صفحة الكاتب : محمد الحمّار

تونس: حكومة "البارسا" في الدوري العالمي
محمد الحمّار

حكومة تونسية نسبة الأعضاء الإسلاميين المَهجَريين فيها هامة. طارق ذياب أيقونة الكرة التونسية والعربية يتنازل عن منصبه كمحلل رياضي في قناة الجزيرة، حاملة مشعل قَطر، ليصبح أساسيا في تشكيل "بارسا" الحكومات العربية. وزير الخارجية في الفريق كان باحثا في مركز تابع لنفس القناة. زعيم حزب النهضة، راعي الفريق، صديق حميم لمفتي القناة ومتعاون لصيق معه. كما أنّه ما فتئ يُذَكر أجهزة الإعلام أنّ كتاباته مترجمة للغة التركية ومعتمدة في سياسات أردوغان، صديق قَطر. نظام الحكم الفريد من نوعه في تركيا والمعروف بعلمانيته رغم إسلام المجتمع أضحى يُراد له أن يكون نموذجا مستنسخا في كل بلد عربي. ثنائي التنجيم الميطا-عربي برنارد لويس وبرنار هنري ليفي ما انفكا يتوعدان أكثر من نظام عربي ساقطٍ بالاستبدال بأفضل منه، مشمّرَين على السواعد لتوجيه سفينة الربيع العربي إلى حيث تشتهي رياحهما؛ ربما إلى خريف عاصف أو شتاء قارص . أخبارٌ تصلنا عن تمتع حركة الإخوان المسلمين في مصر بتمويلات قَطرية فلكية (جريدة الشروق ليوم 22-12-2011 ص 25).
هذه العلامات، ومثلها كثير ممّا لم نذكر، تجتمع حول مواصفات العولمة الثقافية، آخر مراحل العولمة وأخطرها بعد الاقتصاد والسلوك الاستهلاكي والنمطية بمختلف أبعادها. وإن تؤشر على شيء فتؤشر على تنميط التفكير وعلى الأخص السلوك السياسي لدى الإنسانية قاطبة.
كما أن هذه العلامات ومثيلاتها تعتمد النمذجة السلوكية، في المجتمع وفي السياسة، باسم الإسلام. ونتيجة ذلك أن تمّ حبس الإسلام، معاذ الله، في بوتقة ليس متعودا بها: في وضعٍ تابعٍ للاقتصاد الكوني وللتفكير الكوني المعلمَنَين. من هذا المنطلق نشاهد اليوم أنّ الثقافات المنتمية إلى الإسلام، على غرار تونس، صارت تشكك في هويتها الفاعلة، المعتمِدة تاريخيا الإسلامَ كمحرك لها، حتى باتت على شفا حفرة من التنازل عن هذه الهوية الأصلية لكي ترى نفسها مرغمة على تبني هوية هاوية وواهية باسم العولمة.
بينما الثورة العربية جاءت في وقت يقدم فيه العالم بأسره نفسه على أنه في أمسّ الحاجة  إلى تغيير جذري في الكثير من أنساقه لكي يتخلص من عولمةٍ أثبتت إفلاسها على أكثر من صعيد واحد. والتحرر من العولمة يعني استبدال روافدها الجبارة مثل اقتصاد السوق والخوصصة بآليات تخدم الإنسان بطريقة أكثر إنسانية. كما أنّ التحرر من العولمة يعني الوقاية من مخلفاتٍ مثل ذوبان الهوية الفردية في الهوية العامة وتفتت الهوية الخصوصية والنسبية على حساب تغَول الهوية الكلية.
إنّ ما حدث في تونس وفي المجتمع العربي عموما منذ بدء الربيع العربي ليس نتيجة تباين بين الإسلام والثورة كما يحلو للكثير تأصيله في الوعي العربي. وليس هو أيضا صراعا بين الإسلام والعروبة. وإنما هو تباين بين ظروف أريدَ للإسلام العربي أن يُزجّ فيها (شروط العولمة بريادة رأس المال وهيمنة أصحابه) وبين شروط تتمتع بأكثر مشروعية وبأكثر اقتراب من الواقع: شروط استدامة الثورة العربية.
يمكن التخلص للقول إن أزمة التشكل الحكومي في تونس، وما سبقها من تجاذبات وإرهاصات، وما سيتبعها من هزات مرتقبة، إنما هي الوجه الظاهر لأزمة كامنة: تعثر الثورة التونسية، والعربية عموما، أمام مضادات من الحجم الثقيل أهمها غياب الوعي بأن الإسلام لن يرضَى بأقل من دور الريادة في إنتاج الحداثة. وهو دوره الطبيعي في مساندة المد الثوري للإنسان أينما كان شريطة أن يتم ذلك عبر قنوات يعترف بها  الإسلام دون سواها: الفكر والثقافة.
في ضوء هذا، الأجدى ألاّ ترتبط التخوفات حول تركيبة هذه الحكومة التعددية الأولى في تاريخ البلاد، وحول سياستها المرتقبة، وحول النظام المجتمعي الذي ستدافع عنه، بكونها موغلة في الإسلام. بالعكس، إن تُرعبُ هذه الحكومة فتُرعب لأنها قد تعيد، من حيث لا تشعر، إنتاج العولمة بكل جوانبها، وبالتالي قد تعرقل بذلك مسار التحرر لدى الإسلام الشعبي وتعوق إمكانياته الضخمة في التعبير عن الحداثة.
 إلاّ أنّ اجتناب الخطيئة ممكن، شريطة أن تتظافر جهود الجميع، وبكل جرأة وبلا توجس من منهاج الإسلام الصحيح، المنهاج التلقائي الشعبي، لتوجيه الحكومة نحو تحقيق أهداف الثورة كاملة، ونحو تصحيح مسار الربيع العربي. وفي نفس الوقت يستردّ هكذا الإسلام عالميته وتُقطعُ السبل أمام "العولميّة" التي يحشره فيها الحاشرون.
محمد الحمّار
 

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/28



كتابة تعليق لموضوع : تونس: حكومة "البارسا" في الدوري العالمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يوسف نجم تبينه
صفحة الكاتب :
  يوسف نجم تبينه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انتكاسة كبرى للبرلمان ورئيسه الجديد في اول جلسة ...لايجبرها حتى موقفه المشرف  : هشام حيدر

 هيئة النزاهة تكشف معلومات "صادمة" عن مستشفيات بغداد

 صلاح حسن شاعر في منتهى الجنون  : صالح الطائي

 مهم : إنجازات أمنية ضخمة لأبطال خلية الصقور الاستخبارية في بغداد

 سوريـــــة تنتــصــر ... مذا ينتظر الأمريكي لأعلان الهزيمة !؟  : هشام الهبيشان

 يا ليلتي ..  : ايهاب عنان السنجاري

 الأهوار .. جنة العراق المنسية  : د . ليث شبر

 مخالب الليل  : شينوار ابراهيم

 السرطان الفكري ..  : خالد الناهي

 سعود السنعوسي يقدم شهادة حول تجربته الروائية في "شومان"

 لقد سقط محمد اليعقوبي  : سعد سالم نجاح

  قالوا لِمَن..  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 أين الدستور؟  : صالح المحنه

 القاء شوقي خارج قنطرة الوضوح  : داود السلمان

 شركة لوك أويل تبلع عبد المهدي باكتشافات نفطية في المثنى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net