صفحة الكاتب : عودة عريقات

حق العودة إيمان راسخ وواقع مؤلم
عودة عريقات

 منذ النكبة سنوات عديدة مضت  والانتظار سيد الموقف ومع بداية كل عام جديد  يتجدد الأمل المدعوم بالإيمان في القلوب بالوعد الرباني الأتي بتحرير البلاد المقدسة من الغزاة والمحتلين الذين ارتكبوا أفظع الجرائم ضد البشر والشجر والحجر وتخليص أولى القبلتين  وثالث الحرمين وأرض المحشر والمنشر ومسرى  ومعراج رسول الله من الاحتلال البغيض ،

حيث بات حق العودة قناعة مقدسة  وإيمان  كبير في ضمير  وقلب ووجدان الشعب الفلسطيني ولا يستطيع أحد مهما على شأنه في السياسة والقيادة سواء كان عربي أو غربي إلغاء هذا الحق أو إنقاصه فهو يتعلق بمصير ومستقبل عدة ملايين من الفلسطينيين المشتتين في بقاع الأرض والذين تم تهجيرهم وتهجير آبائهم وأجدادهم من ديارهم فلسطين في نكبة عام 1948م وهو أهم وأصعب عناوين الثوابت الفلسطينية لأن العودة تعني انتهاء الاغتصاب والاحتلال وتعني  أيضا الحرية،

 ويعطل تنفيذ هذا الحق  واقع مرير  ومؤلم للقضية العربية المركزية  منذ القرن الماضي حيث الظروف  العربية السيئة  وأيضا الظروف الدولية السائدة  وخاصة بعد التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة  للتصويت في مجلس الأمن الدولي لقبول دولة فلسطين  عضو فيه  بحدود عام  1967  وانكشاف اللثام الأمريكي  بصورة جلية عن الحقيقة وذلك بإعلان المعارضة الأمريكية  الصريحة لهذا القبول بالإضافة  إلى الرؤيا التي أوضحها الرئيس الأمريكي ووزيرة خارجيته من خلال خطاباتهم وتصريحاتهم  السابقة وخططهم المعادية للشعب الفلسطيني والمناصرة للاحتلال الإسرائيلي ،

واختصرت الرؤية الأمريكية في  عدة نقاط  وهي قيام الدولة على حدود  1967، والقدس عاصمة لدولتين، وإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وتقبل الوقائع الإحتلالية على الأراضي الفلسطينية ومراعاة الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية بالإضافة لفكرة تبادل الأراضي وحتى هذه الرؤيا  الأمريكية للحل والمحددة والضيقة لن تبقى  في ظل استمرار المماطلة الإسرائيلية وتهويد الأماكن الفلسطينية  الذي ما زال جار على قدم وساق،

وقيام الدولة على حدود عام 1967  والقدس عاصمة لدولتين فهي عناوين للترغيب والقبول الفلسطيني ولكنها وفقا للنقاط اللاحقة فهي فارغة من المضمون ولا تحقق الرؤيا الفلسطينية لقيام الدولة الفلسطينية،

و بخصوص الاحتياجات الأمنية فهي مطاطة لا سقف محدد لها ، وهناك شروط إسرائيلية متعددة توضع لهذا الغرض ووفقا لهذه الاحتياجات فإن لإسرائيل الحرية في إنشاء مناطق متعددة عازلة ومنزوعة السلاح وأيضا الوصول لأي بقعة في العالم للقصف الجوي والاغتيال والاختطاف بدعوى حماية أمنها ،

أما تقبل الوقائع التي خلفها الاحتلال على الأراضي الفلسطينية المحتلة فهي مخيفة فهي إجراءات تهويد عملية للهوية الفلسطينية  والعربية والإسلامية في القدس والتراث الفلسطيني والاستيلاء على نسبة كبيرة من أراضي الضفة الفلسطينية المحتلة  و بناء  المستعمرات الاستيطانية عليها  وبقاء جيش الاحتلال على الحدود  بين فلسطين والأردن ،

أما بخصوص فكرة تبادل الأراضي  أو ربما تبادل السكان أيضا ورغم التكهنات وبعض التفسيرات  فهي  تبقى غامضة وملغومة  ولا  تفاصيل دقيقة معروفة  لعامة الشعب الفلسطيني حولها  والفكرة بحد ذاتها  خطيرة  وفكرة التبادل تم صدور فتوى دينية  من فلسطين بتحريمها،

