صفحة الكاتب : خضير العواد

شجاعة الامام زين العابدين (عليه السلام) تقتلع النصر من عروش بني أمية
خضير العواد

لقد أظهر الإمام السجاد (عليه السلام) أروع وأبهى الدروس في الشجاعة والصبر ، ولم يخبرنا التاريخ بشخصية وحيدة ليس لها ناصر ولا معين تجابه الطغاة المجرمين وهم جالسون على عروشهم وبين حرسهم ووزرائهم وقادتهم وفي قصورهم كما واجه الإمام السجاد عليه السلام عبيد الله بن زياد في الكوفة ويزيد بن معاوية في الشام ، فلم يترك الإمام زين العابدين عليه السلام موقفاً إلا ونقش عليه أكمل السجايا الربانية التي تبين حقيقة ما جرى في كربلاء وإرشاد الأمة الى طريق الحق التي ضلت عنه ، فقد شاءت قدرة الله سبحانه وتعالى ان تحافظ على الحلقة المهمة من حلقات الرسالة المحمدية والتي بدونها تتوقف رسالة الإمامة ومن ثم الإسلام (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) (1) وأن تحيط بالإمام السجاد عليه السلام الرعايا الربانية وتغلفه بمرض قد أعطاه العذر الشرعي وأقعده عن القتال مع أبيه الإمام الحسين عليه السلام قال الله سبحانه وتعالى (ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله ما على المحسنين من سبيل والله غفور رحيم) ..( 2) ، وعلى الرغم من هذا فأن الإمام علي بن الحسين عليه السلام قد قام متكأ على عصى من أجل القتال بين يدي إمامه وسيده الإمام الحسين عليه السلام ، فقد روى الخوارزمي صاحب المقتل (فخرج علي بن الحسين (عليه السلام) وهو زين العابدين وكان مريضاً لا يقدر على حمل السيف : وأم كلثوم تنادي خلفه : يا بني أرجع فقال ، يا عمتاه ذريني اقاتل بين يدي أبن رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال الحسين (عليه السلام) : يا أم كلثوم خذيه ورديه لا تبق الأرض خالية من نسل محمد (صلى الله عليه واله)( 3) فلم يقعده المرض ولم يثبط عزيمته وشجاعته في مواجهة الآلاف من القتلة المجرمين على الرغم من ضعف البدن وانهيار القوى وهذا جميعه ضمن المشيئة الإلهية التي رعت وحفظة الإمام الأوحد من نسل الإمام الحسين عليه السلام والذي سيكون من صلبه جميع الأئمة عليهم السلام ، فكان المريض هو القائد المسيطر على أحزن أجواء يمر بها قائد بعد معركة قد فقد فيها كل ما يملك من أب هو سيد شباب أهل الجنة ومن عم قد خجل من عطائه وفضله وكرمه حاتم الطائي ومن أخ كان شبيهاً خَلقاً وخُلقاً لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ومن أعمام وأقارب وأصحاب لم يعرف لهم مثيل ، فقد أحاط بالإمام السجاد عليه السلام وهو العليل جيوش بني أمية المتوحشة ولم يضعف أو يقلق أو يخاف بل كان صلب شجاع وأعطى أروع القرارات عندما سألته عمته الصديقة الصغرى السيدة زينب عليه السلام  بعد مقتل سيد الشهداء عليه السلام يا ابن أخي ماذا نفعل قال عليكم بالفرار الى البرية حتى لا يقتل الأطفال والنساء بحوافر الخيل وبالفعل لقد حافظ الإمام السجاد عليه السلام على أطفال أبيه عليه السلام ونسائه وبمن ألتحق بهم من أطفال و نساء بني هاشم والأصحاب .

