صفحة الكاتب : ماهر البصري

عجائب وغرائب ... استراحة للقاري من متاعب السياسة
ماهر البصري

 !! دولة بدون أطفال !!

 
‏هل تتصورون أن هناك دولة في هذا العالم بدون أطفال !!
 
‏الجواب .. نعم الدولة الوحيدة في العالم التي لا تسمع فيها بكاء أو ضحكات أطفال هي الفاتيكان لأنه لايولد فيها أي طفل وذلك لعدم ‏وجود متزوجين أصلاً .. ويبلغ عدد سكانها ( 1000 ) نسمةفقط ومعظمهم من الرهبان والراهبات الذين يحرمون أنفسهم من الزواج
 
!! لم تنم منذ !!
 
‏امرأة من هوشي مينه جنوب الفيتنام أسمها ( تي لي هانغ ) تبلغ من العمر ( 54 ) عاماً قالت أنها لم تنم منذ 31 عاماً وأنها حاولت الإنتحار مرتين بسبب هذا المرض المؤلم الذي وصفه الأطباء بأنه نادراً جداً وقالت أنها فقدت القدرة على النوم في ( عام 1965م ) إثر ولادة طفلها الأول وأخفق الطب الشرقي وجميع الأدوية المنوعة والمسكنة الغربية في إعادة النوم إليها وهي تمضي الليل في القيام بأعمال منزلية !!
 
‏!! هل من أباء بهذه القسوة !!
في دولة الأرجواي حبس أبوان إبنهما لمدة ( 14 ) عاماً وذلك لأنه عاكس فتاة عندما كان في التاسعة عشرة من عمره في غرفة منفردة داخل البيت لا يغادره ا أبداً .. ‏وقد طال شعر هذا المسجون المدعو ( أوسكار نافارو ) حتى وصل إلى خصره ونمت له لحية وأظافر طويلة وبدأ عليه الأعياء ولم يكتف والداه بسجنه بل أنهما لم يتحدثا معه طوال الأعوام الأربعة عشر التي قضاها حبيساً وعندما قرر الوالدان أطلاق سراح إبنهما لم يكن هناك مكان له سوى مستشفى الأمراض النفسية 
 
!! تزوج حلاق يوغسلافي وهو في سن التاسعة والسبعين 25 مرة في عام واحد !!
 
إمرأة تعرفت على رجل في الساعة الواحدة والنصف من أحد الايام .. ثم خطبها في الساعة الثالثة والنصف .. ثم عقد قرانها في الساعة السابعة .. ‏من نفس اليوم وبعد نصف ساعة اختلفا وذهب كل واحد إلى حال سبيله وأتت المرأة إلى المحكمة تطلب الطلاق
 
!!اطول أمراة في العالم !!
أطول فتاة ذكرها التاريخ هي ماريا فيدا حيث بلغ طولها 255 سم
وقد ماتت في برلين ولم تتجاوزالسابعة من عمرها 
 
!!الوشم على اللسان !!
صوفيا ريا وولف .. أمرت أحد المشهور ين بالوشم لرسم صورة زوجها على لسانها كالوشم
لأنها كانت السبب في موته بتذمرها المستمر ولسانها السليط !!
 
!! المرأة العرجاء  !!
إمرأة عرجاء وثرية من برشلونة أوصت بمبلغ ( 500فرنك ) لكل أعرج يمشي في جنازتها !!
 
!! طولة العمر للكل !!
معمر من الصين أسمه ( آه _ كواي ) من مدينة كانسو .. رأى بعينيه أحفاده حتى الجيل العاشر .. فقد عرف ابن ابن ابن ابن ابن ابن ‏ابن ابن ابن ابنه .. وقد عاش في عصر ( السعادة الذهبية ) وعندما كان الإمبراطور الصيني آنذاك يبحث عن أسعد رجل في إمبراطورية .. قدم إليه هذا الجد مؤسس الأسرة الكبيرة فقد كان له ( 130 ) حفيداً سنة ( 1790 )
 
!! اقوى صوت !!
‏أقوى صوت بشري كان لرجل إنجليزي مات في العقد الثامن من عمره كان يقف في مزرعته التي تبعد ثلاث كيلومترات عن داره ثم ينادي زوجته ( جهزي العشاء ) وما إن يصل الدار حتى يجد كل شي جاهزاً في انتظاره !!
 
!! يوقف قلبه !!
‏كان في استطاعة الجنرال ( تاونزند ) اللندني المعروف .. مراقبة نبضات قلبه والتسلط عليها .. وتوقيفها عند الطلب .. وقد إطّلع على ذلك الطبيبان الإنكليزيان الشهيران ( تشاين ) وَ ( بايارد ) وسجلاه رسمياً في تقريرهما .. وذات يوم أوقف الجنرال حركة قلبه مدة نصف ساعة ولكنه توفي بعد ذلك بثمانية أيام !!
 
