صفحة الكاتب : جمال الطالقاني

النقد .. الوفاء .. وارضاء الناس غاية لا تدرك...!!
جمال الطالقاني

في الكثير من الأحيان اشعر  أنني اقف امام جدار من الحيرة .. لا اعرف له بداية ولا نهاية .. سببه الغاية في إرضاء الناس .. وبالذات من هم حولي من اقرباء واصدقاء  ومقربين فلا اعرف لماذا أطالبهم  بـ الكثير بينما لا اجد منهم الا القليل .. ولـ مجرد التقصير مني اجد  اللائمة  تنهال وكأنها سيل جارف .. وعندما اجد منهم التقصير اكتفي بـ الصمت راجياً ان يتبعه اعتذار .. ولكن هيهات هيهات .. فـ قد ايقنت الآن انني لا افهم من هذه الحياة الا اني على قيد الحياة ...

عموما ففي حياتنا اليومية نتردد أحيانا عن القيام ببعض الأشياء بسبب أن المجتمع يستهجن هذا التصرف او ذاك بالرغم من مشروعيته وعدم مخالفته للشريعة أو للقانون أو حتى الذوق العام .. بعض الناس لا يملك شيئا ويشعر أنة يملك كل شيء .. وآخرون لديهم كل شيء ويشعرون أنهم لا يملكون شيئا .

هذا الكلام الجميل يؤكد على النظرية القائلة إن الحالة النفسية للشخص هي المؤثر الأساسي في السعادة والشقاء فمتى ما توفر الرضاء حصلت السعادة ومتى ما حل السخط يحصل الشقاء ..

إن أقوى شخص في العالم هو من يسيطر على مشاعره ويتحكم فيها ..  واضعف شخص هو من يتحكم الآخرون في مشاعره وانفعالاته .. يسمى ذلك في علم النفس المرجعية .. فينقسم البشر إلى قسمين أشخاص ذوو مرجعية داخلية ... وآخرون ذوو مرجعية خارجية ... بالتأكيد أن قناعة الإنسان السوي يجب أن تتفق مع مكارم الأخلاق  والأعراف المجتمعية التي يعيش فيها .. وعدا ذلك فانه من المعلوم أن إرضاء الناس غاية لا تدرك .. وهذا متعارف عليه في مجتمعاتنا للاسف .. فمن راقب الآخرين وأخذ نقدهم على مستوى المشاعر لن يستفيد من النقد بينما من استمع إلى النقد دون أي تأثر على مستوى مشاعره استطاع أن يستفيد من النقد البنّاء ويتجاهل النقد غير البنّاء .. عليه علينا أن نقوم بما نحن مقتنعون به وما يوافق مبادئنا بغض النظر عما سيقوله الأخرون ما دمنا لا نؤذيهم ولا نؤثرعليهم ..

وليكن نصب أعيننا إرضاء الله تعالى أولا .. وأرضاء  ضميرنا  .. ومن ثم أرضاء الأخرين لأنك إن أرضيت بعض الناس لن تستطيع أرضاء كل الناس !!

وبالطبع ان الصراحة مع نفسك وبناء صورة إيجابية عن ذلك هي أفضل الطرق المؤدية لراحتك النفسية. مع الاعتقاد الحتمي بأنك سوف لن تحصل على إستحسان كل الناس على أي شيء تفعله، وعندما تكون شخصاً قديراً وواثقاً من نفسه لن يؤثر عليك رد أو رفض أو موافقة الأخرين أو الأختلاف في الرأي .. لأن الخلاف في الرأي لا يفسد  للود قضية .. عندئذ سوف تبني القدرة على التصرف بطريقة إيجابية في مثل هذه المواقف .. وتستطيع ان تمرن نفسك على تجاهل عدم الموافقة أو  الإستحسان  من الغير  وباستطاعتك  قطع الصلة الوهمية بين ما يقوله أو يفعله الآخرون وبين قيمتك الذاتية .. وان كلام الناس لا يقدم ولا يؤخر وانها عقدة تدور في أغلب المجالس والمجتمعات واني هنا أتساءل  هل من المعقول أن نضطر لفعل أشياء لا نرغب بفعلها من أجل إرضاء الناس وكلامهم ؟... بالطبع لا وألف لا .. اذن النقد وارد وكما هو معروف له اسسه المعرفية والمعروف عن الناس جميعاً أنهم يميلون إلى المدح والثناء .. وحب الثناء في جملته خصلة حسنة محمودة العاقبة لأنه يدعو إلى طلب الكمال ما لم يكن نزوة من نزوات  الأنانية  العمياء فهو سبيل إلى العمل الذي يستحق الثناء .. وينفرون من الذم والانتقاد .. ولكن كراهة النقد ليست بصفة محمودة في جميع الأحوال .. لأنها تنطوي على أخطاء كثيرة تدل على ضيق العقل ومحدودية التفكير كما تدل على ضيق الخلق وضيق المجال ..