وعندما دخل الركب المحمدي الكوفة وتجمع الناس لرؤية الأسرى من بني هاشم لم يترك الإمام السجاد عليه السلام هذا الموقف بدون أن يترك فيه كلماته النورانية الربانية الشجاعة التي تؤنب الجموع المتخاذلة الخائنة وحتى يبقى درساً لكل الأحرار في العالم وهو محاط بترسانة السلاح الأموي الذي ينضح من دماء العترة الطاهرة (وخرج الى الناس وأومأ إليهم أن اسكتوا ، فسكتوا وهو قائم فحمد الله واثنى عليه وصلى على نبيه ثم قال في بداية الخطبة : ايها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب أنا أبن من انتهكت حرمته وسلبت نعمته وأنتهب ماله وسبي عياله أنا ابن المذبوح بشط الفرات من غير نحل ولا تراث أنا أبن من قتل صبرا وكفى بذلك فخرا (4) ، أيها الناس ناشدتكم الله هل تعلمون أنكم كتبتم الى أبي وخدعتموه وأعطيتموه من أنفسكم العهود والمواثيق والبيعة وقاتلتموه فتباً لما قدمتم لأنفسكم وسوءة لرأيكم ، بأية عين تنظرون الى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) إذ يقول لكم قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي ، رحم الله إمرأً قبل نصيحتي وحفظ وصيتي في الله وفي رسوله وفي أهل بيته فإن لنا في رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) اسوة حسنة ، فصمتوا وهم يستمعون الى هذا القول ثم قالوا " نحن يا بن رسول الله سامعون مطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك ، فمرنا بأمرك يرحمك الله ، فأنا حرب لحربك وسلم لسلمك نبرأ ممن ظلمك وظلمنا _ فأجابهم الامام علي السجاد عليه السلام " هيهات هيهات ، ايها الغدرة المكرة حيل بينكم وبين شهوات أنفسكم ، أتريدون أن تأتوا الي كما أتيتم الى أبي من قبل ، كلا ورب الراقصات ، فإن الجرح لما يندمل قتل أبي بالأمس وأهل بيته ولم ينس ثكل رسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم) وثكل أبي ، وبني أبي إن وجده والله بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي ، وغصص تجري في فراش صدري) (5)، بهذه الكلمات النورانية الربانية الشجاعة ابتدأ الإمام السجاد عليه السلام الجزء الثاني من المعركة فقد أوضح كل ما جرى في كربلاء وأعطى أهل الكوفة أروع الدروس والعبر والوعظ وحمَّلهم مسؤولية قتل الإمام الحسين عليه السلام لخيانتهم له بعد أن كتبوا الرسائل وقدموا العهود والولاء وحمّلَ السلطة الحاكمة هذه الجريمة النكراء من قتل وسبي وسلب الأموال وحرق بيوت آل الرسول (صلى الله عليه واله وسلم)  بل وأخرجهم من الإسلام عندما أخبرهم بقول رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) لهم  قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي بل حول مواقفهم وأعادهم الى أنفسهم وجعلهم متحيرين باكين يريدون الثورة على من دفعهم الى هذه الجريمة النكراء ، اي بعد ساعات قليلة من واقعة كربلاء الأليمة غير الموقف الإمام زين العابدين عليه السلام وجعل أهل الكوفة ينوحون ويبكون على ما اقترفته ايديهم من إجرام ، وهذا كله جرى في مدينة يسيطر عليها المجرم عبيد الله بن زياد المحاط بجيشه المتوحش الذي سُلبت الرحمة من قلوبهم.

وبعد هذا الموقف وتغير الشارع الكوفي من قبل الإمام السجاد عليه السلام كان الموقف الشجاع مع المجرم عبيد الله بن زياد في قصره وبين حاشيته وحراسه الذي أراد ان يذل بيت الرسالة ولكن موقف الإمام السجاد عليه السلام قد صفع المجرم عبيد الله بن زياد صفعة وصل صداها الى آخر الزمان ، ( فقال ابن زياد لزينب عليها السلام : الحمد لله الذي فضحكم وقتلكم فقالت زينب (عليها السلام) الحمد لله الذي أكرمنا بنبيه محمد (صلى الله عليه واله) وطهرنا من الرجس تطهيرا ، إنما يفتضح الفاسق ويكذب الفاجر وهو أنت يا عدو الله وعدو رسوله فقال لها : كيف رأيت صنع الله بأخيك الحسين وأهل بيته ؟ فقالت أن الله كتب عليهم القتال فتبادروا أمر ربهم وبرزوا الى مضاجعهم فقاتلوا ثم قتلوا في الله وفي سبيل الله وسيجمع الله بينك وبينهم وتتحاجون وتتخاصمون عند الله وإن لك موقفاً فاستعد للمسألة جوابا إذا كان القاضي الله والخصم جدي رسول الله (صلى الله عليه واله) والسجن جهنم ، فقال علي بن الحسين (عليه السلام) لأبن زياد : قطع الله يديك وأيبس رجليك يا بن زياد الى كم تكلم عمتي تتعرضها بين من يعرفها ومن لا يعرفها فغضب أبن زياد وأمر بضرب عنقه فمنعه القوم (6 ) ، وفي رواية ثانية عندما هدد أبن زياد الإمام السجاد عليه السلام وأنقذته عمته زينب عليها السلام  ( أن عليا بن الحسين عليهما السلام قال لعمته أسكتي يا عمه حتى أكلمه ثم أقبل عليه فقال أبالقتل تهددني يا ابن زياد أما علمت أن القتل لنا عادة وكرامتنا الشهادة )( 7) .

