صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

الاقتصاد العراقي: انتقلَ أم في مرحلة انتقالية؟
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

حامد عبد الحسن الجبوري

الصدمة الشاملة التي تعرض لها العراق في عام 2003 وخصوصاً الصدمة المزدوجة المفاجئة السياسية والاقتصادية أسهمت بشكل واضح وجليّ في انتقال الاقتصاد العراقي انتقالا شكلياً لا انتقالا واقعياً.

هناك علاقة وثيقة بين السياسة والاقتصاد حيث تعمل السياسة من خلال ادارتها العامة للشأن الداخلي والشأن الخارجي، إلى المساهمة في تقوية الاقتصاد ورفع كفاءة أداءه، كما ويفضي الاقتصاد إلى المساهمة في تلبية احتياجات السياسة فيرتفع أداؤها في البحث عن كل ما يزيد من قوة الاقتصاد لان هذا الاخير هو عصب الحياة وقوامها، ومنها الحياة السياسية. فكل حديث عن السياسة يستبطنه حديث عن الاقتصاد ولا يمكن الاهتمام بالسياسة دون الاهتمام بالاقتصاد كونه قوام الاولى وبدون وجود اهداف اقتصادية للسياسة فهذه الاخيرة تكون فارغة المحتوى.

وفي ضوء هذه المقدمة وقبل توضح الاقتصاد العراقي من حيث مسألة الانتقال لابد من تحديد القاعدة الرئيسية اللازمة لتحقيق الانتقال الاقتصادي السليم حتى تتم محاكاة تجربة العراق على ضوئها، وتتمثل تلك القاعدة بالآتي:

"إن الانتقال لأي اقتصاد من نظام الدولة إلى نظام السوق لا يمكن أن يتحقق دون أن يسبقه تحول سياسي من نظام شمولي إلى نظام ديمقراطي، وكما لا يمكن تحقيق الانتقال الاقتصادي من نظام لآخر دون ان يسبقه تحول سياسي، كذلك لا يمكن تحقيق نفس الانتقال الاقتصادي بشكل مفاجئ دون أن يكون انتقالا تدريجياً، لان الانتقال المفاجئ في الاقتصاد هو بمثابة الصدمة للمجتمع وهذه الصدمة ستترك آثاراً سلبية كبيرة وكثيرة، فيرفضها المجتمع فتحول دون تحقق الانتقال الاقتصادي وربما مع استمرار الفوضى " وبهذا الصدد يذكر تيللي "بعد فترة طويلة كان يعتقد فيها كثير من القادة في العالم ان التنمية الاقتصادية يمكن ويجب أن تسبق أي تحرك نحو الديمقراطية، فإن الزعماء في أنحاء العالم اليوم بدأوا يدركون بأن الديمقراطية تقدم الميزة المكملة والمرغوبة، بل التي يجب ان تتوفر مسبقاً لإبقاء النمو الاقتصادي مدى الحياة" [i].

وحتى هذا التحول السياسي، لا يكفي أن يكون شكلياً بل لابد أن يكون تحولاً جذرياً يتصف برسوخ مؤسساته الانتخابية والتشريعية والتنفيذية والرقابية والإعلامية والقضائية وارتفاع فاعليتها وكفاءتها في الأداء وصولاً لحالة الاستقرار السياسي. وبعد تحقيق الاستقرار السياسي يأتي دور الانتقال الاقتصادي من نظام الدولة إلى نظام السوق، على أن يكون هذا الانتقال انتقالا تدريجياً حتى يتم استقباله واستيعابه من قبل المجتمع والتفاعل معه، لا أن يكون انتقالاً مفاجئاً ومفروض كرهاً؛ لان المجتمع سيُصدم بجسامة الآثار السلبية ولن يتفاعل معه بشكل حقيقي، وحتى وإن افترضنا سيتم إقناعه بفعل الإكراه والتطويع والآثار الإيجابية التي سيحققها الانتقال المفاجئ لاحقاً! فهي، أي عملية الإكراه والتطويع وتحقيق الاثار الايجابية للانتقال الاقتصادي المفاجئ؛ تبقى رحلة محفوفة بالمخاطر وحتى وإن حققت الأهداف المرسومة -وهذا التحقق صعب جداً وربما يكون أشبه بالمستحيل -فهي لم تحققها ضمن التوقيتات الزمنية والكلف المادية والمالية والبشرية المحددة.

