في نيويورك.. رفع راية الإمام الحسين ( ع ) وتنظيم معرض للصور وعرض شباك ضريح العباس

لا عجبَ إن خفقت رايةُ الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) في أقصى بقاع الأرض، فحبُّ ابن بنت رسول الله أوسع من أن تحدّه حدودُ الأرض والسماء، ونهضتُه بوجه العبوديّة والطغيان باقيةٌ ما بقيت الخليقة، فها هي الراياتُ اليومَ وبكلّ ما تحمل من دلالاتٍ تخفق في سماء آخر قارّة اكتشفها الإنسان، شامخةً كالقباب الطاهرة في كربلاء. ترتّل الريح اسمه المنقوش فوقها وترتّل القلوب بحبّه: (لبّيك يا حسين.. لبّيك يا عباس).

ففي مراسيمَ هي الأولى من نوعِها في ولاية نيويورك الأمريكيّة بادر وفدُ العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية المتواجدُ هناك من أجل التنظيم والمشاركة في مؤتمرٍ عالميّ يُقام برعايتهما في مبنى الأمم المتّحدة، حيث تمّ رفعُ راية القباب المطهّرة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، وبالتحديد في مؤسّسة الإمام الخوئي(رحمه الله) التي تُعتبر مظلّةً وحاضنةً للجالية المسلمة هناك.

استُهِلَّت هذه المراسيمُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم من ثمّ كلمةٍ لمؤسّسة الإمام الخوئي(قدّس سرّه) ألقاها رئيسُ فرعها في نيويورك الشيخ فاضل السهلاني، وعبّر فيها عن شكره وامتنانه للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية على هذه المبادرة، مبيّناً: “إنّ إهداء رايتي قبّة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) لمحبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) في نيويورك وبالتحديد لمؤسّسة الإمام الخوئي فيه رمزيّةٌ أكثر بكثير من أيّ مكانٍ آخر، باعتبار أنّ هذه المؤسّسة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمرجعيّة الدينيّة العُليا في النجف الأشرف، وبالتالي فهي حاضنةٌ لكلّ أطياف المؤمنين من أتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام)، والجامع بين هؤلاء جميعاً هو حبّ أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، فهم متعلّقون غاية التعلّق بهذين المقامين بالإضافة الى المقامات المقدّسة الأخرى، فهذه الفعّالية تحمل الكثير من الرمزيّة في حسن العلاقة بين العتبتين المقدّستين وأتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) في كلّ مكان”.

أعقبتها كلمةٌ لرئيس وفد العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ الدكتور رياض العميدي، استهلّها بتقديم شكره على هذا التفاعل والاهتمام الكبيرين من قِبل الحاضرين، ممّا يعبّر عن عمق ولائهم وصدق علاقتهم بأئمّتهم(عليهم السلام) وإحياء مناسبات أفراحهم وأحزانهم، وفي مقدّمتها الحزنُ على مصيبة سيّد الشهداء(عليه السلام).

تلتها كلمةٌ أخرى لوفد العتبة الحسينيّة المقدّسة ألقاها رئيسُ الوفد الدكتور طلال الكمالي مبيّناً فيها: “إنّه من دواعي السرور أن نأتي من العراق للقاء الجالية المسلمة في هذه البلاد، فالإمام الحسين(عليه السلام) كريمٌ بكلّ شيء وكريمٌ مع محبّيه ومريديه وعاشقيه الذين لم تسنح لهم الفرصة للتشرّف بزيارته وتكحيل أعينهم برؤية عتبته المطهّرة، فكانت هذه الهديّة لهم وأيّ هديّة، راية قبّته وقبّة أخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام).

بعدها تمّ رفعُ الرايتين واحدةً تلو الأخرى ورفع الموالون أتباعُ أهل البيت(عليهم السلام) الأيادي معها للدعاء، وذرفت عيونهم الدموع استذكاراً لفواجع ما جرى عليهم في حياتهم وما لاقوه من الزمر الحاكمة الظالمة التي أرادت أن تطفئ نور الله في الأرض، وتحرف الأمّة الإسلاميّة عن مسارها الصحيح، ليبدأ موسم عزاءٍ عاشورائيّ فيها.