فقد لاحظنا أن الإمام السجاد عليه السلام والسيدة زينب عليها السلام قد غيروا الشارع الكوفي ونقلوا له الصورة الحقيقية عن واقعة الطف الأليمة ، ولكن هذا الوضوح عن ما جرى في الكوفة لم نلاحظه في طريقهم من الكوفة الى الشام ، فهذا الطريق مغطى بغمامة لم يقشعها المؤرخون أو الكتاب لذا بقية الضبابية عما جرى في هذا الطريق الطويل ، ولكن هناك صورتان قد تعطيانا عما جرى في هذا المسير ، الصورة الأولى كانت في الكوفة وعرفنا التأثير الكبير للإمام السجاد عليه السلام وعمته الصديقة الكبرى زينب عليها السلام والصورة الثانية عندما دخل ركب السبايا الى مدينة دمشق لا حظنا الشاميين يحمدون الله على نصره لأميرهم يزيد على الخوارج ؟؟؟؟(عندما دخلت السبايا الشام دنا شيخ كبير من نساء الحسين وعياله وهم مقيمون على درج باب المسجد ، فقال الحمد لله الذي قتلكم وأهلككم وأراح البلاد من رجالكم وأمكن أمير المؤمنين منكم وهنا تصدى له الإمام زيا العابدين ليبين له الحقيقة ، فقال يا شيخ هل قرأت القرآن ؟ قال : نعم ، فقال له : هل قرأت هذه الآية (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) قال الشيخ : قد قرأت ذلك فقال له الإمام عليه السلام فنحن القربى ، وأستمر له الإمام زين العابدين يذكر له الآيات التي نزلت في حقهم ثم رفع الشيخ رأسه الى السماء وقال اللهم إني أبرأ إليك من عدو آل محمد من جن وأنس ، فبلغ يزيد بن معاوية حديث الشيخ فأمر به فقتل )(8) ، قد أعطتنا هاتين الصورتين الدور الكبير الذي قام به الإمام زين العابدين عليه السلام في نشر الوعي وتعريف الناس بالحقيقة على الرغم أن هاتين الصورتين قد حدثا في مدينتين معبئتين بالجيش التابع للسلطة الحاكمة الأولى يسيطر عليها عبيد الله بن زياد والثانية عاصمة الدولة الأموية ومسيطر عليها الطاغية يزيد ولكن الإمام السجاد عليه السلام وعمته الصديقة الصغرى زينب قد قاما بدورهما على أفضل ما يمكن وغيرا الأجواء وشحنا الشارع بالرفض لهذه الجريمة بل الثورة ضد بني أمية ولم يعطيا اي أهمية لجور الحكام وهمجية اتباعهم فما بالك في المدن والقرى البعيدة عن سيطرة حكام ألجور ، هذه المدن الممتدة على طول الطريق الذي سلكه ركب السبايا فمن العقل أن العمل الذي قاما به الإمام السجاد وعمته عليهما السلام سيكون أكثر فعالا وتأثيرا في جموع الناس التي تسكن تلك المدن  والقرى.

وكان الفصل الثاني من المخطط الالهي للحفاظ على الإمام السجاد من القتل واصطحاب النساء والأطفال الى كربلاء  في عاصمة بني أمية ومركز البغض والعداء والضغينة لأهل البيت عليهم السلام :

عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام قال ( لما أدخل رأس الحسين بن علي عليه السلام على يزيد لعنه الله وأدخل عليه علي بن الحسين وبنات أمير المؤمنين عليه السلام ، وكان علي بن الحسين عليه السلام مقيداً مغلولا ) قال يزيد يا علي بن الحسين الحمد لله الذي قتل اباك " فجاء الرد الصاعق والجواب الخارق من ثائر وشجاع آل محمد صلوات الله عليهم أجمعين  ، فقال علي بن الحسين عليه السلام  لعن الله من قتل أبي فغضب يزيد وأمر بضرب عنقه ؟؟؟ (9).

