنماط التفكير التي تسير باتجاه التفكك والإنحلال المجتمعي وتشجيع مظاهر الخيانة الزوجية وبخاصة بين النساء اكثر من الرجال ، ونجم عنها العزوف عن الزواج مرة وفي تشتت علاقات العوائل والروابط الاجتماعية وحدث تنافر غريب وهجين بين افراد العائلة العراقية بين الشاب وخطيبته او زوجته وبين الرجال والنساء المتزوجين ادت الى اختلاق مشاكل تكاد تكون شبه يومية ما بين العائلة الواحدة وما بين العوائل الاخرى ، ونجمت عنها حالات طلاق وتخريب علاقات اجتماعية ، وعانت الاف العوائل العراقية من ظهور مشكلات لم تكن في الحسبان، مردها الى ترديد نغمة ما تتركه تلك المسلسلات من حالات تقليد خطيرة لانماط السلوك المبتذل والرخيص، وهو ما بقي يغلي وتظهر نيرانه المنحرقة بين وقت آخر، واسفر عنها تعرض علاقات عائلية كثيرة الى التفكك الاسري وحالات افتراق وتنافر وعداوات لها اول وليس لها آخر بين الأزواج ، وتركت ردات فعل غاية في السوء ، ربما لاتقل خطورتها عما تحدثها البراكين من زلازل مدمرة.
  6. من بين المقترحات والملاحظات التي يمكن ان تحد من تلك المظاهر او تقلل من مخاطرها السلبية الخطيرة على العائلة العراقية ان تتوجه لجان الحرب النفسية وتلك المهتمة بتربية النشيء ومنظمات المجتمع المدني وتلك المسؤولة عن الفضائيات والاتصالات بأن يتم تقنين عدد استلام الفضائيات غير المرغوبة بأن يتم جلب (دشات) و(رسيفرات) ذات نظم خاصة يمكن السيطرة ضمن كل منطقة على أعداد فضائياتها ، وكانت تلك الحالة موجودة في سوريا لسنوات سابقة ، لاتسمح لاكثر من عشر قنوات اخبارية وقنوات مسلسلات بدخول المجال الفضائي لها ، والتضييق على عدد الفضائيات وبخاصة الـ ( أم بي سي) وقنوات الدراما العربية ، وتحديد نطاق استلامها ، كونها هي المسؤولة عن تدهور العلاقات الأسرية وهي من تعمل على تشتيت اواصر تلك العوائل وزيادة مظاهر الطلاق والأنحراف، والتقليل من مظاهر تناول المخدرات والمقاهي التي تروج للشيشة للنساء وللشباب وكل مظاهر الترف غير السوية ، كونها تركت مظاهر سلوك منحطة ، وأدت الى إنحلال وتفكك العوائل العراقية بشكل لم يعد بالإمكان وضع معالجات خطيرة توقف انتشارها الرهيب.
  7. كما تتحمل وسائل الإعلام العراقية ووسائل التوعية الدينية وحتى المدارس والجامعات والمركز البحثية العراقية بكل مسمياتها، وبخاصة النفسية والاجتماعية منها ، المسؤولية في عدم التثقيف على مخاطر توجهات مسلسلات من هذا النوع ، ولم تعقد ندوات او حوارات توعية ، تتناول مخاطر توجهات تلك الفضائيات وانماط مسلسلاتها الهدامة على المجتمع العراقي وتركته وحيدا يعاني كل أمراض الجهل والتخلف والانحطاط وان تفعل الفضائيات فعلها السلبي الخطير، دون رادع يوقف الزحف الرهيب لمضامين تلك المسلسلات.
  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/30



كتابة تعليق لموضوع : مخاطر كبيرة للمسلسلات الكويتية والتركية على مستقبل العائلة العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز الارشاد النسوي التابع للعتبة العباسية المقدسة
صفحة الكاتب :
  مركز الارشاد النسوي التابع للعتبة العباسية المقدسة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخشية من لجان التحقيق... السلطات البحرينية انموذجاً  : احمد جويد

 التناص اللاأيقوني بين القصة والرسم  : امجد نجم الزيدي

 الحشد الشعبي يتقدم باتجاه حي الشهداء من محورين ويحاصر ثلاثة شفلات مفخخة

 الكراهيه الاسباب والتأثيرات  : عبد الحكيم عثمان عبد الحفيظ

 تستعد فرقة المسرح الجامعي في ميسان لعرض اوبريت( الوان)  : ليث محمد الغريب

 توصيات حقوق الانسان الهدف والمبتغى  : احمد جبار غرب

 السيد علي عبدا لحكيم البكاء من المعهد التقني ناصرية يحصل علي شهادة الماجستير تخصص علوم كيمياء حياتية  : علي زغير ثجيل

 العمل : انجاز 11 الف معاملة تدقيق للمشمولين الجدد بالاعانة الاجتماعية ضمن الوجبة الاولى لاصدار البطاقة الذكية لهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 موظفون في وزارة الكهرباء يعتدون بالضرب على صحفي في البصرة فضح ضعف الأداء  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 رئيس برلمان العراق لايعترف بتضحيات الحشد الشعبي المقدس  : عزيز الحافظ

 الحشد الشعبي والجيش ينفذان عملية أمنية لمناطق شرق الانبار وصولا إلى حزام بغداد

 أربع طرق لتدريب الدماغ على التغلب على أعراض كثرة السفر

 المهندس شروان الوائلي يبعث بدراسة خاصة بمشروع قانون موازنة 2013 لرئيس مجلس النواب

  المرأة والفروسية  : يسرا القيسي

 هوسات في الحشد الشعبي   : ابو فاطمة العبودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net