المجتمع يستقبل الانتقال التدريجي ويستوعبه ويتفاعل معه أكثر من الانتقال المفاجئ لأنه يؤدي إلى تفتيت الآثار السلبية وتصغيرها وتوزيعها على حقب زمنية متلاحقة فتختفي صدمة الآثار السلبية على المجتمع فيستقبله ويستوعبه دون أن يرفضه كما هو الحال عند الانتقال المفاجئ لان هذا الأخير يعني عدم تفتيت الآثار السلبية وضخامة حجمها وزيادة عددها وسرعة ظهورها ولم يتم توزيعها بل يتم حقنها للمجتمع دفعة واحدة وخلال حقبة زمنية واحدة فلا يتحملها المجتمع وهذا ما يؤدي إلى طول مدة الانتقال الاقتصادي وربما رفضه والأسوأ هو استمرار الفوضى.

فالآثار السلبية تختفي أو تكاد تختفي في ظل الانتقال التدريجي وحتى وإن لم تختفي فهي صغيرة بحكم التفتيت الزمني ومسيطر عليها بفعل ظهورها ببطء ويمكن علاجها خلال كل حقبة زمنية من حقب الانتقال التدريجي وبشكل سريع لأنها مفتتة وصغيرة، خصوصاً مع سبق التحول السياسي ورسوخه واستقراره، في حين تكون هذه الآثار ذات ظهور بارز وكبير الحجم ومتجذرة ومتشابكة في ظل الانتقال المفاجئ فتكون عملية علاجها بالغة الصعوبة كونها تحتاج لمدة زمنية طويلة جداً فضلاً عن الجهود الكبيرة المادية والمعنوية والبشرية اللازمة لمعالجتها.

التحول السياسي في العراق

يعد عام 2003 نقطة فاصلة في الحياة السياسية عبر التحول من النظام الشمولي ذو الحزب الواحد الذي كان سائداً وقائماً على منهج "نفذ ثم ناقش" والصادر من أعلى لأسفل، إلى النظام الديمقراطي الذي يقوم على حكم الشعب بالشعب وللشعب، القائم على "ناقش ثم نفذ" والصادر من الأسفل لأعلى، وهو بلا شك أفضل من النظام الشمولي، لو تمت إدارته بالشكل السليم، بناءاً على الهوية الوطنية والحقوق مقابل الواجبات بعيداً عن الهويات الفرعية العديدة والمحسوبية والمنسوبية؛ كونه ينسجم مع الفطرة الإنسانية من حيث حرية الأفراد في القول والعمل كما يشاؤون دون الإضرار بالصالح العام في حين إن النظام الشمولي لا يسمح للأفراد العمل والقول بما يخالف ايديولوجية الحزب القابع على سدة الحكم.

إلا إن هذا التحول في النظام السياسي – سواء كان بطريقة مقصودة أو غير مقصودة - كان مفاجئاً وصادماً، ولم يقتصر على إسقاط النظام الدكتاتوري وحسب بل تم إسقاط أغلب مؤسسات الدولة -إن لم تكُن جميعها- وخصوصاً الجيش والامن والإعلام وتدمير البنى التحتية والمشاريع الصناعية وغيرها [ii]، ثم جاءت التشريعات والقوانين المنظمة للعملية السياسية بعد عام 2003 بالإضافة إلى بنية المجتمع العراقي والموروث التاريخي[iii]، لتؤدي بمجموعها إلى ترسيخ جذور التفرقة والتناحر ما بين ابناء الوطن الواحد وذلك بفعل تغليب الهويات الفرعية المتعددة على حساب الهوية الوطنية في المناصب السياسية والسيادية واعتماد معيار المحسوبية والمنسوبية كمعيار للمكافآت والحقوق بعيداً النزاهة والكفاءة، فأصبحت مؤسسات الدولة تعمل بشكل متقاطع فيما بينها فضلاً عن ضعفها من الداخل، فكان أداؤها ضعيف جداً إن لم يكُن سلبياً.

