صفحة الكاتب : رزكار ازاد

صحافة الاستقصاء بين النزاهة والقضاء
رزكار ازاد

ليس خافياً على كلِّ المتابعين ما للصحافة منذ نشوئها في أوربا بعد الثورة الصناعيَّة من دورٍ كبيرٍ في التأثير في كلِّ المجالات لا سيما السياسيَّة والاجتماعيَّة والاقتصاديَّة والثقافيَّة، بل تجاوز أثرها إلى الإسهام في نشوب الحروب وتوتير العلاقات بين الدول ونشوب الأزمات، واستخدامها في الحرب النفسيَّة بين الأقطاب المُتحاربة، وأجلى مثالٍ على ذلك استخدامها في الحرب الباردة بين قطب المحور الرأسماليِّ المُتمثِّل بالولايات المتحدة الأمريكية وقطب المحور الشيوعي المتمثل بالاتحاد السوفيتي.
ونظرة خاطفة على تاريخ الصحافة الاستقصائية في القرن العشرين يتبيَّن من خلالها الدور الذي قامت به في فضح ملفات فساد كبيرة أو جرائم مقترفة أو فضائح سياسية أطاحت برأس أعظم دولة والمتصدرة لقيادة العالم الرأسمالي، الرئيس الأمريكي، "ريتشارد نيكسون" بعد إدانته هو وكبار معاوينه عام 1974، في القضية التي اشتهرت بفضيحة ووتركيت، وأشهر المحررين الذين قاموا بالتغطية الاستقصائية الخاصة بهذه القضية، كلٌّ من Bbwood ,Ward Cary Bernstein , بجريدة الـ واشنطن بوست.
لكن الأمر الذي يشكل محوراً أساسياً في وجود صحافة استقصائية حقيقية من عدمه هو وجود النظام الديمقراطي الذي يكفل الحريات التي تمثل الصحافة وحرية التعبير فيها وإتاحة المعلومات من أجلى مصاديقها؛ لذا نلاحظ عدم وجود صحافة استقصائية في دول العالم الثالث عموماً والبلدان العربية خصوصاً، إلا ما ندر وفي بلدان حديثة العهد بالديمقراطية.
إن التحوُّل الذي حدث في العراق بعد عام 2003 من نظام دكتاتوري شمولي إلى نظام ديمقراطي أتاح لظهور صحافة مستقلة عن الدولة، حتى رأينا كماً هائلاً من تلك الصحف والمواقع الإلكترونية والفضائيات والإذاعات، وقد تناولت تلك الوسائل الإعلامية الكثير من الملفات لا سيما ملفات الفساد الإداري والمالي؛ حتى ليتبين أن الفساد الإداري والمالي لم يكن موجوداً في حقبة النظام البائد؛ وذلك بسبب عدم وجود صحافة مستقلة في تلك الحقبة، وتوفرها وانفلاتها بعد 2003.
إن تأسيس هيئة لمكافحة الفساد بعد العام 2003 بعنوان (هيئة النزاهة) كان ضرورياً بعد أن لمس المجتمع ومؤسسات الدولة حجم الفساد الذي استشرى في كل مفاصل الدولة، وإن الكشف عن الفساد بات ضرورة اجتماعية ينبغي أن يسهم فيها جميع فئات المجتمع، وبما أن الصحافة تمثل السلطة الرابعة – كما يعبرون – وتستطيع بما لها من أدوات أن تكون عين الشعب على المؤسسات ومساعداً للجهات الرقابية في كشف الخروقات وشبهات الفساد؛ لذا كان لزاماً أن تستعين تلك المؤسسة الفتية (هيئة النزاهة) بالصحافة ووسائل الإعلام المختلفة، وحسب علمي فإن النزاهة بعيد تأسيسها استحدثت تشكيلاً إدارياً يعنى برصد الأخبار والتقارير والتحقيقات والمقالات حول شبهات الفساد الإداري والمالي وتضخم الأموال والكسب غير المشروع وإساءة استعمال السلطة التي تنشر في وسائل الإعلام المقروءة والمواقع الإلكترونية، وقد اتخذت الكثير من الإجراءات تجاه تلك المواد الصحفية لتتحول إلى بلاغات وإخبارات ومن ثم إلى قضايا جزائية تعرض على القضاء العراقي ليصدر قرارات الأحكام المناسبة حسب قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 واستعراض تقارير النزاهة السنوية التي توزعها على وسائل الإعلام يتبين ذلك بشكل جلي، ولا أبالغ إن قلت إن عدد المواد الصحفية التي رصدتها وحدة الرصد في النزاهة منذ تأسيسها حتى الآن يربو على 20 ألف مادة صحفية إن لم أقل أكثر تتوزع بين الأخبار والتقارير والتحقيقات والأعمدة والمقالات الصحفية، وقد عقدت النزاهة مؤتمرات وورش عمل وندوات عن الصحافة الاستقصائية ودورها في ملاحقة ظواهر الفساد والمؤسسات الحكومية التي ينتشر فيها، وقد شاركتُ في أكثر من فعالية بحضور كبار أساتذتنا في كلية الإعلام في جامعة بغداد.
لكنَّ الذي أثارني أمران، الأول: ما سطرته النزاهة في تقريرها السنوي من رفعها لمشروع قانون حقِّ الاطلاع على المعلومة والحصول عليها إلى أعلى الجهات للتصويت عليه من قبل السلطة التشريعية، وما يترتب على ذلك من اتساع الفرصة أمام الصحفيين لا سيما ممن يمتهنون الصحافة الاستقصائية وتمكينهم من حرية التحرك لاستقصاء بعض المعلومات والتقصي عنها ممن يندرج في قائمة هموم المواطن من تلكؤ للمشاريع وتدني الخدمات وتفشي مظاهر الفساد الإداري والمالي، والثاني ما أعلنت عنه هيئة النزاهة من استحداث صفحة للرصد التلفزيوني ينشر فيها مجموعة المقاطع الفديوية المقتطعة من نشرات الأخبار والبرامج التلفزيونية التي تناولت قضية من القضايا التي تهم النزاهة حسب قانونها النافذ من منع الفساد ومكافحته، واعتماد الشفافية في إدارة شؤون الحكم على جميع المستويات، عبر التحقيق في قضايا الفساد وتنمية ثقافة في القطاعين العام والخاص تقدر الاستقامة والنزاهة الشخصية واحترام أخلاقيات الخدمة العامة، واعتماد الشفافية والخضوع للمساءلة والاستجواب، فإدراج الهيئة لأسماء البرامج والقنوات الفضائية ومواضيعها المتعلقة بالفساد والجهات المحال إليها في موقعها الإلكتروني يُمثل نوعاً من أنواع الشفافية ودافعاً لوسائل الإعلام لتأخذ على عاتقها الجد والاجتهاد في سبر مكامن الفساد وكهوفه وفضح عمليات الفساد في العقود والمشاريع المتلكئة والهدر بالمال العام والإضرار بمؤسسات الدولة؛ لأن عمل النزاهة هذا – نشر الرصد – يمنح تلك الوسائل الطمأنينة والثقة بالهيئة على أنها تأخذ بنظر الاعتبار كل ما ينشر في وسائل الإعلام مما يمكن أن يعد شبهات فساد أو مخالفة لأخلاقيات الوظيفة العامة والسلوك الوظيفي، وكل ذلك يصب في خدمة الوطن والمواطن إن كثفت النزاهة تحقيقاتها في ذلك.
لكن المؤاخذة التي يمكن أن تشخص على الرصد التلفزيوني– على الرغم من إدراجه الجهات المحال إليه – هو إغفال الإجراءات المتخذة بصدده من قبل دوائر النزاهة، فالمواطن والصحفي يريدان أن يطمئن من أن القضايا التي تفتح في تلك المخالفات المشخصة في الرصد لا تذهب ادراج الرياح، بل تخضع لإجراءات التحري والتحقيق وملاحقة الفاسدين، لكن مما يهون الخطب أن الكثير من إجراءات التحقيق تتسم بالسرية على وفق قانون أصول المحاكمات الجزائية رقم (23) لسنة 1971، وخضوع ذلك تحت إشراف القضاء الذي يلزم المحققين بعدم تسريب أي جزء من مجريات ومحاضر التحقيق، بيد أننا كإعلاميين نريد عرض ما يسمح به القانون من الإجراءات لنتلمس شفافية إجراءات الأجهزة الرقابية.