وشهدت هذه المراسيمُ تفاعلاً وحضوراً كبيرين من أبناء الجالية ومن المدن القريبة منها، ليكون رفعُ هذه الرايات في هذه البلاد البعيدة ما هو إلّا مصداقٌ لقول العقيلة زينب الكبرى(عليها السلام) حين خاطبت الدعيّ بن الدعيّ يزيد -عليه لعائن الله-: (فوالله لا تمحو ذكرنا ولن تميت وحينا).

وأينما يمّمتَ وجهك فثمّة شاهدٌ لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وحيثما رمقت بطرفك شعشع نورُ أبي الفضل، ومهما استنشقت من هواء هذه الدنيا أخذ بمجامع فؤادك عبقُ أبي الفضل، نعم.. هذا حالُ عشّاق أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) في مدينة برتن التابعة لولاية مريلاند الأمريكيّة، اجتمعوا من أقطارٍ شتّى ومن جنسيّاتٍ متعدّدة، أجبرتهم ظروفُ الحياة الى الهجرة لها لكنّهم لم يهجروا حبّهم وعشقهم لمعشوقهم الأبديّ قمر بني هاشم(سلام الله عليه)، فترجموا هذا الحبّ والولاء الى عمل شبّاكٍ شبيهٍ للشبّاك الأصليّ، يشبهه لحدٍّ كبير وبنفس قياساته ونقوشه، ليكون مهوىً لقلوبهم الوالهة وباباً يطرقونه عند نزول المحن والشدائد بهم، وكيف لا وهو بابُ الحوائج الى الله تعالى.

وفدُ العتبتين المقدّستين وأثناء تواجده هناك من أجل المشاركة في المؤتمر البحثيّ الأوّل الذي يُقام في مبنى الأمم المتّحدة برعايتهما، كانت له جولاتٌ في عددٍ من الحسينيّات والمراكز والمؤسّسات الإسلاميّة في المدن القريبة من ولاية نيويورك، فكانت له زيارة الى الحسينيّة الجعفريّة التي تضمّ هذا الشبّاك الشبيه الذي تفاجأ الوفدُ بتصميمه وتنفيذه، وهذا ما حدا بشبكة الكفيل العالميّة التي رافقت الجولة أن تلتقي برئيس لجنة المتولّين في الحسينيّة الدكتور برويز شاه الذي تحدّث قائلاً: “تمّ تشييد هذه الحسينيّة المباركة عام (1983) على مساحةٍ تقدّر بـ(10 هكتارات)، وفي حينها كان عددُ الجالية المسلمة ليس عددُها اليوم، وسنةً بعد أخرى بدأت تتطوّر عمرانيّاً بما يتلاءم مع الزيادة التي أغلبها من الجالية المسلمة الباكستانيّة، ولتعلّق المحبّين والموالين لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) بأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، ولأنّه بابٌ من أبواب الإمام الحسين(سلام الله عليه) ولمكانته عنده، طرحت فكرة تخصيص مساحة من الحسينيّة بنفس مساحة الحرم الطاهر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ليوضع في وسطها شبّاكٌ شبيهٌ لشبّاكه المشرّف، وبالفعل تمّت الاستعانة بخبراء مختصّين بهذا المجال، واحتُسبت القياسات وأُخذت الرموز والنقوش وباقي الأجزاء الأخرى، لتتمّ المباشرة بصناعته في باكستان، حتى أصبح مَعلَماً يُزار من قبل كلّ ملهوفٍ ومشتاقٍ لزيارة قمر العشيرة(عليه السلام)”.

مبيّناً: “أغلب الجالية المسلمة هنا يصعب عليها الذهاب لزيارة عتبات كربلاء المقدّسة، لكن هذا المكان أسهم في تبريد شيءٍ من حمى شوقهم، وإنّ السبب في اختيار شبّاك أبي الفضل(عليه السلام) لأنّه بابٌ من أبواب الإمام الحسين(عليه السلام) وزيارته هي زيارةٌ له، ويقصد هذ المَعلَم المئاتُ من الجالية المسلمة وباقي الديانات كذلك”.

وتابع شاه: “اليوم قد اكتملت الصورة الولائيّة لهذا المكان بوضع راية قبّة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) التي جلبَها رسُلُه الينا، فشكراً لهم ولسعيهم هذا”.