أول هذه الأخطاء إعتقاد المرء أن الناقد أفضل دائماً من المنقود .. فهو إذا سمع النقد ظن أن الذي يوجهه

إليه يستعلي عليه ويدعي أنه مبرأ من العيب الذي يسنده إليه .. ولولا ذلك لهان وقع النقد في نفسه لأنه يشعر أنه ومن ينقده سواء .. وقد يكون المنقود أفضل من الناقد فيما يتعلّق بذلك العيب وفيما يتعلق بسواه .. والحقيقة أن الناقد لا يكون أفضل من المنقود في عيوبه .. ولا أقدر منه على عمله المنتقد ولا على سائر أعماله .. كل منا يستطيع أن ينظر إلى بيت من البيوت وينتقد البناء ويُوجد به العيوب .. لكننا لا ندعي أننا أقدر على البناء والهندسة من بانيه ومهندسه .. وكل منا يستطيع أن يقرأ كتاباً فيشعر بنقصه في جانب من جوانبه لأنه كان ينتظر المزيد من البيان في ذلك الجانب .. ولنترك النقد وارضاء الاخرين وننتقل الى الوفاء تلك الكلمة الرائعة التي تحوي على كل ما هو انساني  اوجده الخالق جل في علاه بعبده ..

   حيث لي قصة رويت عن رجل طاعن بالسن دخل عيادة طبية لازالة بعض الغرز على أثر عملية جراحية... سألته الممرضة اذا كان على موعد كعادته فأجاب لا لأنني سوف أذهب الى دارالرعاية لرؤية زوجتي وأتناول معها الأفطار " فسألته عن سبب وجودها في الدار وليس في منزلها ؟ فأجابها بأنها مريضة بمرض الزهايمر  ضعف الذاكرة تم سألته هل تغضب اذا تأخرت عليها قليلا ؟ فأجابها قائلا  لا  لأنها لا تعرفني منذ خمس سنوات وأنا على هذه  الحالة  فقالت له كيف تذهب كل يوم لتناول الأفطار معها وهي لا تعرفك ؟ فأجاب هي لا تعرفني لكني أنا أعرفها !!

هذه القصة .. إن دلت على شيء انما تدل على الحب والوفاء . الوفاء معنى جميل وكبير وصفة نادرة في هذا الزمان .. وسراج يضيء في ليلة حالكة ضاع فيها الأمل وهو أحلى ما تتحلى به النفس البشرية .. يكمن في أصحاب الأخلاق والقلوب الطاهرة والنقية وحبهم للناس .. ذلك الطبع الذي يعتبره البعض عملة نادرة ومعنى من معاني الصدق والعدل وصدق اللسان والفعل معا في زمن يكثر فيه الغدر والكذب والخيانة والتي هي من طبع أصحاب القلوب المريضة ومعنى أخرللنفاق وعدم الوفاء ونقض العهد وصفة قبيحة يتصف بها كل شخص لئيم لا يريد الخير للأخرين .

نستطيع أن نمنع أنفسنا من الفرح والسرور ولكننا لا نستطيع أن نمنعها من الحزن والألم .. نستطيع أن نكون حريصين وحذرين من جور الأيام والغدر من الأخرين ولا نستطيع أن نسلم دائما لأنه لا ينفع الحذر مع القدر .. هناك أفعال كثيرة نستطيع أن نقوم بها وأخرى لا نستطيع كوننا بشراً .. اقول كذلك متسائلا .. لماذا الأنسان يجد الغدر  والإهانة  ممن يعتبرهم أهم الناس وأنجحهم ؟ ويكون الغدر بالأحاسيس من الأشخاص الذين تتعامل معهم يوميا ومن مقربيك ..!!