  

رزكار ازاد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/27


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : صحافة الاستقصاء بين النزاهة والقضاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين بريسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثقافة القطط والكلاب في دول الغرب  : برهان إبراهيم كريم

 فقدوا أطرافهم بسبب الإرهاب لكنهم لم يفقدوا الأمل  : وزارة الدفاع العراقية

 المدرسي يدين تفجيري كربلاء وبابل ويدعو إلى التحقيق في معرفة اسبابهما

 خمسة نصائح الى السيد حيدر العبادي  : عباس الكتبي

 سحب الثقة أم سحب المنصب ؟  : خالد محمد الجنابي

 وقفة مع مختَطفي كربلاء  : حميد الموسوي

 انتصار الفلوجة .. لِمَنّ ؟  : ابو باقر

 رحلة البحث عن السراب  : عباس ساجت الغزي

 وســــــــام الثقافـــة العراقيـــــة من هولندا يزين صدر الأديب محمد رشيد  : محمد رشيد

 التنمية الصناعية هل تقوم على حساب المستهلك؟  : حميد الموسوي

 النجف الاشرف تستقبل 5 الاف نازح من الموصل

 سكتوا عن سبايكر وبادوش ...  : حميد الموسوي

 قصة الحرامي اسماعيل الوائلي الحلقة الثانية

 كردستان و الكورد  : د . خالد العبيدي

 نشرة اخبار من موقع  : وكالة انباء المستقبل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net