ويثبت  خطورتها  ما ورد في الصحافة أن وزير الخارجية الإسرائيلي ليبرمان كرر موقفه بأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ليس ممكنا في السنوات المقبلة وأنه يجب تكريس هذه السنوات لإدارة الصراع وليس حله وكرر رؤية حزبه القائلة بأن الحل النهائي للصراع يجب أن يشمل تبادل سكان مع الدولة الفلسطينية،

وقال أيضا أن الحكومة الإسرائيلية ملزمة الآن حسم قضية العرب داخل إسرائيل  وأي اتفاق في القضية الفلسطينية  لا يتضمن العرب في إسرائيل سيكون انتحارا جماعيا لنا،

 أما حق العودة فهو موضوع شائك وحساس ومن يخوض بالحديث فيه  كالذي يسير بين الأشواك لا يسلم من لسعتها ولكن الضرورة تبيح المحظورة أحيانا لقول الحقيقة المعاشة التي لا يستطيع أن ينكرها أحد وبسبب ما يسمعه ويشاهده المواطن العربي من تناقضات في الأقوال والمواقف وما ينتج عنها من هرج ومرج وخلط الحابل بالنابل وإضفاء جو من البلبلة على الفكر العام واختلاف العقل والقلب في تأييد المواقف وفقا للاستعداد الذهني للشخص ومواقفه المسبقة المهيأ لها ولذلك لا مفر من التطرق لحق العودة المحفوظ في الضمير والوجدان فهو يشكل ركيزة أساسية من مجموعة الثوابت الوطنية الفلسطينية والتي تشكل عنوان القضية،

 ولا يعقل أن من عانوا من عذاب اللجوء ومن عانوا من ظلم وقهر الاحتلال وأيضا كل المؤمنون بحق العودة وعدالة القضية الفلسطينية أن يكون لديهم شك في تحقيق هذا الأمر يوما ما بأيدي الأجيال القادمة ولكن يبقى الإيمان المتأصل  والراسخ والأمل في تحقيق الوعد الرباني مزروعا في العقول والقلوب وما بين التمني والحلم والإيمان بتحقيق العدالة على الأرض وبين الواقع السياسي المر  والمؤلم والإمكانية العاجزة التي تنتاب الأمة اليوم مسافة شاسعة وكبيرة،

 ولذلك أرى من السذاجة أن يعول أحد ما على كرم المحتلين لبلادنا لكي يرأفوا بحالنا ويقبلوا بعودة لاجيء فلسطيني واحد أو أكثر إلى بلدته ومدينته وزرعه وبيته التي هجروه  منها بالقوة والبطش والمجازر من قبل فرقهم الصهيونية فرق عصابات  القتل العسكرية المدعومة من قبل قوات الاستعمار البريطاني وما رافق ذلك من تخاذل قسم  من الأمة الكبيرة في عام النكبة 1948م،

 وسواء كان ذلك من خلال تفاهمات أو مفاوضات أو صفقات أو اتفاقات لتحقيق السلام العادل والذي لن يتحقق في ظروفنا الحالية هذه وخاصة في ظل ظروف الأمة الصعبة والتي تمر بها اليوم دول عربية متعددة وأيضا لعدم رغبة المحتلين لفلسطين  تحقيق السلام العادل  المطلوب ،

وما جرى من حوارات ولقاءات حتى الآن كان للأسف  لجس النبض والمناورة وتضييع الوقت من قبل الإسرائيليين ولقد أثبت الفلسطينيون للعالم أن هناك شريك فلسطيني لعملية السلام يقبل بقرارات الشرعة الدولية ويتوق لتحقيق السلام العادل،

 وما ورد في الرؤية الأمريكية لقيام الدولة الفلسطينية المذكورة آنفا والمزمع  تسويقها على العالم بعد بلورتها ودراستها ومشاورة الأطراف المعنية والدولية  وإقناع الفلسطينيين  بالرجوع للمفاوضات الثنائية يؤكد القناعة المسبقة للإسرائيليين والأمريكان بإلغاء حق العودة ومنع تحقيقه وهذا الأمر يظهر جليا دون أي لبس لحقيقة الموقف الأمريكي والإسرائيلي من حق العودة وما جرى من مفاوضات  ومباحثات حتى الآن هو من باب خداع الفلسطينيين ولذر الرماد في العيون،