وأسهمت المحاصصة في تكريس الهويات الفرعية سياسياً واجتماعياً وتغليبها على الهوية الوطنية حيث أوضح الزيدي وآخرون مسألة المحاصصة " لقد ظهرت المحاصصة من قبل ادارة الاحتلال الامريكي عند تأسيس الحكم الانتقالي في عام 2003 تحت عناوين عامة منها غياب الاحصاء السكاني ووجود مؤشرات على إن المكونات العراقية غير متفاعلة مع الدولة العراقية وإنه يتوجب أن تكون هناك مرحلة انتقال يمنح الكل مقاعد في مؤسسات الدولة، إلا إن الأمر انتهى إلى التكرس خلال دورات الانتخابات المختلفة" [iv] وهذا خطأ فاضح لا يتوافق مع الديمقراطية التي تقوم على وجود جبهتين الاولى تتولى الجهاز التنفيذي والاخرى تأخذ موقع المعارضة.

بالإضافة إلى ذلك، إن سيطرة النظام الدكتاتوري الشمولي قبل عام 2003 لأكثر من عقدين من الزمن أدى الى نشوء ثقافة متصلبة وسارية المفعول لدى المجتمع، بشكل عام ولمن يعمل مع الدولة بشكل خاص، واتصافها بالصفات الدكتاتورية كالتسلط والتصلب والتحزب وغياب المرونة ورفض الآخر وتصفيته، بعبارة اخرى ما ذكره رياض غازي البدران -مدير قسم تسجيل الاحزاب في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات -" غياب التقاليد الديمقراطية أو الثقافة الديمقراطية، فالمعروف ان الاستبداد سمة أساسية للحكم في العراق وهو متجذر في التأريخ والثقافة والمجتمع" [v]، وكذلك تم اللجوء إلى توظيف الدين ما بعد 2003 لإسباغ الشرعية الدينية، المحلية والمستوردة، واستخدامها لتفسيق الآخر وتكفيره وتهميشه وتصفيته، دون توظيفه لتعزيز الهوية الوطنية وبناء دولة المواطن ومحاربة الفتن الطائفية ، فما عقّد المشكلة بصورة اكبر واعمق هو تزاوج الصفات الدكتاتورية المتجذرة والشرعية الدينية المحلية وخصوصاً المستوردة؛ فتسبب(التزاوج) في تصلب النظام الاجتماعي والاداري الذي لا يتوافق مع التحول السياسي نحو النظام الديمقراطي.

الانتقال الاقتصادي دستورياً في العراق

أعلن العراق في دستوره – دستور 2005-عن الانتقال في النظام الاقتصادي من نظام الدولة القائم على التخطيط المركزي لإدارة الاقتصاد نحو نظام السوق القائم على الحرية الاقتصادية وحيادية الدولة والملكية الخاصة، وقيام القطاع الخاص بالنشاط الاقتصادي في السوق بعيداً عن الدولة إلا في حالات استثنائية، وذلك في المواد الآتية:

المادة 25 " تكفل الدولة اصلاح الاقتصاد العراقي وفق اسس اقتصاديةٍ حديثة وبما يضمن استثمار كامل موارده، وتنويع مصادره، وتشجيع القطاع الخاص وتنميته"

وفي المادة 24 " تكفل الدولة حرية الانتقال للأيدي العاملة والبضائع ورؤوس الأموال العراقية بين الأقاليم والمحافظات، وينظم ذلك بقانون"

والمادة 112 ثانياً " تقوم الحكومة الاتحادية والاقاليم والمحافظات المنتجة معاً برسم السياسات الاستراتيجية اللازمة لتطوير ثروة النفط والغاز، بما يحقق اعلى منفعة للشعب العراقي، معتمدة أحدث تقنيات مبادئ السوق وتشجيع الاستثمار".

إن انتقال الاقتصاد العراقي نحو اقتصاد السوق بشكل مفاجئ وصادم لمجتمع اعتاد في اقتصاده على الدولة وهي من ترعى مأكله ومشربه ومأواه، دون ان يمارس ادارة نشاطه الاقتصادي، هذا ما لا يقبله المجتمع كونها جرعة كبيرة خصوصاً مع تزامن هذا الانتقال مع التحول السياسي المفاجئ أيضاً، إذ إن الانتقال المفاجئ في البلدان ذات الاستقرار السياسي ورسوخ مؤسساته الديمقراطية والمؤسساتية، ربما لا يُكتب له النجاح فكيف الحال إذا تزامن الانتقال الاقتصادي المفاجئ مع التحول السياسي المفاجئ أيضاً في نقطة زمنية واحدة مع غياب الثقافة الديمقراطية اجتماعياً ؟!

