صفحة الكاتب : منى محمد زيارة

عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق
منى محمد زيارة

منى محمد زياره

طالبت العالمة والباحثة العراقية اقبال لطيف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بضرورة تحمل مسؤولياته تجاه الأخطاء التي ارتكبتها الادارات الامريكية السابقة والتي كانت سببا رئيسيا في تفشي السرطانات في العراق وتلوث التربة والمياه وبالتالي القضاء على الاجيال القادمة .

وقالت في تصريح صحفي لها موجهة كلامها الى ترامب , نطالبكم بالتدخل الشخصي والفوري لإنقاذ الشعب العراقي من الموت البطيء والمحقق بعد اعترافكم بأن غزو العراق كان خطأً فادحا وخاصة بعد ان تسببتم بتدميره وبالتواطؤ مع بعض دول الخليج العربي حيث تسبب استخدامكم للأسلحة المحرمة الدولية من اليورانيوم المنضب وصواريخ الكروز والقنابل العنقودية بتلوث التربة تجاوزت المعايير الدولية المسموح بها وهذا التلوث انتشر في المياه السطحية والجوفية والهواء والنبات وادى الى انتشار الامراض السرطانية والولادات المشوهة خلقيا.

واضافت. ان الحرب على العراق ادت الى ضرر كبير في البنى التحتية للبلد اضافة الى التدهور الصحي للإنسان والحيوان والنبات فلقد اعترفتم في تقرير غاو باستخدامكم الاسلحة واختبارها لاول مرة على الشعب العراقي وذلك وفقا لتقرير (GAO / NSIAD-95-116 Cruise Missiles والدراسات التي أجراها مركز التحليلات البحرية الامريكية ووكالة الاستخبارات الدفاعية وتحليل GAO للقوة الجوية الامريكية في حرب الخليج) في عام 1991 ومنها صواريخ الكروز ذي الرؤوس الحربية المحشوة باليورانيوم المنضب ،والتي سعيتم الى تطويرها واختبارها على منشأة الزعفرانية في بغداد في 17يناير 1993 بضربها ب42 صاروخ توماهوك كروز من السفن البحرية في البحر الاحمر وهي منشأة مدنية وليست نووية كما أوردته استخباراتكم الخاطئة دوما ،ولما تنبهت الدفاعات الجوية العراقية الى مسار الموقع العالمي للصواريخ كما ورد في تقريركم سعيتم الى تطويرها مرة اخرى واختبارها على مقر احدى المؤسسات الحكومية في المنصور وسط بغداد بضربها ب23 صاروخ توماهوك كروز في يونيو للعام نفسه وهذا يثبت انكم اخترقتم اخلاقيات الحروب من خلال تجربة اسحلتكم المحرمة على الشعوب , ولكوني احد الباحثين في مجال التقنيات الاحيائية لاستصلاح التربة الملوثة كيميائيا واشعاعيا فعند اجراء البحث نلتزم باخلاقيات البحوث بعدم الاضرار بالبيئة او التجارب على البشر فكيف اذا كانت هناك حرب يستخدم فيها اسلحة محظورة,