 ومر على النكبة سنوات  متلاحقة طويلة والطفل الذي ولد خلال أحداثها  أو  حتى بعدها دخل سن الشيخوخة منذ زمن وأصبح جدا يجتر الذكريات واللاجئون ينتظرون الخلاص والتحرير والعودة لأن حق العودة ورمزه المفتاح مفتاح المنزل الذي هجره اللاجيء الفلسطيني مرغما لن يتحقق بسهولة أبدا فكل فلسطيني يعيش بالشتات اليوم يقابله  يهودي صهيوني يعيش على أرض فلسطين التاريخية ولو قلنا أن هناك أكثر من ستة ملايين فلسطيني ينتظرون العودة  فإن هناك أكثر من ستة ملايين يهودي يقيمون في فلسطين،

 ولهذا فإن اليهود ينظرون لحق العودة كخطر كبير يهدد وجودهم لأنه وفقا لرؤيتهم يتناقض مع وجودهم ولهذا فإنهم ينظرون لأمر العودة بصورة جدية على أنه صراع بقاء وحتى النازحين الذين نزحوا في حرب عام 1967 حيث يرى اليهود خطرا في عودتهم إلى الضفة الغربية وهذا الخطر هو  من جملة أسباب الهجمة الاستعمارية الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس لكي لا يبقى أرضا تفي بمتطلبات العودة  للاجئين والنازحين ولا تفي  بالزيادة السكانية الناتجة عن التكاثر الطبيعي للمواطنين الفلسطينيين،

 وعلى سبيل المثال جدلا فإن عودة مليون لاجيء  فلسطيني  إلى  بلداتهم وقراهم ومدنهم في حدود عام 1948 تعني لليهود وجوب خروج مليون يهودي من فلسطين المحتلة لإخلاء المكان لأصحاب الأرض والقضية وخاصة في ظل الهجرة اليهودية المستمرة إلى فلسطين وتزايد عدد السكان المستمر وهذا أمر صعب المنال في ظروف العرب والفلسطينيين الحالية والتي تتصف بالضعف العام فهم لا يملكون القوة اللازمة والاستعداد التنظيمي والقرار المستند للقوة لآلية تنفيذ حق العودة بالقوة أو بالسلام المستند لتوازن القوى وخاصة  في ظل وجود قطب دولي وحيد يدعم التوجهات والرغبات الإسرائيلية وغالبية من العرب يستظلون بجناحه،

 ومن جهة أخرى لو افترضنا على سبيل المثال أن المحتلين سمحوا من خلال إطار التفاهمات والمفاوضات للسلام الموعود بالعودة للاجئين بغض النظر عن العدد المسموح له بالعودة فهل سيقبل العائدون العودة إلى الضفة الغربية وغزة  وإذا سمح لهم بالعودة إلى داخل الخط الأخضر (حدود عام 1948 ) فهل سيقبلون الجنسية الإسرائيلية والسكن في مناطق أخرى غير بلداتهم التي  تم تهجيرهم منها  لأن كثيرا من البلدات الفلسطينية والبيوت أزيلت عن الخارطة واستبدلت بمواقع إسرائيلية  وتم شق الطرق الكبيرة في أراضي وتجمعات البيوت الفلسطينية وتم تغيير معالم البلاد والسكان بصورة جذرية،

 وإن حصل ذلك  فهذا يخالف ما رسمه اللاجيء الفلسطيني في ذهنه من صور بهيجة لحق العودة فهو إن قبل فإنه سيكون إسرائيليا وفقا لقانون الجنسية الإسرائيلي ولن يعود لأرضه ومنزله التي خرج منها هو أو خرج منها آباؤه، ومنذ عام النكبة 1948 تم ربط حق العودة ورمزه المفتاح في عقول وقلوب اللاجئين وكافة الفلسطينيين بتحرير الأرض والعودة إلى بيت وحقل وبستان الآباء والأجداد مع رايات النصر ورفع العلم الوطني والعقائدي وتجديد جواز السفر الفلسطيني الذي توقف إصداره في عام النكبة والعودة لتداول الجنيه الفلسطيني كعملة  وطنية متداولة ،

