صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

خطباء حلِّيون (7) السَّيد حَمَد كَمَال الدِّين
د . سعد الحداد

السَّيِّد حَمَدُ بن فاضل بن حَمَد بن مُحَمَّد حَسَن بن عِيْسَى بن كَمَالِ ابن مَنْصُور بن كَمَالِ الدِّين الحُسَينيِّ الحلِّيِّ

كان فقيهاً عالماً، وفاضلاً ورعاً صالحاً، وأديباً كبيراً، وخطيباً ثائراً.

ولد في الحلَّة سنة 1295هـ/1878 م ونشأ على أَبيه العالم السيد فاضل ، فأَحسن تربيته وتوجيهه، ودرس على يديه مقدِّمات العلوم، ثُمَّ بعثه الى النَّجف الأَشرف ليتمَّ تعليمه , فدرس على عمِّه العلَّامة السَّيِّد عِيْسَى كَمَال الدِّين تتمّة المقدِّمات، وعلى عمِّه المجتهد السَّيِّد صالح كَمَال الدِّين, والسَّيِّد عبد الصَّاحب الحلو, والشَّيخ أَحمد كاشِفُ الغِطاء , سطوح الفقه والأصول. ثُمَّ حضر بحث الشَّيخ مُحَمَّد كاظم الخراساني , والسَّيِّد مُحَمَّد كاظم اليزدي, وغيرهما حتى برع في الفقه والأصول. عاد الى مسقط رأسه الحلَّة الفيحاء , وكان عالمها ومن أَئمَّة الجماعة فيها.

قال في وصفه السَّيِّد عبد الرَّزاق الحَسَنِي: سماحته من مجتهدي الإمامية وصلحائهم، أَجازه بالاجتهاد حجَّة الاسلام ميرزا حسين بن ميرزا خليل بتاريخ 6 رجب 1323هـ , وأخرى من السَّيِّد مُحَمَّد كاظم الطباطبائي بتاريخ 12 ذي القعدة 1326هـ. ولديه وكالاتٌ من حجج الاسلام السَّيِّد أبو الحسن و النائينيّ، وميرزا تقي الشِّيرازيّ صاحب الثورة العراقية، وشيخ الشَّريعة، والشَّيخ مُحَمَّد طه نجف وغيرهم.

ومن أهم مشاركاته، مؤازرته الفعلية للشيخ ميرزا تقي الشِّيرازيّ القائد الأَكبر للثورة العراقية (1920م) واتباعه حجج الاسلام الشَّيخ مهدي الخالصيّ والسَّيِّد صالح كمال الدِّين في مكافحته لقوات الاستعمار البريطانيّ.

فكان (رحمه الله) مساعد مفجر ثورة العشرين (الشيرازيّ) قدِّس سرُّه، والوكيل المتجول بين ظهراني العشائر يحثهم على الثورة بأسلوب يفهمونه فيؤثر في إثارة شعورهم الوطني والدِّيني، ويضرب لهم الامثلة النافعة بأَساليب عجيبة, ولازال الكثيرون من رؤساء العشائر وافرادهم يتذكرون مواقفه الوطنية أثناء ثورة العشرين.

ومن العشائر التي حثَّها على الثورة عشيرة اليسار وآل فتلة والجبور وخفاجة وآل بدير والبو سلطان وغيرهم.

ومن جهوده الجبارة انتصار الثورة في معركة (بنشَّه) في الحلَّة.

وفق السَّيِّد كَمَال الدِّين لأداء فريضة الحج مرتين سنة 1328هـ وسنة 1359هـ وزيارة الامام علي بن موسى الرضا (ع) سنة 1347هـ.

كانت له مطارحات علمية في دمشق الشام مع السَّيِّد محسن الامين العاملي، وهو ممن تتلمذ على يد عمّه السَّيِّد صالح كَمَال الدِّين الحلِّيِّ، في موضوع منجزات المريض وهي من المسائل الخلافية. وكانت له علاقات طيبة مع شخصيات علمية وأدبية في الشام والحجاز.

قيلت فيه مجموعة من القصائد بمناسبات مختلفة ومن الشعراء الذين أَثنوا عليه الخطيب الكبير الشَّيخ قاسم المُلَّا مُحَمَّد الحلِّيّ والخطيب الشاعر السَّيِّد قاسم الخطيب وولده السَّيِّد هادي كمال الدِّين (صاحب كتاب فقهاء الفيحاء).

ترك السَّيِّد حمد آثاراً منها مطبوعة وهي:

  1. محجَّة الاعتقاد في وصيّة ثُمَّرة المهجة والفؤاد- طبع في النَّجف سنة 1351هـ.
  2. تنبيه الغافل لما ينجيه في الآجل.
  3. وسيلة التَّفهُّم لمسوِّغات التَّيمم.

وأخرى مخطوط مثل (إرشاد ذوي الالباب الى أحكام الغراب، وأضواء البدر المشعشع في أحكام المختلعة بعد تمام الخلع، وكتاب في الاخلاق، وحواشي وتعليقات، والخطب الكمالية في الثورة العراقية). وكلّ مؤلفاته تمتاز بأسلوب سهل يفهمه البسطاء.

توفي في الحلَّة سنة 1383هـ/1963م، وشيّع جثُمَّانه الطاهر تشييعاً مهيباً حمل على رؤوس الأصابع في كل مدينة مرّ الجثُمَّان بها مثل الكفل والكوفة والنَّجف الأشرف حتى مدفنه في مقبرة وادي السلام.

 

من مصادر دراسته

طبقات أعلام الشيعة (نقباء البشر) 14/681، فقهاء الفيحاء 2/167، المنتخب من أعلام الفكر والادب: 144، معجم الأَعلام (الجابي): 225، معجم مؤلفي الشيعة: 144، معجم المؤلفين (كوركيس عواد): 1/37، موسوعة أَعلام الحلَّة: 71 , معجم خطباء الحلة الفيحاء (خ) للكاتب .

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/10



كتابة تعليق لموضوع : خطباء حلِّيون (7) السَّيد حَمَد كَمَال الدِّين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دراسة حول رواية ((اعشقني)) للدكتورة سناء الشعلان  : حميد الحريزي

 النظام الانتخابي الناجح وحماية صوت المواطن  : احمد جويد

  قبل مغيب الشمس  : بن يونس ماجن

 الإصدار الرابع للأستاذ عبد الرزاق عوده الغالبي (هواجس اليأس) مجموعة شعرية

 القوات الامنية والحشد الشعبي يدخلان محطة قطار الرمادي ويكبدان داعش خسائر كبيرة

 شهقة الوجع  : يسر فوزي

 وزير سابق:قانون الغاء الجنسية المكتسبة للمناصب السيادية سيحذف وجوه غير مرغوب فيها بالشارع العراقي ممن تولوا مناصب سيادية  : مكتب وزير النقل السابق

 العراقية تتخاذل بتخليها عن نهج الحوار  : عون الربيعي

 وزير الداخلية يكشف الفضيحة الكبرى .. الابعاد والمسؤولية؟.  : د . زكي ظاهر العلي

 بانتظار الصدقة!!  : زينب الشمري

 الحماية الاجتماعية تستكمل اجراءات استحداث فرق الدعم النفسي والاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تونس: توحيد العقيدة التشريعية ضمانة الإنقاذ الوطني  : محمد الحمّار

 فريق الرصد الميداني يزور عائلة فقيرة في سوق حي الصدرية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دوائرالمرور. في بغداد وامريكا  : علي محمد الجيزاني

 المؤسسة النفطية: بناء بالسر والعلن  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net