صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

متى ينهض الضمير
عبد الخالق الفلاح

القادة السياسيون العراقييون الحاكمون الجدد قد فشلوا في حل خلافاتهم وهم في بداية طريق عملهم في اختيار الاصلح وما ينعكس فيه من تجاذبات وصراعات مسلفنة وتغيّرات ثقافيّة اجتماعية مفبركة وإيديولوجيّة وسياسيّة غير واقعية ، يجب الاعتراف المسبق بها لان العديد من شخوص العملية السياسية في العراق قد جاؤا مكللين بغار النصر بعد ان حصلوا على السلطة بطرق ملتوية وبدأت تنكشف الكثير من الخيوط السوداء عنهم عن طريق نشر ملفات التعامل مثل ( تسجيل صوتي بين وضاح الصديد وشذى العبوسي يكشف التزوير في الانتخابات العراقية  ) نموذج ودون ان يلمس الشعب العراقي المظلوم أي شئ بل يلمس مقدمات  للضياع وفناء للوطن والشعب ولم يبقى لديه من امل.وكأن قد حكم عليه ليبقى في هذا الوضع من عدم الاستنهاض نحو الافضل .

وحقيقة النجاح يحصل بعد ابتعاد أصحاب القرار من الساسة عن المجاملة والتغطية عن الفاسدين وفي الكشف عن تلك المفاسد والضرب على ايديهم دون وجل وخوف بتطبيق القانون تطبيقاً سليماً بحقهم واخراج الفاشلين من مفاصل الدولة ونستطيع حينها أن نستبشر بخير، لكن هذا لا يحدث إلا عندما يكون هناك قادة وساسة لم تتلوث جيوبهم وأيديهم بالفساد المالي ولم يسقطوا في براثن الجريمة ومستنقعها .

كنا نعتقد ان اختيار الوزارء في الحكومة الجديدة  ستكون بدقة بعد الفشل الذي لحق بالحكومات السابقة والتي شابتها الكثير من الابهامات وتهم الفساد  وسوف يسفيد رئيس الحكومة الجديدة من فشل تلك المرحلة ليبني على نجاح المرحلة القادمة ، ولكن وقع مع الاسف في شباك الاسس السابقة عند اختيار الوزراء " المستقلين "من كبار البعثيين يعرف معظم العراقيين تاريخهم الإجرامي وشمولهم بقوانين الاجتثاث والبعض الاخر من الطائفيين والقتلة ايام الحملة المقيتة لهم في ذبح المواطنن الابرياء ، 

لست محبطا كما توحى هذه المقدمة ولكن غاضبا واعرف قوة شعبي اذا انتفض ويفهم المسؤولية وقيمة الارض التي يعيش عليها ، لكني حزين ومهموم على من تنكر واغتصب، حزنى مصدره الراهن السياسى الذى يعكس استمرار القادة وفساد السادة وعجزالساسة قليلي النفع ، كثيرة الضرر. من النزول الى مستوى الشارع واعطائه الحق وان المشكلة الرئيسية والاساسية هي الذين يحكمون البلد ليس باستطاعتهم التغلب على نزواتهم الشخصية ومصالحهم ومناصبهم ومغرياتها وحل الخلافات ولم الشمل والاستفادة من الشخصيات الوطنية الحقيقية لتكوين ادارة حكم مستندة على المعايير الوطنية والتي تضمن التمثيل الواقعي الذي سيضمن التخلص من المشاكل في البلد وليشهد بآثارهم التي حفروها في ذاكرة الوطن بترابه ونخيله وبحره وهوائه وشخوصه وتاريخه التليد والطارف.

 في عكس ذلك في حالة عدم الوصول الى الاستقرار السياسي والامني في البلد " ويظهر انه المخطط له على مدى المستقبل القادمة ويراد له ان يعيش "  فان الامور ستكون اكثر صعوبة وستتصاعد حدة المنافسة على السلطة ويزيد من حدة التوتر الطائفي و يعمق من ازمة الثقة . ويوصل البلاد إلى ركام من المآسي وبنى تحتية مهدمة وأموال مهدورة بسبب الفاسدين كل ذلك يحتاج إلى وقفة حقيقية من قبل جميع قادة وزعماء القوى السياسية الصادقين للاصطفاف مع الحق بالتركيز  على الهدف الأشمل 