وعلى هامش مشاركتهما في المؤتمر الدوليّ الذي أقامته العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية في مبنى الأمم المتّحدة بالتعاون مع مؤسّسة الإمام الخوئي(قدّس سرّه) والتحالف العلميّ للبحث والتراث في نيويورك، تمّ تنظيمُ معرضٍ للصور الفوتوغرافيّة توسّم بعنوان: (مهد الشهادة)، وقد تمّ اختيارُ الصور المعروضة في العراق من قبل لجنةٍ مختصّة وبما يتلاءم والحدث المُقام.

عضو اللّجنة التحضيريّة للمؤتمر والمُشرف على إقامة هذا المعرض الأستاذ سامر الصافي بيّن لشبكة الكفيل: “من خلال مشاركتنا في المؤتمر عمدنا الى استثمار أيّ وسيلةٍ أو طريقة نستطيع من خلالها إيصال رسالة العتبات المقدّسة في العراق ومنها الصورة الفوتوغرافيّة، فكان هذا المعرضُ الصوريّ بمثابة ممرّ فنّيّ مرئيّ يأخذك في رحلةٍ إلى العتبات المقدّسة في العراق، ويصف التفاني المُطلق والتبجيل من قِبل ملايين المؤمنين المتوجّهين نحو العتبات في زيارة سنويّة”.

مبيّناً: “إنّ المعرض أيضاً يسلّط الضوء على دمار العراق ودمار تراثه الحضاريّ على أيدي عصابات داعش المتطرّفة، والمثابرة الجدّية والشجاعة لدى العراقيّين الذين حاربوا داعش وهم الآن يعيدون بناء بلدهم”.

موضّحاً: “إنّ الصور في هذا المعرض تمّ تقسيمها إلى الأقسام التالية:

١- صورٌ للعتبتين المقدّستين في كربلاء وما حولهما، بيّنت حالة الإعمار التي شهدتهما عن طريق عمل مقارنة صوريّة بين ماضيها وما تعيشه حاليّاً.

٢- صورٌ تسلّط الضوء على حركة الزائرين الوافدين من كلّ أنحاء البلاد باتّجاه العتبات المقدّسة، والخدمات التي توفّر لهم على طول الطريق.

٣- صورٌ عن الجانب الإنسانيّ لقوّات الأمن العراقيّة أثناء محاربتهم عصابات داعش لتحرير المناطق المحتلّة، فضلاً عن توضيح الأمن والمساعدات المقدَّمة من قبل القوّات العراقيّة للعوائل النازحة.

٤- صور الأضرار التي لحقت بالعتبة العسكريّة المقدّسة في سامراء بعد الاعتداء الإرهابيّ الآثم بتفجيرها في عامي (٢٠٠٦ و ٢٠٠٧)، وكذلك صور للحملة التي شهدتها في إعادة البناء والأعمار”.

يُذكر أنّ هذه الصور المعروضة قد تمّ اختيارُها في العراق من أرشيف العتبة العبّاسية المقدّسة وطُبعت في نيويورك، وقد أُرفق مع كلّ صورةٍ شرحٌ مبسّط عنها، وقد لاقى هذا المعرضُ إقبالاً واضحاً وواسعاً من قِبل مرتاديه.

من جهته أكّد عضو إدارة منظّمة الإماميّة الطبّية العالميّة الخيريّة (IMI) في مدينة نيويورك الدكتور وجيه رضوي: “إنّ المنظّمة لديها تعاونٌ مشترك في مجالاتٍ طبّية عديدة مع العتبة العبّاسية المقدّسة، واستطعنا ترجمة وبلورة هذا التعاون على أرض الواقع وحقّقنا نتائج طيّبة ترتقي لمستوى الطموح، ونحن نسعى لتطويره والرقيّ به فيما يخدم الجانبين، وخاصّةً في تقديم الخدمات الطبّية والعلاجيّة لزائري العتبات المقدّسة في كربلاء خلال مواسم الزيارات المليونيّة وفي مقدّمتها زيارة الأربعين”.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع وفداً مثّل العتبة العبّاسية المقدّسة كان متواجداً في ولاية نيويورك لغرض المشاركة في المؤتمر الدوليّ المُقام في مبنى الأمم المتّحدة مع جمعٍ من العاملين في المنظّمة في مقرّها هناك، وبعد الترحيب بالوفد عُقِد اجتماعٌ تداوليّ بينهم نوقشت وطُرحت فيه جملةٌ من الأمور التي تخصّ العمل المشترك بين الجانبين، والذي مضى عليه عشر سنين، وفي مقدّمة ما نوقش هو الاستعدادات للزيارة الأربعينيّة وعن الخطّة الطبّية والعلاجيّة التي سوف يتمّ الشروع بها قبيل الزيارة، حيث أكّدت المنظّمة أنّها أنهت كافّة استعداداتها اللوجستيّة والبشريّة من كادرٍ طبّي وتمريضيّ، بالإضافة الى تجهيز كميّات كبيرة من العلاجات الطبّية والأدوية التي يحتاجها الزائرون.