الانتقال الاقتصادي في العراق واقعياً

على الرغم من اقرار الدستور العراقي بالانتقال نحو اقتصاد السوق ومغادرة نظام الدولة في إدارتها للاقتصاد مركزياً إلا إن الكثير من المعطيات تشير إلى إن الاقتصاد العراقي لايزال يراوح مكانه ولم يفلت من شباك الدولة بعد، لكنه بشكل عام هو على سكة الانتقال الاقتصادي حتى ولو تطلب الامر وقتاً طويلاً، ويمكن القول إن هذا التأخر في الانتقال وربما التراجع في بعض الأحيان نحو اقتصاد السوق كان نتيجة طبيعية للانتقال المفاجئ الذي لم يستوعبه المجتمع العراقي بسبب ضخامة الجرعة المزدوجة سياسياً واقتصادياً من جانب ولم يتم الاستعداد والتحضير لهذه الجرعة مسبقاً فكانت النتيجة هي عدم العبور نحو منطقة الامان فظل الاقتصاد العراقي يتقهقر وعالقاً بشِباك الدولة ويسير نحو الانتقال بشكل بطيء جداً.

ومن ابرز تلك المعطيات هي احتكار الدولة لكثير من وسائل الانتاج وأهما الارض، فهي تملك ما يزيد على 80% من الاراضي في العراق وان المتبقي منها 20% والمملوك من قبل الاهالي يتكون في جزئه الاعظم من الاراضي السكنية[vi]، وكذلك تملك الدولة الثروة النفطية في باطن الارض، التي أصبحت عماد الاقتصاد العراقي انتاجا واستهلاكاً وتصديراً واستيراداً وايراداً وانفاقاً، وهذا ما يعني ان النفط اصبح وسيلة ربط الاقتصاد العراق بالدولة من جانب واعتياش القطاع الخاص على ما تقوم به الدولة بواسطة الثروة النفطية من جانب اخر فاصبح دوره دور هامشي وليس أساس في الاقتصاد، وهذا ما يتنافى مع عملية الانتقال.

وغياب الحرية الاقتصادية، حيث مفارقة الحرية الاقتصادية في العراق هي من المفارقات العجيبة ما قبل 2003 حين كان النظام المركزي هو المسيطر والقائد للإنتاج والتوزيع والاستهلاك والاستثمار... وما بعد 2003 حيث التحول نحو الانفتاح واعتماد الحرية الاقتصادية لأغلب العمليات الاقتصادية، ان العراق لم يندرج في مؤشر الحرية الاقتصادية للمدة من عام 2003 حتى عام 2017 في حين كان يندرج قبل عام 2003 من عام 1996 وحتى 2002 [vii]!!

 

كما إن تعقد بيئة ممارسة الأعمال أسهمت في صعوبة تحرك القطاع الخاص العراقي من حيث ممارسة نشاطه بحرية وانسيابية، وذلك لوجود الكثير من المعرقلات التي تقيد نشاطه، ابتداء من بدء النشاط التجاري واستخراج تراخيص البناء والحصول على الكهرباء ومروراً بتسجيل الملكية والحصول على الائتمان وحماية المستثمرين الأقلية ودفع الضرائب وانتهاء بالتجارة عبر الحدود وانفاذ العقود وتسوية حالات الإعسار، وبهذا الصدد أوضح البنك الدولي ان العراق احتل المرتبة 168 من بين 190اقتصادا في مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال على المستوى العالمي[viii]، وهذا ما يكشف عن سوء بيئة الاعمال فيه واصبحت بيئة طاردة للأعمال.