.. وثقافة تعني الانسانية كلها واختلاف التوجهات " أثنية أو دينية أو حتى المذهبية " وفي طمس بذور الفتن والمحن وفي خلق تعاطفاً مغذيا للخير وتغيير النهج القيادي المتداول الذي لازال يعتمد على المحاصصة بلباس جديد في الوقت الحالي وهو راس البلاء وقضايا الإنسان عامّة، بغية العمل على تحريره من كلّ أشكال القهر والاعتساف والاستلاب والظلم، وتحديد الشروط الكفيلة بتأسيس مجتمع منشود ينهض على الحريّة والعدالة والمساواة
وثقافة تعني الانسانية كلها واختلاف التوجهات " أثنية أو دينية أو حتى المذهبية " وفي طمس بذور الفتن والمحن وفي خلق تعاطفاً مغذيا للخير وتغيير النهج القيادي المتداول الذي لازال يعتمد على المحاصصة بلباس جديد في الوقت الحالي وهو راس البلاء وقضايا الإنسان عامّة، بغية العمل على تحريره من كلّ أشكال القهر والاعتساف والاستلاب والظلم، وتحديد الشروط الكفيلة بتأسيس مجتمع منشود ينهض على الحريّة والعدالة والمساواة لإعادة النظر في كل ما تقدم من خلال الإصلاح ودراسة أسباب التردي السياسي والحكومي والنيابي و محاربة التطرف لتجنيب البلد ويلات الصراعات ومحاسبتهم على افعالهم وتعميق التشرذم ،ياحسرتاه متى ينهض ضمير هؤلاء ، وبكائي على حالهم، ووضاعتهم ومهنيتهم المسروقة، وتفريطهم بمسؤوليتهم، ومهانتهم وجدارتهم في تفنن الانحناء للمكاسب التي تجرى من وراء كواليس الحزب و الدين والمذاهب والقوميات،.

 والانكى من ذلك ابعاد من هم  أولى منهم بالأخلاق، وأجدر منهم بالمسؤولية والأمانة، وأحق منهم بالمسؤولية ،و أصدق وأطهر، وأنبل وأشرف، و أخلص وأنقى، وفي تعاملهم أفضل وأحسن ومحبتهم اتقى واسلم و اروع وفي حبهم اقدس . وفي اخلاصهم اسمى ومن حقهم ان تكشف الحقائق في كيفيت اختيار مثل هؤلاء لادارة البلد خارج نطاق الحسابات الجارية في العملية السياسية، ولنأخذ القضية من بعدها السياسي، فهل هذا التصرف سوف يأتي بخير للبلد وشعبه وتوجيه اتهاماتٍ صريحةٍ لهم بالفساد والانحراف، وبممارسة الابتزاز، وشراء المناصب أو بسوء استخدام السلطات أو التقصير في أداء المهام من اطراف اخرى، أو تلقي رشاوي أو هدايا، أو إخفاء حقائق وطمس دلائل، أو الكذب تحت القسم أو الشهادة المضللة. يجب فهم التقارب إلى المسؤولية الوطنية التاريخية بحس عالٍ وعميق وبحكم قانون الحياة والقدرة على تحمّل المسؤولية بطاقة وحيوية لأن بناء الوطن وحمايته مسؤولية الجميع وإن خيراته لجميع الناس بكافة مكوناتهم وأطيافهم ومذاهبهم .

 ينبغي أن يتحمّلها المسؤول بحس وشعور عميقين وشجاعة عالية ونزيهة مشبعة بقانون أخلاقي وسياسي في القول والعمل بين جماهير شعبه ليكون شمعة مضاءة يهتدي بها الآخرون من بني شعبه وأن يكون متسلحاً بقانون أخلاقي مبني على الحياة السعيدة والسليمة وذلك لإدراك الخطأ وإصلاحه بالشكل الملائم وبالقيم القانونية العالية.

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/31



كتابة تعليق لموضوع : متى ينهض الضمير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى الجابري
صفحة الكاتب :
  مرتضى الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إستقالة الصليب.. وتوريث الهلال  : معمر حبار

 لقاء مع رئيس جامعة واسط  : علي فضيله الشمري

 ممثل المرجعیة ( الشيخ الكربلائي ) یتفقد جامعة وارث الانبیاء، والجامعة تكشف عن عزمها افتتاح كليات جديدة

 مشاكل الشباب ومراحله التاريخية  : صبيح الكعبي

 ذوو الاحتياجات الخاصة.. معاناة مستمرة وقوانين عاجزة  : عباس سرحان

  منتدى شباب الانصار في النجف الاشرف يقيم مهرجان يوم السلام العالمي  : احمد محمود شنان

 الحشد الشعبي يعلن انطلاق عملية "محمد رسول الله الثانية لتحرير ناحية القيروان غرب تلعفر

 قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية  : احمد ختاوي

 إفشال هجمات بالصقلاوية وسنجار وخربردان وتقدم بالکرمة ومقتل واعتقال 86 داعشیا

  فدرالية القلب  : عبد الحسين بريسم

 آل سعود وحربهم الأخيرة والنهاية بغتة!  : د . احمد راسم النفيس

 المعهد القضائي يعلن أسماء المرشحين لامتحان الكفاءة في دورته الجديدة  : مجلس القضاء الاعلى

 أهم قضايا الإعلام بعد سيطرة السفياني على الحكم  : السيد حيدر العذاري

 كيفية الحد من العنف الاسري ضد المرأة والطفل في ندوة لدائرة الدراسات   : وزارة الشباب والرياضة

 سجدةُ العيد!  : عماد يونس فغالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net