رئيسُ وفد العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ الدكتور رياض العميدي تحدّث لشبكة الكفيل عن هذه الزيارة قائلاً: “منظّمةُ الإماميّة الطبّية من المنظّمات التي تربطُها بالعتبة المقدّسة علاقةٌ وطيدة، وقد أثمرت هذه العلاقة عن تنفيذ مشاريع مشتركة عديدة من أهمّها هو المحطّات الطبّية والعلاجيّة المشتركة فيما بينهما، والتي تُفتتح خلال الزيارات المليونيّة وزيارة الأربعين على وجه الخصوص، وكان اللقاء مع أعضاء المنظّمة مثمراً وسنعمل على تذليل ما يقف حائلاً في تنفيذ مشاريعهم التي تهدف الى خدمة الزائر، وقد وجدنا فيهم اندفاعاً عالياً وهمّةً كبيرة من أجل ذلك، وكانوا فرحين جدّاً ومتفائلين بما سيتمخّض عنه الاجتماع الذي كان فرصةً طيّبة للاطّلاع على ما تقدّمه المنظّمة من خدماتٍ سواءً في العراق أو في باقي البلدان، لكونها منظّمة عالميّة موزّعة وتعمل على (15) بلداً أو أكثر”.

هذا وقد ودع الوفد بمثل ما ستقبل به بعد ان تم تكريمه من قبل المؤسسة .

يُذكر أنّ منظّمة الإماميّة الطبّية العالميّة الخيريّة (IMI) من منظّمات الأمم المتّحدة المعترف بها، وهي تضمّ أكثر من عشرة آلاف منتسب موزّعين على أربع قارّات في العالم، وهي تعمل منذ سنواتٍ في العراق وقد أسهمت في تقديم المساعدات الطبّية في الزيارات الأربعينيّة المليونيّة السابقة، ولديها اتّفاقيةُ عملٍ مشترك مع العتبة العبّاسية المقدّسة.

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/11



كتابة تعليق لموضوع : في نيويورك.. رفع راية الإمام الحسين ( ع ) وتنظيم معرض للصور وعرض شباك ضريح العباس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي
صفحة الكاتب :
  ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  تحرير الجزر المحتلة اولى من قتل الاحرار يا آل سعود

 المديرية تقيم حملة لذوي الشهداء لزيارة العتبات المقدسة في كربلاء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ثورة أكتوبر البلشفية 1917 / ودُقّتْ لها الأجراس!!!  : عبد الجبار نوري

 ردود افعال عراقیة غاضبة علی إساءة اردوغان للحشد وسط دعوات لقطع العلاقات مع تركيا

 مقدمة توضيحية لكتاب: أسْفارٌ في أسْرارِ ألوُجــــودِ  : عزيز الخزرجي

 القاء القبض على متهمين بالإرهاب، والقتل وترويج المخدرات.

 تأجلت الدعوة المقامة من قبل رئيس هيئة الحج والعمرة على الكاتب الصحفي ماجد الكعبي  : علي خليل ابراهيم

 العمل تدعو الى استيعاب الحالات الانسانية للمسنين في دورها لنفاد الطاقة الاستيعابية لدور الدولة في بغداد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  "مسيرة الأحرار" تُحيِي يوم عاشوراء في كوبنهاغن  : عباس البغدادي

 من أنتج الحليب .. ساد غيره  : معمر حبار

 النائب ريسان: مدير عام الأسواق المركزية يهدر المال العام  : زهير الفتلاوي

 العتبة العباسية المقدسة تنشئ غرفة أمنية متطورة خدمة لزائري عتبات الخير والصلاح  : سرمد سالم

 هيأة البحث والتطوير الصناعي تخرج اثنين من المبدعين ضمن مشروع الحاضنة التكنولوجية  : وزارة الصناعة والمعادن

 المصير مجهول للاعب ناشئ عراقي في البحرين  : عزيز الحافظ

 احتفاء بمنجزه الإنساني والثقافي وسام الثقافة العراقية للأديب محمد رشيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net