!! تقليد الاصوات !!
‏شخص أسمه ( بيرسي إدواردز ) يستطيع أن يقلد أصوات الحيوانات والحشرات والطيور .. واستطاع وهو إبن الثالثة والسبعين منعمره أن يقلد صوت ثمانمائة صوت من أصوات الطيور المختلفة .. ومن غريب ماجرى أن أصدقاءه أخذوه في رحلة الى جبال أمريكا ليشاهد المناظر الجميلة الرائعة .. ونزل الجميع من السيارة وخطر في باله أن يطلق صوتاً كأصوات الدببة ولكنه جنى على نفسه .. إذ أنه عندما عاد شاهدهم وهم يهربون بالسيارة !!
 
!! مباراة غرز الدبابيس !!
‏من التسليات الشعبية الغريبة الشائعة بين سكان منطقة ( فوتافا ) في بوهيميا
مباراة غرز الدبابيس لمعرفة أفضل ( مدبسة ) بشرية .. ‏وقد استطاع ( باغرو ) ملك إحدى القبائل الغجرية المحلية أن يضرب الرقم القياسي سنة ( 1938 ) وذلك بغرزه ( 3200 ) دبوس في ذراعه وإبقائها مدة ( 31 ) ساعة متواصلة ومذ ذاك لم يتمكن أحد من تحطيم هذا الرقم القياسي .. كما لم يستطع أحد ذلك من قبل
 
!! اقوى ضربة في العالم !!
‏محمد علي .. أشهر أبطال العصر الحديث في الملاكمة .. خلال إحدى مبارياته أرسل ضربة سريعة بيده اليسرى إلى خصمه .. وعن بعد سبعين سنتمترا بلغت سرعتها ما يقارب ( 900 كم ) في الساعة .. أدهشت الجميع ماعدا الخصم الذي غاب عن الوعي ونقل إلى المستشفى !!
 
!! شارلي شابلن !!
الممثل الشهير شارلي شابلن أشترك في مسابقة لتقليد ( شارلي شابلن ) نفسه .. فجاء ترتيبه الثالث !!
 
مسؤلوا الامن !!
عقد مسؤلوا الأمن في بنك بفرجينيا جلسة لدراسة كيفية حماية موظفي الأمن بعد سلسلة من أعمال السطو المسلح .. وقد احتدم الخلاف بينهم إلى درجة أنهم تبادلوا إطلاق النار فقُتِل أحد الحراس وجُرِح ثلاثة !!
 
!! كتيبة العوران !!
‏كانت العسكرية في مصر على درجة كبيرة من القسوة والخشونة بحيث أن المطلوبين عن طريق القرعة .. كانوا يعمدون إلى قلع إحدى أعينهم للتخلص من الخدمة .. لكن ( محمد علي الكبير ) حاكم مصر آنذاك سنة ( 1840 ) تنبه إلى تلك الحيلة التي يلجأ إليها بعضهم .. فعمد إلى إنشاء كتيبتين في الجيش المصري تتألفان من العوران ظلتا أكثر من خمسين سنة
 

  

ماهر البصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/11



كتابة تعليق لموضوع : عجائب وغرائب ... استراحة للقاري من متاعب السياسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم
صفحة الكاتب :
  سامي جواد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور ممثل المرجعية العلیا: الدولة لم ترتق بمستوى الخدمة الطبية التي تليق بالعراق

 مدير شرطة المثنى يزور محكمة الاستئناف في المثنى ويلتقي برئيسها المحكمة  : وزارة الداخلية العراقية

 مسيرة التراث المهدوي الشيعي  : مجتبى الساده

 الصفحة!!  : د . صادق السامرائي

 البرلمان يستضيف وزير العمل لبحث اليات تطبيق قانون الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مستشفيات صحة كربلاء تعلن عن تسجيل ولادة ( 58 ) طفل وطفلة في أول أيام العام الميلادي الجديد  : وزارة الصحة

 معالي وزير الداخلية يستقبل عائلة اللواء الركن الشهيد أحمد صداك الدليمي  : وزارة الداخلية العراقية

 تشييع مهيب لشهداء الحوزة العلمية في النجف الأشرف في سامراء المقدسة وغدا في النجف الأشرف

 الشرطة الاتحادية تعلن تحرير شارع بغداد وسط الفلوجة

 هل سيُقبل الخروف ناب الذئب في السلطة الجديدة  : جاسم محمد كاظم

 مقارنة  : انباء عبد الستار

 هؤلاء الظلمة نسَوا الله فأنساهم أنفسهم!!  : سيد صباح بهباني

 من حق السيد العبادي ان يغضب  : محمد رضا عباس

 وزارة الصناعة والمعادن تحصل على قرارات جديدة لدعم صناعة السمنت في العراق وحماية الإنتاج المحلي خلال الجلسة الثالثة للجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس الوزراء  : وزارة الصناعة والمعادن

  بدعوة واستضافة من مركز الدراسات الدولية بجامعة بغداد وتنسيق  : نجف نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net