الزمان ليس له أمان .. العمر يسير والقدر مكتوب .. فإن  كنت طيباً وقلبك كله حنان .. تذكر أنك كنت ناجحاً من زمان .. واليوم الذي يضحك لك "غدا يطعنك بسكين .. وا حسرتاه كم تلقى جسدي طعنات من اقرب المقربين والذي كنت وعلى مراحل عمري اعتبرهم سندا اتكىء عليهم كلما جار  عليّ الزمان واوهن فقرات ظهري ...!!  

وكما قيل !! " فلا تيأس لغدر زمان يخون فيه الصحب الصحيب  " ولا تهتم يوما لدنيا زائلة فكلنا فيها غريب " الوفاء ليس كلمة جوفاء فارغة .. نطلقها متى نريد وكيفما نشاء .. الوفاء كلمة والتزام ووثيقة عهد وصفة مواقف سلوكية لها مرجعيتها .. وهوية تتبلور في المحن والشدائد بالتجرد والصبر والصدق والتضحية . لهذا نقول إن الوفاء عملة نادره في زمان يكثر فيه الغدر والخيانه  فإن   وجد "" ارشدوني عليه بالله عليكم ...

فهناك أفاعٍ تتقمص شخصية إنسان ..  ونعومة  ملمسها لا يقيك شرّ قرصتها .. إن تركتها وشأنها تتركك وشأنك .. وهم إن تركتهم وشأنهم .. لا يتركوك وشأنك !.

في طبيعتها أن تلدغ إن آذاها أحدهم .. وبعضهم يؤذيك بدون أن تؤذيه .. لأن في طبيعته الأذى ..وقد تجد علاجاً للدغة الأفعى .. لكنك لن تجده إن قرصك حاقد !.

 إن أحضرت ثعباناً ليعيش بين الناس .. فإنه   يؤقلم  نفسه في بيئته الجديدة .. وبعضهم لا يتأقلم مع الناس أبداً .. بل إن القرص المميت غريزة متأصلة فيه !.

يقولون عن الشخص الذي أمّنَ لخائن أنه يضع " حيّة في عبّه " ولا يعلم .. ويُقال : " لا يُلدغُ المرءُ من جحرٍ مرتين " .. ونحن نُلدغُ مراتٍ ومرات .. لكننا لا نتعلم أبدا !.

 إن هددت الأفعى حياتك .. فإنك تشفق عليها كونها  كائنا حيا  .. في حين أن بعضهم لا يشفق عليك حتى إن تركته بحاله .. ففي طبيعته شرٌ متأصّل .. وكأنه يعيش في غابة كلها وحوش ضارية .. فلا المعروف ينفع معه .. ولا يشفع لك أنك قدمت له الكثير .. ويمضي في قتلك .

لا يقتل الأفعى إن ضربتها على ذيلها أو قطعت أي جزء منها .. ما يقتلها شيء واحد ... هو قطع رأسها . لُدِغنا غير مرة .. لكننا ما زلنا نضعهم في " عبّنا " .. واللدغ أصبح  جزءا  من حياتنا .. كما هو جزء من تكوينهم .

 ما أسوأ أن يلدغك أحدهم .. بعدما قدمت له كل ما لديك  ـ بحسب أصلك ـ .. لكن أصله لم يرده .. وفضل أن يبقى حبيس سمه القاتل .. لا يشبع ولا يقنع .. وما أن تختلف معه لاتفه شيء يقترب منك  ويفرغ سمّه فيك .. دون ذرة ضمير ..!

هناك أنواع من بشر .. خلقوا بضمير مستتر .. تقديره غائب .. لن يرجع أبداً .. والأخلاق عندهم مثل " البيجاما " .. يرمونها قبل خروجهم من البيت .. أو من جحورهم .