 واستمر هذا الشعور حتى الآن رغم الخيار العربي للسلام كخيار استراتيجي وحيد وبالتالي فإن العودة المجتزئة إن تحققت فرضا عن طريق المفاوضات والسلام فهي لن تعبر عن الحلم الموجود في خلجات ووجدان اللاجيء الفلسطيني الذي حلم طويلا بحقه في العودة إلى بيته وأرضه وبلده في ظل راية دولته المستقلة،

 ورغم ذلك فالخيار يبقى للاجئين  لكي يختاروا الوضع الذي يناسبهم وفقا للظروف والوقائع المفروضة ولا  يستطيع أحد التدخل في رغبتهم وإرادتهم أو الإملاء عليهم ما يفعلوه ويختاروه،

 ومنذ عام  1967 وفلسطين محتلة من النهر إلى البحر ومحاصرة  وسلطان المحتل الغاصب يسري على طولها وعرضها وفي كل يوم تشرق فيه الشمس على فلسطين المحتلة هناك  شهيد وجريح  ومعتقل  فلسطيني يؤخذ عنوة من  بيته  ومن بين أطفاله وذويه وأنين بشر وشجر وحجر وما يجري من أحداث يعيشها الشعب الفلسطيني كل يوم تتمثل بإجراءات الاحتلال البغيضة وما يرافقها من قهر وظلم هو حقيقة جاثمة على كاهل الشعب الفلسطيني وليس ضربا من ضروب الخيال،

 ولذلك لا  يقع  لوم على أفراد الشعب الصامد في وطنه   وحده والعالق بين مطرقة  الاحتلال وسنديان  الصمود والحاجة  لتذليل الصعوبات والعقبات  لتهيئة الظروف المناسبة والتمكين من حق العودة  وذلك من خلال ما يطرح من آراء مختلفة  على الفضائيات والصحف الورقية والالكترونية والإذاعات لأن ما يتوقون إليه شيء وهو يمثل رغبة إنسانية تمثل حق مشروع للاجئين  الفلسطينيين بالعودة وبين الواقع المرير  والمؤلم الذي تمر به القضية والشعب الفلسطيني على أرض وطنه وهو مغلف بالضعف وغياب الأفق الحقيقي للفرج المنشود،

 ومفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية  السابقة ورغم  فشلها وعجزها  عن تحقيق أي  انجاز ملموس حتى الآن حول المسائل المهمة إلا أن لها  من وجهة نظر البعض  رمزية تعبر عن قناة حوار  تلتقي مع خيار العرب الوحيد للسلام  والتي تحول دون خيار أو إجبار الفلسطينيين للهجرة من الوطن بسبب ما يفرضه المحتل يوميا  وفقا لمخططات رهيبة  وما تمثله من مضايقات وتعسف وترهيب وقتل ومصادرة وقطع أرزاق وممارسات إحتلالية متعددة تنكيلا وتنكيدا على المواطن الفلسطيني تفقد الحليم صبره وأيضا بسبب الزيادة في الحاجة المعيشية  والطلب الناتجة عن الزيادة الطبيعية في عدد المواطنين الفلسطينيين ،

 وفي  ظل  انعدام الاستعداد  والرغبة لدى  معظم الدول العربية المحيطة بفلسطين  لمحاربة إسرائيل بسبب ظروف متعددة وبسبب معاهدات السلام المعقودة أ والاتفاقيات والتحالف مع الغرب و بسبب عدم تحقيق التوازن الإستراتيجي اللازم  للحرب ،

وأيضا بسبب غياب  الظهير الفاعل للمقاومة  الفلسطينية  في  الأرض المحتلة وبسبب الهيمنة الإسرائيلية الكاملة فإن المفاوضات من وجهة نظر قسم غير قليل من رجال السياسة العرب والفلسطينيين تبقى كخيار سياسي لنفي المزاعم الإسرائيلية بغياب الشريك الفلسطيني للسلام،

