العراق والأرجنتين بمواجهة نارية.. سكالوني يبرر غياب ميسي، وكاتانيش یشرح هدفه

تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة عند الـ8:45 من مساء اليوم الخميس، صوب ملعب {الأمير فيصل بن فهد} بالملز في العاصمة السعودية الرياض لمتابعة المباراة المثيرة بين المنتخبين العراقي زالأرجنتيني في افتتاح فعاليات الدورة الرباعية التي تستضيفها السعودية.

وتمثل المباراة ضربة بداية قوية لهذه الدورة الرباعية التي ينتظر أن تمنح الملايين من عشاق الكرة في كل أنحاء المنطقة العربية وخارجها جرعة هائلة من المتعة نظرا لمشاركة المنتخبين البرازيلي والسعودي أيضا في هذه الدورة.

كما تمثل المباراة محطة رائعة على طريق استعداد المنتخب الأرجنتيني لمباراة الـ”سوبر كلاسيكو” المرتقبة مع نظيره البرازيلي يوم الثلاثاء المقبل على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية {الجوهرة المشعة} في جدة، وذلك في ختام فعاليات هذه الدورة.

ورغم الفارق الكبير بين المنتخبين العراقي والأرجنتيني من حيث التاريخ والخبرة، يصعب التكهن بنتيجة المباراة المقررة بينهما في ظل الظروف التي يمر بها كل منهما.

وتمثل المباراة محطة مهمة لكليهما على طريق الاستعداد للارتباطات المقبلة لكل منهما.

ويمر المنتخب الأرجنتيني بقيادة مديره الفني المؤقت ليونيل سكالوني بمرحلة إحلال وتجديد ومحاولة لاستعادة الاتزان بعد الخروج المبكر للفريق من بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

ويخوض المنتخب الأرجنتيني المباراة في غياب عدد من أبرز نجومه ويأتي في مقدمتهم النجم الشهير لنادي برشلونة الأسباني ليونيل ميسي الذي يغيب عن منتخب بلاده في هذه الفترة بعد الخروج من مونديال روسيا المنصرم وعدم تحديد موقفه النهائي بشأن الاستمرار مع المنتخب.

كما يواجه المنتخب الأرجنتيني “راقصو التانغو” أزمة كبيرة قبل مباراتيه أمام العراق والبرازيل بعد تأكد غياب مجموعة من أبرز لاعبيه للإصابة، ويأتي في مقدمة هؤلاء اللاعبين عن منتخب التانغو الحارس فرنكو أرماني الذي تعرض للإصابة خلال المباراة التي فاز بها فريقه ريفر بليت على سارمينتو في بطولة كأس الأرجنتين يوم الأحد الماضي.

وتأتي المباراة أمام المنتخب العراقي في إطار استعدادات التانغو لبطولة كأس أمم أميركا الجنوبية {كوبا أميركا} التي تستضيفها البرازيل منتصف العام المقبل.

كما يستعد المنتخب العراقي لبطولة كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات مطلع العام المقبل.

ومنحت هذه الدورة الرباعية المدرب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش المدير الفني لأسود الرافدين، فرصة جيدة للاستعداد قبل المشاركة في كأس آسيا وذلك بعد فشل الاتحاد العراقي للعبة في الاتفاق على مباريات ودية قوية للفريق خلال الفترة الماضية.

ويطمح المنتخب العراقي للظهور بالصورة المرضية أمام المنتخب الأرجنتيني، ويعتبر العراقيون هذه المواجهة بمثابة الاختبار الحقيقي لقدرات السلوفيني سريتشكو، ومدى قدرته على التعامل مع المباريات الصعبة، والمنتخبات القوية، قبل الدخول في غمار منافسات كأس آسيا مطلع العام الجديد، لكنه سيصطدم بالقوة الهجومية الضاربة للمنتخب الأرجنتيني الباحث عن الوقوف على قدميه من جديد بعد خروجه الباكر من نهائيات كأس العالم في روسيا.

وسينتهج السلوفيني كاتانيتش أسلوباً واقعياً هذا المساء بعيداً عن المغامرة الهجومية، وسيغلق على الأرجح كافة المساحات أمام المنتخب الأرجنتيني خوفاً من تلقي خسارة ثقيلة، وقد يلجأ إلى إحداث عدد من التغييرات على القائمة الأساسية التي شاركت في مواجهة الكويت التجريبية الأخيرة، والتي ذهبت نتيجتها للتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما وهي الإطلالة الأولى لكاتانيتش مع المنتخب العراقي، ولم يكن راضياً في تلك المواجهة بسبب الأداء الفردي الطاغي على أداء اللاعبين، لكنه سيعمل على رسم نهجه التكتيكي الذي يعتمد على تناقل الكرات القصيرة، وعدم لعب الكرات الطويلة والاحتفاظ بالكرة، خصوصاً في الخطوط الخلفية ومنطقة المناورة.

واعتمد مدرب المنتخب العراقي بشكل لافت على اللاعبين العراقيين المحترفين خارجياً، في القائمة المشاركة في هذه البطولة، واستدعى 12 لاعبا يخوضون تجارب خارجية من بينهم علي عدنان لاعب أتلانتا الإيطالي، وفرنس بطرس لاعب هوبرو الدنماركي، وأسامة رشيد لاعب سانتا كلارا البرتغالي، وجستن ميرام لاعب كولومبس الأميركي، ونور صبري حارس هجر السعودي، فيما ضم 11 لاعبا من الدوري المحلي، وهم 7 من الشرطة و3 من النفط ولاعب وحيد من الزوراء.