أضف إلى ذلك، غياب القوانين التشريعية التي تدعم الانتقال الاقتصادي فالأجور المرتفعة والضمان الاجتماعي للموظف الذي يعمل في الجهات الرسمية، تسهم في عرقلة الانتقال الاقتصادي نحو القطاع الخاص، كون المواطن العراقي يفضل العمل في الجهات الرسمية على القطاع الخاص وذلك للحظوة التي يتمتع بها الموظف الرسمي كالأجور المرتفعة والتقاعد، بالإضافة الى ان الجهاز الإداري الرسمي يكون أكثر تساهلاً وتغاضياً عن الموظفين سواء من حيث الاداء او من حيث اوقات الدوام الرسمي ابتداء وانتهاء، عند مقارنته بالقطاع الخاص. فعندما تكون هناك قوانين موحدة تسري على القطاع الخاص كما تسري على الجهات الرسمية ستختفي الامتيازات التي تظهر في القطاع العام وبالتالي ستكون هناك رغبة لدى المواطنين للعمل في القطاع الخاص فتكون عملية الانتقال أسهل بكثير.

النتيجة هو الانتقال الشكلي للاقتصاد العراقي

فامتلاك الارض والنفط وايراداته التي لم توظف بالشكل الامثل الذي يسهم في تحسين اقتصاد المجتمع، وغياب الحرية الاقتصادية وتعقد بيئة الاعمال امام القطاع الخاص وغياب التشريعات الداعمة للانتقال، كانت نتائج للدولة العراقية بعد 2003 فلم تكُن صاحبة السهم الاكبر في الاقتصاد وحسب، بل اسهمت -بشكل وآخر- في إعاقة الانتقال الاقتصادي، كونها لم تؤدي دورها المطلوب المتمثل في حماية المنافسة ومنع الاحتكار ومساندة صغار المنتجين وبناء المؤسسات والبيئة الاستثمارية المشجعة للقطاع الخاص، دون أن تتدخل(الدولة) بشكل مباشر في العملية الانتاجية. ظهرت تلك النتائج لأسباب كثيرة مترابطة ومتشابكة ومتجذرة تاريخياً وسياسياً واجتماعياً وثقافياً[ix]، ولكن مع هذه الاسباب ينبغي ان تؤدي دورها والمسؤولية الملاقاة على عاتقها على أتم وجه لتفرغ مسؤوليتها على اقل تقدير.

إن الصدمة المزدوجة السريعة المفاجئة الشاملة التي لم يسبق لها مثيل، والتي تعرض لها المجتمع العراقي سياسياً واقتصادياً بعد الهجوم العسكري السريع بسلاح الجو والارض إلى جانب عمليات نفسية معقدة [x] ، جعلت عملية انتقال الاقتصاد العراقي انتقالاً شكلياً لا انتقالاً حقيقياً نحو اقتصاد السوق ولكن مع مرور الزمن سواء كرهاً او طوعاً، سيصبح الانتقال هو السمة البارزة والقطاع الخاص هو عنوان الاقتصاد العراقي مستقبلاً.

خطوات الانتقال الاقتصادي التي ينبغي مراعاتها

ومن أجل الإسراع بعملية الانتقال الاقتصادي وتجنب الآثار السلبية التي تحصل خلال مدة الانتقال الطويلة وسرعة تحقيق الآثار الإيجابية للانتقال الاقتصادي لابد من العمل على عدة خطوات وهي:

اولاً: ترسيخ مؤسسات النظام الديمقراطي بشكل حقيقي ورفع كفاءة اداءها لأنه كما ذكرنا سابقاً ان التحول السياسي واستقرار مؤسساته هو اساس الانتقال الاقتصادي.

ثانياً: العمل على وضع رؤية اقتصادية واضحة بحيث تنقل صورة الاقتصاد العراقي المراد بلوغها مستقبلاً حاضرة في الوقت الحاضر حتى يستطيع الجميع العمل على بلوغها بأسرع وقت واقل الكلف.

ثالثاً: إنهاء احتكار الدولة للأراضي وتفويضها للقطاع الخاص وفقاً للأهلية والكفاءة والنظام والعدالة، وهذا ما يعني انخفاض كلف انشاء المشاريع المراد انجازها لان الارض تحتل نسبة كبيرة من الكلف.

رابعاً: إطلاق الحرية الاقتصادية للقطاع الخاص في امتلاك وإقامة المشاريع التي يرغب إقامتها وهذا ما يشجع القطاع الخاص على الابداع في الانجاز والاداء ولكن بنفس الوقت ينبغي ضمان عدم انفلات القطاع الخاص على النحو الذي يفسد النظام.