وكان قمة التحرك المخطط  والشجاع في توعية الناس ونقل الصورة الحقيقية لواقعة كربلاء وما جرى فيها وتعريف الناس بركب الأسرى وعلاقته برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) والرسالة المحمدية السمحاء بالإضافة الى تعريف الأمة بأمير المؤمنين عليه السلام الذي سبوه  من على منابرهم لسنوات طويلة ، وأهمية هذا الموقف تظهر من أهمية المكان وهو المسجد الأموي الذي يعتبر الموقع الإعلامي الأول للسلطة الحاكمة بالإضافة الى كثرة تجمع الناس بمختلف طبقاتهم في هذا المكان والحدث يتم مع وجود الحاكم يزيد وحاشيته ،عندما أمر يزيد الخطيب أن يتكلم بسوء عن الإمامين الحسين وعلي عليهما السلام ، فصعد الخطيب المنبر وأكثر الوقيعة في أمير المؤمنين عليه السلام والإمام الحسين عليه السلام وأطنب في مدح معاوية وأبنه يزيد فذكرهما بكل جميل " هنا أرتج المسجد بصوت الحق والشجاعة  عندما صاح الإمام علي بن الحسين ويلك أيها الخطيب اشتريت مرضاة المخلوق بسخط الخالق فتبوأ مقعدك من النار ، هذا الصوت المحمدي العلوي الذي صدح في فضاء طالما ركن الى الظلم والتجني على أهل البيت عليهم السلام وسبهم بشتى أنواع السب والشتائم ، هذا الصوت الذي ألهب القلوب وأدار العيون قبل الرؤوس وأذهل العقول ، من هذا المتكلم المعترض عل خطيب السلطة بل أخبره ببطلان خطبته التي بها نال سخط  الله سبحانه وتعالى بل أعطاه نتيجته السوداوية في يوم القيامة نتيجة مدحه لمعاوية وابنه يزيد بحضور طاغية العصر يزيد نفسه وجلاوزته وفي عاصمته ومقر إعلامه ، هذا الموقف البطولي الذي أظهره الإمام زين العابدين عليه السلام كان درساً عمليا لكل الأحرار في العالم في كيفية مواجهة الطواغيت والظلّام ، وكانت الخطوة الأكثر جرأة عندما طلب الإمام السجاد عليه السلام من يزيد أن يصعد الأعواد ولم يقل المنبر لأنه منبر ظلم وجهل وليس حق وعلم كما كان منبر رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) فيتكلم بكلام لله فيه رضاً ولهؤلاء الجلساء فيه أجر وثواب : فأبى يزيد لأنه يعرف من هو الإمام علي بن الحسين عليه السلام ولكن هذه الجموع لا تعرف شيء عن هذا الشاب الذي قادته سلاسل الحديد من كربلاء الى الشام ويظهر هذا المفهوم عندما طلبت هذه الجموع من يزيد أن يأذن له بالصعود لعلهم يسمعون شيئا منه ، فقال يزيد إنه إن صعد لم ينزل الا بفضيحتي وبفضيحة ال أبي سفيان " فقيل له وما يحسن هذا الفتى " فقال أنه من أهل بيت قد زقوا العلم زقا ، ولكن نتيجة الضغط الجماهيري أذن يزيد للإمام علي بن الحسين عليه السلام بصعود المنبر (( فحمد الله وأثنى عليه ثم