بعض الناس ملائكة بالفطرة .. لا يقدرون على قتل بعوضة .. لنظافة قلوبهم .. وبعضهم إنفطروا شياطين .. لا يرفُّ لهم جفن .. ولا تُغمضُ لهم عين .. ماضون بلدغ الغير .. دائبون على " مص " الدم .. وكأنهم لا يعيشون بدون ذبح من أحسنوا اليهم ..!

قد يُفرضُ عليكَ أن تعيش بالغابة .. ومِن حولك وحوش ضارية .. وقد تُحوّل نفسك مثلها .. أو تبقى على طبيعتك .. لكنك تنتصر أخيراً للإنسان بداخلك .. فلا تُبدل جلدك كما تُبدل الأفعى .. ولا تنسلخ عن صفة البشر في نفسك .. ولا تؤمن بشريعة الغاب .

 ما أجمل أن وضعنا الخالق بصورة بشر .. وزرع فينا  إيمانا  بالإبتعاد عن الأذى .. وجعلنا نسمي الأشياء بمسمياتها .. فلا نستأسد على الضعفاء .. كما لا ننهي حياة فراشة تحوم حول قناديلنا .. ولا طائر يأكل بقايا خبزنا .. فمن أحق أن يكون وحشاً : وحوش الغابة أم أولئك المتوحشون ؟!!.

يبقى ... أنهم إتخذوا من طبائع الثعابين مسار حياة .. وإبتعدوا عن إنسانيهم آلاف الأميال .. وفي النهاية هُم افاعٍ .. وأكثر ما يصلون اليه هو مستوى الأرض .. يتخفـون في جحورهـم ... ورغم ذلك فـإن " لدغتهم وال----------- " !!.

اخيرا وليس آخرا .. ومن المسائل المعلومة اكرر ان ارضاء الناس جميعا غاية مستحيلة الادراك  ونستشهد بذلك ما عاناه الرسل والانبياء صلوات الله عليهم اجمعين .. فالاعتراض والمضايقات معلومة فهم لم يحققوا لجميع الناس غاياتهم التي يريدون .. فلكل واحد عقل يفكر به .. وهم معادن مختلفة .. ومن الغايات التي لا تدرك ابدا هي رضاء الناس والناس جميعا ... متذكرا قوله تعالى ..

  
(وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ ) صدق الله العالي العظيم .

  

 

جمال الطالقاني

  

جمال الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/07/11



كتابة تعليق لموضوع : النقد .. الوفاء .. وارضاء الناس غاية لا تدرك...!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم داود الجنابي
صفحة الكاتب :
  ابراهيم داود الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرّيّسْ----- ونقطة نظام !!!  : عبد الجبار نوري

 جراحو مدينة الطب ينجحون باستئصال ورم كبير من مبيض طفلة راقدة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 قـَـصَـائِـدٌ تـُـمْـسِـكُ بـي مِـنْ ... هَـاويَّـهْ ..  : محيي الدين الـشارني

 جامعة البصرة للنفط والغاز تنظم احتفالا مركزيا بمناسبة تحرير مدينة الموصل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مصر... والحسين (ع) والرأس الشريف  : د . احمد قيس

 أسباب ارتفاع الدينار مقابل الدولار  : باسل عباس خضير

 مبادرة السلم الاهلي وبناء الدولة في الميزان ؟!  : محمد حسن الساعدي

 رئيس الجمهورية يستقبل السفير التركي

 مثقفو ما بعد النخبوية  : كمال الدوخي

 ترامب يوضح ضرورة عودة روسيا إلى "G8"

 بعد اختيار بغداد عاصمة الإعلام العربي لعام 2018.. مجلس وزراء الاعلام العرب: لا وقوف على الحياد في التصدي الإعلامي للإرهاب  : حسين محمد الفيحان

 البنتاغون محذراً "الأسد": أي استهداف لحلفائنا سيكون "سياسة سيئة"

 محافظ ميسان يلتقى بوفد أتحاد الأدباء والكتاب في ميسان  : حيدر الكعبي

 شكرا للوزير محمد اقبال.. وشكرا لأحمدا..!!  : حامد شهاب

 التقرير الأسبوعي (26) لأهم الأحداث في البحرين  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net