وأكثر ما يخشاه كاتانيتش من تكرر الأخطاء الدفاعية التي أسهمت في ولوج هدفين على التوالي في المواجهة التجريبية الأخيرة، وهو ما دفعه لزيادة الجرعات التدريبية بشكل خاص للخط الخلفي.

وافتتح أسود الرافدين مواجهتهم السابقة بجلال حسن في حراسة المرمى، وأحمد إبراهيم وعلي فايز في متوسط الدفاع، وعلى ظهيري الجنب علاء مهاوي وعلي عدنان علي، فيما تولى بشار رسن وسعد عبد الأمير الساتر الدفاعي الأول في منطقة محور الارتكاز، وعلى الأطراف الهجومية حسين علي وهمام طارق، وتفرغ مهدي كامل لصناعة اللعب ومساندة محوري الارتكاز في حال سيطرة المنتخب المنافس على الكرة، وبقي مهند علي وحيداً في خط المقدمة.

إلا أن السلوفيني أحدث جملة من التغييرات في شوط المباراة الثاني وأشرك 8 لاعبين بعد مرور الساعة الأولى من اللقاء، وغالبية هذه الأسماء الأقرب للمشاركة هذا المساء مع إحداث عدد من التغييرات على المستوى الدفاعي.

فیما  كشف ليونيل سكالوني، المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني، سبب غياب النجم الكبير ليونيل ميسي، عن صفوف الفريق، في بطولة “سوبر كلاسيكو” الودية، التي تنطلق غدًا بالرياض.

وقال سكالوني في مؤتمر صحفي تمهيدًا لمواجهة العراق غدًا: “ميسي ليس جاهزًا، لهذا لم يتم استدعاؤه للمنتخب، وفي الفترة المقبلة سنحدد أمره”.

وأضاف: “سعداء بالحضور إلى السعودية، نشكر لكم الاستضافة والحفاوة، ونتمنى أن نظهر بشكل المطلوب في البطولة”.

وأكد المدير الفني الأرجنتيني جاهزية فريقه لمواجهة العراق غدًا، بعد اكتمال وصول اللاعبين أمس، ومشاركتهم في التدريبات.

من جانبه قال مدرب المنتخب الوطني سريتشكو كاتانيتش ان الارجنتين منتخب كبير وعالمي ذو تاريخ مميز ومواجهته فرصة ممتازة للمنتخب العراقي ولاعبيه الشباب للعب تحت الضغط وامام منتخبات كبيرة.

وبين خلال مؤتمر صحفي ان “هدفنا الارتقاء وتطوير الاداء الفردي والجماعي للاعبين تأهبا لبطولة امم اسيا واذا تحققت نتائج ايجابية للمنتخب العراقي في هذه البطولة فستكون عامل كبير لترسيخ الثقة للاعبين “,

واشار الى ان “سعد عبد الامير تعرض لاصابة اثناء التدريب ولن يكون بمقدوره المشاركة في المباراتين القادمتين في البطولة”.

وقال علي عدنان ان جميع لاعبينا متحفزين وتملؤهم الثقة لمواجهة منتخب عالمي كالارجنتين.

واضاف ان “المنتخب العراقي حاليا في حالة تجديد وتحديث لعناصره الشابة وهذه البطولة فرصة مثالية لاكتساب الخبرة والنضج في المباريات”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/11



كتابة تعليق لموضوع : العراق والأرجنتين بمواجهة نارية.. سكالوني يبرر غياب ميسي، وكاتانيش یشرح هدفه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معمر حبار
صفحة الكاتب :
  معمر حبار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سوبر هاتريك مبابي يقود سان جيرمان لسحق ليون

 فراديس ، عامرة بالقفار...!  : حبيب محمد تقي

 النقل تعلن تفعيل خدمة خارطة مرائب العراق على موقعها الإلكتروني  : وزارة النقل

 كفانا ارتزاقا...بالمصطلحات  : د . يوسف السعيدي

 جمعية طبية عراقية ..تمنح العضوية لاقدم مريض راقد  : علي فضيله الشمري

 هل نترك المستقبل مساحة للتناحر والخسارات المضافة ؟  : د . ماجد اسد

 الوهابية والجبير وزواج الساعات ونكاح الشقيقة وفضيحة من العيار الثقيل!!  : خزعل اللامي

 الهدف والغاية من تأجيل مشروع البنى التحتية  : حيدرعاشور العبيدي

 صدى الروضتين العدد ( 281 )  : صدى الروضتين

 وزارة الزراعة: نفوق الاسماك يرجع لانخفاض المناسيب وقلة الايرادات المائية

 شرطة النجيفي داعشيون  : عبد الزهره الطالقاني

 حماية العراق اولا  : نزار حيدر

 البديل عن حكومة الطوارئ  : د . عبد الخالق حسين

 متلازمة السياسة...والتساؤلات المشروعة  : د . يوسف السعيدي

 العبادي يتفقد مشروع تأهيل الوحدات الغازية لمحطة كهرباء الدورة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net