 وأيضا من وجهة نظر أخرى لاستمرار الدعم  السياسي  المعنوي والمادي من قبل قسم كبير من الغرب للسلطة الوطنية الفلسطينية  لأن الغرب ومعظم العرب خيارهم الوحيد هو السلام  بواسطة المفاوضات  التي لم تثمر  حتى الآن وهي متعثرة  وتمثل عملية الحوار الوحيدة المتوفرة  مع المحتلين لمتابعة ملف القضية الفلسطينية ومتابعة الحياة اليومية الفلسطينية ،

لأن غياب المقاومة الجدية الفاعلة وغياب المفاوضات تعني شلل وجمود يعيق ويغيب أفق حل القضية بسبب استمرار المحتل في تنفيذ مخططاته لتهويد بقية الأراضي والأماكن الفلسطينية،

 ولذلك التعويل على شعب الأرض المحتلة بمفرده فقط لتحرير البلاد من الاحتلال بالسلام أو المقاومة هو أمر صعب لأن الجندي الإسرائيلي هو المستعمر وهو المستوطن الذي يحارب ويقمع المواطن الفلسطيني وتقيم عائلته  على بعد عشرات أو مئات الأمتار من منزل  المواطن الفلسطيني فالصراع برأي الإسرائيليين الصهاينة هو صراع بقاء إما الموت والانتهاء أو القتل والبقاء ولذلك يتشددون في ردة فعلهم وقمعهم،

 والدولة العبرية تملك القوة العسكرية والاقتصادية والتنظيمية وهي حليفة لأقوى دولة في العالم وسفنها وطائراتها الحربية تجول في البحار المحيطة بالعرب وبالفضاء العربي وما هي القوة الفلسطينية أمامها وخاصة في ظل التشرذم والضعف العربي  وتقبل  قسم  من الأنظمة العربية    للرؤيا السياسية المفروضة من  قبل أميركا حليف إسرائيل الإستراتيجي،

 وأيضا  اليوم فلكل قطر عربي شأن يغنيه ويشغله عن القضية الفلسطينية فهناك صراع  قائم بين بعض الشعوب وأنظمتها ومكائد ودسائس وتحالف مع الخصوم من قبل أنظمة ضد أنظمة أخرى والتي لم تعد القضية الفلسطينية أولوية لمعظمهم في ظروفهم الصعبة الحالية،

ولهذا فإن تحميل فشل أمة بأكملها في تحرير فلسطين وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين المنتظرين للعودة منذ النصف الأول للقرن الماضي إلى شخص أو مجموعة أشخاص لا حول لهم ولا قوة أو تحميله لسلطة ضعيفة أو جهة معينة واحدة ووفقا لمنظور ضعف الأمة القائم اليوم هو استهتار بالعقل العربي وبعيدا عن الواقع ويعبر عن ضعف في الرؤيا لقائله ومصدره،

وإذا توفرت الرغبة لدى الأمة الكبيرة لإعادة شأنها بين الأمم بالولوج لمصادر القوة والعزة لإعادة الكرامة العربية والإسلامية المسلوبة منذ عام 1948م فلن يعيقها أي علاقات أو اتفاقات أو تفاهمات أو حوارات أو معاهدات  دولية،

ووفقا للرؤيا الأيدولوجية الإسرائيلية النافية لحقوق العرب والمسلمين والفلسطينيين في أرض وبلاد فلسطين وانسجاما مع عجز الأمة الظاهر عن فعل اللازم المطلوب منها ومن منطلق الحقيقة المرة المعاشة  فإن كل من يرغب بالعودة إلى فلسطين التاريخية من اللاجئين في ظل المعطيات الحالية القائمة فإنه بحاجة لكي يركب صاروخا عابرا ليحط به على البلد الفلسطينية التي يختارها ،

ومن تصريحات رئيس وزراء إسرائيل  السابقة وكانت ممزوجة  باستهزاء أنه وفقا للتوجهات الفلسطينية فإنه سيكون هناك دولتان لفلسطين واحدة في حدود عام  1967 والأخرى  في الداخل  وفقا لطلب تنفيذ حق العودة   وهذا وفقا لرؤيته يتعارض  مع المخططات الصهيونية  ويسبب خللا  في توازن العامل الديموغرافي  لصالح الفلسطينيين و أيضا مع  استمرار وجود إسرائيل  ،