خطب خطبة أبكى مناه العيون وأوجل منها القلوب : ثم قال أيها الناس أعطينا ستاً وفضلنا بسبع أعطينا العلم والحلم والسماحة والفصاحة والشجاعة والمحبة في قلوب المؤمنين وفُضلنا بأن منا النبي المختار محمداً ومنا الصديق ومنا الطيار ومنا أسد الله وأسد رسوله ومنا سبطا هذه الأمة ، من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني أنبأته بحسبي ونسبي  ...... فلم يزل يقول أنا أنا حتى ضج الناس بالبكاء والنحيب وخشي يزيد لعنه الله أن يكون فتنة فأمر المؤذن فقطع عليه الكلام فلما قال المؤذن الله أكبر الله أكبر قال علي لا شيء اكبر من الله  ......... فلما قال المؤذن أشهد أن محمداً رسول الله ، ألتفت من فوق المنبر الى يزيد ، فقال : محمداً هذا جدي أم جدك يا يزيد ؟ فإن زعمت أنه جدك فقد كذبت وكفرت وإن زعمت أنه جدي فلم قتلت عترته ؟؟ )) ( 10 ) ، هذه الخطبة النارية الثورية التي هدمت كل التدابير التي هيئها يزيد حتى يقبل الناس بقتل الحسين عليه السلام ، هذه الخطبة التي صفعت الأمة وجعلتها تقفز مرعوبة من سباتها العميق عندما أخبرهم من يكون ؟؟ وما هي قرابته من رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ومن يكون جده أمير المؤمنين عليه السلام وكيف حاربت هذه الجموع الرسول وأهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين وكفَّرتهم وسبَّتهم من علا منابر المسلمين و تحتفل بقتل سبط رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وسيد شباب أهل الجنة على أنه خارجي وتتقرب بسب أول المسلمين وأخ رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ومن قام الإسلام على سيفه وجعلت ليوم استقبال بيت الرسالة كأسرى عيداً وفرحاً ، وبعد أظهار الحقيقة تصارخت الحناجر وضج المسجد بأصوات الرفض وعدم قبول الأمر والتوبة من هذا الفعل الشنيع الذي لا يقبله الله ولا رسوله (صلى الله عليه واله وسلم) فدغدغت أفكار الثورة عقول المحتشدين قبل قلوبهم ونتيجة هذا الخوف أعترف يزيد بهذه الجريمة النكراء وتخلص منها بعد أن كان كما يزعم فتح الله ؟؟ ونصره ؟؟؟ وألصقها بعبيد الله بن زياد ، وهكذا قلب الإمام السجاد عليه السلام وعمته زينب عليها السلام الهزيمة الى نصر وقلب كل موازين القوى التي كان يتبختر بها بنو أمية الى ضعف وتقهقر ، وجعلوا يزيد وهو على عرشه وبين جيشه يرتعب منهم ويحسب الدقائق والساعات حتى يخرجوا من عاصمته التي كانت تهتز غلياناً بعد ان عرفت الحقيقة  وكانت الجماهير مهيأة للقيام بثورة عارمة ضد سلطانه وجبروته وملك بني أمية لذا قام بتجهيزهم وإعطاءهم ما يريدون حتى يرحلوا.