خامساً: الارتقاء بالبيئة الاستثمارية التي تشجع القطاع الخاص على الاقدام لأنشاء المشاريع، إذ إن عدم الاهتمام بالبيئة الاستثمارية يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الانتاج فيحجم القطاع الخاص عن إنشاء المشاريع.

سادساً: توحيد الاجور والضمان الاجتماعي ما بين الجهات الرسمية والقطاع الخاص حتى لا يحجم العاملين عن العمل في القطاع الخاص والسعي للعمل لدى الجهات الرسمية رغبة بالأجور المرتفعة والضمان الاجتماعي.

 

...........................................

[i] - تشارلز تيللي، الديمقراطية، ترجمة محمد فاضل طبّاخ، ص317-318.

[ii] - عبد الوهاب حميد رشيد، التحول الديمقراطي في العراق المواريث التاريخية والاسس الثقافية والمحددات الخارجية، مركز دراسات الوحدة العربية، ص165-168، ص208.

[iii] - رياض غازي البدران، أثر النظام الانتخابي في التعددية الحزبية(العراق انموذجاً)، مجلة دراسات انتخابية، العدد التاسع والعاشر، 2014، ص24-25.

[iv] - سلام عدنان الزيدي وآخرون، إصلاح النظام الانتخابي في العراق، مجلة دراسات انتخابية، العدد التاسع والعاشر، 2014، ص139-140.

[v] - رياض غازي البدران، مصدر سابق، ص32.

[vi] - وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية، خارطة طريق المستثمر في العراق، ص60.

[vii] - حامد عبد الحسين الجبوري، العراق والحرية الاقتصادية: المفارقة والأسباب والحلول، مقال متاح على الرابط:

http://www.fcdrs.com/economical/976

[viii] - البنك الدولي، موقع تقرير ممارسة أنشطة الأعمال،

http://arabic.doingbusiness.org/rankings

[ix] - للمزيد من التفاصيل راجع: عبد الوهاب حميد رشيد، مصدر سابق.

[x] - نعومي كلاين، عقيدة الصدمة..صعود رأسمالية الكوارث" للكاتبة نعومي كلاين، ص457.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/11



كتابة تعليق لموضوع : الاقتصاد العراقي: انتقلَ أم في مرحلة انتقالية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد الساعدي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حصانة رئيس مجلس النواب أوتوماتيكية متهمة، سمحت له بأعتلاء منصة البرلمان  : د . عبد القادر القيسي

 وزير التجارة وكالة يبحث مع وزارة النقل امكانية نقل مفردات البطاقة التموينية المستوردة

  التراجع الاخلاقي اسباب ومسببات  : حسين الاعرجي

  ابناء يعقوب  : صفاء ابراهيم

 وزير النقل يوجه وفدا من الطيران المدني للذهاب إلى السعودية لبحث الاسراع بإعادة الحجاج  : وزارة النقل

 متظاهرون أمام مقر حزب طالباني بالسليمانية: لا تستطيعون إدارة دولة

 تفجير داخل أكبر معامل “داعش” لتصنيع العبوات الناسفة غرب الموصل

 كتلة الحل تجسد الوحدة الوطنية بيوم المرأة العالمي في مدينة الاعظمية .  : صادق الموسوي

  لصحيفةِ (البيّنة الجديدة) البغداديّة؛بالعنتريّات يقودون البلد الى المجهول  : نزار حيدر

 وفاة شقيقة العلامة السيد مرتضى القزويني  : بهلول السوري

 رئيس مجلس محافظة ميسان يحضر اجتماع لجنة الطاقة في محافظة ميسان  : اعلام مجلس محافظة ميسان

  باسل غطاس عاد بخفي حنين  : نبيل عوده

 أبطال المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله تفشل تعرضا لعصابات داعش في منطقة سور شناس شمالي سامراء  : كتائب الاعلام الحربي

 وزير التخطيط :ازمتا انخفاض اسعار النفط وجرائم داعش تتسببان في ارتفاع نسبة الفقر في العراق الى (22,5%) خلال عام 2014  : اعلام وزارة التخطيط

 العقيد معمر القذافي..../2/  : برهان إبراهيم كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net