بالإضافة لإصرار نتن ياهو  على الطلب المتواصل من الفلسطينيين الاعتراف بيهودية الدولة  رغم الرفض الواضح والقاطع الذي أعلنته  السلطة  الوطنية الفلسطينية لهذا الطلب  لأن هذا الاعتراف  يحمل في طياته تبعات خطيرة تؤدي إلى طرد العرب الفلسطينيين من الداخل المحتل عام 1948  أو من خلال  إجراء عملية تبادل سكان بينهم وبين المستعمرين في الضفة الغربية الفلسطينية وأيضا تعني إلغاء ضمني لقرار حق العودة  رقم (194) إلى داخل  المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948 إن جرى هذا الاعتراف  ،

ورغم أن الحقيقة مرة تؤلم النفس  لكنها تبقى حقيقة ولا مفر من البوح بها وربما لا يرغب قسم من الناس سماعها لكي لا يحبط ولكنها يجب أن تكون محفزة لفض الاختلاف والاشتباك والاستناد على أرض صلبة واضحة المعالم بتحقيق المصالحة والوحدة  دون تأخير وبناء القوة اللازمة لرد الكرامة والأرض العربية الإسلامية الفلسطينية المسلوبة،

ولذلك ما لم نترك القول ونتجه للفعل الحقيقي والذي يجب أن نبدأه بفك الخصام والاشتباك بين كل الأطراف المتشابكة والسير بخطوات حثيثة على طريق الوحدة لأن في الاتحاد قوة  والبيعة يجب أن تكون لله والوطن وهذا  أمر أولى  إتباعه ومقدما على الأحزاب والأشخاص والمصالح  وإلا فإننا سنبقى مكاننا نرى مأساتنا ومع ذلك نتجادل ونتألم فقط ولهذا يجب الانتقال لمرحلة العمل الجدي المنتج  وتغيير وتعديل وتصويب الفكر والنظر إلى الصراع  بصورة جدية وتجديد وابتكار الوسائل اللازمة لبلوغ الهدف،

وعلى رأي شاعر الحكمة المتنبي  رحمه الله :

( إذا كانت النفوس كبارا       تعبت في مرادها الأجسام)  ،

والعودة بحاجة لعمل جدي جماعي عربي وإسلامي موحد ومخلص والرجوع لتعاليم الدستور الإلهي،

ويقول المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم في حديثه الصحيح (لن تقوم الساعة حتى تحاربوا يهود أنتم شرقي النهر وهم غربيه).

 

1/1/2012                     عودة عريقات

  

عودة عريقات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/01


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : حق العودة إيمان راسخ وواقع مؤلم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زمن رحيم البدر
صفحة الكاتب :
  زمن رحيم البدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تقرير منظمة شيعة رايتس ووتش الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق المسلمين الشيعة  : منظمة شيعة رايتس

 قصائد مختارة  : قحطان جاسم

 لجان فنية تتفقد مطحنة ام قصر الاهلية في محافظة البصرة للمساهمة في انتاج مادة الطحين  : اعلام وزارة التجارة

  الاستخفاف بالمال العام  : عمر الجبوري

 العمل العراقي يحتفي بعوائل شهداء الحشد الشعبي بمناسبة عيد الاضحى  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 التحذير من الفتن والتقليد الباطل  : احمد مصطفى يعقوب

 الشراكة الوطنية دليل على وطنية الكتلة الاكبر  : صباح الرسام

 لجنة نيابية: قانون المساءلة يمنح حقوق تقاعدية لفدائيي صدام واعضاء الشُعب البعثية

 عاجل .. فرقة العباس تستدعى مجددا وتحرك قواتها

 أرقام مرعبة لها دلالات!!  : عبد الجبار نوري

 الحشد لبى النداء وعليكم الإيفاء  : رحيم الخالدي

 وزير العدل: اجتماع المكتب التنفيذي لوزراء العدل العرب سيركز على تجفيف منابع الارهاب  : وزارة العدل

 قراءة في كربلاء الحسين عليه السلام  : الشيخ علي العبادي

 المنتوجات الغذائية تبرمً عقدا  لصناعةً 30 الف طن من زيت الطعام الى القطاع الخاص  : وزارة الصناعة والمعادن

 اعلان من دائرة العقود والتراخيص البترولية  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net