وكان الفصل الاخير من هذا المخطط الالهي في مدينة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ، فعندما وصل ركب السبايا الى مدينة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) لم يدخل الإمام علي بن الحسين عليه السلام بل أنتظر خارج المدينة وأختار شاعراً متمرساً (إعلامياً) حتى ينقل خبر هذا الحدث الى الأمة وهو بشير بن حلذم حتى يحرك المشاعر ويلهب القلوب ويحشد الناس لهذا الخطب الخطير الذي تعرضت له الأمة وجرح به الإسلام فكانت كلمات بشير بن حلذم :

يا أهل يثرب لا مقام لكم بها    قتل الحسين فأدمعي مدرار

الجسم منه بكربلاء مضرج    والرأس منه على القناة يدارُ

ثم قال هذا علي بن الحسين مع عماته وأخواته قد حلوا بساحتكم ونزلوا بفنائكم وأنا رسوله لكم أعرفكم بمكانه فما بقيت في المدينة مخدرة ولا محجبة إلا برزن من خدورهن مكشوفة شعورهن مخمشة وجوههن ضاربت خدودهن يدعون بالويل والثبور ، فلم أر باكيا أكثر من ذلك اليوم ولا يوماً أمر على المسلمين منه .

فتوجهت هذه الجموع المشحونة الى مكان الإمام زين العابدين عليه السلام ، فوضعوا له كرسي وأحاطه الناس من كل جهة يعزونه فضجت البقعة ضجة شديدة ، فأومأ بيده أن اسكتوا فسكنت فورتهم فقال (عليه السلام) : ... بعد الحمد والثناء على الله سبحانه وتعالى .. أيها الناس ان الله وله الحمد ابتلانا بمصائب جليلة وثلمة في الإسلام عظيمة ، قتل أبي ابو عبد الله وعترته وسبي نساءه وصبيته وداروا برأسه في البلدان من فوق عامل السنان وهذه الرزية لا مثلها رزية ، ايها الناس فأي رجالات منكم يُسروّن بعد قتله ؟ أم اية عين منكم تحبس دمعها وتضن عن إنهمالها ، فلقد بكت السبع الشداد لقتله وبكت البحار بأمواجها والسماوات بأركانها والأرض بأرجائها والأشجار بأغصانها والحيتان ولجج البحار والملائكة المقربون وأهل السماوات أجمعون ؟ أيها الناس أي قلب لا يصدع لقتله ؟ أم أي فؤاد لا يحن اليه ؟ أم أي سمع يسمع هذه الثلمة التي ثلمت في الإسلام ؟ ايها الناس أصبحنا مطرودين مشردين مذودين شاسعين عن الأمصار كأنا أولاد ترك وكابل من غير جرم أجترمناه ولا مكروه ارتكبناه ولا ثلمة في الإسلام ثلمناها ما سمعنا بهذا في إبائنا الأولين ، إن هذا إلا اختلاق ، والله لو أن النبي تقدم إليهم في قتالنا كما تقدم إليهم في الوصاية بنا لما ازدادوا على ما فعلوا بنا ، فإنا لله وإنا إليه راجعون من مصيبة ما أعظمها وأوجعها وأكظمها وأفطمها وأمرها وأفدحها فعند الله تحتسب فيما أصابنا وما بلغ بنا إليه عزيز ذو انتقام )( 11) .

بهذه الطريقة المثلى نقل الإمام زين العابدين عليه السلام حقيقة ما جرى في كربلاء لأهل المدينة وأطلعهم عليه بكلمات وهجت العواطف وأرقت القلوب وأدمعت العيون ودفعت بالأفكار الى الثورة على الواقع الفاسد الظالم ، فجعل الإمام السجاد عليه السلام كل موقف من طريق ركب السبايا شعلة تتوهج للأحرار الذين يرفضون الخنوع والذل ، فكان طريق ركب السبايا كسلك الديناميت الذي أنطلق من واقعة الطف الأليمة وتفجر في الكوفة ودمشق والمدينة وباقي المدن والقرى التي مر بها هذا الركب واستمر هذا السلك الى يومنا الحاضر يتفجر في كل زمان ومكان ينتابه الظلم والطغيان ، وهذا ما أراده الله سبحانه وتعالى وكانت مشيئته في مرض الإمام زين العابدين عليه السلام في كربلاء واصطحاب الإمام الحسين عليه السلام النساء والأطفال معه  حتى يكون ذلك ، فكان أول نتاج لحركة الإمام زين العابدين وعمته الصديقة الكبرى عليهما السلام وركب السبايا هو اندلاع الثورات الرافضة لحكم بني أمية فكانت ثورة المدينة بقيادة عبد الله بن حنظلة الأنصاري في عام (63 هجري) وثورة التوابين بقيادة سليمان بن الصرد الخزاعي في عام (65 هجري) وثورة المختار الثقفي في عام (66 هجري) وغيرهم كثير .

فكان الإمام زين العابدين عليه السلام بحق اشجع الشجعان الذي قدم أرو الدروس في الشجاعة والبطولة في مواجهة طغاة زمانه كعبيد الله بن زياد ويزيد بن معاوية ومرتزقتهم المجرمين ، فكان من نتاج هذه الشجاعة الحفاظ على تعاليم الإسلام المحمدي الأصيل الذي أراد بني أمية أن يطمروه ويعيدوا الأمة الى عبادة اللات والعزى وهبل ونقل الأمة من حالة الخنوع والذل والمسكنة الى حالة الثورة والتصدي للظلم والظالمين ، فقد اقتلعت هذه الشجاعة النصر من علا عروش بني أمية وألبست الذل والخزي والعارعليها الى يوم القيامة .

(1) سورة الحجر آية 9(2) سورة التوبة آية 91 (3) مقتل الحسين (ع) – الخوارزمي ج2ص32(4) اللهوف في قتلى الطفوف- السيد بن طاووس المجلد 1ص116(5) بحار الأنوار – العلامة المجلسي ج45ص113(6) ينابيع المودة لذوي القربى القندوزي   ج3ص87  ص 88(7) لواعج الأشجان سيد محسن الأمين ص211(8) بحار الأنوار ج45 ص129(9) رحلة السبي ص54(10) بحار الأنوار- العلامة المجلسي ج45ص137(11) بحار الأنوار ج45ص147-149

  

خضير العواد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/08



كتابة تعليق لموضوع : شجاعة الامام زين العابدين (عليه السلام) تقتلع النصر من عروش بني أمية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الصاحب النصراوي
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الصاحب النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net