وعبرت الباحثة العراقية عن صدمتها بعد تعرفها على نتائج الفحوصات المختبرية للتربة والنبات والمياه التي اجرتها في منطقة جنوب شرق بغداد مع اجراء دراسة احصائية لوبائية السرطان في السكان والوقوف على مسبباتها وصواريخ الكروز كانت احدها , مؤكدة سعيها الجاد لايجاد الحلول لها , مشددة الى ان معامل الانتقال للنويدات المشعه من التربة الى نبات كرسون الحدائق كانت اعلى من الحدود الدولية المقبولة بـ 148 مرة لسلسلة اليورانيوم وبـ393مرة لسلسلة الثوريوم مع فقدان التربة لخصوبتها وانتشار الامراض السرطانية في العراق بصورة عامة وسكان منطقة الزعفرانية وجسر ديالى والمدائن بصورة ملفتة للنظر وخصوصا في الاطفال حيث انتشرت السرطانات النادرة مثل سرطان العين وداء الزرقاء في الولادات الحديثة فضلا عن سرطانات العقد العصبية للشريان الابهري في الاطفال الرضع وكذلك التشوهات الخلقية بدون اذرع وبدون عين وبدون عمود فقري مع ظهور جنس لاذكر ولاانثى ولاخنثى ، لذا فان نتائج معامل الانتقال لاتؤثر على العراقيين فقط وانما ستؤثرعلى القوات الامريكية في بغداد والعراق بأكمله كما ان نتائج معامل الانتقال تحتم علـيً الملاحقة القضائية في المحاكم الدولية ضد من تسبب بانعدام الامن الغذائي والاضرار الصحية والبيئية في العراق لكون هذه الاضرار طويلة الامد ضد الرؤساء الامريكيين السابقين جورج بوش الاب والابن وبيل كلنتون ورئيس الوزراء البريطاني السبق توني بلير باعتبارهم مجرمي حرب وتم بالفعل جمع تواقيع المتضررين من ضحايا التلوث باليورانيوم المنضب وذوي المتوفيين بالسرطان في منطقة جنوب شرق بغداد مرفقه مع التقارير الطبية الكاملة للمطالبة بالتعويضات من التحالف الدولي وفقا للمادة السابعة من قانون المحكمة الجنائية الدولية .

  

منى محمد زيارة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • طمر النفايات المشعة يهدد مناطق جنوب شرق بغداد بتزايد الاصابات بالأمراض السرطانية  (أخبار وتقارير)

    • ترشيح سياسي الماني من اصول عراقية مهاجرة لانتخابات البرلمان الالماني  (أخبار وتقارير)

    • مسرحيةٌ سياسية أنتهت ونحن من دفع ثمن تذكرتها  (المقالات)

    • خدعوهم فقالوا ... ماذا بعد داعش؟؟؟؟  (المقالات)

    • ظهور انواع نادرة من التشوهات الخلقية في العراق لم يشهدها العالم من قبل نتيجة التلوث البيئي والصحي  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : قصي الجبوري ، في 2019/09/03 .

دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج

• (2) - كتب : قصي الجبوري ، في 2019/09/03 .

والله العظيم كل كلامج صحيح ست اقبال ربي يوفقج




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نايف عبوش
صفحة الكاتب :
  نايف عبوش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ردا على الاديب : العبادي یؤکد مجانية التعليم

 الحشد والاتحادية ينفذان عملية أمنية استباقية في محور بادية النجف

 نواب الرئيس والبطالة المقنعة  : عمار جبر

 وزير النقل : استمرار الاعمال بتأهيل وتطوير مركز صيانة الطائرات رقم 1  : وزارة النقل

 المركز العراقي لغسل الكلى يقدم جهود طبية وتمريضية متميزة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 ثلاثة أمراء سعوديين من العائلة الحاكمة محكوم عليهم بالإعدام في العراق  : وكالة نون الاخبارية

 دولة القانون تكسب المعقد السادس في مجلس المحافظة مفوضية النجف تؤكد خسارة قائمة الوفاء للنجف معقدها التاسع

 كيف نتعامل مع لغة القران الكريم كمنهج سماوي؟  : عقيل العبود

 طاقم ال BBC في ضيافة ذي قار  : حسين باجي الغزي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 11:45 12ـ 05 ـ 2017 (عمليات الرسول 2)  : الاعلام الحربي

 أهم التطورات الأمنية والعسكرية في الوضع العراقي ليوم الأربعاء الموافق 21/1/2015  : كتائب الاعلام الحربي

 انفجار يهز واسط  : علي فضيله الشمري

 اللواء الثامن في الحشد يتسلم من القوات الامنية مهام حماية قضاء الطارمية شمالي بغداد

 منظمة العفو: داعش تقتل وتعذب المتهمين بالزنا والقتل  : وكالات

 وكيل وزارة الصناعة والمعادن الاداري يلتقي لفيف من المواطنين والموظفين في شركات الوزارة العامة لحل وتذليل المعوقات التي تواجه طلباتهم المالية والقانونية والادارية   : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net